توقيف عنصري دعم للجماعات الإرهابية في البليدة وقسنطينة    جوفنتوس يعلن فسخ عقد أحد أبرز ركائزه    بيريز يتقدم بشكوى ضد الإنتير إلى الفيفا    تحد "السقوط" الروسي الجديد يجتاح الإنترنت    انحراف طائرة ركاب صينية عن مدرجها    ترامب: لن ندفع شيء مقابل الإفراج عن القس الأمريكي    هذا موقف فنزويلا من قضية الصحراء الغربية    هذه مرتبة الجزائر في تصنيف الفيفا    "ايتوزا" تبرمح رحلات خاصة إلى المقابر خلال عيد الأضحى    السعودية تعلن اكتمال وصول ضيوف الرحمن من الخارج    تعزيز خدمات النقل البري للمسافرين قبيل عيد الأضحى    هكذا حُلّت قضية الجزائريين المتهمين باغتصاب إيرلندية    وزير الثقافة "يرثي" المغنية الأميركية الشهيرة "أريثا فرانكلين"    العثور على جثة كهل بالطريق السيار    الرئاسة التركية : لا نريد علاقات متوترة مع أي دولة    وفاة 4 أشخاص وإصابة 8 آخرين ضمن موكب عرس في حادث مرور بعين الدفلى    مؤلفات الشيخ أبو بكر الجزائري    من هو أبوبكر الجزائري؟    عقود جديدة لتسويق الغاز الجزائري في أوروبا    عيسى يراهن على موسم حج ناجح    حوادث المرور: وفاة 12 شخصا واصابة 318 اخرين بجروح في ظرف أسبوع (أمن وطني)    مواقيت النقل عبر الميترو والتراموي بدون تغيير خلال يومي عيد الأضحى    حزب أويحيى على وقع فضائح متتالية!    (فتح عما قريب عديد الأقسام لتدريس اللغة الأمازيغية في الطارف (المحافظة السامية للأمازيغية    16 تشكيلة حزبية تدعو لاستمرار حكم بوتفليقة    عودة المياه إلى بلديات غرب العاصمة بعد انفجار أنبوب بسعيد حمدين    وفاق سطيف أمام حتمية الفوز على مازيمبي    كتاب نيوتن الرياضي الأغلى ثمناً في العالم    حصيلة حوادث المرور خلال 24 ساعة    الأمراض الحسية والمعنوية    «هيا سويتش» مكالمات مجانية وجوازات أنترنت مضاعفة    كشف وتدمير مخبأ للإرهابيين بولاية سكيكدة (وزارة الدفاع)    فرعون تشارك في مؤتمر المندوبين المفوضين للإتحاد الإفريقي للاتصالات بكينيا    إحياء حفل من تنشيط مجموعة من الفنانين الجزائريين بالجزائر العاصمة    مالي: إعادة انتخاب الرئيس إبراهيم أبو بكر كيتا بعد حصوله على 67 بالمئة من أصوات الناخبين    التعاون العسكري الجزائري-الروسي مفرزة سفن حربية روسية تتوقف بميناء الجزائر    إتصالات الجزائر تجند فرقها لضمان الخدمة خلال عيد الأضحى    الشركة الجزائرية للتأمين تطلق خدمة جديدة لتأمين سيارات الجزائريين بتونس    هذا هو ترتيب المنتخب الوطني في التصنيف الجديد ل الفيفا    اكتشاف بقايا هيكل عظمي لنوع من الأفيال المنقرضة بسطيف    مسؤول صحراوي : المغرب حول مدن الصحراء الغربية المحتلة إلى "سجن حقيقي" يمارس فيه كل أشكال انتهاكات حقوق الإنسان    الخميس سيكون يوم عمل .. الحكومة تؤكد أن عطلة العيد هي الثلاثاء والأربعاء فقط!    سيقام في مركز التحضيرات بسيدي موسى    قبل عيد الأضحى    بولاية تيسمسيلت    لا إلغاء للخدمة المدنية وتقنين عمليات الإجهاض    وزير الشؤون الدينية يقدم التعازي لعائلة الفقيد    الجزائر تدين وتؤكد تضامنها مع لندن    السعودية توزع ساعةٌ ناطقة على الحجاج المكفوفين    الأندية الإيطالية تتعاطف مع ضحايا مأساة جنوى    نزونزي يكشف سبب انضمامه إلى روما    جع كيوم ولدته أمه    وفاة العلامة أبو بكر الجزائري    40 مقعدا بيداغوجيا في 2018    1000 سرير إضافي لقطاع الصحة بوهران    5 جزائريين في الموعد    إبراز "الجماعات اللسانية وحركة تنقلاتها"    فيينا تزيح ملبورن من عرش العيش المرفّه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تزايد عدد «التائبين» يؤكد نجاعة خطة الجيش في مكافحة الإرهاب
الدكتور ميزاب ل«المساء»:
نشر في المساء يوم 16 - 07 - 2018

اعتبر الخبير في الشؤون الأمنية والاستراتيجية، الدكتور أحمد ميزاب في تصريح، ل»المساء» تزايد عدد الإرهابيين المسلمين لأنفسهم في الفترة الأخيرة بجنوب الوطن، دليل على نجاعة الخطة المحكمة المعتمدة من قبل قيادة الجيش الوطني الشعبي والتي مكنت من تحييد أكثر من 122 عنصرا إرهابيا واسترجاع كميات معتبرة من الأسلحة النوعية والذخيرة منذ بداية العام».
