بالفيديو.. هدف عالمي لفيغولي مع غلطة سراي    دخول خط السكة الحديدية الجديد محطة أغا- مطار الجزائر الدولي حيز الخدمة الاثنين المقبل    انطلاق عملية اختيار المواقع لمكتتبي "عدل 2"    إتفاق لتجديد عقد لتموين ايطاليا بالغاز الجزائري    بوادر إنفراج “أزمة بلماضي” قُبيل “الكان”    إصابة شخص بجروح طفيفة في حادث تحطم طائرة صغيرة بالمنيعة    الأربعاء المقبل عطلة مدفوعة الأجر    دوخة يتحدث عن أهداف الخضر في كأس أمم إفريقيا 2019    النيابة العامة تؤكد حرصها على استقلالية العدالة ومكافحة الفساد    اتحادية عمال البريد والاتصالات تعليق إضرابها    مجلس الامة يؤكد:    “باتيلي” يُفاجىء الجميع ويستدعي 9 لاعبين من القسم الثاني!    آخر أجل لدفع تكاليف الحج واستكمال الملف الإداري يوم 5 ماي المقبل    الحماية المدنية تجند 200 عون لمرافقة الحجاج    الشيخ شمس الدين”والدي النبي هما من أهل الفترة”    رسميا: مفاجأت كبيرة في تشكيلة الموسم للدوري الإنجليزي الممتاز    الجزائريون “يشتكون” من إرتفاع أسعار الخضر والفواكه عشية شهر رمضان    توقيف عنصري دعم للجماعات الإرهابية بولايتي وهران ومعسكر    المحكمة العليا تُخرج الملفات الثقيلة من الأدراج    وزير الصحة: تخصيص 25 مركزا لتقديم الأدوية الخاصة بالأمراض الإستوائية    تعيين ياسين صلاحي رئيسا مديرا عاما جديدا لاتصالات الجزائر الفضائية    السيسي يفرض “حالة الطوارئ” لمدة 3 أشهر “قابلة للتمديد”    وزير الصحة يؤكد أن الجزائر أول دولة في المنطقة الإفريقية مؤهلة للحصول على شهادة القضاء على الملاريا    محاولات انتحار وحرق وغلق للطرقات بالمسيلة    أسعار النفط ترتفع وتتجاوز عتبة 75 دولار للبرميل    الشرطة توقف المكنى «الوهراني» وبحوزته 2281 قرصا مهلوسا بالطارف    الجيش يعد الجزائريين باسترجاع أموالهم المنهوبة    المتظاهرون يطالبون بإجراء محاكمة علنية للمتورطين في قضايا الفساد    سفارة فرنسا تؤكد احترامها سيادة الجزائر وسيادة شعبها    «العدالة فوق الجميع»    لفاطمة الزهراء زموم‮ ‬    البطولة الإفريقية للجيدو    بسبب تردي‮ ‬الأوضاع الأمنية    اعترف بصعوبة إستئناف الحوار السياسي    العملية تندرج في‮ ‬إطار توأمة ما بين المستشفيات‮ ‬    رئيس المجلس العسكري‮ ‬الإنتقالي‮ ‬بالسودان‮ ‬يؤكد‮:‬    في‮ ‬طبعته الأولى بتيسمسيلت‮ ‬    اتهام أمريكا بإعادة بعث سباق التسلّح    إنهاء مهام حميد ملزي مدير عام المؤسسة العمومية "الساحل"    وزير التربية خارج الوطن    السراج يتهم فرنسا بدعم خليفة حفتر    حكايا التراث تصنع الفرجة و الفرحة بقاعة السعادة    " ..كتبت حوار 17 حلقة منه وليس السيناريو "    الخائن يبرر جرمه بتنفيذ وصية مربيه    "متفائلون كثيرا بالذهاب بعيدا"    بلدية وهران ترفض الترخيص للهلال الأحمر لاستغلال روضة المستقبل    عمال محطة الصباح المغلقة يقطعون الطريق    تجارب الأدباء الجزائريين على طاولة النقاش    نظرة القرآن إلى الرسل والأنبياء    مشاريع لتحسين نسبة التموين بالماء    تسخير 3393 تاجرا لضمان مداومة الفاتح ماي    أسباب نجاح الشاب المسلم    قصة توبة مالك بن دينار    إدراج 5 معالم أثرية تاريخية في سجلّ الجرد الولائي    5 ملايين دج لاقتناء كتب جديدة    أول كفيف يعبر المحيط الهادئ    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"لا أحد يريد قطيعة كاملة"
نشر في الخبر يوم 30 - 11 - 2017

بررت الرباط عودة سفيرها إلى الجزائر بعد انسحابه لأكثر من شهر بأن "أيا من الأطراف لا يريد قطيعة". يأتي هذا التبرير بعدما كانت الخارجية المغربية، مثلما سرّبته وسائل إعلام المملكة، تمني النفس وتنتظر توضيحات بمعية "اعتذار" من الجزائر عن تصريحات رئيس دبلوماسيتها، عبد القادر مساهل، بشأن تبييض المغرب أموال الحشيش في إفريقيا.
