رئاسيات 12 ديسمبر : تأجيل إيداع ملفات الترشح إلى بداية الاسبوع المقبل    رابحي يحذر محترفي الإعلام من "الوقوع في فخ الأخبار الكاذبة" مع اقتراب الحملة الانتخابية    دفاع: تدمير مخبأ للإرهابيين بسكيكدة    مقري حاضر بقوة في “سيلا 2019” .. !    تحديد مستويات المساعدة المباشرة الممنوحة من الدولة لاقتناء السكن الفردي    “صام دهرا ونطق كفرا” .. !    وزارة الصحة: القطاع الخاص مكمل للقطاع العام و جزء لا يتجزأ من المنظومة الصحية الوطنية    أمطار رعدية مرتقبة اليوم في 8 ولايات    استرجاع 1000 طن من نفايات البلاستيك شهريا بجيجل    لوكال : قانون المالية الجديد سيحافظ على النمو    أيام إعلامية لإبراز جهود الدولة في مجال تحقيق الأمن الغذائي بتيسمسيلت    سليماني في التشكيلة المثالية "لليغ 1"    العاصمة: انقطاع التزود بالماء في 8 بلديات    برناوي يستقبل رئيس مجلس إدارة اتحاد الجزائر    الأفامي يؤكد الوضع المتأزم للاقتصاد الجزائري    طاسيلي للطيران تعزز رحلاتها نحو الجنوب الكبير    سونلغاز: توقيع على عقود لانجاز تسع محطات كهربائية    الاتحاد الوطني للمحامين يندد بفرض ضرائب على أصحاب الجبة السوداء    أساتذة الابتدائي يشلون المدارس ل "الاثنين" الثالث على التوالي    علماء يدرسون كيفية "نشأة مرض" السرطان بهدف العلاج المبكر    «إعداد برنامج إقتصادي حقيقي مرهون بقاعدة معطيات محينة»    لا عذر لمن يرفض المشورة    رئيس الدولة عبد القادر بن صالح يجري حركة في سلك الرؤساء و محافظي الدولة بالمحاكم الإدارية    نقل 100 ألف من "الروهينغيا" إلى جزيرة نائية    بسبب المعاملة السيئة للأنصار    تضم جميع مناطق شرق الفرات    لمخرجه نور الدين زروقي‮ ‬    خلال المهرجان الوطني‮ ‬للشعر النسوي‮ ‬    استهدفا مسجداً‮ ‬بولاية ننكرهار    الجولة التاسعة من الرابطة المحترفة الثانية    تحديد رزنامة العطل المدرسية    بعد قرار اللجنة القانونية لمجلس الأمة‮ ‬    خلال السنوات الأخيرة    انتشار جرائم القتل في المجتمع.. أسبابها وكيفية مواجهتها    الإحسان إلى الأيتام من هدي خير الأنام    دخلت‮ ‬يومها الرابع أمس‮ ‬    شملت‮ ‬12‮ ‬مركزا للصحة المتواجدة بإقليم الدائرة    القطاع الخاص جزء من المنظومة الوطنية    استقطاب الاستثمار والحفاظ على القاعدة 51/49 وحق الشفعة    "النهضة" تؤكد على قيادة الحكومة القادمة    احتقان في أعلى هرم السلطة اللبنانية    ستة و ستون سنة بعد صدور «الدرجة الصفر في الكتابة» لرولان بارث    البحر    صباح الرَّمادة    6 جرحى في انقلاب «طاكسي» بطريق يوب    مروج يبرر حيازته للكوكايين بإصابته بداء الصرع    نقطة سوداء ومشهد كارثيّ    اجماع على تعيين راجع مديرا عاما    الحمام التركي    إيغيل يثير الاستغراب بإصراره على الحارس برفان    عندما تغذّي مواقع التواصل الاجتماعي الإشاعة    الظواهر الاتصالية الجديدة محور ملتقى    "الرضيع الشفاف" ينجو من الموت    باريس تحولت إلى صندوق قمامة    “وصلنا للمسقي .. !”    وزارة الصحة تتدارك تأخر إنطلاق العملية‮ ‬    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بين اللغة الأفق وروح القصيدة
