لجنة مشتركة لترقية الأساتذة المتخصصين من الدرجة الثانية في قطاع التكوين المهني    محرز يعاني مع غوارديولا وإصابة دي بروين قد تغير المعطيات    وزارة الفلاحة :إجراءات جديدة لتحسين توزيع حليب الأكياس المدعّم    مستغانم تفقد عميد الأطباء وأبو الفقراء    اليابان واللجنة الأولمبية الدولية تنفيان إلغاء أولمبياد طوكيو    ريال مدريد يعلن إصابة زين الدين زيدان بفيروس كورونا    جمال بلماضي: سأكون حاضرا في مباراة المولودية وعين مليلة    سفير الجزائر في الدوحة يتباحث مع أفراد الجالية لإشراكهم في الإستثمار بقطاع المؤسسات المصغرة    إرتفاع محسوس في أسعار الحديد والإسمنت في السوق المحلية    الدورة العادية للمجلس الوطني للأفافاس يوم 5 فيفري المقبل    سفير الجزائر بباريس ينتقد صحيفة "لو بوان" بشأن تندوف    اليمين الفرنسي: ماكرون يرتكب خطأ لا يغتفر حيال ملف الذاكرة    انطلاق أشغال إنجاز 130 ألف سكن ترقوي مدعم على المستوى الوطني    شريف ملال: لن نعقد الجمعية العامة في 11 فيفري    خنشلة: وفاة شخص في حادث مرور بحمام الصالحين    رياح قوية تتعدى 80 كلم/سا على 14 ولاية    دراسة جديدة:التحدّث أسوأ من السعال لنقل كورونا في الأماكن المغلقة    ديلور:"إصابتي لا تدعو للقلق وسأعود بسرعة"    الإنسجام الشغل الشاغل للطاقم الفني ليرابيكا    تدشين أول فرقاطة محلية الصنع في تركيا غدا السبت    الشروع في دراسة طلبات تمويل الشركات الناشئة    توقيف عصابة قامت بالسطو على منزل مغتربة باسطاوالي    تناول البطاطا المقلية أكثر من مرتين في الأسبوع قد يقتلك!    عطار: أنا متفائل بشأن استقرار سعر برميل النفط بين 55 و60 دولار أمريكي    هذه هي فترة عقد الجمعيات العامة العادية والانتخابية للاتحاديات    كريم يونس: يجب مكافحة البيروقراطية وأن لا تتجاوز حدودها    الاتحاد الأوروبي يوصي بتجنّب السفر بين دوله لمواجهة سلالات كورونا الجديدة    قسنطينة.. الإطاحة ب3 مروجين للمخدرات بالخروب    الداخلية الفرنسية تكشف: إنخفاض عدد التأشيرات الممنوحة للجزائريين بسبب كورونا    أرى صديقاتي أجمل مني!    إيران تبدي استعدادها للحوار مع دول الخليج    الشاب نصرو: "تمنيت أن يكون هذا الفنان الكبير الأسطورة وزيرا للثقافة"    صاحب مبادرة تجريم الاستعمار: احذروا الفخ الفرنسي الجديد    روسيا وهنغاريا توقعان اتفاقية لتوريد اللقاح الروسي ضد فيروس كورونا    البويرة: ارتفاع عدد ضحايا حادث الانفجار الذي شهدته الولاية الأسبوع الماضي إلى 3 قتلى    الجيش الصحراوي يواصل قصف معاقل جيش الاحتلال المغربي ويصل منطقة الوركزيز    بنجامين ستورا يبرّر أسباب تجاوز فرنسا لمطلب الاعتذار عن ماضيها الاستعماري    الجزائر تدين تفجيرات بغداد وتدعو لتكثيف الجهود الدولية في مكافحة الإرهاب    شيعلي: إنجاز طرق إزدواجية على مستوى الولايات مستقبلا    بقرار من رئيس الجمهورية.. إنهاء مهام 23 مدير تربية وتحويل 11 آخرين    فرنسا تلزم القادمين من دول الإتحاد الأوروبي بإجراء فحص كورونا    علماء يكتشفون سبب إصابة المتعافين من كورونا مرة أخرى    ندرة السردين تقفز بالأسعار    النظام المغربي يبدأ حملة "مساومة" بايدن حول الصحراء الغربية    أمطار غزيرة مرتقبة في 4 ولايات ساحلية    سوريا: القصف الصهيوني لحماة يخلف قتلى وجرحى مدنيين    بنك استثمار أمريكي يتوقع انتعاش في أسعار النفط والغاز خلال