حسب رئيس الفاف زطشي    افتتاح مهرجان أسبوع‮ ‬    ألمع نجوم هوليوود‮ ‬يشاركون فيه    من المائدة المستديرة الثانية حول النزاع في‮ ‬الصحراء‮ ‬الغربية    القرارات الأممية تؤكد بالدليل القاطع    الأستاذ إبراهيم موحوش‮ ‬يؤكد‭:‬    الجزائريون يواصلون الحراك للجمعة الخامسة على التوالي    مع كمية معتبرة من الذخيرة بتمنراست    شهادة الزور تورط ماكرون‮!‬    «إسرائيل أولا» .. الشعار كان خاطئا ؟ !    البرلمان الجزائري‮ ‬في‮ ‬ببولندا    ‘'الكاف" تضبط تاريخ لقاء الترجي و''سي.أس.سي"    عنتر‮ ‬يحيى‮ ‬ينفي‮ ‬تلقيه عرضا من بدوي‮ ‬    تسببت في‮ ‬غلق الطرقات الولائية والوطنية    تفكيك جمعية أشرار‮ ‬تزور الوصفات الطبية‮ ‬    قبل نهاية‮ ‬2019    غرس 600 شجيرة بسد بوغرارة بتلمسان    وفاة امرأة حامل وإصابة ابنيها بجروح خطيرة    رئيس مجلس المنافسة،‮ ‬عمارة زيتوني‮ ‬يؤكد‮:‬    في‮ ‬طبعته‮ ‬ال22    مديرية الصحة بباتنة تكشف‮:‬    بداية من الأحد القادم    المجلس الإسلامي ونقابة الصحفيين يدعوان إلى الحوار    الجزائر قدوة في مجال مكافحة الإرهاب وحماية الحدود    الكرملين: الجزائر لم تطلب مساعدة موسكو    نجاحها مرهون باستعداد المغرب للامتثال للشرعية الدولية    "أقرأ طيف دربي، من كتابي"    عقوق الوالدين وسيلة لدخول جهنم    الغاء مباراة سعيدة بسبب الغيابات    غياب مكاوي اليوم وهريات وناجي ومعزوزي في حصة الاستئناف    دعوة الفلاحين إلى التقيد بالمسار التقني    طلبات « أل أل بي « شاهدة إثبات    خبر بلا تحقق و لا تدقيق    السيادة العقلية    الأخبار الكاذبة لا يمكن السيطرة عليها إلا بالمعلومات الرسمية السريعة    توقيف 5 مجرمين سلبوا 510 مليون سنتيم من منزل بالسانية    عام حبسا نافذا لشاب عذّب رفقة أشقائه أختهم التلميذة لحيازتها هاتفا ببن فريحة    التموين من الشبكة القديمة لحين إتمام الاشغال    الحراك كرة ثلج تكبر جمعة بعد جمعة    تخرج 68 معلما للتمهين بالشلف لتأطير المتربصين    بن دعماش مديرا لوكالة الجزائرية للإشعاع الثقافي    الحب الذي جابه التاريخ وأصبح خالدا    فرحة في عرض « نحتافلوا قاع « بمسرح علولة    مشروع تأسيس نادي أدبي يحمل اسم الراحل «عمار بلحسن»    « غنيت لأبرز الشعراء و رفضت تسليم لباس خالي « الشيخ حمادة « للمتحف»    أمطار مارس تنقذ الموسم الفلاحي    نيوزيلندا تشيّع جثامين هجوم "كرايستشيرش" الإرهابي    بوعلي يشرع اليوم في تصحيح الأخطاء    لعوايل انلوراس امقران اتحتفالنت سموقي نلبراج ذالرفيس    وما قدروا الله حق قدره !    كيف تصبح داعية ناجحا؟    حرمة المقدسات    المدير الجهوي يكشف من باتنة: 80 بالمائة من مؤمني صندوق التعاون الفلاحي من خارج النشاط    في إطار استثمار جزائري سعودي بقيمة 330 مليارا: مركز تجاري عالمي يدخل الاستغلال في 2020 بقسنطينة    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات: لجنة صحية تؤكد انتشار التهاب الكبد الفيروسي بين تلاميذ بالقصبات    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات    حج 2019: الشروع في إيداع الملفات على مستوى المصالح الإدارية بداية من الأحد القادم    تعزيز نظام تدفق الأخبار بسرعة وآنية وثقة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ألمانيا تتمسك بالاتفاق النووي مع إيران
نشر في الشعب يوم 16 - 02 - 2019

حضرت الأزمة السورية، قرار الولايات المتحدة الانسحاب من هذا البلد، والحرب على الإرهاب، وإيران، بقوة، أمس في اليوم الثاني لأعمال مؤتمر ميونخ الأمني بألمانيا، في نسخته الخامسة والخمسين. وفيما اعتبر مايك بنس، نائب الرئيس الأميركي، إن انسحاب بلاده من سورية جاء من منطلق تعديل في أساليب العمل، وليس تغييراً في الاستراتيجية، طالب الدول الأوروبية الانسحاب من الاتفاق النووي الموقع مع إيران، التي وصفها ب»راعية الإرهاب» في العالم، في وقت دافعت فيه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن دعم أوروبا لهذا الاتفاق.
