كلوب يقهر غوارديولا ويتوج بجائزة أفضل مدرب    رفقاء بن العمري يقسون على الساورة    محاكمة توفيق، السعيد، طرطاق وحنون انطلقت رسميا وستستمر لعدة جلسات    39 مترشحا يسحبون استمارات اكتتاب التوقيعات    إيداع الوزير الأسبق بوجمعة طلعي الحبس المؤقت    نحو تعديل قانون المحروقات دون المساس بقاعدة 51/49    1.6 مليون دولار فاتورة استيراد القمح اللين    الجيش يكشف ويدمر 12 مخبأ للجماعات الإرهابية    تنصيب لجنة وزارية مشتركة تتكفل بدراسة ملف «إطلاق البكالوريا المهنية»    ميراوي: تدابير استعجالية لمواجهة الاعتداءات على مستخدمي الصحة    ظريف: هكذا نجح الحوثيون في ضرب السعودية    "الخضر" يواجهون الكونغو الديمقراطية شهر اكتوبر    مواهب النصرية والوفاق يقدمون أفضل مباريات المحترف الأول    استئناف محاكمة المتهمين بالتآمر غدا    قايد صالح في زيارة عمل وتفتيش اليوم بالناحية العسكرية الثالثة ببشار    التصويت غدا في البرلمان على رفع الحصانة عن طليبة وبن حمادي    فصائل فلسطينية تطرح مبادرة للمصالحة الوطنية    محامي البوليساريو: المحكمة الأوروبية انتصرت للشعب الصحراوي    باتيلي يكشف حقيقة تمرد اللاعب سفيان بوشار    المنتخب الوطني يفتك الميداليّة البرونزيّة    «العميد» يسعى لتحقيق انتصار عريض من أجل الاقتراب من التّأهّل    الشركة البريطانية توماس كوك تعلن إفلاسها    صندوق الضمان الاجتماعي يتقرب من طلبة الجامعة ببرج بوعريريج    BRI أم البواقي توقف 3 أشخاص وتحجز 689 غراما من الكيف المعالج    فرقة التفويضات توقف 3 أشخاص محل بحث وأمر بالقبض في تبسة    طلب سحب الجنسية المصرية من محمد علي    إرتفاع حصيلة التسمم الغذائي بوهران إلى 198 حالة    الجزائري الذي أبهر العالم .. !    حجز 2338 قرصا مهلوسا بغليزان    عريوات يعود إلى حضن ENTV    “سوناطراك” تستعجل صياغة قانون جديد للمحروقات    “كاسنوس” يدعو منتسبيه لتسديد اشتراكاتهم قبل 30 سبتمبر الجاري تجنبا للغرامات    الجراد الأصفر والعقارب خاوة خاوة    رفض كل طعون المترشحين للإنتخابات الرئاسية التونسية    تيسمسيلت : حملة تحسيسية للوقاية من خطر الفيضانات    العرض المسرحي” الكوخ المهجور” يمتع أطفال وتلاميذ المدارس بخنشلة    أسعار النفط تنتعش    35 شاعرا في المهرجان الوطني للشعر الملحون بمستغانم    إحالة الشرطي المتسبب في حادث «واد أرهيو» الحبس المؤقت    تأجيل محاكمة «البوشي» و 12 متهما إلى ال 6 من أكتوبر القادم    عقب افتتاح الجمعية العامة للغرفة الوطنية للفلاحة،شريف عماري    برسم الدخول المهني‮ ‬المقبل بميلة    احتضنتها الجامعة الدولية بكامبالا    بقرار من مجلس الأمن الدولي    الأمر تسبّب في‮ ‬رهن صحة المرضى    آيت علجت‮ ‬يختم‮ ‬شرح الموطأ أنس بن مالك‮ ‬    خبير اقتصادي‮ ‬يكشف المستور‮:‬    أتطلع إلى إنجاز أكبر عرض غنائي للأطفال    طيف غريب    بين اللغة الأفق وروح القصيدة    أزمة الاقتباس ونقل السرد الرّوائي إلى البنية المسرحية !.    «كناس» باتنة تحسس الطلبة الجامعيين    رفع أجر الممارسين الطبيين الأخصائيين بولايات الجنوب إلى مرتين ونصف مقارنة بالشمال    المخيال، يعبث بالمخلص    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بلخادم: مهري قضى ليلة كاملة أمام الصندوق لمنع التزوير
برأه من تصريحات تخوّنه في لقاء سانت ايجيديو..
