طريقة استقبال قناة ORTB التي ستنقل مجانا مباراة الخضر    موعد العطلة الشتوية بالدوري الجزائري    الأمم المتحدة تدعو لرفع الحصانة عن مسؤولين سعوديين    نواب بالمجلس الشعبي الوطني ينظمون وقفة احتجاجية لدفع بوحجة للاستقالة    عاجل: مفاجآت كبيرة في تشكيلة بلماضي أمام البنين    مختصون يربطون نجاح القطاع بحماية وصيانة الآثار التاريخية    لوح يعلن قرب جاهزية قانون مكافحة الفساد    ريال مدريد يتلقى خبر سار ويسترجع أحد نجومه قبل "الكلاسيكو"    الجزائر والبنين : أرضية سيئة و رطوبة عالية في انتظار رفاق محرز اليوم    تساقط أمطار على عدة ولايات من شرق الوطن ابتداء من اليوم    ماكرون يعين رئيس الحزب الحاكم وزيراً للداخلية    ..زعلان: مشروع إعادة تأهيل الخط المنجمي الشرقي قريبا    زيتوني: قريبا .. تسمية كل المؤسسات التربوية بأسماء أبطال الثورة    قيطوني: مناقصة لتركيب 159 ميغاواط لإنتاج الكهرباء بالطاقة الشمسية    "الأفريبول" يكرم الرئيس بوتفليقة    البوليزاريو تتمسك بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    الدرك يطيح بعصابة سرقة المحلات ببابا أحسن    بن صديق : نحو بلورة مخطط التنمية للمناطق الحدودية    من هو الأمير عبد القادر الجزائري؟    توقيع اتفاقيات في مجال الموارد المائية والتقييس    حطاب‮ ‬يؤكد من الجلفة‮:‬    حملات للنظافة وجهود للقضاء على كل النقاط السوداء    عائلات تحزم أمتعتها لتودّع جحيم السكن الهش وقصديري    طالبوا بالإستفادة من سكنات اجتماعية    خلال زيارته للناحية الخامسة الفريق أحمد ڤايد صالح‮ ‬يؤكد‮: ‬    الصهاينة‮ ‬يتجسسون على الجزائر    توفير أزيد من‮ ‬2‭.‬5‮ ‬مليون لقاح‭ ‬    العقار الفلاحي «خط أحمر» واتفاق مع السكن للحفاظ على الأراضي الخصبة    إجراءات جديدة لتنظيم مهنة الصيادلة    ضبط القائمة النهائية للفائزين    رحمته في التيسير    الشلف : طلبة العلوم السياسية يتفاجؤون بالإقصاء من الماستير    بوتفليقة يوقع على مراسيم رئاسية    60 امرأة ريفية تستفيد من تجهيزات حرفية    منتدى جزائري أمريكي حول إنتاج الحليب    نحو انخفاض أسعار الثوم هذا الموسم    يوسفي يتباحث تفعيل شراكات صناعية مع بعثة كورية    * الجرس* ولعبة المصالح    الكاتب المسرحي علي أحمد باكثير    الأحدب    الجزائر منعت وصول عشرات آلاف الحراقة إلى أوروبا    النجاة من عذاب الله    الأحنف بن قيس    يحب الله الرفق    الجزائر تدعو إلى الإسراع في تسوية النزاع في الصحراء الغربية وفقا لقرارات الشرعية الدولية    جولة استكشافية لمنطقة الأهقار لفائدة متعاملين في السياحة والأسفار    354 إصابة بعضات الحيوانات الضالة منذ جانفي    23 ألف جرعة لقاح ضد الأنفلونزا    مدرسة الإباضية.. نشأتها وأصولها وأعلامها    بوغالم عازم على التتويج باللقب بمدينة مكناس    الفريق على السكة الصحيحة وبوسكين رفع التحدي    مساع لرفع التجميد عن المستشفى الجامعي الثاني    تعليم اللغة الأمازيغية بالمدرسة الافتراضية قريبا    الذكرى 164 محورملتقى وطني بالجلفة    استزراع 6 آلاف من صغار البلطي النيلي    التحسيس بأهمية التشخيص الذاتي لتسهيل الكشف    منع أفراد الشرطة الهندية من "الابتسامة العريضة"    حملة التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية تنطلق اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تزايد عدد «التائبين» يؤكد نجاعة خطة الجيش في مكافحة الإرهاب
الدكتور ميزاب ل«المساء»:
نشر في المساء يوم 16 - 07 - 2018

اعتبر الخبير في الشؤون الأمنية والاستراتيجية، الدكتور أحمد ميزاب في تصريح، ل»المساء» تزايد عدد الإرهابيين المسلمين لأنفسهم في الفترة الأخيرة بجنوب الوطن، دليل على نجاعة الخطة المحكمة المعتمدة من قبل قيادة الجيش الوطني الشعبي والتي مكنت من تحييد أكثر من 122 عنصرا إرهابيا واسترجاع كميات معتبرة من الأسلحة النوعية والذخيرة منذ بداية العام».
