لجنة لمتابعة الابتكار وحاضنات الأعمال الجامعية    إحباط محاولات إدخال كميات كبيرة من المخدرات عبر الحدود مع المغرب    سوناطراك وإنيل توقعان اتفاقيات لمراجعة أسعار الغاز الطبيعي    بلعريبي يشدّد على استكمال الأشغال في الآجال المحدّدة    المغرب يخسر معركة السّيادة على الصّحراء الغربية    وصف التربص بالناجح وهنأ لاعبيه بلماضي يصرح    منتخب المحليين يواجه نظيره السوداني اليوم    لدينا طاقات ونحتاج دعمًا لتحقيق الأفضل    توقيف ثلاثة متورطين في تداول نقود مزوّرة    "الخضر" يقتربون من تعديل رقم قياسي وطني    الخطوط الجوية الجزائرية ترفع عدد رحلاتها ابتداء من أكتوبر    اجتماع الحكومة: دراسة مشروع تمهيدي لقانون يتعلق بالحرية النقابية    الوزير الأول يشرف هذا الخميس على الافتتاح الرسمي للطبعة ال21 للصالون الدولي للسياحة والأسفار    حوادث المرور.. وفاة 8 أشخاص وإصابة 139 آخرين خلال 24 ساعة    التهديد النووي ليس خدعة    الحملة الانتخابية تتطرق للفوارق التنموية بين القرى    المغرب: النقابات التربوية تجدد الدعوة الى رفع الحيف عن أساتذة التعاقد    إشكالية تحصيل المستحقات تعرقل استثمارات سونلغاز    الجزائر-روسيا: ضرورة تكثيف الاستثمارات المشتركة ونقل التكنولوجيا    أعياد بني صهيون.. الخطر القادم في القدس    فوز التطرف في إيطاليا ليس نهاية العالم    دعوة إلى وضع إستراتيجية شاملة لترقية قطاع السياحة    بوسليماني يشرف على تنصيب أعضاء لجنة تحكيم الطبعة الثامنة لجائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف    السفير فايز أبوعيطة :"آمال الفلسطينين معلقة على مبادرة الجزائر لإقامة صلح شامل بين الفصائل "    فرق لمعاينة وضعية المؤسسات العمومية للصحة    أدرار اتفاقية بين سوناطراك وبلديتي تمنطيط وفنوغيل    خامس انتصار للخضر    ملتقى دولي حول القديس أوغسطين    مأساة مليلية-الناظور:القضاء المخزني يؤجل محاكمة 15 مهاجرا افريقيا    كورونا : 8 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات خلال ال 24 ساعة الأخيرة    أهمية الحلول المبتكرة للحد من تأثيرات التغيرات المناخية على القطاع الفلاحي    الاستراتيجية الوطنية لتطوير الإحصاء, "ضرورة حتمية" لمواكبة التغيرات الوطنية والدولية    لعمامرة يستقبل الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية    الجامعة العربية تدين العدوان الصهيوني على مدينة جنين    أرباب العمل: مجلس التجديد الاقتصادي الجزائري يشيد بعزم الرئيس تبون على "بناء الجزائر الجديدة"    يسعى لخوض وديتين قبل نهاية 2022: بلماضي يشدد على ضرورة الحفاظ على روح الفوز    "الخضر" يتجاوزون "النسور الممتازة" في عدد الانتصارات    منذ هدفه في مرمى بوركينا فاسو    الطبعة ال14 للمهرجان الدولي للشريط المرسوم من 4 الى 8 أكتوبر بالجزائر العاصمة.. اليابان ضيف الشرفد    الصناعة الصيدلانية : عدة انجازات سمحت بتقليص فاتورة استيراد الأدوية    المسؤولية.. تشريف أم تكليف ؟ !    إرتفاع أسعار الأدوات المدرسية راجع إلى توقف عجلة الإنتاج بسبب جائحة كورونا    توقيف مشتبه فيه بانتحال إسم الغير والنصب والاحتيال عبر مواقع التواصل    وزارة الثقافة والفنون تشارك في الصالون الدولي للسياحة    ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم السبت 8 أكتوبر المقبل    انتبهوا.. إنه محمد رسول الله    سليمان عبد الرحيم: الجزائر وفرت كل الإمكانيات لتغطية القمة العربية    الدور المُنتظر للثقافة في العلاقات الدوليّة    أمطار رعدية ورياح قوية تتعدى 60 كلم/سا بداية من اليوم    الإستهلاك الوطني للوقود بلغ 15.6 مليون طن سنة 2021    إطلاق مخطط وطني استراتيجي 2023-2027 لمكافحة داء الكلب    إعداد تقرير حول حقوق الأقليات المسلمة بفرنسا    مستغانم الواجهة الثقافية الأكثر إشراقا    "الموسوعة الجزائرية" مسحٌ ضخم للذاكرة    كورونا: 5 إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي وفيات في ال 24 ساعة    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف..السبت 08 أكتوبر ذكرى المولد النبوي    أدوية: تحسين تموين السوق محور لقاء السيد عون مع وفد من نقابة "سنابو"    شهر المولد والهجرة والوفاة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عبد القادر علولة: شخصية مسرحية ملهمة للشباب

سيبقى المسرحي الراحل عبد القادر علولة (1939-1994) الذي تمر الذكرى ال28 على اغتياله بوهران مصدر إلهام للشباب الهاوي لفن الخشبة باعتباره شخصية مسرحية شاملة نادرة جددت نفس الركح بلمسة تراثية جزائرية.