سنة 2021    الشاب نصرو: تمنيت أن يكون عثمان عريوات وزيرا للثقافة    فراشة النادي الأدبي الشاعرة الراحلة « أم سهام »    والي مستغانم يزور الفنان المسرحي جمال بن صابر    تحقيق الانتقال الديمقراطي والتعايش معا خلاصنا الأكيد    مشوار فريد لشاهد على القرن    تقديم الخريطة الأثرية الجديدة للجزائر    منتدى إعلامي لترسيخ المرجعية الوطنية    الأزهر يرد على تصريحات رئيس أساقفة أثينا عن الإسلام    التعبير والبيان في دعوة آدم (عليه السلام)    صرخة واستشارة..هل سأتعافى من كل هذه الصدمات وأتجاوز ما عشته من أزمات؟!    هوالنسيان يتنكر لك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عدادات خلف أبواب مدرّعة .. وخزائن مملوءة بالخردة
تجاوزات عجزت أمامها مصالح الكهرباء والغاز
نشر في المساء يوم 25 - 11 - 2020

كشفت الحملة التحسيسية الواسعة التي أطلقها، في الأشهر الفارطة، امتياز توزيع الكهرباء والغاز بقسنطينة، حول مخاطر الاستعمال الخاطئ للغاز، عن الكثير من الممارسات الخاطئة والطرق غير الآمنة التي تعوّد المواطنون عليها، ليس فقط في استعمالهم لمختلف الأجهزة، كالتوصيلات العشوائية، وعدم تصليح التسربات القديمة، وغيرها، بل وحتى في انتشار ظواهر خطيرة تعرضهم وأفراد عائلاتهم إلى الموت، وفي مقدمتها إنشاء أبواب حديدية أمامية مصفحة أمام خزانات تجميع عدادات الغاز والكهرباء.
أكدت مسؤولة الإعلام والاتصال بمؤسسة امتياز توزيع الكهرباء والغاز، السيدة وهيبة تاخريست، ل"المساء"، أن أعوان المؤسسة وخلال خرجاتهم الميدانية، سواء الرقابية منها، أو حتى في إطار الحملات التحسيسية، سجلوا العديد من الخروقات للمواطنين، خاصة السكان الجدد على مستوى المدينتين الجديدتين علي منجلي وماسينيسا والقطب الحضري عين نحاس وغيرها، والخاصة بإنشاء أبواب منزلية أمامية مصفحة أمام خزانات تجميع عدادات الغاز والكهرباء، مع قيامهم بغلق الفراغات التقنية للغاز، والتي يقومون بإدماجها إلى داخل منازلهم دون استشارة المصالح المعنية. أشارت نفس المتحدثة في نفس السياق، إلى الأخطار الكبيرة الناتجة عن هذه التصرفات، التي اعتبرتها استخفافا ولامبالاة من السكان بخطورة الوضع، خاصة بعدما بات الأعوان ومصالح الحماية المدنية يجدون صعوبة في التدخل أثناء حوادث الاختناقات، متحدثة عن آخر حادثة بالوحدة الجوارية رقم "8" بعلي منجلي، حيث كاد باب مصفح أن يودي بحياة عائلة كاملة، لصعوبة التدخل.
أضافت المسؤولة أن مصالح مؤسستها سجلت أزيد من 85 بالمائة من السكان الجدد، يقومون بتغيير أبوابهم المنزلية وتقديمها أمام خزانات تجميع عدادات الغاز والكهرباء، مستغلين المساحة لإنشاء أبواب جديدة، والغلق على خزانات تجميع العدادات، وبذلك يعيقون عمل الأعوان ويصعبون من عمليات التدخل في حال الحوادث من جهة، ورفع مؤشرات الاستهلاك، من جهة أخرى. أكدت السيدة وهيبة تاخريست، أن أغلب المخالفين من قاطني المدينة الجديدة علي منجلي، والتي بها أزيد من 42 ألف زبون لدى المؤسسة، مضيفة في نفس الوقت، أن الكثير من قاطني العمارات الجديدة، خاصة بعلي منجلي، يلجؤون على غرار الكثير من سكان العمارات الأخرى، إلى استغلال خزانات تجميع عدادات الغاز والماء، لوضع أدوات ولوازم مختلفة في تصرف غير حضاري يحمل الكثير من المجازفات، رغم إدراكهم أن هذه الخزانات أمكنة حساسة، قد يؤدي استغلالها الخاطئ إلى وقوع حوادث خطيرة في العمارات.
