قايد صالح: على الشعب أن يتحلى بيقظة "شديدة" وأن يضع يده في يد جيشه    جاب الله يشرح مايقصده ب "المرحلة الإنتقالية" ويرفض مقارنتها بالتي "يقصدها اولياء فرنسا"    وزارة الدفاع: حجز 5 قناطير و11 كيلوغرام من الكيف المعالج بالنعامة    الجزائر والنيجر ملتزمتان بمواجهة التحديات الأمنية في منطقة الساحل    رئاسيات 4 جويلية: 76 راغبا في الترشح يستلمون استمارات اكتتاب التوقيعات    "جوجل" تعلّق تنفيذ قرارها وقف التعامل مع "هواوي" ل90 يومًا    أي صدام عسكري بين أمريكا وإيران سيفجّر المنطقة بأسرها    جيرو يمدّد عقده إلى غاية 2020    جمعية الرحمة بتيبازة تواصل حملتها التضامنية    الجزائر تشرع في نشاط التسمين قريباً    هل يكون ديلور مفاجأة بلماضي؟    برنامج مكثف لكوت ديفوار    سوسطارة على بعد 90 دقيقة من التتويج ومباريات مثيرة في ذيل الترتيب    غالي يدعو شعبه لدعم مقومات الصمود    مخطط اتصال وقائي لمكافحة حرائق الغابات    تحديد زكاة الفطر عن شهر رمضان لهذه السنة ب 120 دج    عملية كبيرة لتسوية وضعية العاملين في إطار العقود المؤقتة بالجوية الجزائرية    بن غبريت تنفي تعيينها على رأس ال"كراسك"    أوبك + يدرس تأجيل الاجتماع إلى مطلع جويلية    قسنطينة توقع إنتاج 108 قنطار من البصل    فوضى كبيرة في عملية بيع تذاكر لقاء "لياسما" ضد " الحمراوة"    السودان.. المنعرج الخطير    ورشة البحرين .. المؤامرة الكبرى    جريحين في انفجار قارورة غاز مبرد السيارات    شرطة بومرداس تسخر كافة التدابير الأمنية    سبع مؤسسات فندقية جديدة بمستغانم    وداد تلمسان يلجا للمحكمة الرياضية    الشيخ شمس الدين” الإحتجام للصائم جائز شرعا”    فيما سيتم توزيع حصص بعدة مواقع هذا العام بقسنطينة    تتواجد في الحبس منذ 9 ماي: المحكمة العسكرية ترفض طلب الإفراج المؤقت عن لويزة حنون    ضبط بحوزة مسافر متوجه إلى برشلونة    إنشاء ديوان الخدمات المدرسية للتكفل بالنقل والإطعام    فيما تم استرجاع 50 ألف هكتار من أراض استفاد منها بالبيض    الصيام عبادة أخلاقية مقصدها الأسمى تقويم السلوك    هكذا خاض "الشنتلي" معركة لتحويل صالة سينما إلى مسجد بقسنطينة    بالمسرح الوطني‮ ‬محيي‮ ‬الدين بشطارزي    كأس الجزائر لكرة السلة للسيدات    بعد فوزه الساحق في‮ ‬الإنتخابات    أمطار رعدية في 4 ولايات جنوبية    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    في‮ ‬انتظار ما ستسفر عنه المحادثات    وزير العدل‮ ‬يؤكد خلال جلسة تنصيب زغماتي‮:‬    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    أسواق النفط مستقرة بفضل جهود «أوبك» وشركائها    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    رمضان شهر الخير    أعجبت بمسلسل أولاد الحلال الذي كسر الطابوهات    « قورصو» يخيب الآمال و«مشاعر» و «أولاد الحلال» في الصدارة    «الرايس قورصو» خيب ظننا ويجب مضاعفة البرامج الدينية    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    مقابلة شكلية ل "سي.أس.سي" بتاجنانت    9 ملايين زائر لمتحف اللوفر    التراث والهوية بالألوان والرموز    الدشرة القديمة بمنعة في خطر تنتظر التصنيف    النادي العلمي للمحروقات يمثل الجزائر    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جامعيات يقتحمن عالم الادمان من بابه الواسع
نشر في الحياة العربية يوم 09 - 12 - 2013

لم تعد ظاهرة الإدمان على المخدرات مقتصرة فقط في أوساط الشباب فقد مست كذلك فئة الفتيات، إذ كشفت أخر الإحصائيات أن 30 بالمائة من المدمنين ببلادنا هم فتيات في سن الزهور، وقد كشف رئيس الهيئة الوطنية لترقية الصحة وتطوير البحث، الدكتور مصطفى خياطي في وقت سابق عن تسجيل أكثر من مليون مدمن على المخدرات في الجزائر، وأشار أنّ 4 بالمائة من المدمنين من فئة النساء و13 بالمائة طلبة جامعيون أو يدرسون في الثانوية.
