الفريق شنڤريحة يواصل زيارته لمختلف أقسام معرض إيدكس-2021 للدفاع بمصر    تكوين صحفيي المؤسسات الإعلامية أصبح ضرورة ملحة    تعزيز مجالات التعاون والاستثمار في صلب اللقاءين    بحث سبل التعاون و الاستثمار    العمل على إبرام توأمة و تبادل الخبرات    بداية قوية للخضر في مونديال العرب    سجال يُخفي صراعا على المال    رفع إنتاج محطة المقطع من 280 إلى 350 ألف متر مكعب يوميا    10 مواقع تجمع مياه الأمطار بالولاية تستدعي تدخلا دوريا    أزمة المياه تنفرج بمستغانم    نحو تفعيل دور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في خدمة التكوين الجامعي    التراث المادي للجنوب على طاولة النقاش    اجتماع الحكومة: دراسة مشاريع قوانين متعلقة بقطاعي العدالة والتعليم العالي    الرئيس الفلسطيني بالجزائر قريبا    إلغاء "البيام".. إشاعة كاذبة    اعتراف وعرفان آخر لصالح الجزائر    جمعية عامة استثنائية في الأسابيع القادمة    نطمح لتحقيق مشاركة إيجابية في البطولة القارية    بداية قوية للجزائر في كأس العرب    داربي عاصمي مثير.. وفرصة أصحاب مؤخرة الترتيب للتدارك    كلّ التسهيلات لدعم الشباب    تباحث تقدّم الشراكة    "موبليس" يطلق عرض جوازات الانترنت مع "فودافون قطر"    المصابون بداء "كرون" يعانون في صمت    توقُّع إنتاج 42 ألف قنطار من البرتقال بوهران    سكيكدة تتوقع إنتاج 250 ألف قنطار من الزيتون    الملحقة الادارية للفرع البلدي " الصفي" الزعفران بولاية الجلفة مغلقة منذ أكثر من 7 سنوات متتالية    تحوّلت إلى مشكلة أسرية وتربوية دروس الدعم.. بين الحاجة والضرورة الحتمية    أسئلة شفهية ل6 وزارات    الرئيس غالي يؤكد عدم المشاركة في الموائد المستديرة    "أنيس" تحضر لموزاييك الورشات التكوينية    الجزائر ضيف شرف    تأكيد على أصالة تراث ذي البصمة الجزائرية الخالصة    دعوة للاستلهام من بطولات الأمير عبد القادر وعمر المختار    5 وفيات.. 192 إصابة جديدة وشفاء 152 مريض    الاتفاقات بين الاتحاد الأوروبي والمغرب: تأكيد الالغاء سيكون له تأثير كبير على الصادرات المغربية    اجتماع الحكومة: دراسة مشاريع قوانين متعلقة بقطاعي العدالة والتعليم العالي    المحليات تعيد إنتاج «فسيفساء» التشريعيات    الرئيس تبون يتسلم أوراق اعتماد سفيرين جديدين    منظمة الصحة العالمية: أوروبا أصبحت مركزا لتفشي جائحة كورونا    إجراءات للإفراج عن السفن الجزائرية المحتجزة بالخارج    المخزن على صفيح ساخن    في هذا المكان تقع بحيرة لوط    «بوليتيس» تُخصّص ملفّا لفلسطين    "المحاربون " يقصفون بالثقيل و ينذرون لبنان    وزارة الصناعة الصيدلانية: تعليق رخصة الاستغلال للشركة "ريماز للاستيراد و التصدير"    وزير الاتصال: تكوين صحفيي المؤسسات الإعلامية أصبح "ضرورة ملحة"    المشكل في التسيير وليس في التمويل    تكريم خاص لصونيا بلعاطل    ارتفاع مقلق في إصابات كورونا وهذه آخر الإحصائيات    تنافس 8 عروض مسرحية على جوائز الأيام الوطنية الأولى "فتيحة بربار" لمسرح الشباب ببومرداس    الرئيس الصحراوي : المغرب يحاول إقحام الجزائر في النزاع القائم في الصحراء الغربية    انطلاق قافلة تضامنية لمساعدة اللاجئين الصحراويين    382 حالة جديدة من بينها 34 طفلا هذه السنة    هذه الرقية الشرعية للأطفال    10 وصايا نبوية هامة    محبوبي مازال نتمناه    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جمعت بين التدريس في الجامعة و الموهبة
نشر في النصر يوم 19 - 07 - 2019


مايا برغوم.. مهندسة معمارية بروح مصمّمة ديكور
تهوى فن الديكور و تبدع في تصميم قطعه بأناملها ، لم يمنعها التزامها كأم و كأستاذة هندسة بجامعة قسنطينة، من ممارسة هوايتها في تصمم قطع الديكور الموجهة لتزيين المنازل و الخاصة بالمناسبات و الأفراح، هي المهندسة و مصمّمة الديكور مايا برغوم، سيدة استطاعت أن تحقق معادلة الشغف و التفوّق المهني، لتكون مثالا للمرأة العصرية الناجحة و نموذجا تحتذي به غيرها من السيدات اللائي يقف التردد عائقا بينهن وبين تحقيق أحلامهن.
