سفيان جيلالي يبلغ كريم يونس شروطه للحوار    البطولة العربية: فوز صعب لشبيبة الساورة    فيلم "مؤثر" لأوباما وزوجته    الفيفا يفتح تحقيقا ضد الإفريقي لاتهامه بالتزوير بعد شكوى مولودية العلمة    تونس: الشاهد يفوض صلاحياته    المحكمة العليا:إيداع وزير العدل السابق الطيب لوح رهن الحبس المؤقت    جيلالي سفيان يعارض حل "الأفلان"    من هو رئيس الوزراء السوداني الجديد؟    حجز ثلاثة قناطر من المخدرات في مغنية    توقيف تاجري مخدرات وحجز أزيد من 284 كغ من الكيف المعالج بالنعامة وتلمسان    الحكومة تعلن الحرب على "مافيا" حاويات القمح، الحليب والدواء    ترامب يرفع رأسه للسماء ويعلن: "أنا الشخص المختار"    أمطار رعدية على 6 ولايات خلال ال 24 ساعة المقبلة    وفاة شابين داخل سيارة بالبويرة    زغماتي للقضاة: عليكم بسلامة الأحكام    ضمان تغطية شاملة للبث عبر كافة أرجاء الوطن لتمكين المواطن من تلقي البرامج الإذاعية والتلفزية    وناس مرشح للمشاركة في داربي نيس ومارسيليا    أدرار : ضرورة دخول مركز مكافحة السرطان الخدمة في أقرب وقت ممكن    بن صالح يعين سفراء جدد وانهاء مهام اخرين    "soolking" على موعد مع جمهوره اليوم بملعب 20 أوت    بالصور.. شباب بلوزداد يشدُّ الرحال نحو نجامينا    اجتماع حكومي يدرس الدخول الاجتماعي وتدابير تقليص عجز ميزان المدفوعات    عنتر يحي المرشح الأقوى لخلافة مدان كمناجير عام للمنتخب    عملة لصفقة واحدة    الدولة المدنية شأن الديمقراطيين لا الانتقاليين    برميل النفط ب 60 دولار    المراكز الصحية تحتضر عبر‮ ‬14‮ ‬بلدية‮ ‬    حسب محافظ الكشافة الإسلامية‮ ‬    كرئيس لمجلس السيادة في‮ ‬السودان    على سبيل الإعارة لموسم واحد    الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب    إلغاء الفرنسية في‮ ‬الإمتحانات المهنية للترقية‮ ‬    قريباً‮ ‬بتندوف‮ ‬    وسط تجدد مطالب تمكين الصحراويين من تقرير المصير    تاجر وراء فيديو المياه المعدنية    ‮ ‬كناك‮ ‬توزع المحلات    وفاة شقيقة بوطاجين في‮ ‬الحج    المال الحرام وخداع النّفس    نجاح الإجراء مرهون بتحويل العملة في البنوك    3 ذهبيات وبرونزية للجزائر في نهائي التجديف    تنصيب المديرين الجدد للوكالات الولائية    عريقات يدعو إلى تحرك دولي لحماية الأقصى    مسافرون عالقون منذ 3 أيام بمطار السانية بوهران    10 سنوات سجنا نافذا لشقيقين حولا «حوش» جدهما إلى وكر لترويج الكوكايين بالحمري    الشيخة الريميتي ..أسطورة موسيقى الراي    أعراس بنكهة زمان    قرية عزوزة تستذكر الشهيد عبان رمضان    استلام هياكل تربوية جديدة    تحضيرات متقطعة قبل "لازمو"    اختتام الطبعة ال17 لمهرجان الأغنية الأمازيغية    التنمية مطلب سكان قرية بنوار    الحاج كان يعاني كثيرا وفوضى في تنظيم هذه العبادة    83 منصبا بيداغوجيا في شبه الطبي    عانت من آلام في المعدة.. والأطباء اكتشفوا المفاجأة الصاعقة    عائلة تربح 4 ملايين دولار كل ساعة    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    الذنوب.. تهلك أصحابها    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وداعاً يا مريمُ


بسم الله الرحمن الرحيم
(يا أيتها النفسُ المُطمئنّةُ ارجعي إلى ربك راضيةً مرضيةً، فادخلي في عبادي وادخلي جنتي...).
