طوارئ في المستشفيات بسبب موجة جديدة ل«البوحمرون»!    هذه هي الأحياء المعنية ب«الرّحلة» إلى 1000 مسكن جديد في العاصمة يوم الأحد المقبل    إعتداءات وتهديدات من طرف المنظمات الطلابية‮ ‬    في‮ ‬حادث مرور في‮ ‬ولاية تلمسان    المهرجان الثقافي‮ ‬الوطني‮ ‬للفنون والإبداع بقسنطينة    المدير التنفيذي‮ ‬للمجموعة‮ ‬يكشف‮:‬    بوتين‮ ‬يحذر واشنطن‮: ‬    الإحتفال‭ ‬بالذكرى ال43‮ ‬لإعلان الجمهورية الصحراوية‭..‬‮ ‬حمة سلامة‮:‬    اتحاد عنابة‮ ‬يفاجىء وفاق سطيف    شجع الفريق من أجل العودة بالفوز    بدوي: الجزائر لن تكون كما يريد أن يسوّق لها البعض    نُظم تحسباً‮ ‬للدورة المقبلة‮ ‬    فنزويلا تتأهب للحرب وتوجه رسائل لواشنطن‮ ‬    ماكرون في مواجهة سوء اختيار مساعديه    أول عملية تصدير للمنتجات الجزائرية برا باتجاه السينغال    مجمع‮ ‬سوناطراك‮ ‬يعلن‮:‬    تمثل ثلث الكتلة النقدية المتداولة    مقري‮ ‬يكشف عن برنامجه الرئاسي‮ ‬ويؤكد‮: ‬    بكل من تيسمسيلت وهران والمسيلة    تمتين العلاقات بين البلدين في مجال البحث العلمي    استعراض سبل تعزيز التعاون في مجال تبادل الأخبار والبرامج    إدانة ضد التصريحات الحاقدة تجاه المسلمين    ڤيطوني‮ ‬يعوّل على التعاون مع كوبا‮ ‬    لمناقشة التعاون بين البلدين‮ ‬    انعقاد الدورة 22 للجنة المشتركة الجزائرية - الكوبية    يوسفي يستقبل الوزير الكوبي    مجموعة وثائق جغلال ونقادي تسلم هذا الأحد    الجيش الفنزويلي: عزل مادورولن يمر إلا فوق جثثنا    الجزائر تُركّب 180 ألف سيارة في عام واحد    اجتماع هام لأحزاب المعارضة    وزيرة خارجية جنوب افريقيا تجدد حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره    غلام الله يدعو الأئمة للإقتداء بنهج الشيخ بلكبير    دعوات للحفاظ على الجزائر    هجر تلاوة القران    عودة زرقين وعطية وبن شريفة وغياب مسعودي    "لوما" أمام تحدي البقاء في الصدارة    الفريق يحتاج إلى استعادة الثقة بالنفس    التاريخ، الرواية، فضاء الرشح و غواية الإنشاء    أوبيرات حول الشهيد ومعرض للكتب و الصور التاريخية    حفل تربوي بحضور 500 تلميذ بمسرح علولة    حقائق العصر..    غرفة التجارة توقع اتفاقية مع الشركة الوطنية للتأمينات    «شهادة الاستثمار» تُعرقل دخول سيارات «ألتو» و «سويفت » إلى السوق    صرح رياضي يتأهب للتجديد    استرجاع 150 قنطارا من النخالة المسروقة ب «شطيبو    انقلاب دراجة نارية يخلف جريحين في حالة حرجة بالعقيد لطفي    جلسات وطنية لدعم الشراكة مع المؤسسات الكبرى    سكان الخدايدة يترقبون السكن الريفي    استقالة برلماني لسرقته "ساندويتشا"    التوعية ضرورة مجتمعية    مقالات الوسطيين: رضا الناس غاية لا تدرك    لا تحرموا أبناءكم من مواكبة التطورات وراقبوهم بذكاء    نزال تايسون والغوريلا.. دليل جديد على "الطيش"    مازال ليسبوار    الابتكار والإبداع متلازمة لترسيخ صورة الشهيد    فراشات ب40 مليون دولار    حفيظ دراجي يجري عملية جراحية    10 خطوات لتصبحي زوجة مثالية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سكان بلدية الرويبة يحذرون من كارثة بيئية تهدد حياتهم
