تسوية عقود ماقبل التشغيل وجلسات حول رقمنة المؤسسات والإدارات    “النهضة لم تدعم بن فليس”    «التعديل لجلب الاستثمار الأجنبي ولن يمس بالسّيادة الوطنية»    سوناطراك تعزّز موقعها في السّوق الإيطالية    هدّام: الأولوية في التّوظيف لليد العاملة المحلية    ميهوبي يعرض 15 التزاما و200 إجراء في حملته الانتخابية    الجيش يوقف أشخاصا ويضبط قطعا من مادة الديناميت    الجزائر.. ثالثة في احتياطي الذهب عربيا    مخاوف من حرب صهيونية جديدة على غزة    عام حبسا مع ستّة أشهر غير نافذة في حق 21 موقوفا    حملة تشخيص داء السكري ومضاعفاته بتيبازة    آدم زرقان.. سأعمل على خدمة المنتخب    الاتحاد الانجليزي يستبعد سترلينغ من المنتخب    «العميد» أمام فرصة الانفراد بالصدارة من بوابة «الكناري»    موراليس يصل إلى المكسيك بعد منحه اللجوء السياسي    «لورا فيشيا فاليري» إيطالية دافعت عن الإسلام    بلماضي: «مواجهة زامبيا صعبة لأننا أبطال إفريقيا والجميع يريد الفوز علينا»    ڨالمة: أحياء سكانية تسبح في البرك    مؤتمر البوليساريو: انطلاق الندوات التحضيرية على مستوى الجيش الصحراوي    العاصمة.. تفكيك شبكة دولية مختصة في تهريب التبغ بالدار البيضاء    إنقاذ 8 أشخاص من عائلتين تعرضوا لاختناقات بالغاز في باتنة    عنابة.. حجز قرابة ال3300 قرص مهلوس بالكاليتوسة    توقاي، دغموم وبوصوف على "رادار" بلماضي    وداعا لمشكل الحاويات في بلادنا    هزة أرضية ببجاية    وفاة شخص في حادث اصطدام بين قطار وسيارة سياحية بالبويرة    فيكا 10: عرض ثلاثة أفلام قصيرة بالجزائر العاصمة    فلاحو وهران يشرعون في تسوية عقاراتهم الفلاحية    كشف وتدمير خمسة مخابئ للإرهابيين وكمية من الذخيرة بولاية المسيلة    بطولة العالم لكرة القدم داخل القاعة للصم: الجزائر-إسبانيا غدا الأربعاء في ربع النهائي    تكوين مهني: توصيات الندوة الوطنية ستعتمد كورقة طريق لتحسين أداء المؤسسات التكوينية    الجزائرية مونية قاسمي تحرز الميدالية البرونزية    شركة الخطوط الجوية الجزائرية تبرمج 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    محرز: 4 لاعبين طالبوا بالتعاقد مع بلماضي    رياح قوية بعدة ولايات شرقية    مهرجان الجزائر الدولي للسينما: عرض الفيلمين الوثائقيين "بوركينابي باونتي" و"على خطى ماماني عبدولاي"    فيكا 10: عرض فيلم "لو سيلونس دي زوتغ (صمت الآخرين)"    هذا الوباء يتسبب في وفاة طفل كل 39 ثانية    مباحثات أمريكية-فرنسية حول سوريا وإيران والناتو    انتقال طاقوي: الجزائر تعتزم إنشاء صناعة وطنية للطاقات المتجددة    نقل الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر إلى المستشفى بسبب نزيف في المخ    في‮ ‬ظل اختلاف الرؤى    للتلقيح ضد الإنفلونزا الموسمية    قال أن وقف نشاط التركيب‮ ‬يهدد‮ ‬26‮ ‬ألف وظيفة‮.. ‬تكتل المصنعين‮: ‬    وزير التعليم العالي‮ ‬يكشف‮:‬    شهدتها عدة ولايات من الوطن    المعلمون‮ ‬يشلون المدارس عبر الوطن    "الجوية الجزائرية": 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    .. عين على كفاح المرأة المظهدة في «msg»    «المجال الفني أصبح محتكرا من قبل أطراف معينة تعمل على إقصاء المواهب الشابة»    المَولد النبَوي و إرْهاصُ التمثيل..    التمييز الذي تعانيه الأقليات المسلمة.. الجزائريون عينة    يوم تكويني لفائدة صحفيّي العاصمة    عراقيل بالجملة والتحدي قائم    خصال خمس إذا ابتليتُم بهنّ!    ضرورة تعلّم أحكام التّجارة..    السيِّدُ الطاووسُ    النبأ العظيم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حرب جيو- طاقوية ...
