فتيحة تمزي تقدم نظرة جديدة للتدريس    بعد غينيا.. وفد رفيع من وزراء مالي يزور موريتانيا    النفط يقفز لأعلى مستوى منذ من 7 أعوام    توقّع 207 ملايين عاطل في العالم هذا العام    سوق العمل تنتعش في بريطانيا    المناضل العماري يدعو دي ميستورا إلى التحرك    الأمم المتحدة: لا وجود لأطفال جنود في مخيمات اللاجئين    زيارة ويليامز دليل على أهمية الرؤية الجزائرية لحلّ الأزمة الليبية    الجزائر كانت دائما الحضن الدافئ للفلسطينيين عندما يضيق بهم الحال    تتويج المنتخب الوطني وياسين براهيمي    «الفراعنة» أمام حتمية الفوز على السودان    بلايلي في صدارة قائمة أفضل صنّاع الفرص    الفنانة التشكيلية سامية عيادي تبدع في الرسم على الحرير    تكريم الكاتب محمد صالح حرزالله    وزير المجاهدين العيد ربيقة يؤكد: سنتصدى لأي محاولة للمساس بالثوابت والتاريخ الوطني    وفاة 34 شخصا وإصابة 1027    كوت ديفوار-الجزائر: تعويض الحكم الغامبي غاساما بالجنوب افريقي فريتاس غوميز    تعيين الحكم الغامبي بكاري غاساما لإدارة مباراة الجزائر- كوت ديفوار    الإطاحة بشبكة لبيع المشروبات الكحولية بدون رخصة    «أسبوع الفيلم الوثائقي» من 22 إلى 27 جانفي    الخطاب الديني بالجزائر ساهم بقوة في رصًّ وحدة الأمة    ترسيم 4 أوت يوما وطنيا للجيش الوطني الشعبي    شرطة المسيلة تكثف من عملياتها    4 قتلى بسبب سقوط مصعد في وهران    جامعة البليدة 02 تستحدث خلايا يقظة لمواجهة كورونا    زيارات مكوكية للم الشمل العربي حول القضايا محل النزاع    15 ألف تصريحا سنويا من مجموع 20 ألف مستخدما    تلمسان تحيي ذكرى استشهاد الدكتور بن زرجب بن عودة    الدكتور صالح بلعيد في ضيافة ثانوية «عزة عبد القادر» بسيدي بلعباس    90 بالمائة من حالات الزكام المسجلة إصابات ب«أوميكرون»    الريسوني ضحية "متابعة سياسية بامتياز"    البطل الشهيد ديدوش مراد يجمع الأسرة الثورية    توقيف 3 متورطين في جماعة أشرار    استئناف الرحلات نحو مصر وسويسرا    تكريس الديمقراطية ودولة القانون    دفع جديد للتعاون    ضرورة استقرار سوق النفط    شراكة استراتيجية وفق "رابح رابح"    "أوميكرون" سيكون المسيطر بالجزائر في غضون 15 يوما    وزير السعادة يقدّم دروسا في الفوز والخسارة    خليفة محياوي يعرف يوم 27 جانفي القادم    كتلة "حمس" تنسحب من جلسة توزيع المهام    حجز مواد صيدلانية    قاتل تاجر في شباك الشرطة    بوبشير يعرض في "غاليريا غرانداستار"    مدينة العمائر ودهليز الحرمين    4 مزورين في شباك الأمن    طوابير لاقتناء الحليب المدعّم بنقطة البيع بوسط المدينة    استمرار حملات التحسيس بمدارس البليدة    محطات ومكثفات وخزانات لتأمين المستشفيات    الاستنجاد ب«ليند غاز» بلعباس لتموين المستشفيات    الفريق بحاجة إلى دم جديد وحظوظ التأهل قائمة    المناضل العماري يدعو دي ميستورا الى التحرك من أجل ضمان حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قتل الإبداع وتهشيمه في سياقات الوهم. .!!
