محاكمة بهاء الدين طليبة يوم 12 أوت الجاري بمحكمة سيدي أمحمد    بن عبد الرحمان يكشف ان تعويضات المتضررين من الحرائق لن تكون مالية    الجزائر تستغني عن استيراد مركز الطماطم    بن حمو: "فخور جدا بخوض هذه المغامرة الجديدة مع اتحاد العاصمة"    موسم الاصطياف : قائمة ب26 شاطئ سيتم فتحها للمصطافين بالعاصمة    الحرائق تأتي على أكثر من 14 ألف هكتار من الغابات    روسيا: دخلنا المرحلة الأخيرة للتأكد من اللقاح ضد فيروس كورونا    انفجار بيروت: 300 ألف مشرد و8 آلاف شقة متضررة        كيف سيرد بن زيمة على تصريحات غوارديولا بحقه؟    أسعار النفط تتراجع    ملك إسبانيا السابق المتهم بالفساد يختار أبوظبي منفى اختيارياً    حملة تنظيف وتعقيم لكورنيش سيدي سالم وسيبوس    برج بوعريريج: قافلة تضامنية لمساعدة لبنان    تقليص مدة الحجر الصحي للمواطنين القادمين من الخارج إلى 7 أيام    مرسوم تنفيذي يحدد البروتوكول الوقائي لإعادة فتح المساجد سيصدر قريبا    الحكومة تعلن تنظيم مهنيي الصيد البحري في تعاونيات مهنية    السعودية والعراق يلتزمان بإتفاق أوبك في خفض الإنتاج    القنوات الناقلة للسهرة الأوروبية    شيخي: كتابة مشتركة للتاريخ بين الجزائر وفرنسا "غير مستحبّ وغير ممكن"    الرئيس تبون يضع مستشفى عسكريًا ميدانيًا وفريقًا طبيًا تحت تصرف لبنان    رئيس الجمهورية يجري حركة واسعة في سلك الرؤساء والنواب العامين لدى المجالس القضائية    أجواء حارة مرتقبة بالسواحل والمناطق الجنوبية    تلمسان: توقيف المشتبه فيه بسرقة مركبة سياحية    وفاة 56 شخصا وجرح 227 آخرين إثر حوادث مرور خلال أسبوع    الحبس والغرامة لآخذ الصور بمستشفى المدية    تكريم حليمي ومحاميي جبهة التحرير يمهّد لبرنامج الذاكرة الوطنية    التوقيع على اتفاقية تعاون بين وزيرة الثقافة والسفير الأمريكي لحفظ وترميم التراث    الدولة تسعى إلى استغلال تجاري للمواقع التراثية    هزة أرضية بقوة 4.9 درجات تضرب ولاية ميلة    بالصور..شباب لبنان في حملة تنظيف بعد الانفجار    تونس.. المشيشي يلتقي اليوم برئيسي الجمهورية ورؤساء الحكومة السابقين    حركة واسعة في سلك الرؤساء والنواب العامين لدى المجالس القضائية    ترامب يحظر التحويلات المالية ل" تيك توك "    بودبوز في القائمة السوداء وسانت إيتيان يريد التخلص منه    ارتفاع حصيلة قتلى انفجار بيروت وتوقيف 16 شخصا    وزير التعليم العالي يبحث سبل التعزيز العلمي مع سفير فلسطين    تبسة: حجز 22 مليون مزورة وتوقيف ثلاثة أشخاص    العاصمة: غلق 6040 محل تجاريا لعدم احترام تدابير الوقاية من كورونا    بشار: الأئمة يقدمون وجبة عشاء للأطقم الطبية والمرضى    انطلاق 4 طائرات جزائرية محملة بالمساعدات نحو لبنان    شيخي: الحديث عن كتابة مشتركة للتاريخ بين الجزائر وفرنسا "غير مستحب وغير ممكن"    العميد يدشن إستقداماته بالتعاقد مع معاذ حداد    وزيرة الثقافة توقع مع السفير الأمريكي على برنامج تنفيذي لحفظ و ترميم التراث    عين مورينيو على بن رحمة    دوري أبطال أوروبا يعود بقمة منتظرة بين مانشستر سيتي وريال مدريد    الطريقة التيجانية : دور هام في نشر تعاليم الدين الاسلامي السمح واحلال السلم عبر العالم    خام برنت يتخطى 45 دولارا للبرميل    وزير المالية: "النمو الاقتصادي خارج قطاع المحروقات عرف ارتفاعا خلال الثلاثي الأول من 2020"    مديرية الثقافة لبجاية تقرر توبيخ مسير صفحتها وتنحيته من تسييرها    مواعيد مباريات إياب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا    احذر أن تزرع لك خصوما لا تعرفهم !!!    المال الحرام وخداع النّفس    الانطلاق في تهيئة حديقة 20 أوت بحي العرصا    بعض السنن المستحبة في يوم الجمعة    هذه فوائد العبادة وقت السحر    التداوي بالعسل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المدينة المنورة أرض المساجد وحاضنة التاريخ
نشر في أخبار اليوم يوم 27 - 08 - 2017


فضائل وبركات
المدينة المنورة ... أرض المساجد وحاضنة التاريخ
المدينة المنورة ليست كغيرها من البقاع والمدن على وجه البسيطة إنها واحة الروحانية ومأرز الإيمان وحاضنة الدعوة ومنطلق التاريخ الإسلامي فيها وضع الرسول صلى الله عليه وسلم اللبنات الأولى للدعوة والدولة وعلى أرضها خرجت (وثيقة المدينة) أول دستور يضمن المواطنة لجميع ساكني المدينة المنورة وفيها تربى رجال كالنجوم بهم نقتدي ونهتدي ومنها انطلقت الدعوة إلى كل الأصقاع.
