المجلس الشعبي الوطني: لجنة الشؤون القانونية تنظر في طلب رفع الحصانة البرلمانية عن نائبين اثنين    زغماتي : مشروع قانون الإجراءات الجزائية سيسهل استرجاع الأموال المنهوبة    الفريق شنقريحة يستقبل مدير المصلحة الفيدرالية للتعاون العسكري والتقني الروسي    وزارة التجارة تمدد آجال إيداع الحسابات الاجتماعية لسنة 2019    جنوه يعلق جميع نشاطاته بسبب فيروس "كورونا"    غرداية.. غلق خزّان للمياه بعد اكتشاف جثة وتسمم أطفال    الاستفتاء على تعديل الدستور: السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات تحدد ضوابط الحملة الانتخابية    الانطلاق الفعلي في استخراج الذهب والمعادن الثمينة من تمنراست    ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي خارج المحروقات بنسبة 6ر1 بالمئة خلال الثلاثي الثاني من سنة 2020    أذربيجان وأرمينيا: حرب على هامش حاضر مرعب    العفو الدولية: آلاف المحتجين في فرنسا تعرضوا للقمع    20 ألف منصب في المزاد والأولوية لخريجي المدارس العليا    اللجنة القانونية تنظر في طلب رفع الحصانة عن نائبين غدا    فنيش: تعديل الدستور يفرض مراجعة واسعة للعديد من القوانين الأساسية    وفاة شخص وإصابة 2 أخرين بجروح في إنقلاب سيارة ببشار    توقيف شخص لتورطه في تحريف آيات قرآنية عبر موقع الفايسبوك بالمسيلة    وزيرة الثقافة تحيي ذكرى رحيل الشاب حسني    الجزائر تشرع في إنتاج دواء "فارينوكس" المضاد لتخثر الدم    لماذا تنخفض نسبة الوفيات بين مصابي كورونا في إفريقيا؟    القراءة بين الشغف و الملاذ    تسديد حقوق" كاسنوس" تحرم سائقي سيارات الأجرة من منحة جائحة كورونا    مخلوف ساحل : قضية الصحراء الغربية مصنفة ضمن مقتضيات تسوية الإستعمار    مباحثات أمريكية- سعودية حول اتفاقات السلام العربية الجديدة مع إسرائيل.    زيدان يجد بديلا لبن زيمة في ريال مدريد    وزير السياحة يعاين مشروع الغابة النموذجية في جيجل وهذا موعد إفتتاحها    مجلس الأمة: عرض مشروع القانون المتعلق بالحماية الجزائية لمستخدمي السلك الطبي    البويرة: سقوط شخص في بئر عمقه 15 مترا بقرية "الرافور" والحماية المدنية تحاول إنقاذه    سوناطراك تعلن جاهزيتها لمرافقة جميع المهتمين بتطوير المحتوى المحلي في قطاع النفط والغاز    تونس: يمكن إعلان حظر التجول إذا تفاقمت عدوى فيروس كورونا    إنخفاض أسعار النفط    وزير الدفاع الأمريكي مارك اسبر في زيارة إلى الجزائر هذا الخميس    رومانيا: متوفى وأعادوا انتخابه    دولور يُشيد بفريقه ويؤكد قوته !    بن دودة تُرحب بالنقد: هذا يحفزنا لنخدم الثقافة وأهلها    جمعية العلماء المسلمين وإحياءُ قلوب الغافلين    توقيف منتحل شخصية إطار برئاسة الجمهورية متورط في الابتزاز و النصب    سحب البنزين الممتاز بالرصاص ابتداء من 2021    تخصيص طائرتي شحن عسكرية لنقل مساعدات انسانية للشعب النيجري    بحث الشراكة الثنائية والوضع الإقليمي    15 ملفا قضائيا من مجلس المحاسبة    بسبب مخاوف تفشي فيروس كورونا المستجد    لقاءات تحسيسية لرفع المردودية    أكد على ضرورة لعمل القطاعي المشترك..بن بوزيد:    الألعاب المتوسطية وهران - 2022    عودة قوية للجزائر و''هيومان" يدخل المنافسة    جسر لنقل ثقافة التاريخ وتعزيز أبعاد الهوية    الدّين حُسن المعاملة    ضحايا فيروس "كورونا" يتعدون عتبة مليون شخص    أشتية يتعهد بإنجاح الانتخابات الفلسطينية    5 اجراءات احترازية فى المسجد الحرام لحماية المعتمرين من "كورونا"    فريفر : "المنافسة لا تخيفني وسأفرض نفسي في الفريق "    ساسي سمير يوقع في" السيارتي "    خواطر أدبية تخص في كينونة النفس البشرية    كازوني يشرع في غربلة التعداد ويجلب لاعبين إفريقيين    9 إلى 10 حالات يوميا و3 في العناية المركزة    أمسك عليك لسانك    أسلوب المجادلة بالتي هي أحسن في الدعوة    كاتبتان تخصصان عائدات كتاب جامع «عاق أم بار» لدار العجزة والمسنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لسعات العقارب..الموت القادم من الصيف يخلف 50 ضحية سنويا
نشر في السلام اليوم يوم 09 - 08 - 2020

التحذير من استعمال الطرق التقليدية للعلاج والتشديد على أخذ المصل خلال الساعات الأولى
أعلنت الدكتورة مريم محجوب، المختصة في علم السموم بمستشفى محمد الأمين دباغين بالجزائر العاصمة، عن تسجيل أزيد من 50 حالة لدغة بالعقرب سنويا بالجزائر تؤدي إلى 50 حالة وفاة، مشيرة إلى أن عدد الإصابات تضاعف منذ التسعينيات لكن تم بالمقابل انخفاض في عدد الوفيات بفضل التكفل الجيد بالمصابين بالتسمم العقربي.
