وزير الصناعة لمسؤولي مجمع "إيميتال": "ضرورة الاعتماد على الكفاءات الجزائرية"    لعمامرة ينهي زيارته إلى إثيوبيا بلقاءات ثنائية    المحكمة الاسبانية تُسقط "التهم" على رئيس جبهة البوريساريو إبراهيم غالي    الفريق السعيد شنقريحة يؤكد: "السياق الدولي الحالي لا يرحم الضعفاء"    "الفاف": يوم 10 أوت لمعرفة ممثلي الجزائر في المنافسات الإفريقية    محطة تحلية مياه البحر "شاطئ النخيل" تدخل حيز الاستغلال الأحد المقبل    وزير الصحة يؤكد: المشكل الكبير الذي تعاني منه المستشفيات حاليا نقص الأكسجين    وزارة الصحة: تسجيل1537 إصابة جديدة و28 وفاة    لعمامرة يلتقي نائبة رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي    وزارة الصحة تستحدثُ مخطط للتكفل بمرضى كورونا    إثيوبيا تدعو الجزائر إلى التوسط في أزمة سد النهضة    تعليق كلي لحركة سير القطارات يومي الجمعة والسبت    بطولة الرابطة المحترفة    وزير النقل يؤكد: الرأسمال الخاص هو الداعم والمصدر الأساسي للاقتصاد الوطني    نشرية خاصة: موجة حر شديدة في بعض ولايات شرق الوطن ابتداء من اليوم    ستتيح مرافقة المشاريع الابتكارية والمؤسسات الناشئة لتسجيلها: منح علامة حاضنة أعمال لجامعة عبد الحميد مهري بقسنطينة    العداء بلال ثابتي للنصر: كورونا بخرت أحلامي وقدر الله ما شاء فعل    المصارعة عسلة تطمح لتجاوز الدور الأول: بوراس وبريش يتذيلان منافسة الشراع ومليح تُقصى    الصيادلة الخواص يُطالبون بترخيص لإجراء الكشف السريع عن كورونا    "سياكو" أكدت أن بئرا ارتوازية جديدة ستُسخّر لحل المشكلة: مستفيدون من سكنات عدل بالرتبة يعانون من تذبذب في توزيع المياه    فيما رفع بائعون أسعار الكمامات: مواطنون يتهافتون على اقتناء مكملات العلاج من الإصابة بكورونا    أسعار النفط ترتفع مع تراجع المخزونات الأمريكية    مصادر إعلامية: المشيشي تعرض للضرب داخل القصر الرئاسي    واشنطن مُتخوفة من برنامج التجسس الإسرائيلي "بيغاسوس"    هل تحقق الجزائر 4 مليار دولار صادرات خارج المحروقات؟    الرابر الجزائري "ديدين كانون" يعتزلُ الغناء نهائيًا    بحث الشراكة بين البلدين    الرئيس تبون يوافق على إيفاد وفد وزاري لإيجاد حلول    نملك إمكانيات وكفاءات قادرة على رفع التحدي والانتصار على الوباء    رهانات خاسرة    مسابقة للقضاة..    كورونا تفجع الاسرة الجامعية و تخطف العالم في الإلكترونيات البروفيسور احمد يماني    "موبيليس" تحافظ على ريادتها أمام "جيزي" و"أوريدو"    حنكة الجزائر الدبلوماسية    حجز أكثر من 1650 وحدة من المشروبات الكحولية    "أنفوكوم" بومرداس تطلق المهرجان الوطني الافتراضي للفيلم القصير جدا    توازنات ما بعد حرب غزة    أولمبي الشلف يكرم المرحوم عميد شرطة خلاص محمد    الثورة الرقمية هل تؤدي إلى ثورة في الأدب؟    نصب للفيلسوف أبوليوس بالمجر    تنظيف المنبع الأثري الروماني "عين البلد"    المكرة ترفض الاستسلام وتعود من سكيكدة بالنقاط الثلاث    ثمانية لاعبين يعذرون الإدارة قبل اللجوء إلى لجنة المنازعات    «سئمنا من أسطوانة نقص الإمكانيات لكنه واقع معاش»    توقيف شخصين فارين محل بحث بسبب حادث مرور    أجهزة التبريد تلهب جيوب المواطنين    345 شخص مخالف لإجراءات الحجر الصحي    جدة تفوز بملكة جمال الكبار    أكثر من 12000 مقعد بيداغوجي لحملة شهادة البكالوريا    فضائل الذكر    صوت حفّز على الجهاد وحمّس لخدمة الأرض    المجر تحتفي ب "الفيلسوف الجزائري أبوليوس" صاحب أول رواية في العالم    وغليسي يفصل في قضية "السرقة العلمية" بين اليمني والجزائري    لا تقف موقف المتفرّج فتغرق السفينة!    آداب الجنازة والتعزية    الرسول يودع جيش مؤتة    سعيدة محمد تطلق مشروع: "نور لحاملات السيرة النبوية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مجالات وفضائل التربية على العزة والإباء
نشر في الشعب يوم 28 - 10 - 2018

ومجالاتُ هذه التربية واسعةٌ شاملةٌ لجميع البيئات، ولذلك يتحتمُّ على الكلِّ تربيةُ أفرادهم على العزة، الأسرةِ والمدرسةِ، والعلماءِ والمفكرين عبرَ دروسهم ومشاركاتهم في الإعلام المسموع والمرئي.