إشراقات زينب
نشر في الجمهورية يوم 23 - 09 - 2019

لما نترجم الشعر هل هي فعلا ترجمة أم هي كما يقول رومان جاكوبسون ROMAN JAKOBSON ، عبارة عن " نقل إبداعي ". أن تقترب من جمرة الشعر، معناه أنك تحاول لمس خفايا وطيات العمق المتراص بإحكام، الذي لا يتمكن الآخرون كُتّابا أو متلقين أو نقادا أو مترجمين، من لمسه ومقاربته. أنت تفكك وتأول رموزا وعلامات قرأتها وأحسستها بطريقتك وبآلياتك ووسائلك الخاصة، ليس بالضرورة هي نفسها التي يجس نبضها ذلك الآخر، الذي مرّ أو سيمر على النصوص نفسها،
لأن قراءة الشعر وتفكيك جزيئاته العميقة لا تشبه قراءة أي نوع آخر من الكتابة الإبداعية. مع القصيدة والتي هي بالأساس نور داخلي عميق، قبل أن تتجسد في أي شكل من الأشكال وبناء من البناءات وتُصاغ في لغة من اللغات، أنت أمام تشابكات وتداخلات وأرواح متحركة، ليست كومة كلمات وليست تركيبات لسانية متداولة ومعتادة، وليست محطات لغوية بقدر ما هي جوهر وروح لأصداء خفية تشكلها وتبنيها اللغة، بكل ما يسكنها من قوة وموسيقى، وبكل ما لها من حمولة ثقافية وعمق إنساني. أن تلمس الشعر قراءة أو ترجمة، فأنت مثل من يحاول تفكيك خطوط وألوان ورموز لوحة فنية، أو لمس لحن من الألحان السحرية أو تفسير حركات راقصة أسطورية. كثيرا ما نستمتع حد النشوة بسماع قصيدة لا نفهم لغتها ولا نعي معانيها، لكنها تحاورنا وتبسط سلطانها علينا بشدة وتزرع فينا هزات وارتعاشات لا يقدر على سطوتها إلا الشعر والموسيقى والألوان بكل ما لهم من قوة وجمالية. تلك هي الإشعاعات التي تلمس الروح وتستحوذ على الأعماق مباشرة. ترجمة نص إبداعي معناه أن تنقله من عمق وحمولة ثقافة إلى عمق وحمولة ثقافة أخرى، عن طريق اللغة "الجسر الفني والجمالي " بكل ما تحمل الكلمة من معنى. أن تترجم معناه أن تكون ملما إلى حد كبير بثقافة النص الأصلية وبثقافة اللغة الحاضنة للنص، فما بالك إذا كان الشعر هو المعني بالترجمة، كونه قصة العشق الأرقى والأسمى مع اللغة، وبهذا المعنى تصبح الترجمة هي الرحلة الأمتع نحو اللغات وباللغات، حيث يجتمع العشق مع المغامرة والإصرار والعناد واللذة، لإيصال القصيدة إلى المتلقي بكل قوتها وزخمها جماليا وفنيا وأسلوبا ومعنى. إنه استنطاق لروحها وعمقها وليس عبارة عن لمس لغتها المباشرة بشكل آلي، بسيط وعادي. نحن أمام توريق نفَس القصيدة وخطف شعلتها، بما أن الشاعر هو سارق النار بامتياز. متعة الترجمة في نظري تكمن في تفكيك ما تخفى من سر متشابك ومتداخل للغة ما، كزخم فكري وثقافي وجمالي وإنساني ومعرفي، وليس فقط كتركيبة حروف وتشكيلة أبجديات ورموز تواصل.