نشر في الشعب يوم 16 - 10 - 2019

من الطبيعي ان تحدث كل هذه الضجة حول مشروع قانون بحجم قانون المحروقات لأن هناك رهانات جيو- طاقوية عالمية كبرى ومنافسة محتدمة حول صناعة مادة تسمى الذهب الأسود و هي تسمية لم تأت من فراغ بل بالنظر لبلايير الدولارات المتداولة في صناعة اسالت اللعاب أشعلت فتيل حروب ومواجهات بعضها لم ينطفئ لعقود عبر مختلف مناطق العالم وذلك من أجل السيطرة على مصادر الطاقة وبالتالي السيطرة على العالم والشواهد كثيرة من بيافرا في نيجيريا إلى فنزويلا الى جنوب السودان و غيرها من مناطق العالم والذي تغير اليوم هو أننا أصبحنا أمام معادلة « اين يكون البترول يكون الإرهاب» فهل هي مجرد صدفة أم أن حرب الطاقة غيّرت وجهها ووسائلها فقط؟، كل الخبراء والمتتبعين يؤكدون أن صناعة الإرهاب مرتبطة بصناعة البترول وتواجدهما معا ليس محض صدفة؟
يبدو أن ما يحصل في الجزائر لا يشذ عن هذه القاعدة و الحملة الشرسة المضادة لمشروع قانون المحروقات الجديد، الذي صادق عليه مجلس الوزراء، يؤكد أن الإعلام يدخل هو الآخر في خانة الحفاظ على مصالح الكارتلات العالمية التي كادت أن تلتهم خيرات الجزائر بجرم قانون 2005 لولا تصدي بعض الوطنيين المخلصين الذي أجهضوه وأجهضوا معه مشروع بيع الجزائر ؟ و لكن رغم ذلك لم يتم التخلص كلية من رواسب سموم ذلك القانون في تعديل 2006 ثم في 2013، مما فوّت على سوناطراك وعلى الجزائر - حسب الخبراء - الحصول على حصة من استثمارات عالمية في الصناعة البترولية قدرت باكثر من 700 مليار دولار ذهبت في كل الاتجاهات ولم تنل منها الجزائر دولار واحد بسبب تبعات ذلك القانون وما تبعه من تعديلات أعطت الانطباع بأن الوضع غير مستقر ويحمل الكثير من المخاطر وبما أن رأسمال المال جبان – كما يقال – بحث له عن وجهة أخرى أكثر آمانا؟.
إن مشروع قانون المحروقات الجديد وحسب خبيرى الطاقة، مهماه بوزيان ومراد برور، جاء في الوقت المناسب ومن شانه – حسبهما- أن يعيد فتح شهية المستثمرين ويعيد للسوق الوطنية جاذبيتها كما أكّدا أن القانون أخذ في الحسبان رعاية مصالح البلاد و المجموعة الوطنية وتعزيز موقع سوناطراك التفاوضي مع الشريك الأجنبي دون التنازل عن أي شبر من أرض الجزائر عكس القانون الحالي الذي أعطى امتيازات مباشرة لشركات أجنبية أصبحت تنافس سوناطراك في عقر دارها بدعوى التنافسية والتحفيز؟، في حين أن مشروع القانون الجديد سيجعل سوناطراك تستغل حصريا رخص الاستغلال وهي التي تتفاوض مع الشريك الأجنبي في اطار معاملة تجارية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.