حقوقيون أمريكيون يضغطون لتوسيع صلاحيات " المينورسو"    درس نموذجي عن الثّورة بالمؤسّسات التّكوينية    بيوت الوضوء بالمساجد ستبقى مغلقة    إفلح محمد: الديون تؤثر سلبا على استثمارات الشركة    تنسيق أكبر بين قطاعي الصّحة والتّعليم العالي    انطلاق حملة تطعيم الأنصار في ملعب مصطفى تشاكر    سبل تعزيز التعاون الشرطتين محور تباحث المدير العام للأمن الوطني ونظيره النيجيري    غياب خذايرية لعدة أسابيع بسبب الإصابة    بلمهدي يدعو إلى تغليب المصلحة العليا للوطن    لجنة الكاف تتلقى تقريرا شاملاً حول التحضيرات    تسجيل 87 إصابة جديدة بفيروس كورونا 5 وفيات و71 حالة شفاء    الجزائر ستنهي إمدادات الغاز إلى المغرب بدءاً من أول نوفمبر    ورقلة: غرس 30 ألف شجيرة إلى غاية نهاية مارس 2022    إطلاق سراح رجل الأعمال التونسي نبيل القروي وشقيقه    البطولة العربية للسباحة -2021: عرجون يضيف ميدالية ذهبية جديدة لرصيد الجزائر    لعمامرة يؤكد من كيغالي : استراتيجية الجزائر تستند على الروابط التي لا تنفصم بين الأمن والسلام والتنمية    البرهان: لم نقم بانقلاب وحمدوك ليس معتقلا بل في منزلي    المجلس الشعبي الوطني: المصادقة على مشاريع قوانين تخص 12 أمرية رئاسية    الشرطة تطيح بشبكة تدير محلا للدعارة وتحجز 1425 قرصا مهلوسا بجيجل    بلحيمر: الهجمات العدائية ضد الجزائر "دليل قوي على أننا نسير على النهج القويم"    المخرج انيس جعاد يعود بفيلم روائي طويل بعنوان "الحياة ما بعد"    ضرورة مرافقة مؤسسات صناعة السفن لرفع قدرتها الإنتاجية    تساقط أمطار تكون أحيانا في شكل زخات رعدية على عدة ولايات من الوطن    أيمن بن عبد الرحمان يتحادث مع نظيرته التونسية بالرياض    "مراجعة النقطة الاستدلالية والضريبة على الدخل سيكون لها أثر على معيشة عمال القطاع"    صحيفة تهاجم مدرب ليون بسبب يوسف عطال    تسهيلات للوكالات السياحية لاستئناف نشاطها    بن بوزيد يدعو المواطنين للإقبال بكثافة على التلقيح    الفاف يطالب "كاف" بالمعاملة بالمِثل..    انتشار الفقر في الوطن العربي بسبب الفساد وفشل التنمية (الجزء الثاني)    تعليمات باستخدام مواد البناء التقليدية للمحافظة على البيئة والمساهمة في ترقية السياحة المحلية    تصفيات كأس إفريقيا لكرة القدم سيدات : الكاف تقرر تأجيل مباراة السودان/ الجزائر إلى موعد لاحق    رزيق: إحصاء نحو 6000 مستورد وهمي عبر الوطن    اصابة 7 أشخاص في 3 حوادث بطرقات بلعباس    ملتقى وطني حول الذاكرة التاريخية واشكالية كتابة التاريخ يوم 8 نوفمبر القادم    إعجاب بالعراقة والتاريخ    أهمية الوحدة الفلسطينية لتحقيق المطامح المشروعة للشعب الشقيق    وفاة شخصين وإصابة 128 آخرين بجروح خلال 24 ساعة الماضية    الرئيس تبون يحيي النجوم القدماء للمنتخب الوطني    تسهيلات لدفن البيروقراطية    العدالة والقانون فوق الجميع    تعليمات لإعطاء الجرعة الثالثة من لقاح كورونا    وزير داخلية النيجر يزور مؤسسات تابعة للأمن والحماية المدنية    5 سنوات للص لواحق المركبات    في معرض لوس أخوس ديل موندو    المتاجرة بالأدب جريمة    صدور الترجمة الإيطالية لرواية "سكرات نجمة"    البجاويون عازمون على رفع التحدي    متهم مبني للمجهول !    الجزائر ستكون منصة لتجسيد الصيرفة الإسلامية بإفريقيا    تحفيزات للاستثمار و توسيع نشاطات سوناطراك و سونلغاز    «احتمال الموجة الرابعة قائم مع ظهور متحورات جديدة»    سورة البقرة.. سنام القرآن    بعث مشروع العلامة "نحاس قسنطينة" الأشهر المقبلة    هذه قصة النبي سليمان مع الهدهد الفصيح    الأطباء هم سادة الموقف..    مكسورة لجناح    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تلقينا غلافا ماليا لتجسيد مشروعنا التربوي
