المؤسسات الناشئة.. "كراود فاندينغ" سيصبح عمليا قريبا    عرض المقاربة الجزائرية في المعالجة السلمية للأزمات    التصدي بقوة للمال الفاسد    مكتب مجلس الأمة يعبر عن امتنانه وعرفانه لرئيس الجمهورية    الجزائر تصطاد كامل حصتها من التونة الحمراء والبالغة 1650 طن    جبهة البوليساريو تشيد بموقف الاتحاد الأوروبي    مصادرة 25 كلغ من الكيف    مَنْ وراء تلويث بحيرة أم غلاس؟    سكان مستغانم يأملون في المزيد من المكاسب    في ظل التفاقم غير المسبوق للأزمة الاقتصادية    عبد الناصر ألماس.. رئيس مجلس إدارة مولودية الجزائر:    تعهدت بإجلائهم    احياء للذكرى 58 لعيدي الاستقلال والشباب    نصب امام دار الثقافة بتيسمسيلت    نيابة الجمهورية توضح بشأن جريمة قتل المحامية طرافي    شددا على أهمية احترام خفض الإنتاج    العدد صفر صدر أمس    نحو إعادة فتح الباب أمام الشركات العمومية    نهاية شهر جويلية الجاري    توقيف 3 عناصر دعم للجماعات الإرهابية بوهران    فلاحون يمتنعون عن دفع منتوج الشعير بتيارت    عدد شروط نجاح مسار تعديل الدستور    رئيس حركة حمس يصرح:    تم الكشف عنها خلال جلسة محاكمته    تعليمات صارمة من أونيسي    توضيح من مؤسسة الجزائرية للمياه وحدة المدية    مواقف دولية محذرة من الخطوة الإسرائيلية،،،    أديس أبابا تقرر الشروع في ملئه رغم الخلافات القائمة    تنسيق الجهود لتنمية الروح الوطنية لدى الأجيال    لهذه الأسباب فرضنا الحجر في 18 بلدية من أصل ال60    وزيرة الثقافة تُنصب أعضاء لجنة صندوق الفنون والآداب    تنديد برفض فرنسا الاعتراف بجرائمها الاستعمارية    غلق المحلات المخالفة لإجراءات الوقاية    لا تسامح في تطبيق تدابير الحجر    «بابيشا» لمونية مدور في مهرجان الفيلم العربي التاسع بسيول    لبنان يمر بوضعية اقتصاديّة غير مسبوقة    أصحاب المقاهي وموزعو المشروبات الغازية يحتجون    الجنائية الدولية تقبل التّحقيق في جرائم ترهونة وجنوب طرابلس    مصير مجهول لأندية الهواة و الاقسام السفلى    «راديوز» تكرّم صناع ملحمة 1984 لغالي معسكر    تأمينات على محاصيل البطاطس والحبوب    7 سنوات من العطش بأحياء البناء الجاهز بوادي الفضة    معلم تاريخي شاهد على جرائم الإستعمار الفرنسي    توزيع 5 آلاف كتاب على المكتبات البلدية في عيدي الإستقلال والشباب    سوق التوابل بمغنية قبلة الجزائريين من كل الولايات    قدماء الكشافة الإسلامية ينظمون حملة للتبرع بالدم    ما جدوى من بطولة بدون تحضيرات    الحجر لم ينفع بسبب التهاون وأرزيو وقديل الأوائل في الإصابات    مواجهة الجائحة مسؤولية مشتركة    الفرق بين الصبر والرضا    الحكمة من سنة نفض الفراش قبل النوم    مناسك الحج.. رحلة الذنب المغفور    عنتر يحيى على قدم وساق لإنجاح مهمته    رامي بن سبعيني ضمن قائمة المرشحين    اللاعبون يريدون حلا لمشكل المستحقات    انطلاق المرحلة الأخيرة من مشروع التهيئة    هكذا تكون رحمة الله بعباده    منع لمس الكعبة وتقبيل الحجر الأسود.. السعودية تضع ضوابط صارمة للحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طباخات "الوفاق" مثال للمرأة المحبة للعمل التطوعي
نشر في الجمهورية يوم 14 - 05 - 2020

تثبت المرأة الجزائرية، في كل مرة حضورها القوي والفعال في المواقف الإنسانية والعمليات التضامنية، حيث أنها تقف جنبا إلى جنب مع شقيقها الرجل، لتسجل بصمتها في رسم الابتسامة على وجوه المعوزين، خصوصا في هذا الظرف الصعب، الذي تعرفه البلاد، إذ لا يمكننا أن نتجاهل دورها الكبير في تعزيز المبادرات الخيرية من خلال تطوعها لتحضير مختلف الأطباق الرمضانية، لفائدة العائلات المحرومة والمتضررة من الحجر، حيث أنها تضحي بوقتها وأسرتها لتكون حاضرة في المشهد التضامني الإنساني، وهو فعلا ما لمسناه أمس خلال تواجدنا بمقر جمعية لجنة الوفاق لحي 1300 مسكن "عدل" عين البيضاء، حيث استقبلتنا الطباخات بالزغاريد، وهن مرتديات لباس الطبخ والكمامات والقفازات، في أجواء أكثر من رائعة، والأهم أنهن كنّ سعيدات بما يقدمنه من خدمات إنسانية في هذا الشهر الفضيل، بقلب مليء بالتفاؤل والمحبة والكثير من الأمل للخروج من هذه المحنة التي تعرفها البلاد .
وعن ظروف العمل أكدت السيدة راشدي جميلة، أنهن يبدأن عملهن التطوعي في حدود الساعة التاسعة صباحا، من أجل توفير ما بين 150 إلى 200 وجبة يوميا، لفائدة العديد من المتطوعين والجمعيات الذين يتكفلون بتوزيعها على الفئات الهشة، مضيفة أن جريدة "الجمهورية" أول مؤسسة إعلامية، يتعاملن معها في هذا العمل الخيري، حيث تفنن في إعداد 200 وجبة ساخنة لفائدة الأشخاص بدون مأوى وعابري السبيل، في جو عائلي متميز، تسوده الأخوة والفرحة، وهو نفس الانطباع الذي أدلت به السيدة بلقندوز، وهي رئيسة الطباخات، حيث وصفت الاجواء بالأكثر من رائعة، حيث تتكفل كل طباخة بإعداد مهمة خاصة، تؤديها على أكمل وجه، موجهة شكرها إلى المحسنين الذين لم يبخلوا بالمساعدات منذ بداية الشهر الكريم، علما أن عملهن اليومي الشاق، قد ينتهي في حدود الساعة السابعة مساء.. أما مغربي فاطمة الزهراء، وهي متقاعدة أكدت أنها لبت نداء جمعية الوفاق، من أجل المشاركة في هذا العمل الخيري، باعتبار أن مثل هذه المبادرات، تستدعي مساهمة الجميع، خاصة في هذا الشهر المبارك، الذي لا بد أن تكثر فيه الصدقات.. وفي الختام دعت الطباخات العائلات الوهرانية، إلى ضرورة البقاء في المنزل، والاتسام بالوعي والمسؤولية، حتى يرفع الله عنا هذا الوباء وتعود الحياة إلى طبيعتها.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.