بوشارب يستنفر القاعدة النضالية للأفلان دعما لبوتفليقة    مصالح الأمن ستواصل بذل جهودها في التصدي لكل أشكال العنف    طمار: إنجاز 16 ألف وحدة سكنية متوقف عبر عدة ولايات    8 مباريات وسفرية إلى الكونغو تننظر “السنافر” في ظرف شهر    بطاقة حمراء لبودبوز!    هدف آخر ل “بلفضيل”    المنتخب الأولمبي يفرض التعادل على تونس    بالصور.. والي وهران يعطي تعليمات للبحث عن الغواص الغريق بأرزيو    “ناتان الحكيم” يرافع للعيش المشترك من بيت بشطارزي    طالبان الأفغانية ستلتقي ببن سلمان في باكستان    ألمانيا تتمسك بالاتفاق النووي مع إيران    سلال: الرئيس بوتفليقة يريد استكمال إصلاحاته    لا يمكن للشرطة أن تعمل دون شراكة مع الجيش ومختلف الأسلاك الأمنية    الفريق ڤايد صالح في زيارة رسمية إلى دولة الإمارات    السترات الصفراء تتشبث بالشارع وإصرار على رفض سياسات ماكرون    هكذا كانت ردة فعل “محرز” بعد هدفه الرائع !!    " العميد" ينهزم بثلاثية أمام المريخ السوداني ويقصى من المنافسة    مشاريع للتنقيب عن المعادن بالأراضي الصحراوية المحررة    بالصور.. 4 ضحايا في إصطدام بين سيارتين بقرية ثامر في البويرة    رصد 66 مليار سنتيم لقطاعي الأشغال العمومية والتهيئة العمرانية بتيبازة    وفاة 10 أشخاص و جرح 23 آخرين خلال 48 ساعة عبر طرقات الوطن    في عمليتين منفصلتين بباتنة: ضبط 7 كلغ كيف و حجز سلاح ناري    تأجيل الانتخابات الرئاسية في نيجيريا إلى 23 فيفري المقبل    47 مسجلا من أصل 700 مشارك يفوزون في القرعة ببومرداس    خلال الأيام الوطنية المسرحية المغاربية بعنابة‮ ‬    صلاتي    بسبب الحروب في‮ ‬عدة مناطق بالعالم‮ ‬    المحترف الأول: ش.الساورة 1-0 د.تاجنانت ... (النقل المباشر)    الحسن البصري والاستغفار    الحرب تشتعل ضد التنظيم    سعر برميل النفط يتخطى 66 دولار ا    إلغاء 14 عقد امتياز واسترجاع 15 عقارا صناعيا    عضو المكتب الفيدرالي لكرة القدم عمار بهلول: من غير المعقول أن يتجاوز دخل لاعب محترف ميزانية معظم الفرق    توقيف 39 منقبا عن الذهب بجنوب البلاد    “سات أون” تستقبل نجوم الغناء والسينما قريبا في الجزائر    مجانية العلاج باقية ولارجعة فيها    فيديو كليب جزائري بنكهة عالمية ل”شمسو فريكلان”    5 أفلام من دعم مؤسسة الدوحة للأفلام في مهرجان برلين السينمائي الدولي    السفر في الإسلام.. المشقة التي تجلب التيسير    بصيص أمل للمرضى و عائلاتهم    قرعة الحج الاستثنائية تجري في ظروف محكمة وهذه حصص الولايات    زمالي يعلن تثبيت 1.7مليون مستفيد من عقود الإدماج ويكشف: لا متابعات لأصحاب مشاريع "أونساج" و"كناك" الفاشلة    ضمن إجراءات الترويج للمنتجات الوطنية: مطاعم جزائرية بأكبر الأسواق الأمريكية    وزير المالية يؤكد وجود قاعدة بيانات لمراقبتها    سلال : الرئيس بوتفليقة ترشح لاستكمال بناء دولة جزائرية متقدمة وقوية    وزير المجاهدين يكشف: نحو مراجعة قانون المجاهد و الشهيد    محمد عيسى: “تكلفة الحج ارتفعت هذه السنة.. لكنها لن تصل إلى مستوى جنونيا”    تلقيح ومنح الحجاج الدفتر الصحي الأسبوع القادم    ضد طاعون المجترات الصغيرة    خلال السنوات القادمة    مديرة في‮ ‬الصحة العالمية عند أويحيى    وزير خارجية فنزويلا: الحصار الأمريكي كلفنا 30 مليار دولار    اقتراحات هادفة لتطوير العمل في مجال التعمير والتخطيط العمراني    استلام مشروع المكتبة الرئيسية للمطالعة بسكيكدة    نبي الله إلياس الذي دعا الله أن يقبضه إليه    اللهم أنت ربّي لا إله إلا أنت خلَقتني وأنا عبدك    نجحنا بفضل كسر الطابوهات ويجب توفير فضاءات أكثر للعرض    قطوف من عناقيد الكلم الموزون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ركود المجلس المنتخب حاجز أمام تجسيد المرافق التنموية