ومن فضائل العزة:
أنها تربِط العبدَ بالله لأنَّ اللهَ هو الواهبُ الحقيقيُّ لها فيرتبطُ العبدُ بربه إيمانا ويقينا ودعاءً وتوكلا وخوفا ورجاء.
ومنها: أنَّ هذه العزةَ لا تُنال إلا بطاعة الله، وطاعةُ الله مأجورٌ عليها صاحبُها. قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في فتح الباري: وأمّا قولُه تعالى: {مَن كَانَ يُرِيدُ العِزَّةَ فَلِلَّهِ العِزَّةُ جَمِيعاً}، فمعناه مَنْ كانَ يُريد أنْ يُعز فليكتسبِ العزة من الله فإنها له، ولا تنالُ إلا بطاعته، ومِن ثَمَّ أثبتها لرسوله وللمؤمنين فقال في الآية الأخرى: {وَلِلَّهِ العِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ}.
ومن فضائل العزة: أنَّ المتصفَ بها بعدَ كونه مستحقا لها بتحقيقِ سببِها الرئيسِ وهو طاعة الله قد شرَّفه اللهُ عز وجل بالنسبة إليه، ومَنْ أحسنُ ممن انتسبَ لربِّ العزة والجلال.
ومنها: أنها تُحققُ للفرد المسلم قوتَه وشرفَه وكرامتَه وكبرياءَه، مِنْ غير تعدٍ وترفُّع على الخلق بغيرِ حق، فهي لا تجعلُه يتخبطُ خبط عشواء، ويذهبُ يمنة ويسرةً في طلبها وتحقيقِها، بل تجعلُه متّزنا لأنَّ مصدرَها واحدٌ، وأسبابَ تحقيقها معروفةٌ محدودة.
ومن فضائلها: أنها تُحقق للأمة المجدَ والسؤدَدَ لتتبوأَ مكانتَها اللائقةَ بينَ الأمم إذا طُبقت بمعانيها الصحيحةِ، وابتعدت عن أسباب الذل والهوان. وهو ماحذَّر منه الرسولُ صلى الله عليه وسلم بقوله: «إذا تبايعتم بالعِينة، وأخذتم أذنابَ البقر، ورضيتم بالزرع وتركتمُ الجهادَ سلطَ اللهُ عليكم ذلا لنْ يَنزعه عنكم حتى ترجعوا إلى دينكم».
ومن فضائل العزة أيضا: أنها تحمي المسلمَ من الانحراف، وذلك حين يستعلي فيها المسلمُ بعزة نفسه على شهواته وملذاته المحرمة، فلا يفعلُها خوفا من الله، وترفُّعا عن مواطن الحمق والرذيلة والمهانة.
ومن فضائلها: أنها تحررُ المسلمَ من رقِّ الأهواء والركوع والخضوع للمخلوقين، وتجعلُه لا يسيرُ إلا وفق ما شرع اللهُ ورسولُه.
كما أنها تحرّرُ المسلمَ من ذلِّ الطمع والجشع الذي يجعلُه عبدا لدرهمه وداره ومركبه، فتجدُه غيرَ مقتنع بما قسمَ اللهُ له، حتى يذهبَ لأكلِ الحرام مِن دونِ أدنى مبالاة، تعس وانتكس...
ومن فضائلها أنها تحققُ للمسلم إيمانَه بالله تعالى حينما يُذلُّ نفسَه وجسدَه بين يديْ مولاه ويمرغُ وجهَه في الأرض لخالقه. ومقابلة عزةِ الله بذلِّ العبد مِنْ أشرفِ المواطن وأحسنِها لأنَّ الله خلقَ عبادَه من أجلِ أنْ يُعزَّهم بطاعته، ولا يكونُ ذلك إلا بالتذللِ له سبحانه.
كما أنَّ العزةَ تحققُ للمسلم كيانه وشخصيته في ظلِّ تعاليمِ الإسلام، وتنظيمِ الحياة وُفقَ ذلك في كافة المجالات.