بسبب إهتراء قنوات الصرف الصحي و انتشار النفايات
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

اشتكى قاطنو بلدية الرويبة بالعاصمة من الروائح الكريهة التي انتشرت عبر أرجاء البلدية فمن يدخل البلدية من زائر أو ساكن الا و يحبس نفسه، الامر الذي دفع بالقاطنين إلى مطالبة السلطات المحلية بضرورة تدارك هذا المشكل الذي أصبح يعكر عيشتهم كل يوم، تسببت الوضعية العشوائية التي تعرفها قنوات الصرف الصحي في كارثة بيئية على مستوى بلدية الرويبة فبمجرد دخولك هذه البلدية الا وتصدمك رائحة نتنة. وحسب السكان فإن البلدية عجزت عن تهيئة قنوات الصرف الصحي المنتشرة بالمنطقة رغم الوعود التي قدمتها لهم في العديد من المناسبات،وتخوف السكان من إصابتهم بأمراض تنفسية او جلدية بسبب الروائح الكريهة، فضلا عن الناموس الذي هدد السكان في الكثير من المرات آخرها اصاب العديد من عمال المنطقة الصناعية وخلف العديد من الاصابات بسبب الافرازات الكيماوية التى امتصها وتسببت في حدوث احمرار على الجلد بسبب لسعتها وطالب السكان من السلطات المحلية بضرورة إعادة تهيئة قنوات الصرف الصحي قبل أن تحدث كارثة بيئية لا يحمد عقباها.
حافلات تلزم الركاب الانتظار مدة تفوق 30 دقيقة بأول ماي
أعرب مستعملو حافلات النقل الخط الرابط بين أول ماي و شوفالي بالعاصمة إستيائهم الشديد إزاء فترة انتظارهم الطويل داخل الحافلة، حيث يقوم اصحاب الحافلات الانتظار مدة طويلة داخل محطة المسافرين بعيسات ادير تفوق 30دقيقة من أجل الظفر بأكبر عدد من الركاب ، الامر الذي ادى الى غضب العديد من المسافرين خاصة في ظل ارتفاع درجة الحرارة بالعاصمة، مطالبين من المسؤولين ردع ومعاقبة المتسببين في ذلك يجد المواطنون المتنقلون عبر الخط الرابط بين أول ماي و شوفالي انفسهم ماكثين بمحطة عيسات ادير لمدة طويلة نتيجة تنافس أصحاب حافلات النقل الحضري في الظفر بأكبر عدد من المسافرين وذلك باستخدام حيل على حساب الركاب، وهو ما أدى إلى تذمرهم إزاء الفوضى التي تشهدها المحطات في ظل غياب مراقبي النقل الحضري وتنظيم مواقيت مغادرتهم وعن هذه الوضعية يؤكد احد مستعملي الخط المذكور أنه احيانا يضطر للنزول من الحافلة مع العلم أنه دفع ثمن التذكرة ويلجأ إلى استعمال سيارة الأجرة لتنقله الى وجهته في اسرع وقت ممكن سيما إذا كان متأخرا عن عمله، ويؤكد من جهته أحد الركاب، انه أصحاب الحافلات يستغلون فترة نقص النقل في الفترة المسائية للضغط على الركاب وذلك بمكوثه لمدة طويلة داخل المحطة وهو الامر الذي يلزم للراكب على الإنصياع لحيلة السائقين وعليه يشير المواطنون الى الدور الذي يجب تفعيله إزاء المكاتب التابعة لإتحاد الناقلين والمتواجدة في بعض المحطات ووجب عليها تنظيم مواقيت دخول وخروج الحافلات بالإضافة الى فرض عقوبات صارمة على المتسببين في خرق القوانين من طرف مديرية النقل و المواصلات بالعاصمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.