إيداع رجل الاعمال يسعد ربراب رهن الحبس المؤقت    قايد صالح في زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الأولى    توقيف 26 منقبا عن الذهب بتمنراست وعين قزام    جلسات مغلقة في قاعة شبه فارغة    أي مخرج لمأزق السلطة في الخرطوم؟    أصابع الاتهام توجه إلى جماعة إسلامية غير معروفة    الحجوزات لم تتجاوز 5 بالمائة    إعادة إسكان سكان القصبة جارية بدراسة كل الملفات    توقيف رجال أعمال وعسكريين واستدعاء اخرين    وزارة التعليم العالي‮ ‬تنفي‮ ‬دخول الطلبة في‮ ‬عطلة إجبارية    أئمة المساجد‮ ‬يدعون لتأجيل الإنتخابات الرئاسية    لجأ للمغالطات لينسب إنتصارات دبلوماسية إلى نفسه    لالماس‮ ‬يقترح حلولاً‮ ‬للأزمة‮ ‬    إجراءات رقابية لمنع تحويل الأموال إلى الخارج    لترقية معارف الطالبات بتيارت‮ ‬    النقل الجوي في ارتفاع بفرنسا ووجهة الجزائر في تراجع    حمراوي‮ ‬بهدلوه‮ ‬في‮ ‬الطائرة    قيمة بن ناصر تقارب ال20‮ ‬مليون أورو    هجوم إلكتروني‮ ‬على‮ ‬إير ألجيري‮ ‬    هكذا تتأثر أزمة النفط بحراك الجزائر    لصوص سطوا على منزل بقرواو في قبضة الدرك    أمن الجلفة يطيح بمروّجي سموم    عين الدفلى: خسائر معتبرة في حريق بسوق مغطى    بن مسعود يشدّد على مراقبة مؤسسات إنجاز الهياكل السياحية    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    حملة تحسيسية حول مرضى السكري وارتفاع ضغط الدم    "الصام" تلعب مصيرها وتصر على النقاط الثلاثة    غيث أفريل يُغيث المحاصيل    تأخر وصول لوازم التهيئة يرهن تسليم مشروع توسعة المطار    نهاية الإضراب    المحامون بمجلس قضاء وهران ومختلف المحاكم يقاطعون العمل القضائي لليوم الرابع    المال العام.. تصرف السفهاء    مصالح الدرك الوطني تتدخل لفتح مقر بلدية سيدي بختي    فسخ العقود مع 65 مستفيدا    سلوكات لا تخدم السلمية    دِفاعًا عن المسرح ..    هل يحرر الحراك المسارح من عصابات المصالح؟    حراك المجتمع الأدراري وبداية تشكل الوعي السياسي والاجتماعي    14 مصابا يلتحقون بذويهم ومناصران تحت الرقابة الطبية باستعجالات تيزي وزو    وهران تنظم سباقا مفتوحاعلى مسافة 16 كيلومتر    الأسرة في الإسلام مبادئ وقوانين    هل نظرية الانفجار العظيم صحيحة؟    كيف نقرأ هذا البحث على ضوء القرآن؟    ننتظر حصادا وفيرا من رياضيينا بعد تسليم المنشآت المتوسطية عام 2020    الانتهاء من رسم مسار السباق    نصب تذكاريّ للملك سيفاكس ببني صاف    6973 سائحا منهم 429 أجنبيا في الثلاثي الأول 2019    حفناوي الصيد يمثل الجزائر    الثعابين تطرد جورج ويا من مكتبه    أول منصة عربية للتواصل الاجتماعي    مساجد بومرداس تتحضر لاستقبال رمضان ماديا ومعنويا    بعد افتكاك الأديبة أسماء مزاري‮ ‬المرتبة الأولى عن قصة‮ ‬حقوقهن‮ ‬    نعيجي يتجه للتتويج بلقب هداف الدوري الجزائري    تسجيل‮ ‬3‮ ‬حالات خلال هذا الموسم    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    ‘'القدم السكرية" في يوم دراسي    الصحة العالمية تحذر من وباء الحصبة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انعدام المرافق الرياضية والثقافية يؤرق شباب الرايس حميدو
العاصمة
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

يشتكي شباب بلدية الرايس حميدو مشكل انعدام المرافق الرياضية والثقافية خاصة، مشيرين إلى أنهم لا يجدون فضاءات لقضاء أوقات الفراغ، لاسيما خلال العطل المدرسية وأطولها الصيفية.
وأكد بعض شباب الرايس حميدو أنهم في غياب مرافق خاصة بهم في أوقات الفراغ لا يجدون سوى التجمع والجلوس في المقاهي أو التوجه في فصل الصيف إلى الشاطئ باعتبار أن المنطقة سياحية وساحلية، وأضاف بعض رؤساء الجمعيات أن المجالس المنتخبة السابقة، برمجت عدة مشاريع من أجل إنجاز مرافق شبانية كالملاعب الجوارية وتعزيز دار الشباب الموجودة بوسط المدينة بقاعة متعددة الرياضات إلا أن ذلك لم يتجسد على أرض الواقع، كما تساءل هؤلاء عن قاعة المطالعة المتواجدة بحي سيدي الكبير، التي لم تفتح بعد لصالح التلاميذ مشيرين إلى أن أغلب الأحياء تفتقر لمثل هذه المرافق الهامة التي تشكل فضاءات للترفيه، اللعب، التسلية والتثقيف، مما يضطر البعض منهم إلى التنقل إلى البلديات المجاورة من أجل ممارسة الرياضة أو المطالعة أو استنشاق الهواء النقي في المساحات الخضراء أو ممارسة مختلف هواياتهم، وأشار شباب الرايس حميدو إلى أن افتقار البلدية لمثل هذه الهياكل المختلفة زاد من انتشار الآفات الاجتماعية، من جهته، أكد نائب بالمجلس الشعبي لبلدية الرايس حميدو أن شباب المنطقة سيستفيد من عدة مشاريع، منها فتح ملاعب جوارية يجري حاليا إنجازها بالإضافة إلى تهيئة البعض منها بالعشب الاصطناعي وكذا فتح قاعة متعددة الرياضات بحي بليلي.
نفايات التجار تهدد صحة قاطني العمارات ببلدية الكاليتوس
لا يزال مشكل الردوم ببلدية الكاليتوس لم يجد حلا، رغم حملات التنظيف، والسبب في ذلك أن بعض التجار لا يتورعون عن رمي نفاياتهم من مخلفات الخضر والفواكه والعلب الورقية، وقد صار بعض أصحاب الشاحنات الصغيرة والسيارات النفعية خاصة التجار المتجولون يرمون نفاياتهم بالقرب من العمارات ومنها حي 300 مسكن، 600 مسكن 500 مسكن وغيرها، ولم يجد بعض السكان من حل للتخلص من الروائح الكريهة والحشرات المنتشرة إلا اللجوء إلى حرق النفايات التي تزيد في تلويث الجو، فيما تغيب لجان الأحياء عن المشهد، مما ترك المجال مفتوحا لمثل هذه التجاوزات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.