رئاسيات 12 ديسمبر : إجراء القرعة الخاصة بسير المناظرة التلفزيونية    بلعيد: الوضع السياسي في الجزائر تعفن بسب ممارسة الادارة وبعض الاحزاب    ثنائية بلايلي تقود الهلال لفوز عريض    اجتماع أوبيب: زيادة تخفيضات إنتاج النفط بمقدار 500 ألف برميل يوميا    «رحيل ساعي بريد ماركيز»    بداية انفراج أزمة أساتذة الابتدائي    قايد صالح: “رئاسيات 12 ديسمبر ستكون عرسا انتخابيا”    وزير السكن : “لا عائق يقف حاليا في وجه تسليم مشاريع السكن في آجالها”    إيقاف المتابعات القضائية ضد شباب “أونساج” و”كناك”    الخارجية البريطانية تحذّر رعاياها من مخاطر الإرهاب بالمغرب    الإضراب متواصل إحتجاجا على إصلاح نظام التقاعد    السراج: لا وقف لإطلاق النار إلا بانسحاب قوات حفتر    رابحي: “الانتخابات ستتم في ظروف عادية وجيدة”    لبان: المنتخب الوطني الأول قاطرة تطوير كرة اليد الجزائرية    الألعاب العربية للأندية النسوية بالشارقة: الجزائر حاضرة في نسخة 2020    «أبناء سوسطارة» أمام حتمية العودة بنتيجة إيجابية    الجزائر تترشّح رسميا لتنظيم المنافسة    تفاقم الاحتجاجات الرافضة للتقسيم الإداري الجديد    علي حداد استولى على 19 مليار من حملة بوتفليقة ولم يدعمه بسنتيم    « المناهج النّقدية الغربية في الخطاب النّقدي العربي»    المترجم والكاتب الجزائري بوداود عمير:    مستوردو الأدوية تحت مجهر وزارة الصحة    مدرب مارسيليا: “محرز لاعب مهم ومنصار كبير لمارسيليا”    الجوية الجزائرية لن تغير جدول رحلاتها نحو فرنسا    نجاح ثلاث عمليات زرع الكبد من متبرعين أحياء    مصالح الصحة العسكرية للناحية الرابعة تطلق حملة للتكفل بمواطنين في مناطق معزولة بورقلة    المصادقة على مشروع القانون المتعلق بالتنظيم الإقليمي للبلاد مكسبا كبيرا لتحريك عجلة التنمية بمناطق الجنوب    تدمير قنبلة تقليدية الصنع بتلمسان    سوناطراك "مؤهلة" لتقييم أصول أناداركو في الجزائر في إطار ممارستها لحق الشفعة    تتويج أفلام جزائرية بمهرجان القدس السينمائي الدولي الرابع    فنانة لبنانية تغني “طلع البدر علينا” داخل كنيسة… !    الأكاديمية الإفريقية للغات تنشئ لجانا خاصة بتطوير العربية و الأمازيغية والأمهرية    احباط مخطط تخريبي تقف وراءه الحركة “الماك” الانفصالية    إستلام فندقين في إطار مشروع المنتجع السياحي الضخم “الماريوت” بالعاصمة    معطيات خارجية تحد من إصرار سعد الحريري على حكومة تكنوقراط    البليدة: موكب جنازة يتحول إلى حادث وإصابة 12 شخصا بجروح    العثور على جثة شابة متوفاة شنقاً بمنزلها في تبسة    أمطار رعدية منتظرة بولاية تندوف اليوم الجمعة    شنيقي يرصد ثقافات وهويات الجزائر الحديثة في مؤلّف على الإنترنت    هدى ايمان فرعون: نظام أورفال-ألفال يعزز السيادة الوطنية في مجال الاتصالات السلكية واللاسلكية    تسوية وضعية 4900 مستفيد من جهاز الادماج المهني بوهران    الجائزة الكبرى آسيا جبار للرواية: تتويج خيري بلخير وليندة شويتن وجمال لسب    الإطاحة بأخطر بارون مخدرات محل بحث في سيدي بلعباس    إحباط نشاط شبكة إجرامية تختص في تزوير ملفات " الفيزا" بوهران    رجراج: لافان مثل الببغاء... وأنا مستقيل    7 أندية من المحترف الأول ممنوعة من الإستقدامات !    مصرع ملكة جمال باكستان    بعد عام من اختطافهم…”داعش” يُعدم ليبيين وينشر فيديو مروّع    هكذا ستُطور “آبل” نقل البيانات بين أجهزتها المحمولة    قريبا الإعلان عن دفتر شروط تنظيم الحج لموسم 1441    وزارة الصحة توضح وتؤكد على مبادئ الشفافية والعدل في معالجة ملفات إستيراد المواد الصيدلانية    ميرواي‮ ‬يتوعد المسؤولين    مركز استشفائي جامعي جديد بزرالدة بسعة 700 سرير    الشّعارات والادّعاءات لا تُغني شيئًا!    خياركم كلّ مفتّن توّاب    مهمة الناخب الحساسة    الهواتف الذكية وتهديد الحياة الزوجية    بن قرينة يتعهد بإنصاف الأئمة ورد الاعتبار لهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مدير محطة معالجة المياه بالعثمانية للنصر
نشر في النصر يوم 17 - 06 - 2019

120 لترا تُوفَّر للفرد يوميا بولايتي ميلة و قسنطينة
أكد مدير محطة معالجة المياة بقرية الدرادر في بلدية وادي العثمانية، يحياوي فاتح، أن التذبذب في توزيع المياه الشروب لا يعود إلى نقص الكمية المعالجة على مستوى المحطات، خصوصا التي يسيِّرها، حيث توفِّر ما مقدراه حوالي 120 لترا في اليوم للفرد الواحد بين ولايتي قسنطينة وميلة جنوبا.