ما تذكر المدينة المنورة حتى تهفو النفس لزيارتها والسلام على ساكنها عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم وقد حباها الله بمكانة خاصة في نفس كل مسلم وهي المدينة المباركة التي قصدها الرسول صلى الله عليه وسلم في هجرته من مكة المكرمة فاستقبلته بالأفراح والأهازيج والإكرام له ولصحبه.
وتحوي المدينة المنورة العديد من المساجد والمواقع والمعالم التاريخية والإسلامية المرتبطة بالسيرة النبوية الشريفة وأطلق على المدينة المنورة العديد من الأسماء منها: طيبة الطيبة وطابة والدار والإيمان والحبيبة والمحبوبة ومأرز الإيمان وعاصمة الإسلام الأولى التي انبثق منها فجر النور وشُعاع الهداية لأصقاع المعمورة.
وبدأت المدينة المنورة رحلتها مع التحولات الكبرى عندما هاجر إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم سنة 1ه 622م فقد غيّر عليه الصلاة والسلام اسمها من يثرب إلى المدينة وأنهى العداوة بين الأوس والخزرج فسموا ب الأنصار وآخى بينهم وبين المهاجرين وتشكل حينها أول مجتمع مسلم متآخ متحاب فأخذ ينمو بدخول الناس في دين الله أفواجا وتنتظم حياته بالتشريعات التي يتنزل بها الوحي من السماء ويسنها رسول صلى الله عليه وسلم.
وشهدت المدينة المنورة مع الرسول صلى الله عليه وسلم أزهى مرحلة في تاريخها وهي مرحلة النبوة التي صارت فيها عاصمة الدولة الإسلامية الناشئة ونواة الأمة الإسلامية وحضارتها عاش خلالها أهلها سنوات ينعمون بالأمن والاستقرار والتطور الاقتصادي والاجتماعي والعمراني يتعلمون أمور دينهم من رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أن لحق عليه الصلاة والسلام بالرفيق الأعلى في ربيع الأول سنة 11 للهجرة.
وتوالت العهود على المدينة المنورة حتى جاء العهد السعودي الذي شهدت فيه العديد من الطفرات والتطورات المتلاحقة واستتب الأمن وتقدمت الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والثقافية حيث حظي المسجد النبوي الشريف بعناية كبيرة.
وتستقبل المدينة المنورة سنوياً ملايين الزوّار من الحجاج والمعتمرين وقاصدي مسجد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم حيث يقضون بها عدة أيام يحرصون خلالها على الصلاة في المسجد النبوي الشريف والتشرف بالسلام على الرسول المصطفى صلى الله عليه وسلم وصحابته رضوان الله عليهم وسط تسهيلات وجهود كبيرة من جميع الجهات الحكومية والأهلية والخاصة ذات العلاقة.
زيارة لا بد منها
ويحرص ضيوف المدينة المنورة على زيارة المساجد والمواقع التاريخية والمعالم الإسلامية ويتصدر ذلك زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم والروضة الشريفة وهي موضع في المسجد النبوي الشريف يقع بين المنبر وحجرة النبي صلى الله عليه وسلم ويبلغ عرضها قرابة 26 متراً ونصف المتر وهي الآن محددة بسجاد أخضر اللون مختلف عن بقية سجاد الحرم.
