أشقاء يشكلون شبكة خطيرة مختصة في ترويج المخدرات بخنشلة    رئيس الجمهورية يتلقى مكالمة هاتفية من نظيره الجنوب إفريقي    عرقاب يترأس يوم السبت الاجتماع ال179 لندوة أوبيب    خام برنت فوق 40 دولارا    الاتحاد الأوروبي مستمر في الالتزامً بدعم اللاجئين الصحراويين    قوات الوفاق تسيطر على ترهونة وتتجه لسرت    إسرائيل تواصل نهب الأراضيي الفلسطينية    الأمريكيون مصرّون على إصلاح جهاز الشرطة ودحر العنصرية    دمارجي: هناك خطر لانتقال كورونا في حالة استئناف البطولة    مدرب ميلان الجديد:”بن ناصر ليس للبيع لكن.. !!”    ميموني على رأس لجنة المؤتمرات    جراد يسدي وسام "عشير" لباركي ولثلاثة أعضاء من السلك الطبي    الخروج التدريجي من الحجر الصحي ابتداء من غد    انهيار بناية من أربعة طوابق في القصبة    إدانة عبد الغاني هامل وموسى غلاي ب 12 سجنا نافذا    104 إصابة، 156حالة شفاء و 9 وفيات    كوفيد-19: الجزائر بلغت الذروة في 29 أبريل الفارط    تمرين تكتيكي ل"اللواء 41 مدرع" بإن أمناس    برنامج تزويد بلديات بغرب العاصمة بالماء الشروب    الداخلية تعلن عن تسهيلات جديدة للراغبين في تأسيس جمعيات بلدية ذات طابع خيري وتضامني    ترحيل الرعايا اللبنانيين العالقين بالجزائر في ال 15 جوان الجاري    توقف الأشغال ب10 آلاف وحدة سكنية على المستوى الوطني    إجراءات جديدة لمنح الأراضي الفلاحية للمستثمرين    رزيق يكرّم منتجي زيت الزيتون الفائزين دوليا    قرار إعادة فتح المساجد يعود إلى الحكومة وحدها    رونالدو يصنف كأول ملياردير في تاريخ لاعبي كرة القدم    ترامب يعلن انتهاء الاحتجاجات في منيابوليس    محافظة قدماء الكشافة الاسلامية بالعاصمة: إطلاق مسابقة للرسم حول “حماية البيئة” لفائدة الأطفال    يتوقع ايرادات ب 5395.8 مليار دينار : صدور قانون المالية التكميلي لسنة 2020 في الجريدة الرسمية    المدارس الخاصة: بداية التسجيلات للسنة القادمة على خلفية نزاع حول تسديد تكاليف الدراسة    إجراءات صارمة ضرورية لرفع التحدي    منظمة الصحة: زيادة بحالات كورونا في دول خففت القيود    أردوغان: التطورات بليبيا وسوريا والعراق تظهر قوة أدائنا    إحباط محاولة انتحار فتاة قاصر في البليدة    الفيلم الجزائري «كريمو» يتوج ب»البوابة الذهبية»    محاضرات على «منصة زوم « نهاية كل أسبوع    استحداث دار شباب افتراضية بتلمسان    ‘'التاس'' تستمع للأطراف المعنية في غياب ‘'الفاف''    “فرانس فوتبول” تختار الجزائري كريم عريبي ضمن أبرز المواهب الافريقية الواعدة    ساعو يطالب بمحاسبة زطشي ومدوار    بلعريبي يتعهد بتسليم سكنات عدل ببسكرة قبل نهاية السنة    مساهمة حول إثراء مسودة تعديل الدستور ل : “بشير فريك”    "مساءلة الكولونيالية", كتاب جماعي حول فكر الهيمنة في العقل الغربي    ثماني فرق تخوض غمار الدوري المغاربي للمناظرات الإلكترونية باللغة العربية    الممثل طارق ناصري ل “الحوار”: ستستمر معاناتنا في غياب قانون الفنان وعلى الوزارة تعويضنا    “من هؤلاء الذين نصبوا أنفسهم قادة للحراك الجزائري؟” اث إصدارات الكاتب أحمد بن سعادة    800 أسير فلسطيني «مستجد» في سجون الاحتلال منذ تفشي وباء كورونا تقرير:أحمد نزيه    أعراب: حلفاية لا يمثل وفاق سطيف رياضيا    جعفر قاسم : عاشور العاشر”3″ سيكون بهذه الولايات    لثاني يوم تواليا.. لا إصابات جديدة بكورونا في تونس    وزارة الداخلية تنشر الملف الضروري لإنشاء جمعية    وزارة الفلاحة تشدد على ضرورة تكثيف الرقابة وتوفير الشروط الصحية عبر أسواق الماشية تحضيرا لعيد الأضحى    لجنة الفتوى تدرس جواز الصلاة في إطار الالتزام بقواعد الوقاية    العالم يحتاج إلى الرّحمة!    الغاية من صلة الإنسان بالله جلّ عُلاه    « و الجُرُوحُ قِصَاص»    الوالي خلوق وصاحبه “باندي”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يمامة... بأعلى الشجرة
نشر في الحوار يوم 10 - 06 - 2010

01- عركته الحياة متلفعة بضبابها عمرا،عاشرها أياما قهرها الحرمان، ابنة الخال سيّجته بصبّارها أحواضا ماتعة ولا تزهر، شتائل تعهّدها ولم تفصح.. في رحمها ذبول نما فيها الوجع، ثلاث وخمسون سنة، مصفد في أغلال حبّها، وهل يتحقق حلم بعد هذا العمر؟.