نشر في الشروق اليومي يوم 30 - 01 - 2019

أماط الأمين العام الأسبق لحزب جبهة التحرير الوطني عبد العزيز بلخادم، اللثام عن شهادات جديدة تخص الراحل عبد الحميد مهري، وتتعلق هذه المرة بلقاء سانت ايجيديو التي برأ من خلالها مهري من تصريحات تقلل من شأن هذا اللقاء وتخون المجتمعين بالكنسية قائلا: "نخجل من رجال صنعوا التاريخ وخونهم أشباه الرجال"، في حين عاد ليضيف: "الراحل أمضى ليلة كاملة أمام صندوق الاقتراع لضمان نزاهة الانتخابات أيام الحركة الوطنية".
قدم الرئيس الأسبق لحزب جبهة التحرير الوطني وعضو المكتب السياسي أيام الراحل عبد الحميد مهري، الأربعاء، شهادات جديدة تتعلق بالاجتماع الشهير "سانت ايجيديو"، وكيف تم تخوين مهري من قبل مقربين منه قائلا: "كلمة لا حدث التي قيلت عن هذا اللقاء الشهير ليس مهري من قالها، بل وزير الخارجية آنذاك"، وتم تداولها على أساس انه صاحب هذه المقولة، مضيفا: "نحن نخجل مما قيل في حق رجال صنعوا تاريخ الجزائر وجاء اليوم من يخونهم.. فمن غير المعقول ان يكون الراحل الذي هو في الأصل ابن إمام وحافظ لكتاب الله أن يذهب إلى صليب"، في إشارة إلى موقع الاجتماع كما قيل آنذاك، معتبرا أن ما كان يهم الراحل مهري حينها ليس مكان عقد الاجتماع، بل النتيجة التي سيخرج بها.
وعاد بلخادم الذي نشط لقاء، الأربعاء، بولاية وهران، في إطار إحياء الذكرى السابعة لوفاة الراحل مهري، للحديث عن وقائع "المؤامرة العلمية" في سنة 1996، قائلا: "عشت سحب الثقة مرتين.. مرة مع مهري ومرة في 2013″، مضيفا أن الأشخاص الذين وثق بهم مهري حينها هم الذين خانوه، مصرحا: "قبل اجتماع اللجنة المركزية سنة 1996 كان لدينا خبر بتحركات بعض الأطراف، واطلعنا حينها على نسخ من الرسائل التي كانت تبعث وتتداول بين الأطراف.. مهري لم يخش سحب الثقة من، بل من الفراغ الذي سيحدثه".
وأضاف عبد العزيز بلخادم في حديثه عن الراحل وما حدث في الآفلان حينها، خاصة وانه كان عضو مكتب سياسي وشهد على العديد من الأحداث، حيث كاشف عما وصفه بالمغالطات والافتراءات التي كانت تطعن في الآفلان، حيث قال إن الحزب كان مستهدفا من مسؤولين وأحزاب ظنوا أن حزب جبهة التحرير الوطني سقط ومن السهل ركوب ظهره، قائلا: "لا الحزب سقط ولا هم وصلوا إلى الحكم.. فنحن تاريخ ومشروع".
وختم بلخادم لقاءه بالقول إن الراحل عبد الحميد مهري كان رجلا خلوقا وسياسيا محنكا رزينا ولا يستعجل في اتخاذ القرار، مؤكدا أن هذا الأخير لم يوف حقه بالنظر إلى الخلافات السياسية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.