ومن المساجد التي تضمها المدينة المنورة مسجد قباء وهو أول مسجد بني في الإسلام وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقصده بين الحين والآخر ليصلي فيه.
وتحتضن المدينة المنورة بين جنباتها مسجد القبلتين ويقع على ربوة من الحرة الغربية وبناه بنو سواد بن غنم بن كعب في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم في العام الثاني للهجرة النبوية المباركة ولهذا المسجد أهمية خاصة في التاريخ الإسلامي لنزول الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم بالتحول إلى قبلة الكعبة المشرفة بعد أن كانت القبلة بيت المقدس وكان ذلك يوم 15 شعبان من العام الثاني للهجرة.
وتضم المدينة المنورة مسجد الجمعة الذي صلى فيه المصطفى صلى الله عليه وسلم بعد أن أقام في قباء أربعة أيام و مسجد ذي الحليفة الذي يُعرف بمسجد الشجرة وهي شجرة كان النبي صلى الله عليه وسلم ينزل تحتها بذي الحليفة كما في صحيح مسلم وهو ميقات أهل المدينة المنورة ومن يمر بها.
ومن المساجد التاريخية في المدينة المنورة مسجد أبي بكر الصديق رضي الله عنه وهو أحد مصليات العيدين التي صلى في موضعها النبي صلى الله عليه وسلم وقد صلى فيه أبو بكر الصديق رضي الله عنه العيد في خلافته ثم بناه عمر بن عبد العزيز ومسجد الإجابة ويقع في منازل بني معاوية من الأوس.
وتوجد في المدينة مساجد الأحزاب وهي ستة مساجد أولها الفتح الذي يقع فوق جزء من جبل سلع حيث ضربت خيمة للنبي صلى الله عليه وسلم أيام غزوة الخندق وفيه صلى ودعا على الأحزاب أياما واستجيب له يوم الأربعاء وقد صلى أيضا عليه الصلاة والسلام في بعض المساجد التي حول مسجد الفتح والتي سميت بأسماء بعض الصحابة الكرام رضي الله عنهم أجمعين.
وتعيش المدينة المنورة هذا العام (2017) احتفاليات خاصة تمتد على مدى عام كامل بمناسبة اختيارها عاصمة للسياحة الإسلامية وهي الاحتفاليات التي انطلقت في فبراير الماضي برعاية رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز بحضور الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة وذلك بحديقة الملك فهد المركزية بالمدينة المنورة.
وبحسب ما أكد الأمير سلطان بن سلمان فإن اختيار المدينة المنورة لهذا اللقب يعكس مكانة المدينة المنورة لدى المسلمين وما لها من قيمة دينية وتاريخية لاحتضانها المسجد النبوي ومسجد قباء والعديد من المعالم التاريخية المرتبطة بالسيرة النبوية ولما تضمه من معالم ومواقع سياحية وتراثية مهمة من متاحف وقصور تاريخية ومواقع أثرية ومساجد تاريخية ارتبطت بأحداث السيرة والتابعين.
وبحسب مركز التواصل الدولي في وزارة الثقافة والإعلام السعودية حظيت المدينة المنورة باهتمام الدولة على مختلف المستويات وشهدت حزمة من المشروعات التنموية الكبرى ومن بينها مشروعات العناية بمواقع التاريخ الإسلامي حيث يجري العمل على تطوير مواقع الغزوات الكبرى بدر وأحد والخندق والمساجد التاريخية المرتبطة بالرسول الكريم صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين رضوان الله عليهم كما تبنى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله- ترميم عدد من المساجد التاريخية في المدينة المنورة ضمن برنامج العناية بالمساجد التاريخية.
والمدينة المنورة أحد المسارات الرئيسة في مبادرة المملكة وجهة المسلمين التي تعد إحدى مبادرات الهيئة المهمة وقد بلغت التكاليف المعتمدة للمبادرة هذا العام 2 679 مليون ريال من المبلغ الإجمالي للمبادرة البالغ 25 000 مليون ريال .
وكان اختيار المدينة المنورة عاصمة للسياحة الإسلامية قد تم في ختام أعمال اجتماع وزراء السياحة في الدول الأعضاء لمنظمة التعاون الإسلامي والذي عقد في نيجيريا بتاريخ 23 ديسمبر 2015م ويعكس اختيار المدينة المنورة لهذا اللقب مكانة المدينة المنورة لدى المسلمين وما لها من قيمة دينية وتاريخية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.