أوضحت الدكتورة محجوب في تصريح صحفي أمس، حول مخاطر التسمم العقربي وطرق الوقاية من لسعات العقرب أو ما يعرف ب"كابوس لسعات الموت"، أن الإحصائيات المسجلة خلال العام 2019 بينت أن 42 ولاية معنية بهذه الظاهرة بسبب هجرة العقارب من الشمال نحو الجنوب نظرا للتبادلات التجارية وغيرها، مبرزة ارتفاع حالات التسمم العقربي خلال الفترة التي تلي عيد الأضحى المبارك بسبب اختفاء العقارب داخل أصواف الماشية. وتحتل –حسب المتحدثة- ولايات بسكرة والوادي وأدرار والجلفة والمسيلة وتندوف وورقلة انتشار ظاهرة التسمم العقربي، معتبرة أن الظروف المناخية في الجنوب مواتية لعيش العقارب حيث تعيش بالمنطقة واحدة من أخطر أنواع العقارب في العالم حسب تأكيدها.
وعن الفئات المستهدفة بلدغات العقارب والتسمم العقربي عموما، أكدت المختصة في علم السموم الدكتورة مريم محجوب أن حالات التسمم في عمومها قليلة الخطر حيث أن بين 80 إلى 90 بالمائة من هذه الحالات لا ينتج عنها أي أعراض أو تنتج أعراض لكنها موضعية أو محلية وهي عبارة عن حروق أو التهاب أو آلام، مضيفا أنه من النادر تطور هذه الأعراض إلى أعراض من المرحلة الثانية كالتعرق وارتفاع درجة الحرارة وضغط الدم، أو المرحلة الثالثة (وهي الأخطر) التي تؤدي للوفاة وهي عبارة عن اضطرابات تنفسية وعصبية وأخرى في القلب والأوعية، وأشارت إلى إن الأطفال والمسنين هي الفئتان الأكثر تعرضا للتسمم العقربي بولايات الجنوب، كما أن فصل الصيف- تضيف- يمثل مؤشر الخطورة لهذه الظاهرة.
من جهة أخرى حذرت من استعمال الطرق التقليدية للعلاج كالمص والكي واستعمال الغاز والتعصيب في علاج التسمم العقربي، مشيرة إلى أنه بالإضافة لعدم فائدتها فهي تشكل خطرا على المصاب بلدغة العقرب نظرا – تضيف- لخطورتها وقد تزيد من فرص نقل المصاب للمستشفى لتلقي المصل مما يزيد من مؤشر الخطورة، مشيرة إلى أنه من الأفضل تلقي المصاب للمصل المضاد للتسمم العقربي خلال الساعات الأربع الأولى التي تلي عملية التسمم العقربي، منوهة إلى أن المصل المضاد للتسمم العقربي متوفر حاليا بمناطق الجنوب يسمح بعلاج المصابين به، مشيرة إلى أن وزارة الصحة نصحت في تعليمة لها في مايو 2020 بضرورة تلقي المصاب للمصل المضاد للتسمم العقربي مهما كانت مرحلة التسمم ولو في بدايته لتفادي التطور نحو المرحلة الثانية أو الثالثة التي تؤدي لوفاته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.