شباب بلدية بن شود يعيشون المعاناة، ويؤكدون ل "المستقبل العربي"
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

يشتكي شباب بلدية بن شود والقرى المجاورة لها شرق ولاية بومرداس ، من نقائص عدة شملت مجالات مختلفة، فهي تفتقر إلى هياكل قاعدية، على غرار المرافق الحيوية من مراكز صحية وتعليمية وخدماتية، إضافة للحالة الكارثية التي آلت إليها شبكة الطرق وتفاقم رحلة السكان في البحث عن الغاز، واستفحال البطالة، وغيرها من المعاناة والنقائص التي أثقلت كاهل الشباب وجعلتهم يعيشون في قهر مستمر ويومياتهم يطبعها البؤس والشقاء الذي صنعته سياسة الحرمان والإقصاء المنتهجة من قبل المسؤولين الذين أسقطوا هاته القرى-على حد قول الشباب - من اهتماماتهم. شباب هاته القرى التقوا "المستقبل العربي" و أكدوا أن المشاكل والعراقيل اجتمعت عليهم إلى درجة أصبحت لا تحتمل، خاصة أن منطقتهم لا تزال تعاني من مظاهر التخلف والفقر، كما عبروا استيائهم وتذمرهم من غياب المرافق الترفيهية سواء الرياضية أو الثقافية، حيث يطالبون السلطات المعنية وعلى رأسها مديرية الشباب والرياضة بضرورة الالتفات إليهم والاهتمام بانشغالاتهم من خلال إنجاز مراكز رياضية ومرافق ثقافية وكذا إنشاء فضاءات للعب ومراكز للتسلية.
الشباب بدون مرافق ترفيهية ورياضية
أوضح عدد من شباب بأنهم يحتارون في اختيار المكان المناسب لقضاء أوقات فراغهم، في ظل انعدام المنشآت الرياضية والثقافية والترفيهية رغم أن منطقتهم تعرف كثافة سكانية، حيث أكد بعضهم أن القرى التابعة للبلدية تشكو نقصا فادحا في المرافق الحيوية والملاعب الجوارية التي من شأنها أن ترفع عنهم الغبن وتمكنهم من إظهار طاقاتهم الإبداعية خاصة أن منطقتهم تضم عددا معتبرا من الشباب البطال بكل مستوياتهم، وفي هذا السياق أكد المتحدثون أن أغلبهم يلجأ إلى قضاء أوقات الفراغ بالمقاهي التي تعتبر المتنفس الوحيد لهم للعب أو متابعة المباريات وحتى مشاهدة الأفلام نظرا للنقص الفادح المسجل بالمرافق الترفيهية والرياضية، في حين يلجأ البعض منهم إلى مناطق أخرى المجاورة لممارسة رياضاتهم المفضلة، الأمر الذي يتطلب الوقت والمال. وحسب الشباب فقد دفع غياب المرافق الترفيهية بالأطفال إلى اللعب في الطرقات والأرصفة معرضين حياتهم للخطر. وعليه طالب السكان السلطات المحلية بالتدخل العاجل من أجل برمجة بعض المشاريع الترفيهية والثقافية باعتبار أن العديد من أحياء البلدية تشهد الحالة نفسها التي أزمت الوضع نظرا لما طال هؤلاء الشباب من تهميش، على حد تعبيرهم، ما جعلهم يعانون من البطالة والعديد من المشاكل الاجتماعية التي نغصت عليهم حياتهم وحولتها إلى جحيم، وفي الإطار ذاته عبر الشباب عن تذمرهم الشديد من التهميش الذي عاشوه طيلة السنوات الفارطة لانعدام الهياكل الرياضية والمرافق الشبانية التي تؤدي دور المربي خاصة خلال العطل سواء المدرسية أو العطل الصيفية التي يكون فيها الشباب والمراهقون عرضة للانحراف والآفات الاجتماعية وتكون فضاء آخر للترفيه عن أطفال المحرومين على حد تعبير بعض المواطنين الذين التقيناهم.
