"الشيوخ" الأمريكي يتبنى قرارا يدعو لوقف الدعم العسكري للتحالف العربي في اليمن    تعرف على أفضل المتوجين بكوبا سود أميريكانا...البرازيل vs الأرجنتين !    فرنسا.. مقتل المشتبه به في تنفيذ هجوم ستراسبورغ الارهابي    تعرف على رزنامة امتحانات شهادات التعليم الابتدائي والمتوسط والثانوي دورة 2019    قسنطينة: العثور على امرأة مشنوقة    توقيف عنصر دعم للجماعات الارهابية بتبسة    التغيير.. بين السُّنن الشرعية والسّنن القَدَرية    رئيس وزراء جمهورية كوريا في زيارة إلى الجزائر من 16 الى 18 ديسمبر الجاري    إلغاء رحلات بحرية بسبب الرياح العاتية    الدالية: بوتفليقة له الفضل في ترقية المرأة بالسلطة التنفيذية المركزية والمحلية    روماني يعتنق الإسلام بمسجد ابن باديس بخنشلة    بسعود: “مباراة الكأس ستلعب بالقبة ومرحبا بأنصار العميد”    عاجل: هذا البلد يُفاجئ الجميع ويقترب من تنظيم "كان 2019"    كفوا عن التشويش ب”الفايسبوك”.. وإلا سأقاضيكم!    الأمين العام للأمم المتحدة يعلن توصل الأطراف اليمنية إلى اتفاق حول ميناء الحديدة    تسليم ألفي سكن “عدل” بباتنة سنة 2019    في صفوف رؤساء أمن الولايات    لماذا لا يحتفل صلاح بعد تسجيل الأهداف؟    نسيب : البحث عن حلول نهائية لكل الانشغالات المتعلقة بالتزويد والربط بالمياه الصالحة للشرب لضمان خدمة عمومية    قيطوني : 62 بالمئة نسبة التغطية بالغاز الطبيعي و عملية مد شبكات الربط مكلفة جدا    تحويل مسؤولية انجاز 43 منطقة صناعية للولاة    الشيخ شمس الدين “هذا هو حكم زواج الرجل من”ابنة طليقته”    مدير مركب الحجار : الفرن العالي مهدد بالتوقف لأكثر من شهرين في حال عدم استئناف العمل ..    سي الهاشمي عصاد: تنصيب الأكاديمية الأمازيغية نهاية العام لتكون إضافة للمحافظة السامية    شرفي: تلقينا 700 إخطار تتعلق بانتهاك حقوق الطفل    رونالدو: "خسارتنا أمام يونغ بويز مخجلة"    توقيف شخصين بتهمة حيازة المخدرات في قسنطينة    بالفيديو..سولكينغ: ” شرفت الجزائر يا بونجاح”    ميهوبي يرجع اهمال دور السينما الى شح الميزانية    وفاة 13 شخص و288 جريح في 241 حادث مرور خلال أسبوع    محمد عيسى: دخلاء في أسرة المساجد تستغل صفحات باسم الأئمة    مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين قرب رام الله    هذا ما يتمنى الرجل أن تدركيه؟!    سوناطراك ستراجع تنظيم مواردها البشرية في 2019    « السمكة الدكتورة » لعلاج الأمراض الجلدية    إما أن تُغيِّر أو تتغيَّر أو تواجه قانون الاستبدال!    “شلخو بيها العُرف”!    أسعار بين 30 و45 مليونا للسرير خلال موسم الحج المقبل    ستنطلق فور انقضاء العطلة الشتوية: 900 مليار لإنجاح الرزنامة الجديدة للتلقيح    فتح الموقع ل60 ألف مكتتب لسحب شهادات التخصيص    التأخر مرتبط بالأجندة المكتظة    وفاة 2160 شخصا في البحر المتوسط في 2018    اللواء غريس يشارك في اجتماع روما    ظاهرة التسول وزعزعة الثقة بين الناس    اللعب الخطير ليسعد ربراب!    أجدادنا لعبوا طاولة النرد قبل 4 آلاف عام    فنانة تشكيلية جزائرية تصنع الحدث عالمياً    عرض لوحتين فنيتين بوهران    النسخة الأولى لمسابقة *تحدي الفارس** تنطلق اليوم بوهران    محاضرات أدبية وبيع بالتوقيع في لقاء * أجيال أبوليوس*    سعر الإسمنت ينزل إلى 450 دج    المستهلك يشكو رداءة البطاطا و تغير مذاقها    الإستفاقة أو السقوط    التوقيع على اتفاقية تعاون بين المعهد العربي للترجمة وجامعة شنغاي    "بين الجنة والجنون" في منافسة مهرجان المسرح المحترف    "الفرصة الأخيرة" في المهرجان الجامعي للفيلم القصير    حسبلاوي يوقف مسؤولين كبيرين ببجاية    المستشفى الجامعي لخروبة بمستغانم يتجهز    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تزايد عدد «التائبين» يؤكد نجاعة خطة الجيش في مكافحة الإرهاب
الدكتور ميزاب ل«المساء»:
نشر في المساء يوم 16 - 07 - 2018

اعتبر الخبير في الشؤون الأمنية والاستراتيجية، الدكتور أحمد ميزاب في تصريح، ل»المساء» تزايد عدد الإرهابيين المسلمين لأنفسهم في الفترة الأخيرة بجنوب الوطن، دليل على نجاعة الخطة المحكمة المعتمدة من قبل قيادة الجيش الوطني الشعبي والتي مكنت من تحييد أكثر من 122 عنصرا إرهابيا واسترجاع كميات معتبرة من الأسلحة النوعية والذخيرة منذ بداية العام».