لم تعرف لأجنحتهم الوهاّجة مخاضا، قندورة الإمام متهدّلة يحركها الريح كأجنحة بلا ريش، يندس في ذاته متواضعا، والطيبون رجال المدينة يجلونه، كونه من الأوفياء، ملتزما يؤرّخون بغيابه إذا غاب، ويخجل إذ تخلف معتذرا ويصدح بالآذان، رزئ والزوجة وتد البيت ظلت حبالها ممتدة كالأفق، طويّت خيمته، طاحونة في المنحدر خطفت شهقتها، من أبي{سعادة} زفت إليه الدموع في غروبها، وصفعته بدخان رحيلها.. مرفرفة بدون أرياش، دلف البيت ولم يجد إلا وسادة خالية بعد أن كانت شجرة من عنبرها يتوهج العبير، وفي ظلها الظليل يبتسم الضحى، رحلت والحزن في مستكن قلبه يعضه ولا أطفال يسكتون هوله، الابتسامة المرّة خطفتها الرياح، ينكفئ على نفسه متحسرا، والنبض هموم محتشدة يلفها ضباب، هي ألوان الطيف كالخيوط متشابكة، والرعود تكاد تخرج من بعضها طيوف، الصوت يتلاشى في معزوفة الروح، والأمسيات بقايا من وهجها، فهل حزنه عليها سيطول؟ لماذا سمي القلب قلبا، ألأنه معلق على أجنحة الحب؟ أم لتقلبه بين الضلوع؟للرجال أحوال تلجمهم والفضليات هن رياحين خلقن لنا سكن وسلوى الفؤاد، فهل يجفو و يغفو ورسمها باق..
هو مشدود إلى كهوف الذكريات لايفارقها، كتلك اليمامة التي تخلى عنها السّرب، استبكته سيولا فبكى، هل الألم يحرره من الأغيار؟ أسرف في الحزن واستبدّت به جهامة وعبوس، وكأن همومه قدت من أسى، كفلت من اعتلين سدة الأمومة بافتخار فهل يكفلنه؟ الأمر زاده بؤسا واغترابا، بدا منزله موحشا، والغرف متصحّرة قفراء، كأن الزمان أفسد ترتيبها، وبعثر أفرشتها وأثاثها، مابال الأبواب تكسرت أقفالها..؟
02- إيه.. لم تعد {خديجة} المهندمة تجول وتصول متجرجرة، غابت فغاب الحب وصارت كالحنين، فهل تبقى للبيت هيبة والغرف كئيبة؟ هو ذا {عامر} في المجالس متألما يحيط رأسه بذراعيه، ويهوي به بين ركبتيه متأوها تفيض عيناه بالدمع لترسو على وجنتيه قواطر الحزن، صار أخفّ على الأرض من ريشة تحركها الرياح، يزفر بقوّة ويضرب كفا على جبينه، ويدور حول نفسه نصف دورة، يفتش جيوب قمصانه.. يتمشى في البهو متأمّلا صورتها.. يستلقي على الفراش متدحرجا كطفل أفزعه اليتم.. نافذة غرفة نومه تفتح على المئذنة، منها يشهد بزوغ الأفجار، في هذا الصبح تنفرج أجفانه على حركة يمامة بريّة تحط وكأنها على موعد معه، واليمامة طائر غير مستأنس، لا تعيش إلا في البراري فمن جاء بها إلى هنا؟ وكيف جاءت؟ الأمر مستغرب، حدّق فيها طويلا، إنها ذات لون بني باهت، وصدر مائل للبياض،على رقبتها طوق، هاهي ذي تبحلق فيه، تكاد عيناها تغوص في وجهه الممصوص، يتنحنح.. يتوجس منها خيفة، يا الهي أمرها محير، ماذا تحمل في عينيها السهميتين سحر؟ فهل يبوح بسره للمصلين؟ الناس تغمرهم الشواغل وعلى القلوب غشاوة، ولربما يرون في قصّته تفاهة أو نوعا من الهوس، يلتزم الصّمت هنيهات، بينما اليمامة تبقى تتردد على هذا المكان، تميل برقبتها وتتصنت، الأمر يفزعه، وفيما هو على تلك الحال، يستدعي التاريخ ويسرح في متاهات الماضي، يغوص في أعماق الذكريات، يتذكر قصّة ورقاء اليمامة، تلك المرأة العربيّة اليمنية، والتي قيل عنها أنها أبصر مخلوق، كانت ضحيّة غدر وتصرفات همجية رعناء، لما وقعت أسيرة فقعوا عينيها الجميلتين، لكن ما علاقة هذه بتلك؟ لعل اليمامة جاءت تذكره بأمر خفي، فما هو؟