وتحقق له ما يُوافقُ فطرتَه السليمةَ التي خلقه اللهُ عليها وما يحتاجُه في تلبية النقصِ والتقصير الحاصليْن من جرَّاء وقوعِ المرء في أوحال الدنيا ورذائلها.
ومن فضائل العزة أنها تحققُ للأمة الإسلامية مكانتَها بين الأمم فتجعلُها قائدة لا مَقودة وسيدة لا مسودة.
وتمكنُ مَنْ تمسك بها من الذود عن حمى الإسلام في كل مكان، فلا يُمسُّ جنابُه مادامت فيه تلك العزة.
كما تربي أيضا على قول الحق وإقامة العدل بالعلم، وإتباع العلم بالعمل.
وتجعلُ من أفرادها دعاةً إلى الخير على الحق مُشفقين على الخلق.
ومِن فضائلها أنها تُحققُ للجماعة المؤمنة الترابطَ بين أفرادها، فالأخوة الايمانيةُ الحقيقيةُ التي تذوبُ في ساحتها الشعاراتُ والمصالح، شعارُها التواضعُ واللينُ والمحبة والشفقة، والمناصرة والنصحُ من غير فضيحة، كما تُعين على نصرة المظلوم وردعِ كيد الظالم ومحاربةِ الغاشم.
وإذا كانتِ العزةُ من حيث هي قائمةً بين الإثبات والنفي، فإنه لابدَّ مِن إثباتِ العزة المحمودة في النفس، لأنَّ العزة المنفية تتعلقُ برذيل الأخلاق، مِن كِبْر وذُلٍّ وهوان وضعفٍ، فلو نفى المرءُ عن نفسه الكبرَ وجميع الأخلاق الرذيلة لم يكف ذلك في تحقيق المقصود بل لابدَّ من إثبات معنى القوة والكرم والشرف وغيرِها من كريم الصفات في النفس، وهي وسواها من مقومات العزة الحقيقية، والإسلامُ يحث على مكارم الأخلاق قال تعالى: {وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا...}.
فليس غاية الأمر في تزكية النفوس عموما كفَّها عن مطالبها غير المباحة بل لابدَّ مِنْ إتمام مطالب التقوى، فالذي يوقِف داعيَ السوء والشرِّ مِن نفسه ويمنعُها عنه عاملًا على إتمام التقوى هو الزكي.
هذا وإنَّ المتأملَ في القرآن الكريم يُدركُ اهتمامَ القرآن ببناء شخصية الفرد المسلم بناءً قويا ولذلك نجد أنَّ الإسلامَ قد أحاط المرءَ منذ أنْ كان حَملا في بطن أمه بسياجٍ من العزة متين فلا يمارسُ مع أمه الذلَّ، أو أيَّ نوع من الإهانة كالضرب والشتم مثلا، لكيلا يصبحَ ذليلا في يومٍ ما، لأنه من المعلوم أنَّ مثلَ هذه العواملِ تؤثرُ على أعصابِ الأمِّ في هذه المدة من استقرارٍ واضطراب، وأمن وخوفٍ وسرور وحُزن، وتؤثرُ على حملها تبَعا لذلك.
وكذلك إذا أصبحَ الولدُ يافعا لا يُمارس معه أيُّ مظهر منْ مظاهر الذلِّ، بل على الأب أنْ يربيَه على الشجاعة والكرم والعبادات والأخلاق الفاضلة التي منْ شأنها أنْ تقودَه إلى العزة، ويمتنعَ عن ضربه أو شتمه أو الاستهزاء به أو تربيتِه على الجُبن والبُخل وتركِ الطاعات والأخلاق الذميمة التي مِن شأنها أنْ تقودَه إلى المذلة والهوان.
ولو نظرَ المرءُ نظرةَ تأمل إلى فترة العهد المكي وما صاحبَها من أحداث لوجد أنَّ القرآنَ كان يوجه إلى ترسيخ معانيَ العزة في نفسِ المسلم، وقد كان اهتمامُ القرآن وعنايتُه بهذا الجانب متنوعا على أربع هيئات؛ فمرةً يذكرُ لفظ العزة تصريحا، وأخرى يَذكر اللفظ الذي يؤول معناه إلى عزة، وثالثةً يذكرُ السببَ الذي مِن شأنه أنْ يكونَ جسرا مُوصلا إلى بوابة العزة، ورابعةً بذم أضدادها ومقابلاتها.
وعموما فقد وردتْ لفظةُ العزة ومشتقاتهُا في القرآن الكريم مائة وتسعَ عشرة مرة في ثمانٍ وأربعين سورة، كان نصيبُ الآيات المكية منها للفظ الصريح أكثرَ من الآيات المدنية، وذلك مِن أجل تأسيس معنى العزة في النفوس. والله أعلم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.