وقال الدكتور ميزاب إن «توبة العناصر الإرهابية في جنوب البلاد، ممن كانوا ينشطون في بقايا التنظيمات الإرهابية بمنطقة الساحل، تثبت فاعلية الخطة العسكرية التي يشرف على متابعتها الصارمة نائب وزير الدفاع، قائد أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، الذي شدد مرارا على حرص الجيش على تطهير البلاد من بقايا الإرهاب»، مشيرا إلى أن أغلبية هؤلاء «التائبين» بجنوب البلاد هم من المقاتلين العائدين من بؤر النزاع، حيث التحقوا بالجماعات الإرهابية الناشطة بمنطقة الساحل بعد سنة 2014».
وحسب محدثنا، فإن نجاعة المقاربة الأمنية التي تبنتها الجزائر وتسهر قوات الجيش الوطني الشعبي على تنفيذها ميدانيا، ترتكز على ثلاثة محاور أساسية، يرتبط الأول بتأمين الحدود البرية بشكل لا يسمح باختراقها أو تسجيل أي نشاط على محاورها، فيما يشمل المحور الثاني سياسة الملاحقة الصارمة لبقايا التنظيمات الإرهابية والقضاء عليها بمعاقلها. أما المحور الثالث في المقاربة، فيرتبط بتفكيك العديد من شبكات الإسناد والدعم التي كانت تشكل خلفية لبقايا تلك الجماعات الإرهابية.
وأضاف الدكتور ميزاب، أنه بفضل هذه المقاربة الناجعة ، «تشكلت قناعة لدى بقايا العناصر الإرهابية بأن البيئة في الجزائر لم تعد صالحة للعمل الإرهابي بفعل تضييق الخناق عليها، الأمر الذي عمل على عزل العناصر الإرهابية ودفعها للجنوح للسلم من خلال تسليم نفسها للسلطات العسكرية للاستفادة من تدابير السلم والمصالحة الوطنية».
وحول الامتداد الحركي للعناصر التي سلمت أنفسها في الفترة الأخيرة بجنوب البلاد، قال الخبير بأنهم «ينتمون إلى ما يسمى ببقايا الجماعات الإرهابية، التي لا تنحصر في تنظيم واحد وإنما تشمل ما يعرف ب»تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي»، وبقايا تنظيم «المرابطون»، وكذا التنظيم الذي يسمي نفسه «الموقعون بالدماء».
وبخصوص تسجيل حالات لعناصر إلتحقت حديثا بالجماعات الإرهابية ضمن قائمة الإرهابيين الذين سلموا أنفسهم مؤخرا، أكد الدكتور ميزاب أن أغلبية هؤلاء «التائبين» كانوا ينشطون في الجماعات الإرهابية خلال الفترة الممتدة بين 2014 و2016»، حيث أثبتت مصادر أمنية حسبه أنهم ينتمون إلى مجموعات المقاتلين العائدين من مناطق النزاع وبؤر التوتر بصفة عامة وتسللوا إلى جنوب الجزائر من دول الساحل الإفريقي، مستشهدا بكون أغلبية الإرهابيين يسلمون أنفسهم بالناحية العسكرية السادسة على مستوى ولاية تمنراست، بعد اتصالات لتحضير التوبة، تتم عبر قنوات ووسائط تضمن لهم الاستفادة من تدابير السلم والمصالحة الوطنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.