"لا يزال الشباب سواء الذين عرفوا عبد القادر علولة من قريب أو من بعيد يقتفون آثار هذا الفنان الذي يعتبر من قامات المسرح الجزائري ويستلهمون من تجربته الفنية الفريدة التي أدخلت الجمهور في متعة بصرية جددت نفس الركح بلمسة تراثية جزائرية", حسبما أكده ل/وأج مسرحيون أصبح لهم صيت في الفن الرابع بفضل دعمه لهم.
وكان المرحوم, الذي تعرض للاغتيال من قبل جماعة إرهابية في 10 مارس 1994 وتوفي بعد أربعة أيام, "قريبا من الشباب وكثير الاحتكاك بهم يشجعهم على الكتابة والإخراج والتمثيل, إذ أصبح الكثير منهم فيما بعد فنانين معروفين", كما أبرزته أرملة الفنان, رجاء علولة.
وأضافت أن تعاونية مسرح "أول ماي" التي أسسها علولة, "تضم شباب قدم عروضا في ساحات المؤسسات التربوية لفائدة التلاميذ كانت ناجحة بامتياز".
كما قالت رئيسة مؤسسة "عبد القادر علولة" أن زوجها الراحل كان حاضرا باستمرار في مهرجان مسرح الهواة بمستغانم, "حيث يوجه الفرق الشابة ويقدم لهم الإرشادات وكانوا بدورهم يقرؤون نصوصهم المسرحية عليه قبل إخراجها و تجسيدها على الخشبة للاستفادة من آرائه ويتناقشون أيضا حول النص وفي مسائل فنية وحول الفرق بين العمل المسرحي والنشاط المسرحي".
وعلى الرغم من مرور قرابة ثلاثة عقود عن رحيل علولة الذي يطلق عليه الوهرانيون "أسد وهران", فان "أعماله المسرحية لا تزال محبوبة عند الشباب وتلقى اهتماما كبيرا من طرفهم وتعد أيضا مصدر إلهام لهم ومرجعا للباحثين الشباب التي تستقبلهم المؤسسة وتمدهم بكل ما يساعدهم في إنجاز بحوثهم", تضيف السيدة علولة.
ومن جهته, أكد المخرج المسرحي محمد بلفاضل الذي يعتبر من المسرحيين الشباب الذين عاصروا الفنان أن علولة كان يرافق الفرق المسرحية الناشئة التي برزت في سنوات الثمانينيات و التسعينيات من القرن الماضي على غرار "مسرح عمال وهران" التابعة للجمعية الثقافية "الآمال" و"حمو بوتليليس" و"ابن سينا" و" النجوم" والتي كانت بمثابة مشاتل في صناعة نجوم في المسرح بوهران.
كما كان المسرحي عبد القادر علولة "يشجع كل مبادرات الشباب في مجال الفن الرابع وكانت أعماله نموذجا تسير على نهجه جميع الفرق بوهران وبولايات أخرى الوطن, حيث كان يتميز بتقنية رائعة في تجسيد العمل المسرحي من جميع النواحي واستطاع أن يوفق بين التمثيل المسرحي والتأليف و الإخراج", كما أكده بلفاضل.
وذكر المخرج المسرحي محمد ميهوبي أن الفنان عبد القادر علولة "هو الذي دفعني إلى ممارسة العمل المسرحي. كان يدعم الشباب وسخيا مع الفرق المسرحية الشابة, حيث كان يحضر العروض العامة للمسرحيات المنتجة من طرف الجمعية الثقافية +الآمال+".
وقال ميهوبي الذي يعد رئيس الجمعية المذكورة "لقد تعلمت من علولة بأن الفنان قبل أن يكون فنانا يجب أن يكون مثقفا واستفدت كثيرا من تجربته الفنية في مجال المونودراما, حيث أن عمله +حمق سليم+ هو الذي حفزني أن أخوض تجربة هذا النوع من الفنون وأنتج مسرحية +النار في عمارتنا+".
ومن جانبه أشار المسرحي سمير زموري إلى أنه اكتشف لأول مرة من خلال أعمال عبد القادر علولة الشكل المسرحي للحلقة في إطار العلبة الايطالية "مما جعلني أبادر بترجمة مشاهد من مسرحية +جلول الفهايمي+ إلى اللغة الأمازيغية التي تم عرضها بالمسرح الجهوي لوهران عدة مرات وترجمت أيضا مسرحتي +الأجواد+ و +التفاح+, فضلا عن تقديم قراءة درامية لمسرحيتين بمسرح بجاية".
وقد درس عبد القادر علولة الذي ولد بالغزوات (تلمسان) الدراما و فنون العرض بباريس (فرنسا) قبل أن يشرع في ممارسة المسرح في خمسينيات القرن الماضي وسطع نجمه بعد الاستقلال وصار أحد أعمدة الفن الرابع. كما كان سباقا رفقة الراحل ولد عبد الرحمان كاكي بإدخال شخصية "القوال" الذي تعتبر العلامة الأبرز في مسرح "الحلقة".
ويزخر الفقيد الذي كان مديرا للمسرح الجهوي بوهران في 1972 ونجح في توظيف التراث الشعبي برصيد من الأعمال الفنية الرائعة أشهرها ثلاثية "الاقوال" والاجواد" و"اللثام" و"حمق سليم" و"التفاح" و"الخبزة" و"أرلوكان خادم السيدين".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.