عاد السفير المغربي، لحسن عبد الخالف، لاستئناف مهامه في الجزائر، الخميس الماضي، وأعلن عن ذلك من قبل الطرف المغربي وليس الجزائري، وفي ذلك رسالة بأن عودته ليست "حدثا" بالنسبة للحكومة الجزائرية. وزعمت مجلة "جون أفريك" المقرّبة من القصر الملكي بأن هذه العودة جاءت لأن المغرب "يريد الحفاظ على الحد الأدنى من الحوار مع جارته". المصدر نفسه قال نقلا عن مصدر دبلوماسي مغربي قوله "لقد عاد السفير فعلا إلى الجزائر، أريد أن أقول بأن أي طرف لا يتمنى وجود قطيعة كلية، بالرغم من استمرار الأزمات الدبلوماسية الدورية".
لكن في الوقت الذي كان المغرب ينتظر لأكثر من شهر من سحبه سفيره من الجزائر عودة الصدى على احتجاجاته ضد تصريحات عبد القادر مساهل والتي وصفتها الخارجية المغربية ب"المسيئة" للمملكة، أعلن الوزير الأول والأمين العام للأرندي، أحمد أويحيى، دعم حزب التجمع الوطني الديمقراطي لتصريح وزير الخارجية عبد القادر مساهل، الذي اتهم فيه المغرب بتبييض أموال الحشيش في المغرب. وقال أويحيى في حوار للإذاعة الجزائرية الرسمية الناطقة بالفرنسية: "إننا نؤيد حكومتنا 100 بالمائة". وصرح أويحيى "نحن ندعم الدبلوماسية الجزائرية ونقف وراءها بالكامل، إذا كان هناك غضب من قبل جيراننا، فهذه مشكلتهم وليست مشكلتنا". هذه الرسالة الصادرة عن أويحيى تكون قد عجّلت بعودة السفير المغربي لاستئناف مهامه، بعدما فهمت الرباط أن شرط "الاعتذار" الذي روّجت له بعض وسائل إعلام المغرب لن يأتي مهما طال الانتظار. ولعل ذلك وراء تحدّث المصدر الدبلوماسي المغربي عما أسماه رفض حدوث "القطيعة"، في محاولته كسب ولو نقطة واحدة في هذا الخلاف الجديد مع الجارة الشرقية، بتقديم نفسه حريصا على استمرار العلاقات بين البلدين، عكس الجزائر التي تسعى، وفق منظوره، إلى تأزيمها مجددا.
وكان وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، في حوار سابق مع "جون أفريك" شهر أوت الماضي، قد حرص على التأكيد أنه "لم تسجل أي زيارة ثنائية بين البلدين (يقصد بين الجزائر والمغرب) منذ أزيد من 7 سنوات، والتنسيق بينهما في نقطة الصفر على كل الأصعدة"، وهي تصريحات تحاول تحميل الجزائر مسؤولية هذه الأزمات المتكررة وإظهار المغرب بصاحب اليد الممدودة. ولكن عندما يسجل المغرب "البرودة" في العلاقات مع جارته الشرقية في السنوات الأخيرة، يتناسى على سبيل الذكر لا الحصر حادثة الاعتداء على القنصلية الجزائرية وتدنيس رايتها الوطنية تزامنا مع احتفال الجزائريين بثورة أول نوفمبر، وهو تعد على ممثلية دبلوماسية محمية بالمواثيق الدولية، وهو أمر لم يحدث مثيله، ومع ذلك لم يسمع إدانة مغربية لذلك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.