وتحدث بنس خلال المؤتمر عن «تمزيق» تنظيم «داعش» الإرهابي ب»شكل كامل» في العراق وسورية. وقال: «لقد واجهنا إرهاباً شديداً في هذين البلدين، والآن تمّ تمزيق التنظيم بشكل كامل»، مؤكداً إبقاء بلاده على وجود قوي في الشرق الأوسط وملاحقة «داعش».
وفي ترديد لما قاله خلال مؤتمر وارسو، الذي تحدث فيه عن اتفاق المشاركين على «اعتبار إيران أكبر تهديد بالشرق الأوسط»، قال نائب الرئيس الأميركي في كلمته «حان الوقت للشركاء الأوروبيين ليتوقفوا عن تقويض العقوبات الأمريكية على إيران. حان الوقت لوقوف شركائنا الأوروبيين معنا، ومع الشعب الإيراني».
خلاف حول إيران
من جهتها، دافعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بقوة عن قرار القوى الأوروبية الوقوف إلى جانب الاتفاق النووي الإيراني في مواجهة الانتقادات الأميركية، بينما قدمت دعماً حماسياً لنهجها متعدد الأطراف في الشؤون العالمية.
وفي الشأن الإيراني، قالت ميركل إن الانقسام حوله «يضايقني كثيراً»، لكنها قللت من أهمية الخلافات.
وحذرت المستشارة الألمانية من انسحاب القوات الأميركية من سورية.
كما حذرت ميركل كذلك الشركاء الغربيين في حلف شمال الأطلسي (ناتو) من قطع كل العلاقات مع روسيا.
احتجاجات مناهضة للحرب
إلى ذلك، قام تحالف يضم أكثر من 90 منظمة، بالتعبئة للاحتجاج على أعمال المؤتمر.
وانطلقت التظاهرة التي تحمل هذا العام شعار «السلام بدلاً من التسلح _ لا الحرب»، بعد ظهر أمس وسط مدينة ميونخ، وكان هناك نقطة تجمع عند المساء بعد نهاية المسيرات. وأقام المنظمون أيضاً سلسلة بشرية ضمّت نحو 600 شخص، وذلك في خطوة اعتراضية على سياسات التسلح والحرب. كما طالبوا بالإقامة لجميع اللاجئين، وهي من الموضوعات التي لا تشملها أعمال المؤتمر.
وانطلقت بعد ظهر الجمعة، أعمال مؤتمر ميونخ ال55 للأمن، الذي تناول هذا العام مواضيع تتعلق بالوضع السياسي العالمي والأمن والدفاع، إضافة إلى الحروب والأزمات الحالية التي تسود العالم، وبينها اتفاق انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي «بريكست»، والأزمة السيادية في فنزويلا والصراعات المتزايدة في سورية وشرق أوكرانيا. ويشارك في المؤتمر، الذي تستمر جلساته حتى اليوم الأحد، إلى جانب ميركل وعدد من وزراء حكومتها، أكثر من 35 من رؤساء دول وحكومات العالم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.