نفس المسؤولة أكدت أنه في إطار محاربة ظاهرة إنشاء الأبواب الأمامية المنزلية بالعمارات، بدأت مؤسسة "سونلغاز" باللجوء إلى طرق جديدة مع السكان المرحلين الجدد، حيث وقبل قبول ملف تزويدهم بعدادات الكهرباء والغاز، يشترط عليهم الأعوان إمضاء تعهد بعدم القيام بمثل هذه التجاوزات. ينتظر أن تطلق مؤسسة امتياز توزيع الكهرباء والغاز حملتها التحسيسية، لمحاربة الظاهرة التي عرفت في السنتين الأخيرتين، ارتفاعا كبيرا، وباتت تشكل خطرا على المواطنين، وتعرقل عمل الأعوان تزامنا وحملتها التحسيسية ضد مخاطر غاز أحادي أكسيد الكربون، حيث ستشمل العملية كل بلديات الولاية، خاصة بعد أن وصل عدد زبائن المؤسسة في مجال الغاز إلى أزيد من 240 ألف زبون.
"مير" بني حميدان يؤكد أن الحل في يد الوالي .. اكتظاظ رهيب في مدارس البلدية
أقر رئيس المجلس الشعبي البلدي ببني حميدان، ولاية قسنطينة، السيد الطاهر محسن، بمشكل نقص المؤسسات التربوية في بلديته، حيث أكد أن الأمر انعكس بشكل جلي على عدد التلاميذ داخل القسم الواحد، في أغلب المؤسسات التربوية، مما أثر سلبا على تحصيلهم الدراسي، وكان سببا وراء التسرب وتوقيف مئات التلاميذ عن الدراسة.
لازال سكان بلدية بني حميدان، الواقعة شمال الولاية، يرتقبون تجسيد العديد من المشاريع التربوية التي وعدتهم بها السلطات المحلية، خلال السنتين الفارطتين، خاصة على مستوى بني حميدان مركز، حيث أكد رئيس البلدية، السيد الطاهر محسن ل«المساء"، أن بلديته تعرف عجزا كبيرا في المؤسسات التربوية، وهو ما أكدته اللجان المختصة التي أحصت النقائص التي يعاني منها قطاع التربية بالبلدية، خلال خرجاتها الميدانية لمعاينة وضع المؤسسات مؤخرا، مضيفا أن تقرير اللجان خلص إلى وجود نقص فادح في المؤسسات التربوية، من ناحية اكتظاظ حجرات التدريس، خاصة بمركز البلدية التي تستقبل مئات التلاميذ يوميا، وهو ما يستدعى برمجة مشاريع جديدة في هذا القطاع الحساس. أشار المتحدث في السياق، أن بني حميدان مركز، التي تضم ابتدائية وحيدة، وهي ابتدائية "جعفر الطاهر" التي تشمل 12 قسما، وتعمل بنظام الدوامين، تعرف ضغطا كبيرا بعدما وصل عدد المتمدرسين بها إلى 700 تلميذ، أي بمعدل 40 تلميذا في القسم الواحد، وهو الحال بالنسبة لمتوسطة "لحنش رابح" التي تعيش هي الأخرى نفس الوضعية.
حسب مير بني حميدان، تم تحديد مساحتين بالبلدية من طرف اللجنة التي قامت بمعاينة وضع المؤسسات التربوية، التي تعرف وضعية مزرية، خاصة على مستوى مركز البلدية، حيث وقع الاختيار على منطقة أولاد النية، وبالقرب من المركز الثقافي بوسط بلدية بني حميدان، لإنجاز ابتدائية ومتوسطة، غير أن القرار لازال حبرا على ورق، ولم يجسد بعد، رغم طرح الموضوع على والي الولاية خلال آخر زيارة له للبلدية الشهر الفارط، مشيرا في السياق، إلى أن الضغط الكبير الذي تعرفه المؤسستين التربويتين، على غرار باقي المؤسسات الموجودة بمناطق الظل، انعكس سلبا على التحصيل العلمي لأبناء المنطقة، خصوصا في الطور الابتدائي، بسبب وجود مؤسسة واحدة فقط بمركز البلدية، فضلا عن ارتفاع معدل التسرب المدرسي، وتوقيف الأولياء أبنائهم عن الدراسة، خاصة البنات، إلى جانب مشاكل التنقل إلى هذه المؤسسات.