لطيفة مروان
كشف تقرير ميداني للمؤسسة الوطنية لترقية الصحة وتطوير البحث العلمي في الجزائر أن الظاهرة لم تعد تختص بفئة الذكور فقط بل تعدتهم إلى الإناث خاصة في الأوساط الجامعية ف 13 بالمائة من الطالبات يتعاطين المخدرات وفي دراسة ميدانية أجرتها المؤسسة وتناولت 1110 من الطالبات المقيمات في الأحياء الجامعية بالعاصمة تأكد أن 22 بالمائة ممن شملتهن الدراسة يتناولن المخدرات يوميا وبصورة منتظمة وأن 39 بالمائة منهن يفعلن ذلك داخل الإقامة فيما ذكرت أن 56 بالمائة يتناولن المخدرات بصفة فردية وضبطت الدراسة نسبة الطالبات اللائي لا يعرفن الكثير عن المخدرات في الوسط الجامعي وكذا الإدمان ب 20 بالمائة ويأتي القنب الهندي على رأس أنواع المخدرات المنتشرة بين الطالبات بنسبة 68 بالمائة وتليه الأقراص أو المؤثرات العقلية مثل الفاليوم والارتان بنسبة 17 بالمائة وتشكل المخدرات المصنفة قوية بنسبة 5 بالمائة وفي تقرير مماثل لذات المؤسسة تبين أن 34 بالمائة من تلاميذ الثانويات بالعاصمة يستهلكون المخدرات وأن 28 بالمائة منهم إناث وهذه سابقة خطيرة نبهت إليها المؤسسة الوطنية لترقية الصحة وحذرت من أن تتحول الظاهرة إلى وباء حقيقي بين الطلبة في الجامعات وتلاميذ المدارس إذا لم تلتفت السلطات العمومية إلى الأمر بجدية، كما أكد الديوان الوطني للمخدرات أنه قد أحصى 200 ألف مدمن فعلي للمخدرات في الجزائر، مؤكدا أن هذا الرقم لا يعكس الواقع المؤلم في الجزائر.
... و ينتهي بهن المطاف في المحاكم
من جهتها أخذت هذه القضايا حصة الأسد من مجموع القضايا التي تعالجها محاكمنا اليوم، إذ لا تمر جلسة محاكمة إلا ويمتثل فيها العديد من الشباب والفتيات من مختلف الأعمار والمستويات، منهم بطالين عن العمل، إطارات، طلبة جامعيون، تلاميذ وغيرهم.
حيث يتم إلقاء القبض عليهم من قبل مصالح الأمن وبحوزتهم قطع من المخدرات، حبوب وأقراص مهلوسة، حقن.... وبمجرد مثولهم أمام قاضي الجلسة يعبرون عن ندمهم وأسفهم الشديدين، ويرون قصتهم مع المخدرات وكيف كانت بدايتهم، والأسباب التي دفعتهم لتعاطي مثل هذه السموم.
وقد عالجت محكمة بئر مراد رايس مؤخرا، عدة قضايا تعني حيازة المخدرات من اجل الاستهلاك الشخصي والتي تورط فيها شباب في العشرينيات من العمر، حيث اعترف المدعو "ع.صابر" 22 سنة وهو صانع حلويات حيازته لقطعة من المخدرات من نوع القنب الهندي، كان قد اشتراها من عند احد الممونين بحي مناخ فرنسا بوادي قريش، وأشار أنه يتعاطاها منذ أكثر من 5 سنوات، بعدما قدمها له احد أصدقاء السوء في جلسة سمر.