وقال الدكتور ميزاب إن «توبة العناصر الإرهابية في جنوب البلاد، ممن كانوا ينشطون في بقايا التنظيمات الإرهابية بمنطقة الساحل، تثبت فاعلية الخطة العسكرية التي يشرف على متابعتها الصارمة نائب وزير الدفاع، قائد أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، الذي شدد مرارا على حرص الجيش على تطهير البلاد من بقايا الإرهاب»، مشيرا إلى أن أغلبية هؤلاء «التائبين» بجنوب البلاد هم من المقاتلين العائدين من بؤر النزاع، حيث التحقوا بالجماعات الإرهابية الناشطة بمنطقة الساحل بعد سنة 2014».
وحسب محدثنا، فإن نجاعة المقاربة الأمنية التي تبنتها الجزائر وتسهر قوات الجيش الوطني الشعبي على تنفيذها ميدانيا، ترتكز على ثلاثة محاور أساسية، يرتبط الأول بتأمين الحدود البرية بشكل لا يسمح باختراقها أو تسجيل أي نشاط على محاورها، فيما يشمل المحور الثاني سياسة الملاحقة الصارمة لبقايا التنظيمات الإرهابية والقضاء عليها بمعاقلها. أما المحور الثالث في المقاربة، فيرتبط بتفكيك العديد من شبكات الإسناد والدعم التي كانت تشكل خلفية لبقايا تلك الجماعات الإرهابية.
وأضاف الدكتور ميزاب، أنه بفضل هذه المقاربة الناجعة ، «تشكلت قناعة لدى بقايا العناصر الإرهابية بأن البيئة في الجزائر لم تعد صالحة للعمل الإرهابي بفعل تضييق الخناق عليها، الأمر الذي عمل على عزل العناصر الإرهابية ودفعها للجنوح للسلم من خلال تسليم نفسها للسلطات العسكرية للاستفادة من تدابير السلم والمصالحة الوطنية».
وحول الامتداد الحركي للعناصر التي سلمت أنفسها في الفترة الأخيرة بجنوب البلاد، قال الخبير بأنهم «ينتمون إلى ما يسمى ببقايا الجماعات الإرهابية، التي لا تنحصر في تنظيم واحد وإنما تشمل ما يعرف ب»تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي»، وبقايا تنظيم «المرابطون»، وكذا التنظيم الذي يسمي نفسه «الموقعون بالدماء».
وبخصوص تسجيل حالات لعناصر إلتحقت حديثا بالجماعات الإرهابية ضمن قائمة الإرهابيين الذين سلموا أنفسهم مؤخرا، أكد الدكتور ميزاب أن أغلبية هؤلاء «التائبين» كانوا ينشطون في الجماعات الإرهابية خلال الفترة الممتدة بين 2014 و2016»، حيث أثبتت مصادر أمنية حسبه أنهم ينتمون إلى مجموعات المقاتلين العائدين من مناطق النزاع وبؤر التوتر بصفة عامة وتسللوا إلى جنوب الجزائر من دول الساحل الإفريقي، مستشهدا بكون أغلبية الإرهابيين يسلمون أنفسهم بالناحية العسكرية السادسة على مستوى ولاية تمنراست، بعد اتصالات لتحضير التوبة، تتم عبر قنوات ووسائط تضمن لهم الاستفادة من تدابير السلم والمصالحة الوطنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.