............الخَطْبُ جَلَلْ، والرّزْءُ عظيمْ، والكارثةُ مُؤلمة
ماذا عسانا نقول عن فقيدتنا العزيزة؟
ماذا عسنا نقول عن المرأة الحديدية التي أنجبتها الجلفة؟
أيتها الراحلةُ الكريمةْ، يا ابنةَ أسياد القوم..أبناء نائل العظيمْ..يا معلمةَ الأجيالْ ومربيةَ الأطفالْ ..يا مُلهمةَ النساء والرجالْ..يا سيدةَ المواقف والنضالْ...
عرفناك مُحبةً للوطنْ..كارهةً للفتنْ..رافضةً للمحنْ..واقفةً ضد الإحنْ...
يا ابنةَ الجلفة المُدللةْ..ها أنت تُغادرينَناَ في الساعة المُقررةْ..لأنّ اللهَ قد كتبْ..على العجم والعربْ..و مَنْ خلق في السماوات وعلى أرضه دبْ..أن يعيش ويحي إلى أجلْ..ثم هو مسافر ومُرتحلْ..تاركا الأهلَ والمالَ والجاهَ والمَحَلْ...
يا رفيقتَنَا في التعليم والنضالْ..لقد التفّ حول نعْشك النساءُ والرجالْ..من حاضرتنا و شتّى المَحَالْ.. جاؤُوا ليشهدُوا لك بحسن السيرة ومَحمُود الخصالْ..يا مريمُ يا أمّ العيالْ.
كنت العصاميةَ بحقْ..فشقَقْت بتحديك مُختلف الطّرقْ..كأنك صَقْرٌ صعد الجبالَ بدُون تَسَلقْ..مَنهجُك في الحياة الحريةُ لا الرقْ..وسبيلُك إلى ذلك كلمةُ الحقْ..
يا مريم، إننا نُدركُ، أن مُصيبةَ القَبْر..لا يُتغلّبُ عنها إلا بالصّبرْ.."" إنما يوفىّ أجرَهم الصّابرون بغير حساب'' ..ونُدركُ أنّ الأجَلَ إذا جاءْ..لا يُجدي معه نفعًا الطبّ و الدواءْ..ونعلمُ أن سَكَرَات الموْت..تتوقّفُ عندها وسائلُ القُوتْ..ونؤمنُ بقضاء الله وقدَره..شره وخيره..آجله وعاجله..ظاهره وخفيّه..ولكنّ العينَ تدمعْ..والقلبَ يخشعْ..ولا نقولُ الا مَا يُرْضي اللهً يا فَقيدتُنَا "إنَا لله وإنَا إليه راجعونْ" ..
يا مريمْ، يا إحدى القممْ..شاء المولَى عزّ وجلْ..أن تكونَ نهايةُ عُمْركِ والأجَلْ..وأنتِ واقفةٌ شامخةٌ كالجبلْ..تُؤدينَ واجبَك نحو وطن المجاهدين والشهداءْ..بأنَفَةٍ وكبرياءْ.. وصدقٍ ومحبةٍ ووفاءْ..كما عهدناكِ يا إحْدى رائداتِ النساءْ...
إِيهٍ، يا مريمُ، كنتِ تنتظرينَ أن تُزًفِي إلى البرلمانْ..ولكِنْ شاءَ الواحدُ الأحدُ المنّانْ، أن تكونَ وِجهتُكِ جنةُ الرِضْوانْ..حيثُ الراحةُ والأمنُ والإطمئنانْ..وشتّانَ بين المكانيْنِ- يا فقيدتَناَ- شتانْ..
وداعاً يا مريمُ..وداعاً وداعاَ.... يا رفيقةَ دربنَا..
وداعاً يا زميلتنَا في النضالْ..وداعاً يا حسينَة الخِصالْ.. الوداعَ يا مريمْ الوداعْ..فنحن نحبكِ بالإجماعْ.... لأنكِ كنتِ ملْءَ الأبصارِ والأسماعْ.
الجلفة في :07/05/2012
النائب مصطفى بن عطاء الله


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.