منها 10 حرائق خلال نوفمبر الجاري .. النيران تتلف 238 هكتار من الغابات
سجلت محافظة الغابات بقسنطينة، أزيد من 16 حريقا داخل المحيط الغابي منذ شهر جوان الفارط، وإلى غاية شهر نوفمبر الجاري، مما تسبب في إتلاف أزيد من 238 هكتارا من المساحات الغابية.
أتلفت النيران مساحة قدرت ب220.460 هكتارا من الغطاء النباتي منذ شهر جوان الفارط، وإلى غاية شهر أكتوبر، بفعل عشرات الحرائق التي اندلعت عبر غابات ولاية قسنطينة، حسب مصالح محافظة الغابات، حيث أوضح المحافظ، موسى شنافي، بأن مصالحه سجلت خلال نفس الفترة؛ 96 تدخلا للأعوان، مما أدى إلى احتراق ما لا يقل عن 52.5 هكتارا من الغابات، و12 هكتارا من الأدغال، فضلا عن احتراق أزيد من 156 هكتارا من الحشائش التي التهمتها النيران، مشيرا إلى أن النيران اندلعت في غابات جبل الوحش بأعالي عاصمة الولاية وببلدية ابن باديس، جنوب شرق قسنطينة.
كما أشار نفس المصدر، إلى أن مساحات أخرى تم تشجيرها مؤخرا، لم تسلم من الحرائق، حيث أكد أنه وخلال شهر نوفمبر الجاري، أي خارج حملة الحرائق، تم تسجيل 10 حرائق أتت على 18 هكتارا، منها 5 هكتارات من الغابات، و13 هكتارا من الأحراش، وهو ما جعل الجهات القائمة على القطاع بالولاية تواجه تحديات كبيرة لحماية ثروتها الغابية، من خلال برامج التشجير المكثفة، حيث قامت المصالح، مطلع الأسبوع الجاري، ببرمجة عملية تشجير واسعة، في إطار عملية تعويض الخسائر الناجمة عن الحرائق الأخيرة، إذ تم غرس 5 آلاف شجرة من الصنوبر الحلبي بغابة ذراع الناقة، مع برمجة عمليات أخرى قريبا، فضلا عن توظيف مزيد من الإمكانات المادية والبشرية، مع العمل على تكثيف برامج الصيانة بالوسط الغابي المحترق، حتى يتجدد طبيعيا، خاصة عندما تكون مواسم الأمطار سخية.
من جهة أخرى، أكد المتحدث أن مصالح محافظة الغابات تمكنت في السنتين الفارطتين، وفي إطار برنامج تهيئة المسالك الغابية، من فتح قرابة 65 كلم من المسالك الغابية عبر العديد من المساحات الغابية بالولاية، على غرار غابة الشطابة ببلدية عين السمارة وغابة جبل الوحش وغيرها، للتدخل السريع في حالة حدوث حرائق، فيما أكد المسؤول أن هذه المسالك، وتلك التي تم إنجازها خلال السنوات الفارطة، سمحت لوحدات الحماية المدنية ومصالح مديرية محافظة الغابات، بالتدخل لإخماد الحرائق، خاصة أن هذه المسالك الجديدة سهلت من عمليات التدخل السريع باستخدام كامل الوسائل الخاصة، مشيرا في السياق، إلى أن المديرية تعمل حاليا على إنجاز مشروع لتهيئة برجي المراقبة بمنطقتي كاف لكحل وبوزمزم، في انتظار برمجة تهيئة برجي غابة شطابة والجباس، مع تهيئة 27 كيلومترا من المسالك الأخرى التي تساعد على التدخل في غابات بلدية بن باديس، بلدية قسنطينة، وبالضبط غابة ذراع الناقة، وبلدية زيغود يوسف.
أضاف مسؤول القطاع أن مصالحه عمدت إلى تهيئة 10 هكتارات من الخنادق المضادة للنيران في كاف الكحل، و30 هكتارا بشطابة، كاشفا في السياق، عن مشروع خندق مضاد للنيران على مدى 30 هكتارا على مستوى غابة ابن باديس، ومشروع آخر لتهيئة 10 منابع مائية، وبناء نقاط لجمع المياه، مع البحث عن منابع جديدة أخرى وتزويدها بالقنوات، وإنشاء أحواض قصد استغلالها لمجابهة الحرائق من جهة، وجعلها مورد ماء للحيوانات الغابية، من جهة أخرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.