صاحب "الحجرة العصرية للدراسة الذكية" ل''المساء":
نشر في المساء يوم 28 - 09 - 2021


❊❊ نسعى إلى جعل التحصيل العلمي لدى التلميذ تفاعليا
❊❊ مشاركة الأفكار والتنافس مسار صناعة القيادة
❊❊ نعمل على تجاوز صعوبات التعلم لدى بعض التلاميذ والسماح بتفجير الطاقات
يقدم الأستاذ عبد الرزاق بوضربة، مستشار تربوي ومدير مدرسة "علي حمدان" بمدينة بومرداس، مشروعا تربويا يقوم على الذكاء الرقمي، أطلق عليه تسمية "الحجرة العصرية للدراسة الذكية"، يعرض خطوطه وأهدافه في هذا الحوار مع "المساء"، ويؤكد أنه نال موافقة السلطات الولائية، التي خصصت له مؤخرا، غلافا ماليا من أجل تجسيده، حتى تصبح العملية التربوية تفاعلية وخلاقة للأفكار والابتكار.. بهدف منح أريحية تعليمية للتلميذ.
❊ نعرف أن التربية الذكية تقوم عموما على الرقمنة، فهل لكم أن تقدموا لنا مشروعكم، وما هي أهدافه؟
❊❊ نحن نعمل على مشروع تربوي بيداغوجي عنوانه "الحجرة العصرية للدراسة الذكية"، هدفه بالدرجة الأولى؛ التعليم التشاركي العصري، حيث يرتكز على عدة محاور، أهمها العمل ضمن أفواج داخل الحجرة الدراسية بتعداد يتراوح ما بين 35 إلى 40 تلميذا، قد يبدو العدد كبيرا ويثير لدى البعض هاجس الاكتظاظ، لكن بتطبيق مشروعنا الذكي، يمكن بسهولة السيطرة عليهم، حيث يتم تقسيمهم إلى أفواج يتفاعل التلاميذ ضمنها، ولا حاجة هنا للوحة الإلكترونية لكل تلميذ، إنما الفكرة ترتكز على سبورة ذكية، أي رقمية، موصولة بالأنترنت، و4 سبورات أخرى لكل فوج، مع إتاحة الفرصة للتلاميذ من أجل التفاعل ضمن كل نشاط بيداغوجي، مما يجعله في وضع إثراء لغوي ومعلوماتي، لأن العملية تتم بين التلاميذ في كل فوج، ثم مع المعلم، وهذا يتيح إمكانية التحصيل العلمي بصفة أكبر.
❊ هل جسدتم هذا المشروع مع انطلاقة الموسم الدراسي الجديد 2021-2022؟
❊❊ ليس بعد، المشروع طرح على السلطات، بمن فيها الوالي، مدير التربية، رئيس دائرة بومرداس ورئيس بلدية بومرداس، وقد نال إعجاب الجميع، كما تحمسوا له، وتم مؤخرا، تخصيص غلاف مالي من أجل تجسيده، حتى تكون مدرسة "علي حمدان" نموذجية، ولما لا يتم تعميمه تدريجيا على باقي المؤسسات التربوية، بما فيها في المتوسط والثانوي، فالهدف الأسمى هنا يكمن في جعل التحصيل العلمي لدى التلميذ تفاعلي، وحتى المراجعة يمكن أن تكون في الحجرة الدراسية، من خلال غزارة المعلومات التي تنتجها هذه الطريقة البيداغوجية، كما أشير هنا إلى إمكانية التخلي عن المحفظة، مما يتيح إنقاص الثقل على التلميذ، وهي جزئية أسالت الكثير من الحبر بسبب وزن المحفظة. أما التجسيد فنرتقب ذلك قريبا، خاصة مع توفير الغلاف المالي لذلك، وتوفر الحجرة بالمدرسة، كما نتوقع له النجاح، فكل جزئية فيه تم دراستها جيدا بالشكل الذي يتيح للتلميذ التفاعل وإنتاج الأفكار، وهو الهدف من وضع أربع سبورات لكل فوج، وأثناء تلقين الدرس في أي مادة يشرع التلاميذ في تدوين أفكارهم على السبورة الخاصة بهم، ثم يعينوا قائدا لهم لعرض الفكرة على باقي الأفواج.. وأثناء العرض، يتشارك التلاميذ أفكارهم، مع محاولة التنافس في ذلك، وهو مسار صناعة القيادة.