بطالة خانقة تجتاح المنطقة
من جهة أخرى، يعيش شباب المنطقة أزمة بطالة، ناهيك عن معاناتهم من الفراغ و التهميش، نظرا لما تعاني من نقائص تنموية بالجملة، فإلى جانب شكواهم من ضبابية المستقبل في ظل أزمة البطالة، يلاحظون أن حتى أولئك الذين بادروا منهم إلى تفعيل عديد من المشاريع الصغيرة وجدوا طريقهم نحو الفشل شبه مبرمج، بعد أن أرغمهم ضعف الإمكانات على رفع الراية البيضاء ومغادرة الموقع، ليكون مصيرهم العودة إلى تسيير الفراغ والانضمام إلى طابور البطالين الذين يترددون بالعشرات يوميا على مكاتب التشغيل، أملا منهم في الظفر بفرصة عمل تخرجهم من دائرة البطالة. ويرجع الشباب مظاهر التدهور والنقائص التي يعيشونها، إلى سوء التسيير الذي امتد لعدة سنوات متلاحقة، حيث حملوا المسؤولية كل من تعاقبوا على رأسها، دون أن يظهر عليها ما يشير إلى حدوث تغيير قريب في الاتجاه الإيجابي. ويؤكد شباب المنطقة خاصة الجامعيون منهم أنهم يعيشون معاناة يومية، نتيجة أزمة البطالة الخانقة التي تقدر بحوالي 70 بالمائة التي نخرت أجسادهم و لا مفر منها بسبب نقص المشاريع التنموية في بعض الأحياء منذ عدة سنوات وعدم توفرها على مصانع، شركات، مؤسسات اقتصادية والمناطق الصناعية، إذ يتساءل هؤلاء الشباب عن نصيبهم في الجزائر. وما زاد الطينة بلة - حسب تعبيرهم - هو نقص المرافق الشبابية والرياضية والترفيهية، حيث صرح بعض الشباب للجريدة أن هذا النقص أضحى يؤثر عليهم وينقص حياتهم سلبيا حيث ينعكس على يومياتهم خاصة مع معاناتهم من شبح البطالة والحرقة هي الحل حسب رأيهم، ناهيك عن اندماجهم في عالم المخدرات والانحرافات التي تؤدي إلى ما لا يحمد عقباه والذي يتضح معالمه في أخبار المحاكم أو نهايته تؤول إلى الانتحار والموت البطيء من جهة ثانية. ولذا طالب الشباب السلطات المحلية بضرورة التدخل العاجل من أجل انتشالهم من شبح البطالة الذي بات يهددهم، هذا إلى جانب توفير المرافق الشبانية التي تبقى الغائب الأكبر في نظر هؤلاء الشباب.
برامج التنمية المحلية لم تنجز بالقدر الكافي
يرى المتحدثون مما تحاورنا معهم أن المنتخبين المحليين فشلوا في تجسيد ما برمجته الدولة من مشاريع لتحسين الإطار المعيشي للسكان طيلة عهدة كاملة، مؤكدين أن المنتخبين لم يوفقوا بالقدر الكافي في أداء مهمة تحقيق برامج التنمية المحلية والتحسين الحضري، خلال هذه العهدة وكذا التكفل بانشغالات المواطنين، حسب بعض الجمعيات المحلية، مستدلين في ذلك بالحجم الكبير من مشاكل المواطنين التي لا تزال لحد الآن عالقة، وعلى رأسها مشكل السكن الهش الذي يعتبر هاجسا حقيقيا، وأوضح المواطنون أنهم رحبوا كثيرا ببرامج التنمية المحلية التي سطرت في بداية العهدة، والتي كانت تحمل في مجملها بوادر الخير والراحة للمواطن، لكن لسوء الحظ أن منطقتهم دخلت في انسداد انجر عنه جمود تنموي أرهق المواطنين وعطل السير الحسن للمشاريع، مشيرين إلى أن العهدة السابقة كانت أحسن من حيث تجسيد مختلف البرامج، واصفين طريقة التسيير خلال هذه العهدة بالعملية الترقيعية، خاصة مع الانسداد الحاصل -يضيف المتحدثون- ولكن بالرغم من ذلك، لم يلتمس المواطن قدرا وافرا من تجسيد المشاريع بما يوازي حجم النقائص الحاصلة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.