إعداد:أسماء بوقرن
مهندسة معمارية برتبة فنانة مبدعة و واثقة الخطى، تملك فكرا منتجا و توجه موهبتها صوب ما يتماشى مع منطق السوق ولذلك فقد طوعت أناملها لتبدع ديكورات تضفي لمسة ساحرة على زوايا المنازل، على اعتبار أن هذا المجال التجاري بات مطلوبا في السنوات الأخيرة، وهو ما دفعها لتحويل موهبتها إلى نشاط مربح، عن طريق إعادة تدوير بعض القطع غير المستعملة المتوفرة في منزلها، لتصنع منها تحفا فنية تضفي على الصالونات و الغرف بهاء و جمالا، ومع الوقت ازداد شغفها بهذا المجال إلا أن نشاطها ظل محدودا في بسبب انشغالها بدراسة الهندسة المعمارية، لتعود و تطور قدراتها فيه بعد أن أنهت مشوارها الجامعي بتفوق، مكنها من افتكاك منصب أستاذة بذات الكلية.
رغم ولوجها عالم الوظيفة الجامعية، إلا أن رغبتها في اقتحام مجال التصميم و الديكورات ازدادت، بعد أن غذتها مواقع التواصل، حيث طورتها بفضل الفيديوهات التعليمة المتوفرة عبر منصة يوتيوب، و قررت بدورها إنشاء حسابين خاصين بها على موقعي فايسبوك و انستغرام، لتعرض من خلالهما تصاميمها، التي تستوحيها من أفكار مبدعات تركيات شهيرات في المجال، مع إضفاء لمستها الخاصة التي تبرز بوضوح ميولها الهندسية.
ديكورات المنازل مشروع مستقبلي
و بالرغم من أن سنها لم يتجاوز24 ربيعا، إلا أن طموحاتها كبيرة، حيث أطلقت علامة خاصة بها أسمتها « أم ، أل ديزاين» سعيا منها لدخول عالم الاحتراف عن طريق البوابة الالكترونية التي تروج عبرها لمنتجاتها، التي تتنوع بين الصواني الزجاجية الخاصة بالخطوبة و أطقم الخواتم و العطور، و كذا باقات الزهور و علب الشوكولاطة و زينة طاولات الحناء العصرية، بالإضافة إلى ديكورات أعياد الميلاد و النفاس، التي قالت بأنها باتت رائجة و تتطلب تفاصيل خاصة تشرف على تنسيقها بنفسها لتكون منسجمة من حيث الشكل و اللون.
و تؤكد مايا، بأن هذا المجال يعرف ازدهارا ملحوظا في الآونة الأخير، وهو ما شجعها على الاستثمار فيه بشكل جدي،إذ سبق لها وأن سافرت إلى تركيا لتتعرف على جديد الديكورات الداخلية هناك، وعادت لتبدع تصاميما مختلفة تستوحي تفاصيلها من تكوينها كمهندسة، حيث تعتمد في بيعها على مواقع التواصل من خلال عرض صور تلتقطها بنفسها، و تسعى لأن تكون مثالية، ليقينها بأن الصورة تعد جزءا مهما في معادلة البيع، بدليل أن حسابها على فيسبوك يحصي وحدة 25 ألف متابع، كما تستقبل عددا كبيرا من الطلبيات لدرجة أنها لم تعد تستجب للجميع، نظرا لارتباطاتها المهنية والأسرية التي توجب عليها العمل على إعداد النماذج ليلا.
اهتمامها بفن الديكور عزز شغفها بكل ما له علاقة بهذا المجال الذي يتقاطع كما قالت، في نقاط عديدة مع تخصصها الجامعي حيث تسعى حاليا، لامتهان تصميم الديكورات الداخلية الخاصة بالمكاتب و الغرف و الشرفات، إضافة إلى المفروشات و الشموع، و هي أفكار قالت بأنها شرعت في تجسيدها بعد أن اتخذت بيتها كنموذج أولي للتدريب.
أ بوقرن
عروس 2019
قماش البروكار موضة سروال الكاراكو
يعد الكاراكو العاصمي اليوم، قطعة مهمة في تصديرة العروس الجزائرية، غير أن تنوع تصاميمه يجعل الخيارات مفتوحة، لدرجة يصعب معها انتقاء الأفضل و الأنسب، لأن المصممين يبدعون باستمرار في إدخال تعديلات على هذا اللباس التقليدي، لكن الموضة هذه السنة واضحة و لا تحتاج إلى تأكيد، فالجديد يتعلق بالخامات و الأقمشة التي تستعمل لخياطة السروال تحديدا، إذ لم تعد الأٌقمشة التقليدية مثل الساتان، رائجة، بعدما دخل البروكار على الخط و فرض نفسه كبديل بفضل فخامته.