وذكر مسؤول المحطة المدشنة العام 2004، والتي توفر المياه لبلديات وادي سقان والتلاغمة والعثمانية وشلغوم العيد وتاجنانت، بميلة، وتضخُّ كذلك نحو قسنطينة، أنَّ عمل هذه المنشأة الفنية الضخمة دائم على مدار 24 ساعة، لضخِّ ما بين 250 إلى 330 ألف متر مكعّب من الماء في اليوم، وهي كمية كافية للجهة الشرقية ككل من البلاد، غير أنَّ عوامل أخرى تتحكم في عدم تسجيل اكتفاء واضح، وتوزيع عادل لهذه الثروة الهامة، وعلى رأسها التبذير وعدم الاقتصاد في الاستهلاك، وخاصة غياب ثقافة التناوب بين الجهات للسماح للزبائن بالحصول على كميات كافية من الماء، بشكل عادل.
مدير المحطة يحياوي فاتح، أضاف خلال يوم تحسيسي ميداني أشرفت عليه الأربعاء الماضي، وكالة الحوض الهيدروغرافي قسنطينة سيبوس ملاق للتذكير بأهمية المحافظة على الثروة المائية ونبذ التبدير، أنَّ محطة التصفية المنجزة بمبلغ 7 ملايير دينار جزائري، مزوَّدة بأحسن التقنيات الحديثة لمراقبة مختلف العمليات المنجزة على مستواها، وهي خمس، منذ ضخِّ المياه الخام من السدّ الخزَّان قروز، والقادمة من سدِّ بني هارون، إلى غاية وصوله نقيَّا صالحا للاستهلاك المباشر من الحنفية، حيث تعتبر الأولى وطنيا من ناحية نقاوة المياه ونوعيتها، والتي تبلغ معدّل 0,1.
ورفض ذات المتحدث للنصر، الخوض في حيثيات تبذير الماء، نظرا لتحديد مجال مسؤولية المحطة عن الماء من داخل المنشأة إلى غاية خروجه نحو التوزيع، لكنَّه شدَّد بالمقابل على ضرورة التنبيه إلى كمية المياه الهائلة المعالجة، والتي يفترض أنها تكفي شرق الجزائر، وهو ما يعني وجود مشاكل أخرى، سواء تقنية أو متعلقة بالتبذير.
ويستهلك الفرد الجزائري، متوسطا حدِّد ب 80 لترا في اليوم الواحد، حسب دراسة تقنية لوزارة الموارد المائية، نهاية العام 2017، على أقصى تقدير، غير أنَّ الخدمة تشير إلى تجاوز عتبة 120 لترا، وهي زيادة تعود إلى أعطاب تقنية في شبكات التوزيع وأنابيب التوصيل، وكذا التبذير والاستعمال المفرط غير المنهجي لهذه المادَّة الحيوية، مقابل ارتفاع تكلفة معالجة المياه التي تمرُّ أساسا بخمس عمليات هي التهوية، الصبّ، التصفية البيولوجية، التزويد بالأوزون، ثمَّ الفلترة بالكربون الناشط، لتضاف إلى الماء المعالج مادَّة الكلور للحفاظ على صحة المستهلك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.