❊ تطرحون هنا أفكارا يقوم عليها الاقتصاد، كصناعة القادة، المنافسة... الربح، ترسخون الفعل التشاركي والديمقراطي أيضا!
❊❊ بالضبط، المدرسة تربي وتعلم وتصنع أجيالا... وقادة نعم، نحن نطمح من خلال تجسيد مشروعنا هذا سلوكيا أولا، تلقين التلميذ أسس التشارك واختيار رئيس الفوج بكل حرية وديمقراطية، ومن خلال تعلم هذه الخطوات، يصبح التنافس في سرعة التنفيذ والاستخلاص، وفي الأخير ما يدون من أفكار فرعية ورئيسية للدروس على السبورة الرقمية، طبعا، من طرف قائد كل فوج، يحفظ وهو زبدة الدرس الذي في الحقيقة، قد ترسخ في أذهان التلاميذ بفضل التفاعل والمشاركة والمناقشة، كما أن هذا الأمر يجعل التلميذ تدريجيا يتحكم في الإنتاج، والتعبير والإلقاء. ومن الأهداف الأخرى لهذا المشروع البيداغوجي الذكي، تجاوز صعوبات التعلم لدى بعض التلاميذ والسماح بتفجير الطاقات... فتظهر ميولات التلميذ خلال سنوات الابتدائي شيئا فشيئا، فيسهل توجيهه بعدها للتخصصات، أشرنا سابقا لسهولة تطبيق هذا المشروع الذكي في الطورين المتوسط والثانوي، حيث يصبح التدريس الذكي والتفاعل بين التلاميذ متعة تخرج بهم من الروتين، مما يساهم في بناء شخصية التلميذ وميوله التعليمية والاستثمار الفعلي في توجهه للتخصص، من أجل المساهمة في بناء الاقتصاد الوطني، من خلال تزويده بالكفاءات العلمية أكثر فأكثر.
❊ هل معنى هذا أن مشروع صالح لكل الأطوار التعليمية ولكل المواد أيضا؟
❊❊ نعم، تطبيق مشروع "الحجرة العصرية للدراسة الذكية" متاح لكل التلاميذ، ومن المهم جدا أن تتبناه السلطات لتخصيص الإمكانيات اللازمة من أجل تجسيده، نود هنا التأكيد على نقطة مهمة جدا لهذا المشروع، وهي تخلي التلميذ على الدروس الخصوصية وعلى المراجعة المكثفة خارج الدوام المدرسي، وهذه المقاربة نجحت إلى حد بعيد في الدول التي كانت تعاني من تراجع مستوى التعليم، واليوم أحرزت نتائج مذهلة بفضل التعليم الذكي الذي يتيح للتلميذ التخلي عن المراجعة المكثفة، وتتيح له التفاعل الاجتماعي بصفة أكبر..
❊ هل تتوقعون صعوبات في تجسيد هذا المشروع الطموح؟
❊❊ الصعوبة الوحيدة تكمن في مدى إيمان المسؤولين والقائمين على القطاع التربوي في هذا المشروع العصري الذكي، وقطاعنا به كفاءات يمكنها إثراؤه أكثر حتى يؤتي ثماره، نحن نؤمن به، لأن هدفه الأول، إعطاء التلميذ أريحية في العملية التربوية..
❊ هل من كلمة أخيرة؟
❊❊ نتمنى من السلطات المحلية دعم مشروعنا التربوي الذكي ماديا ومعنويا، حتى نتمكن من تجسيده قريبا، ثم تعميمه على كل الأطوار التعليمية، كما أود الإشارة إلى أننا طرحنا مشروعنا هذا منذ 3 سنوات، ونتأسف لتأخر تجسيده، كما قمنا بمناسبة انطلاق الموسم الدراسي في 21 سبتمبر 2021، بعرض فكرة مشروعنا هذا على السلطات الولائية لبومرداس، وتحمس له الجميع لأهدافه التربوية.. ونتمنى الشروع في التجسيد قريبا.. وكله لمصلحة التلميذ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.