03- ذات مساء لفت انتباهه شدو هديلها وهي متسمّرة في مكانها وجلة، وكان يراها كل صباح تتحرك على شرفة المئذنة، فيستأنس بصوتها الندي وبحركتها الوديعة، فجأة تغيّرت ترانيمها إلى عواء يشبه صوت البوم، هذا نذير شؤم.. يسبّح ويحوقل ثم يفزع يسأل نفسه سؤالا أخرصا، ماذا يحدث؟ يقترب بحذر.. يفتح النافذة على مهل.. تمتد عيناه الناعستان لمتابعة حركتها.. السحب حوله تتلبّد.. هناك غيمة تطوّقها غيوم.. ينظر إلى اليمامة باندهاش، ويسلم سمعه وبصره لشدوها وأنفاسه تنفطر حزنا وأسى، يشعر بوخزة في أحشائه، وقشعريرة، تدهشه ارتجاجات جسدها.. ربما فارقها الخصب.. أيعقل أن يكون هذا صوت اليمامة؟ يرمي ببصره من جديد إلى المئذنة، إنها وحدها، يدرك أن حالها لا يختلف عن حاله وأحوال غزة المحاصرة، وما تلبث أن تعود إلى طبيعتها تردّد ما تبقى في حنجرتها من خيوط الحكاية، تزداد قفزاتها علوا.. لتنطلق بحركة خجولة.. عاد الصوت يحفر بأظافره في القلب ويتوغل في شغاف النبض كالأثير.. لقد هاجرت دوحتها وسكنت المدينة عندما أصاب الصيّاد كبد رفيق دربها ووليفها، إنها تسترجع ما في مرايا نبض الأمنيات، فهذه أسراب الحمام تحلق وتحط بالقرب منها، وأخرى تتأهب للطيران، ما بالها تتوارى؟ لعل في الصّمت سلامتها، هذا الانسياب الصوتي الخفيض المفعم بالسّجن والأحزان يرعبه ويسليه، فلو أمكنه الاطلاع على كتاب طوق الحمامة لأفاده واختصر المسافة، ولكن هل توجد في المسجد كتب للفكر والإبداع؟ قد نعثر على كتاب ابن سيرين لتفسير الأحلام، قد نجد شيئا في كتاب السيوطي، وقد نعثر على ضالتنا في كتاب الحيوان للجاحظ ففيه ما يشفي الغليل، هل ابن المقفع يذكر في قصص كليلة ودمنة شيئا من الحكاية؟ لكنه يخشي من التيه في أصناف الحكايات، وولعل معارك الفرق الدينية تؤذيه..
04- ذات صبح بهيج رأى مساحة اليمامة تتعطر.. إنها تتحرك في خفة ورشاقة وتتباهى بجمالها وصوتها الندي، تتهادى في مشيتها كحسناء ميّاسة وبجانبها يقف قمري يردد ترانيم من عذب الألحان، ينفش ريش جسمه ويدور حول نفسه، ليعلن عن كفايته رفيقا لها، يسأل نفسه في ابتهاج، أليست الطيور تعلمنا ما نجهل، فعندما طوّعت لأبن آدم نفسه قتل أخيه فقتله، ألم يبعث الله له الغراب يبحث في الأرض ليريه كيف يواري سوءة أخيه؟ أليست اليمامة طائرا يمكن لها أن تكون له قدوة؟ إنها لم تكن متحسّرة بقدر ما كانت تبحث عن نهج سليم لمواصلة الحياة، كانت تتخذ لنفسها الأسباب وقد ضفرت بأنيس لها وليف، استدرجته بصوتها المرهف العطوف، فلماذا لا يتحرك مثلها؟ أشباح الماضي حاضرة معنا.. لا تبارحنا حتى وان كنا في الصلاة.. قد تفسد عنا الأفكار التي تتشكل في الذهن، لكن إذا كان الحذاء ضيقا فهل نتوقف ولا نكمل مواصلة السير؟ قد نتعثر ويذهب ريحنا ولا نوفق في بلوغ الأهداف، التردد سوسة تفسد العزيمة..وقمم الحياة شامخة وعرة الدروب. لا يصلها إلا من يملك عزيمة الصعود، شط به التفكير بعيدا، ورمى به على ضفائر الأحلام.. فاخذ يلهث خلف رواحلها المبعثرة، الحياة تتجدد ولا تنتهي، همّ بنفسه أن يكون صلبا مصمما فالله يعين المصمّمين.. ويفرج كرب المهمومين..عاد إلى غرفته متجلدا والشوق المبرعم يضج في دمائه، فيلبس جديد الملابس ويرحل ممتطيا عنوانا أوصله إلى أعتاب المورد، فارتفعت له الهامات مرحّبة، وصوته يصدح في العراء، وعطر الإجلال معبّق بصبح المشتهى، الحي أبقى من الميت.. اليمامة رمت بأحزانها بعيدا وشرعت الصبح تبني عشها.. هي ذي الحياة لحظات منفلتة من بيننا كالآهات.. وأخرى نعضّ عليها خوفا من الانفلات، وتلكم هي الحياة..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.