ويعد اللون الذهبي في البروكار، الأكثر طلبا لقدرته على إبراز تفاصيل القماش و جماله، كما أنه مناسب لكل ألوان القطيفة التي تصنع منها سترة الكاراكو عادة، وهو مناسب أيضا لكل تصاميم السروال سواء كان « مدورا، أو سروال الشلقة».
جمال هذا القماش، يمكن أن يزيد في حال أضيفت له بعض التفاصيل كخيوط الحرير المتدلية على الجانبين أو حتى إكسسوارات معدنية أو حجرية.
إ.ز
رشاقة
ريجيم الصيام المتقطع لنتائج مثالية
أثبتت التجارب و الدراسات، فعالية ما يعرف اليوم بالريجيم المتقطع في خسارة قرابة 8 بالمائة من قياس الخصر خلال فترة وجيزة، وهو ما يفسر رواجه بشكل كبير في السنوات الأخيرة.
و لأنه من غير الممكن تبني نظام غذائي متقطع عشوائي، فإن الأخصائيين يؤكدون، بأنه عبارة عن صيام لمدة تتراوح بين 12 إلى 20 ساعة في اليوم بينما يمكن للشخص الأكل خلال الفترة المتبقية دون الالتزام بكم معين من الطعام، لكن شريطة تجنب تناول وجبات ذات سعرات حرارية عالية.
وإن كانت هذه الحمية الغذائية، تعتبر غريبة بالنسبة للغرب، فإنها عادية جدا بالنسبة للمسلمين الذين يعرفون معنى الصيام، حيث يقول الأطباء بأن رمضان فرصة لتخليص الجسم من السموم و خسارة الوزن الزائد، و لهذا فكل شيء يثبت فعالية هذه الحمية خاصة إذا ما تم الالتزام به بشكل جيد.
أما عن برنامج هذا الصيام، فيفضل بأن يكون مرتين في الأسبوع، حيث يمكن للشخص أن يتوقف عن الأكل بداية من العاشرة صباحا من اليوم الأول، و إلى غاية نفس التوقيت من اليوم الموالي، مع الحرص على أن لا يطبق هذا النظام خلال يومين متتاليين لتفادي إجهاد الجسم، كما يشترط فيه اعتماد غذاء صحي و غني بكل ما يحتاجه الجسم من فيتامينات و معادن إلى غاية تحقيق النتيجة المرجوة.
إ.ز
جمالك الطبيعي
قناع ماء الورد و الخميرة لبشرة نظرة
يشكل ماء الورد خاصة المقطر بطريقة طبيعية عنصرا مهما في معادلة الجمال لدى المرأة الجزائرية، و لذلك تحرص على استغلاله في وصفات تساهم في حماية الوجه من تأثيرات الجو و من مخلفات مواد و مساحيق التجميل المصنعة.
ويعد قناع ماء الورد بالخميرة، أحد أنجح الخلطات القادرة على منح نظارة كبيرة للوجه، حيث يساهم الماء المقطر، في تهدئة و تلطيف البشرة، بينما تعمل الخميرة على شد الوجه و محاربة التجاعيد، أما المكون الثالث و المتمثل في زيت الزيتون، فيساهم في منح ترطيب أطول للبشرة.
و لتحضير التركيبة، يكفي خلط ملعقة صغيرة من ماء الورد مع ملعقة مماثلة من زيت الزيتون، بينما تحتاجين لملعقة كبيرة من خميرة الخبز، أمزجي المكونات مع بعضها جيدا و اطلي الوجه و الرقبة بالمزيج مع تجنب منطقة تحت العين.
اتركي القناع على الوجه إلى أن يجف، شريطة ألا تقومي بتحريك عضلات وجهك، ثم قومي بغسله بالماء الدافئ ثم الفاتر أو البارد نسبيا، و ستلاحظين الفرق من أول استعمال.
إ.ز
كوني على الموضة
حجم الحقيبة يكسر قوالب للموضة
لا تكتمل إطلالة و أناقة المرأة دون حقيبة يد، و ربما يتجه التفكير نحو تلك الحقائب صغيرة الحجم و طويلة السلسال بألوانها الزاهية المختلفة، غير أن هذا الموسم حمل معه الكثير من المفاجئات على صعيد الحقائب.
أظهرت توجهات مختلف دور الأزياء العالمية، بأن موضة الموسم متنوعة كثيرا، و لم تعد تقتصر على الحقائب صغيرة الحجم و إن كانت ما تزال رائجة و كثيرة الاستعمال خصوصا في فصل الصيف أين تكثر المناسبات و السهرات.
مع ذلك فقد عادت الحقيبة كبيرة الحجم للظهور بقوة مجددا، حيث نجدها بأنواع مختلفة سواء تلك الخاصة بالخرجات الرسمية مثل العمل أو الحقائب الكبيرة البلاستيكية المناسبة للتسوق و الاصطياف.
كما تعد حقائب القش و «الكروشي» من أكثر الأنواع انتشارا هذا الموسم كذلك، بفضل موديلاتها الجديدة و المختلفة، التي يمكن تنسيقها مع جميع الإطلالات فضلا عن كونها جميلة و مريحة و عملية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.