وقال الدكتور ميزاب إن «توبة العناصر الإرهابية في جنوب البلاد، ممن كانوا ينشطون في بقايا التنظيمات الإرهابية بمنطقة الساحل، تثبت فاعلية الخطة العسكرية التي يشرف على متابعتها الصارمة نائب وزير الدفاع، قائد أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، الذي شدد مرارا على حرص الجيش على تطهير البلاد من بقايا الإرهاب»، مشيرا إلى أن أغلبية هؤلاء «التائبين» بجنوب البلاد هم من المقاتلين العائدين من بؤر النزاع، حيث التحقوا بالجماعات الإرهابية الناشطة بمنطقة الساحل بعد سنة 2014».
وحسب محدثنا، فإن نجاعة المقاربة الأمنية التي تبنتها الجزائر وتسهر قوات الجيش الوطني الشعبي على تنفيذها ميدانيا، ترتكز على ثلاثة محاور أساسية، يرتبط الأول بتأمين الحدود البرية بشكل لا يسمح باختراقها أو تسجيل أي نشاط على محاورها، فيما يشمل المحور الثاني سياسة الملاحقة الصارمة لبقايا التنظيمات الإرهابية والقضاء عليها بمعاقلها. أما المحور الثالث في المقاربة، فيرتبط بتفكيك العديد من شبكات الإسناد والدعم التي كانت تشكل خلفية لبقايا تلك الجماعات الإرهابية.
وأضاف الدكتور ميزاب، أنه بفضل هذه المقاربة الناجعة ، «تشكلت قناعة لدى بقايا العناصر الإرهابية بأن البيئة في الجزائر لم تعد صالحة للعمل الإرهابي بفعل تضييق الخناق عليها، الأمر الذي عمل على عزل العناصر الإرهابية ودفعها للجنوح للسلم من خلال تسليم نفسها للسلطات العسكرية للاستفادة من تدابير السلم والمصالحة الوطنية».
وحول الامتداد الحركي للعناصر التي سلمت أنفسها في الفترة الأخيرة بجنوب البلاد، قال الخبير بأنهم «ينتمون إلى ما يسمى ببقايا الجماعات الإرهابية، التي لا تنحصر في تنظيم واحد وإنما تشمل ما يعرف ب»تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي»، وبقايا تنظيم «المرابطون»، وكذا التنظيم الذي يسمي نفسه «الموقعون بالدماء».
وبخصوص تسجيل حالات لعناصر إلتحقت حديثا بالجماعات الإرهابية ضمن قائمة الإرهابيين الذين سلموا أنفسهم مؤخرا، أكد الدكتور ميزاب أن أغلبية هؤلاء «التائبين» كانوا ينشطون في الجماعات الإرهابية خلال الفترة الممتدة بين 2014 و2016»، حيث أثبتت مصادر أمنية حسبه أنهم ينتمون إلى مجموعات المقاتلين العائدين من مناطق النزاع وبؤر التوتر بصفة عامة وتسللوا إلى جنوب الجزائر من دول الساحل الإفريقي، مستشهدا بكون أغلبية الإرهابيين يسلمون أنفسهم بالناحية العسكرية السادسة على مستوى ولاية تمنراست، بعد اتصالات لتحضير التوبة، تتم عبر قنوات ووسائط تضمن لهم الاستفادة من تدابير السلم والمصالحة الوطنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.