نشر في الجمهورية يوم 29 - 11 - 2021


هل يمكننا قتل الإبداع، في سياقه العرفاني العام..؟ ، وكيف يتم ذلك في سرديات مائعة، ومتشنجة، وغير متسقة مع مفهوم الإبداع، باعتباره ،تحولات منبثقة عن حالات غير موطّنة مع واقع معيش ، ضمن نسقية معرفية، تمتح صوابيتها ، ومنهجيتها، من تلاقح معارف، وتواشج علائق ،تتم من خلالها صياغة المثال الإبداعي، وتسويقه في ممر يقبل التحول، ويقول بتناغم السياقات، في مظانها المتنوعة، و بحثها عن بنيويات التعالق، ومحفزات الاستقبال،دون أن تسقط في مثالية المبتذل والخاوي، والمارق من القول والممارسة المتشنّجة، التي تستند في مثاليتها على نسج متهالك، يكون - غالبا- قد فقد فاعليته، وقدرته على ترسيخ الأنموذج، الذي كثيرا ما يتم البناء عليه، وجعله النسق المتطور، والمعول عليه في" ترميم" الحافز، وتعويمه في المدونة العامة، التي تكون قد انكفأت على نفسها، ولم تعد بقادرة على الشحن، والتمثل، والاختزال.. إن قتل الإبداع،وتفتيت سماته، وإبهات ملامحه- التي هي مقومات نهوضه، وانتشار مثاله - يتم من خلال المغامرة المتسرّعة في ولوج أرض الإبداع، والسياحة في حقوله الرّجراجة المتحولة، دون تملّك الوسائل الناجعة، والمحصنة، القادرة على الحفر، والتأثيث، والتبيئة، وصولا جميلا إلى بناء الكون الإبداعي، وصقل جوانبه، وإعلاء نبته، الذي يكون في حالات الهشاشة، والتململ، وعدم إكتمال ركائزه التي تحميه من السقوط، والذهاب في طرائق قد تكون ملغمومة، وغير آمنة.. في تشيد عمارة المقوّم الإبداعي، وجعله في مأمن من خطر الموات، والتهدّج، والصّوغ على نسق غير مستوعب للتجربة، ومستوف لشروطها الثقافية والعرفانية، ينبغي تكثيف النسغ القرائي، واستلهام الأنموذج السليم، وتفعيل آلية الدربة، وتفعيل المران ، والإنتباه إلى عدم الوقوع في ظلال المثال السابق، ووقع الحافر على الحافر، الذي قد يكون الخازق الأكبر، الذي "يسرطن" التجربة ،ويضعها تحت الأنموذج القاتل، الذي كثير ما يلحق اختلالات ، وتصدعات ،وتشوهات تكون " رصاصة الرحمة" التي تأتي على مظان العملية الإبداعية، آن شروعها في التكون، والتبلور ،والعلو.. أكثر ما يدمّر العملية الإبداعية في تحولاتها النابضة، ومسارها الهامس، بالبوح، والإنتشار الدائري ،هو الركون الأنطولوجي البائس إلى مقصلة الغرور، والإعجاب الشائن بالذات، وهي تتعالى في آفاق غير متسقة مع جدلية الإبداع، ونزوعات الأنا المتهور ، في سلوكاته الحلزونية، التي كثيرا ما تقود مدّ عيها إلى مهوى الفراغية، وخلو الحال، الذي هو فرط الغرور، اليحبط نسيج الإبداعية، ويفرغها من بنيويات التميز، والرفعة المعقلنة، ويدفع بها إلى المنحدرات القاتلة، وهي تبرق بالرمز، المنتشي بالغرور، عديم الرؤية، والتمكين الحصين.. في الكتابة الإبداعية الحقيقية، عليك أن تقلع عن النرجسية، وفضيلة الغرور، وان تحصن ذاتك من وباء الإعجاب ، وتذهب بعيدا في التخلي عن الشطح، والزهو، والخيلاء، والتمظهر البراق، الذي تهدف من خلاله، إلى إبراز نفسك، على أنك النجم، والفرقد، الذي بدونه يسود الظلام، وينتهي الكون، وتتعطل الذاكرة، وتمضي إلى سماء الغروب، وأرض الموات. للكتابة الإبداعية، سمت المعنى ،وهدير الموج، وغناء العصافير على شجر الكرز،في مساء العشيات، آن ولوجها حرير اللغة، ودفق الينابيع، عند مرتفعات الهمس، ومنزلقات الذاكرة، وهي تفرز ماء الكتابة، وبخور الأنهار ،الفي سطر السرد، ومتواليات الخطاب،في شفافه، وألقه، وانبثاقه البهيج، عند بوابات الرحمة، وسقسقة السيمورغ، وهو يقرأ آية الفتح، وسورة التجلي الإبريز.. قتل الإبداع، وتهشيم منازله ،وتخريب بناه..يتم عبر صيغة تائهة، تتبنى الغرور، والنجومية، والتعالي المفرغ، والتصويب على مناطق غير واضحة الملامح، لا تتوفر على كشافات قوية، قصد العبور المطمئن إلى براح الفسحة النظيفة، والمآل السوي، والعلو الذي يشير إلى مرافىء السلامة، ومحطات الرغد الجميل.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.