موسى فقي يدعو الجزائريين إلى حل توافقي تفاديا للفوضى    قطاع السياحة يشارك في الطبعة 52 لمعرض الجزائر الدولي    محرز: ” إختيار قطر كان من أجل العود على الطقس في مصر”    الطارف : توقيف شقيقين يراودان الفتيات بالطريق العمومي ويقومان بسرقتهن ببوحجار    فيلم «بين بحرين» يحصد جائزتين في مهرجان بروكلين السينمائي    مليكة بلباي أحسن ممثلة في مهرجان وجدة السينمائي    إحالة ملف أويحيى ويوسفي وجودي في قضية سوفاك إلى النائب العام    فيلود مدربا لشبيبة القبائل بعقد يمتد لثلاث سنوات    صورة.. سوداني في أثينا    بوزيدي مدربا جديدا لمولودية بجاية    المباراة أمام الإكوادور كانت قوية    آخر أجل لدفع الإشتراك السنوي يوم 30 جوان الجاري    الاستثمار في البراءة المبكرة وقاية لها    إطلاق برنامج مطابقة قواعد المنافسة    البعثة الأممية ترحب بمبادرة حكومة الوفاق    الجزائر تمكنت من القضاء على أمراض فتاكة بفضل التلقيح    بالصور.. اكتشاف مخبأ للأسلحة والذخيرة بإن أميناس    فيديو هدف آندي ديلور ضد مالي    بعثة المنتخب الجزائري تطير مساء هذا الثلاثاء إلى العاصمة المصرية    مستوطنون يخطون شعارات عنصرية على جدران مسجد    امتحانات البكالوريا.. الرياضيات تبكي مترشحي الشعب العلمية    الفريق قايد صالح: “الخروج من الأزمة يمر عبر الحوار والتعجيل بتنظيم الانتخابات”    عنابة : درك البوني يحجز 1.5 قنطار من اللحوم الفاسدة    وفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسي    مسابقة لتوظيف 1700 عونا في سلك الحماية المدنية    استئناف خدمة خط النقل البحري بين وهران وعين الترك أواخر شهر جوان    نفايات على جدار مسجد!    هواوي تعترف رسميا: خسارتنا 30 مليار دولار    مظاهرات الغضب المليونية تتواصل بهونغ كونغ    الحفاظ الصغار    الجنة تعرف على صفة أهلها في سنّهم وخَلقهم وخُلقهم    بشرى الله للمتقين في الدنيا والآخرة    الخضر يغيرون موعد التنقل إلى القاهرة    البرج: الحرائق تتلف مساحات واسعة من غابة بومرقد و محاصيل زراعية    5 غرقى بالشواطئ والمجمعات المائية خلال ال24 ساعة الأخيرة    فيما طرح الفلاحون مشكلة التخزين وتهيئة المسالك الريفية: ارتفاع إنتاج الحبوب بنحو 200 ألف قنطار بتبسة    المدينة الجديدة ماسينيسا: توقيف 3 مسبوقين اتهموا بترويج المخدرات    النيابة العامة لتلمسان تستدعي خليدة تومي والوالي السابق عبد الوهاب نوري    6 أشهر حبس نافذة ضد رجل الأعمال علي حداد    قاضي التحقيق بالمحكمة العليا يأمر بوضع عبد القادر زوخ تحت الرقابة القضائية    من إنتاج للمسرح الجهوي‮ ‬لوهران    الجيش الإيراني : في حال قررنا إغلاق مضيق هرمز فسنقوم بذلك بشكل علني    العدالة تمنع اللواء هامل من السفر    «لابد من وضع برنامج استعجالي برغماتي لبناء الجمهورية الثانية»    4 وزارات لمراقبة وتقييم نشاط زراعة الحبوب    8,5 مليار دينار تعويضات عن الحوادث في 2018    نددت بممارسات الإحتلال المغربي    بعد انتهاء مدة الإستئناف المحددة بأسبوع    حج 2019 : آخر أجل لإيداع الملفات الإدارية 20 جوان    يواجهون جملة من العراقيل‮ ‬    بالصور.. عزوزة يشرف على انطلاق فعاليات تكوين وتأهيل أعضاء بعثة الحج    ((البنية والدلالة في شعر أدونيس)) للدكتورة راوية يحياوي    بعض الصدى    ربط الناشئة بعمالقة الفن التشكيلي الجزائري    بلجيكي يفوز ببينالي القاهرة الدولي    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    الدود يغزو بيتي… ظهور ما تكرهين من وليّ أمرك    انطلاق عملية الحجز الإلكتروني لتذاكر السفر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لحنتُ إلياذة مفدي زكريا تكريما له
الفنانة أصيلة ل «المساء»:
نشر في المساء يوم 27 - 05 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
لحنت الفنانة أصيلة قصيدة «إلياذة» لمفدي زكريا وغنتها في نوفمبر الماضي؛ اعترافا منها بعبقرية الشاعر الذي كتب عدة روائع، وتحقيقا لقفزة في مسيرتها الفنية التي تجاوزت عشرين سنة من تأليف للقصائد وتلحينها وأدائها، ومع ذلك فهي تشكو التهميش، وتدعو إلى لفت النظر إلى أعمالها الكثيرة التي يحتفظ بها الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة، ولم تتحول إلى أسطوانات وكليبات لقلة الإمكانيات.