وأنا أقرأ هذه المجموعة بالذات"FURTIF INSTANT " "لحظة خاطفة" للشاعر الجزائري حميد العربي، حتى قبل التفكير في ترجمتها إلى اللغة العربية، سكنتني تساؤلات وهزات وارتعاشات قوية لما تحمله اللغة من عمق والأفكار من قوة، والانزياحات من سلاسة وجمالية ورهافة حس، وما يتخلل القصائد من بعد إنساني وفلسفي ووجودي. فهو في لحظة، يستنطق اللامعنى واللاجدوى، وما لا يطيق الإنسان تحمله والجهر به في حالات عجزه وفشل المواجهة، في عالم تسوده الأنانية والقسوة والقتل والدمار. بحس مرهف يسطر فنيا وجماليا ما حدث ويحدث من اختلال توازن في ذواتنا العميقة. الأسطورة المحملة بالوهم الغرق في عمق المحيط رعب العتمة المنعزلة رفض الوقت مسايرةَ الطقوس حميد العربي، الذي قرأت له نصوصا عدة، واستمتعت بالإصغاء إلى قصائده بلغات مختلفة في أكثر من مناسبة، وفي أكثر من مكان، يفاجئنا هذه المرة بنصوص مغايرة، تحفر في العمق وتبين وبشدة مدى انغماسه في الذات الإنسانية وما يلفها من غموض وما يحيط بها من انتكاسات. وهج الروح المأخوذة بالفرح الهواء المشدود بذاك الأفق المبهم الصرخة العنيدة من أجل ذاكرة معطوبة في هذه المجموعة الشعرية لكل كلمة وزنها الدقيق والحاد، لكل كلمة حمولتها وعمقها وبعدها الجمالي والإنساني، صانعا بذلك قواميس تتوالد بتوالد اللغة ومعانيها ووانزياحاتها. الحزن، اللحظة الجارحة، الغياب، الفقد ومستنطقا القسوة، الإحباط، مواجهة المجهول، الشك، التردد، الارتباك، التحدي، الحدة، التساؤلات والمساءلات، الهزائم، الظلم، الإدانة. رمزية النصوص في مجملها يربطها خيط شفاف وكأنك تقرأ قصيدة واحدة مجزأة إلى حالات وصور، تجعلنا نتسلل في هدوء إلى عمق الذات الإنسانية وحالاتها المشتركة، كما أن القصائد غير معنونة، يربطها عنوان واحد هو عنوان المجموعة، لكنها مصحوبة بلوحات عميقة، وكأننا بالشاعر يسر لنا برمزية الألوان والتشكيلات وقيمتها النفسية والدلالية في موروثنا الاجتماعي، والذي تشترك فيه كل الثقافات التي شكلت وتشكل ذاكرتنا الجمعية. هكذا هي هذه القصائد، سواء في ابتهاجها أو في مأساويتها، تنسج سطوتها بروح التمرد الداخلية الرافضة للهزائم والاستسلام، الصارخة في وجه من يريد كسر الأنا العميقة وحقها في الحرية. كلمة واحدة تكفي للتعبير كلمة واحدة تكفي للصمت الكلمة المحتجزة لا تصمت نحن أمام لغة تجدد ذاتها بعمق ورصانة، بطاقة شاعر يعمل دون ملل أو كلل على الحفر في جمالياتها وصياغتها وعجنها من جديد، حسب مستويات النص وحسب الدلالات التي يريدها للفكرة المنسوجة شعرا، انطلاقا من زخمه المعرفي وإلمامه باللغة وأسرارها، لأن حميد وهو يكتب بلغة أخرى غير اللغة الأم فهو ليس غريبا فيها ولا عليها، بل نكتشف أن روح اللغتين تتسرب في نصوصه بسلالسة وسهولة. يواجه العالم بصرخة إدانة يعير من خلالها صوته للكثيرين ممن تاهت أقدارهم عن وجهتها الجميلة والإنسانية. يفضح الكذبة الكبرى المتمثلة في مصطلحات "العدل والمساواة والتآخي والتسامح وأن الأرض للجميع". المصطلحات التي لم تصبح قيما وسط عالم متكالب يشبه غابة متوحشة يفتقد فيها الإنسان مكانته.
هذا هو زمني
لا قبل ولا بعد
لكن الآن العالم منعزل
يحمي نفسه من الفراغ
من الفراغ التافه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.