من جانبه أكد، "م.عبد القادر" 20 سنة نجار أنه كان يدخن سيجارة محشوة من المخدرات، وبمجرد رؤيته لرجال الشرطة قام برميها أرضا، ولسوء حظه تفطن لأمره أحد رجال الأمن، وقام باعتقاله، وقال انه توقف عن إدمانه لها منذ ثلاث سنوات، وعاد لتناولها مؤخرا، نظرا للمشاكل الاجتماعية القاسية التي يمر بها. والتمس من هيئة المحكمة الصفح عنه، هذه عينة بسيطة للعديد من الحالات التي تدور داخل أروقة المحاكم، حيث تكون عقوبتهم في معظم الأحيان بعقوبات الحبس النافذ التي قد تصل السنة أو أكثر، ومنهم من يستفيد بعقوبة الحبس الغير نافذ ، أو غرامة مالية نافذة أو غير نافذة، وتشتد العقوبة حسب وضعية المتهم خاصة إذا كان مسبوق قضائيا بمثل هذه الأفعال، فيما يستفيد الغير المسبوق بعقوبات أو غرامات غير نافذة.
لكل شيء بداية....
الكيف .. الحشيش .. الزطلة .. التكروري .. الجريفا .. العقار قد تختلف الأسماء ولكن المسمى يبقى واحدا تضاف له بوابات غير محدودة لاقتحام اللاوعي وتغييب الذات الشاعرة ومن جلسة مع رفيق سوء أو رفقاء تنسج المأساة خيوطا تتشابك لتزيد الحياة تعقيدا .. تقول إيمان البالغة من العمر 21 سنة التي التقيناها في مقهى للشاي وقد أخذت تروي بألم كيف كانت البداية: "ربما هو الفضول ومحاولة معرفة كل شيء هو ما دفعني إلى خوض هذه التجربة الأليمة فقد بدأت التدخين وأنا في سن الثامنة عشرة وتعرفت على شاب يفوقني بعامين وكان يدخن "الكيف" أمامي باستمرار ويدعوني إلى ذلك ولكني كنت أمانع في البداية ليبدأ الفضول بعدها يأخذ شكل المرارة أين تناولت أول سيجارة حشيش على يد هذا الشاب الذي توهم وأوهمني أنه يقدم لي يد المساعدة لإخراجي من حالتي النفسية بعد إخفاقي في نيل شهادة البكالوريا. وتوالت السجائر بعد ذلك ووصلت إلى أكثر من ذلك حيث تحولت إلى لصة في البيت فما إن تقع عيني على نقود أو ذهب أو أي شيء ثمين إلا واستوليت عليه وبعته لتأمين حاجتي من المخدرات واكتشف أهلي أمري بعد عام من التعاطي وعوقبت بالضرب وبشتى الطرق.
لكن هذا لم يزدني إلا إصرارا على الانحراف وكنت أعتقد أني أنال منهم بهذا لكن تناولي المفرط للمخدرات أساء إلى أحوالي الصحية ومكثت بالمستشفى شهرا كاملا وبدل التكفل بي ومحاولة علاجي بالطرق السليمة حولوني إلى مستشفى للأمراض العقلية وهناك ازداد الوضع سوءا بإدماني على المهدئات التي كانوا يعطوني إياها يوميا فتحولت إلى شبه مجنونة وهنا قام والدي بإخراجي وحبسي في البيت وقال لي بالحرف عليك معالجة نفسك بنفسيك ففي الجزائر لا يوجد علاج أو سياسة علاج للمدمنين واستشار كثيرا من الأطباء ليسطر لي أسلوبا للعلاج وتمثل هذا الأخير في التغذية الجيدة والإكثار من شرب الماء مع كثير من الإرادة والتوكل على الله شفيت و الحمد لله وكان أول شيء قمت به كان ابتعادي على ذلك الشاب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.