الفنانة أصيلة فتحت قلبها ل «المساء»، وتحدّثت عن بداياتها في عالم الفن حينما كانت طفلة وكانت تكتب أشعارا وتلحنها أمام والدتها، ومن ثم واصلت مسيرتها الفنية، فأصبحت تلحن للآخرين مثلما حدث مع الشاعرة فوزية لارادي، حينما لحنت لها قصيدة «لعروسة»، وللشاعرة سليمة ميليزي، ولصالح دار الثقافة بعين تيموشنت. كما انتقلت إلى كتابة الشعر الفصيح بعد أن كانت بدايتها في الشعر الملحون.
وقالت أصيلة (اسمها الحقيقي يمينة بن عمارة) إنّها تكتب عن كلّ ما يدور في المجتمع، فهي كالإسفنجة؛ تمتص ما يحتك بها، مؤكدة قدرتها على أداء كل الطبوع، ومن بينها طابع الطرب الأصيل، ليتحول اسمها إلى أصيلة.
وشاركت أصيلة في العديد من السهرات الفنية، وتلقت تكريمات في شتى التظاهرات، ومع ذلك ظلت أغانيها الكثيرة جدا والتي تجاوز عددها المائة، حبيسة أدراج الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة، لأنها لم تستطع أن تترجمها إلى أسطوانات تضعها في الأسواق وتكون متاحة للجمهور رغم أنّ بعض أغانيها أذيعت في الإذاعة وأخرى بُثت على شاشات التلفزيون.
واعتبرت أصيلة أنّ الفن غذاء للروح، فلا يمكنها أن تعيش من دونه، مضيفة أنها ماتزال تملك من القوة والإرادة وجمال الروح لتواصل مسيرتها الفنية، ولكي تكتب المزيد من القصائد وتلحنها، ومن ثم تسجلها في الأستوديو رغم تكلفة تسجيل الأغاني التي تفوق 20 ألف دينار للأغنية الواحدة.
كما حثت الجمهور على سماع الأغاني الهادفة التي تمسّه في الصميم، علاوة على أنّها تمثل الثقافة الجزائرية الأصيلة سواء على المستوى المحلي أو حتى على المستوى الدولي، لتعود وتؤكد حبها للغناء وتأليف أغانيها وتلحينها رغم كلّ العراقيل التي تصادفها؛ فالمال، حسبها، ليس كل شيء في الحياة، بل الفنان يجب عليه أن يكافح من أجل ترك بصمة فنية خالدة.
وكتبت أصيلة تسع قصائد عن غزة، إضافة إلى قصائد جديدة مثل قصيدة «قلبي مجروح»، قالت في بداياتها: «وقت صعاب اقرا الحكمة في هذي الدنيا، ما بقاو صحاب مابقات المحبة يا لحباب، يا حسرا على ريحة النسمة والوقت الشباب ندقدق في الباب يفتحولي قع البيبان، قلبي مجروح قولولي وين نروح».
كما كتبت قصيدة أخرى عن الحراك الشعبي، جاء في بعضها: «ستشرق الجزائر إشراقة الحياة. والفتح نور آت سيزهر الشفاه. لن يسقط شعبنا، سيكون كالإعصار. المجد والخلود لشهدائنا الأبرار».
كما كتبت قصيدة «مولات النية السابقة»، جاء في بعضها: «مولات النية السابقة، معشوقة وكنتي عاشقة، كنتِ مع لرياح سايقة، في بحور الموجة الغامقة، عرجونك عرجون التمر، وراه لسمر عليك ما نصبر».
وكتبت قصيدة «عشقك وصّلني للهبال» التي جاء فيها: «عشقك وصلني للهبال، المحبة في قلبي دايمة، خيرتك من قاع الرجال، راني في غرامك هايمة، عشقك وصلني للهبال».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.