الهزة الأرضية بميلة - بلجود : الدولة لن تتخلى عن مواطنيها    14 قتيلا وعشرات الجرحى في حادث تحطم طائرة هندية قادمة من دبي    الرئيس عون: التدخل الخارجي من الأسباب المحتملة    إتحاد العاصمة يفاوض " الباك" لشراء عقد بن خليفة    غوارديولا يبعد محرز عن قمة ريال مدريد    دحدوح: نحو استغلال أمثل للمواقع التراثية    عنتر يحيى منتظر هذا الأحد بالجزائر    بودبوز خارج حسابات مدرب نادي سانت إيتيان الفرنسي    إرسال مساعدات جزائرية إلى بيروت    تسجيل أول لقاح لفيروس كورونا في العالم الأسبوع المقبل    حركة واسعة في سلك الرؤساء والنواب العامين بمجالس القضاء    بيلسا يُشعل الصراع على ضم بن رحمة    هلاك طفل غرقا بمجمع مائي بوادي جر    الجيش يدق ناقوس الخطر    برنامج وطني خاص لتنظيم ملاجئ الصيد الحرفي    شرطة المسيلة تشدد المراقبة على المحلات التجارية    351 حبة" هندي "تقود شخص لغرفة العمليات بأم البواقي !    أنصار شباب بلوزداد يلهبون العاصمة احتفالا بالبطولة    مجلس الأمة يصدر ملحقا خاصا بمجلته لشهر جويلية        12.7 مليون قنطار إنتاج الطماطم الصناعية في الجزائر    توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن    تراجع ملحوظ في نسبة شغل الأسرّة المخصصة لمرضى كوفيد-19    القيام ب98 عملية تعقيم في 57 بلدية عبر الوطن    BRI الطارف يوقف 03 مسلحين ويحجر مسدسات و680 خرطوشة    حصيلة الاضرار التي تسبب فيها زلزال ميلة اليوم    الجزائر تبقى ملتزمة بنهج نزع السلاح النووي    حركة البناء تطلق مبادرة القوى الوطنية للإصلاح لتكون "قوة اقتراح"    الطريقة التجانية.. دور بارز في نشر تعاليم الإسلام    المساجد تقود الوعي والوقاية في زمن الوباء وفُتحت بيوت الله..    هذه قصة أغلى ثوب في العالم    سنن مهجورة التداوي بالدعاء    نفط: سعر خام برنت يتراجع الى ما دون 45 دولارا    إنشاء خلية للإصغاء والوساطة لفائدة حاملي المشاريع المبتكرة    لبنان: 154 فقيد و 5000 جريح جراء إنفجار بيروت    غليزان:مروجا السموم في قبضة الأمن    "الحديث عن كتابة مُشتركة للتاريخ بين الجزائر وفرنسا غير ممكن"    مجلة الجيش تؤكد على "ضرورة إيجاد حل سلمي" للأزمة الليبية    تعويضات متضرري الحرائق لن تكون نقدا    هذه قائمة الشواطئ المسموحة للسباحة لهذا الصيف    تقليص مدة الحجر الصحي على الرعايا الجزائريين إلى 7 أيام    ورقلة: تجربة رائدة لزراعة السترونال والستيفيا    وزير المالية يشارك في أشغال اجتماع مجموعة المحافظين الأفارقة    مصادر إسبانية: اختيار بلد مثل الإمارات كمنفى سيزيد من متاعب الملك السابق خوان كارلوس    القنوات الناقلة لقمة ريال مدريد و " السيتي"    محاضرات وندوات تفاعلية حول التراث الثقافي اللامادي بداية من الاثنين المقبل    الاقتداء بالرسل عليهم الصلاة والسلام في خلق الصبر    الأسير ماهر الأخرس يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم ال (14)    وزبر النقل في زيارة تفقدية إلى ميناء الجزائر غدا    توقيع برنامج جزائري-أمريكي لحفظ وترميم التراث الثقافي    "عنابي لافاتشا" الكليب الجديد ل "BLACK OUDINI"    اطلاق مسابقة "الرسام الصغير" تحت شعار "مواهبنا ثروتنا"    الشابة خيرة تتذكر ابنتها وتكتب:"ملي راحت الدنيا سماطت عليا"    عودة الطوابير والتدافع بمراكز بريد ولاية تبسة        بن عبد الرحمان يكشف ان تعويضات المتضررين من الحرائق لن تكون مالية    شيخي: كتابة مشتركة للتاريخ بين الجزائر وفرنسا "غير مستحبّ وغير ممكن"    وزير التعليم العالي يبحث سبل التعزيز العلمي مع سفير فلسطين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رحيل الشيخ مصطفى المسامري ذاكرة الزجل بقسنطينة
نشر في المساء يوم 21 - 07 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
رحل مؤخرا عن عالمنا الشيخ مصطفى المسامري أبرز شيوخ الزجل بقسنطينة، حيث كرس حياته لجمع وتوثيق 450 قصيدة زجلية ومائة مقام.
عرف الراحل بمدينته العتيقة باسم صطوفة، وكان رحمه الله يملك دكانا صغيرا بزنقة سيدي بومعزة، جعله مقصدا للفنانين، ومع تردد عمالقة الفن عليه، أصبح الدكان ديوانا فنيا ذاع صوته في كل مكان. استطاع الراحل من خلال جمعه للفنانين توثيق قصائد الزجل.
بدأ الشيخ حياته مع الفن من خلال والده الذي كان في فرقة عيساوية، وهو من علّمه الشعر والموسيقى، لكن الراحل اختص في الزجل، واستقل بشخصيته الفنية، لينصرف إلى المالوف ومارسه.
عزف الراحل على القيثارة، في عام 1972، وتعلم فن المالوف على يد الشيخ إبراهيم العموشي، أحد كبار أساتذة هذا الطابع الفني في قسنطينة، ثم تعلم العزف على العود والحوزي والمحجوز.
سجل المسامري مع شيخه معمر بن راشي وكانت قصيدة زجلية تحمل عنوان "كل يوم ناري قوية"، للشاعر الأندلسي عبد المولى، الذي زار قسنطينة خلال نهاية القرن ال15، وقصيدة أخرى للشاعر عطروز، يعود تاريخها للقرن 17.
جمع الراحل في رصيده 95 مقاما و450 قصيدة، لشعراء أندلسيين من أمثال عطروز وابن عنتر وقاسم السراج وآخرين جزائريين أبرزهم الشاعر الخياري وبوشارب وبوالوذنين.
لم يطبع الراحل معارفه، لكنه حفظها في مخطوط قديم يعرف ب« السفاين"، وهو مجلد مكتوب يدويا، وانتظر أن يطبع في ديوان ثم ترك المهمة لغيره من تلاميذه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.