وزير المالية يستعرض آفاق التعاون الثنائي مع البنك الدولي    ألستوم تعين عمار شواقي مديرا عاما في الجزائر        هكذا وصلت نترات الامنيوم الى مرفأ بيروت قبل سبع سنوات    رحلتين لإجلاء التونسيين العالقين في الجزائر بداية من الغد    وزير المالية يكشف عن شروط وآليات ولوج البنوك الى نظام الصيرفة الإسلامية    تحديد شروط وكيفيات ممارسة تجارة المقايضة الحدودية والقائمة الخاصة بالبضائع    وزارة الدفاع الوطني: اللواء مفتاح صواب استفاد من تكفل طبي بالخارج ولا يتواجد في حالة فرار    تضامن دولي واسع مع لبنان على إثر انفجار مرفأ بيروت    لا ضحايا جزائريين في انفجار العاصمة اللبنانية بيروت    "سوناطراك" تعمل على تسيير تأثيرات وباء "كوفيد-19" على سوق الغاز الدولية    وكالة عدل توقع بروتوكول اتفاق مع سيال    حوادث المرور: وفاة 5 أشخاص وإصابة 213 آخرين بجروح خلال ال24 ساعة الاخيرة    الزاوية التيجانية تحتج    الفتح التدريجي للمساجد والمتنزهات.. البروفيسور كتفي يشدد على الالتزام بالاجراءات الوقائية    محافظ بيروت: حجم أضرار انفجار مرفأ بيروت يتراوح بين 3 و5 مليارات دولار    مسجلة أعلى مستوى في 5 أشهر.. ارتفاع أسعار النفط بنحو 2.7%    دول العالم تمد يد العون إلى لبنان    تمديد الحجر الجزئي على بلدية القالة ورفعه عن بلدية الشط بولاية الطارف    بيان لوزارة الدفاع الوطني بخصوص اللواء صواب    نادي الأسير: إدارة سجون الاحتلال تنقل الأسير كريم يونس تعسفياً من سجن "جلبوع" إلى سجن "مجدو"    شاعران جزائريان في لجنة تحكيم مسابقة "شاعر العرب"    تأجيل قضية "مادام مايا" إلى 26 أوت    توقيف قاصر إثر اعتداءها على شاب بسلاح أبيض وتحديد هوية المعتدي على رجل وسلبه وثائقه    الحرائق تتلف 1579 هكتار من الغطاء النباتي في يوم!    وفاة خليفة الطريقة التيجانية لمدينة باي بالسنغال : رئيس الجمهورية يعزي عائلة الفقيد وكافة اتباع و مريدي الطريقة    حمس تدعو الحكومة لتقديم مساعدات عاجلة للبنان    بشار: استقالة الطبيبة المكلفة بتحاليل كورونا    السفينة الجزائرية "لا له فاطمة نسومر" المحملة بالغاز المسال تصل إلى تركيا الأربعاء    إتحاد العاصمة يُراسل "الفاف" ويؤكد أن موسمه لم ينتهي !    جماهير "تشيلسي" تطالب "لامبارد" بالإسراع في حسم صفقة "بن رحمة"    الفريق السعيد شنڤريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي ينصب القائد الجديد للدرك الوطني    تسليم 1048 عربة «مرسيدس» لمختلف القطاعات    اتفاق على تطوير التعاون الثنائي في المجال العلمي    رئيس الجمهورية يعزي عائلات الضحايا...    3 جرحى في اصطدام سيارتين بحي الصباح    انتشال جثة طفل من عرض البحر    المركز الوطني لطب الرياضة    اللجنة الأولمبية الجزائرية    دون التشاور والتنسيق مع دول المصب    الكاف يفتح الباب أمام حضور الجماهير في دوري الأبطال    بعد انخراطها في المسعى التشاركي فور ظهور أولى حالات فيروس    ملك اسبانيا السابق يفر بسبب الفساد؟    695 مؤسسة تضمن التكوين في الشعبة    عبادات هذه شروط الزكاة    معاملات الرسول الكريم مع أولاده وأحفاده    الاسراء والمعراج.. دروس وعبر    أندية تعود إلى مكانتها وأخرى تدخل التاريخ    أبحاثي التاريخية تعتمد على شعار ديدوش مراد «إذا متنا حافظوا على ذاكرتنا»    « ارث الفراشة» مسابقة وطنية تعيد ذاكرة التشكيلي نصر الدين دينيه    قراءة في رواية «طير الليل» لعمارة لخوص    مدوار يقدم واجب العزاء لعائلة سعيد عمارة    اجتماع المكتب الفيدرالي الإثنين المقبل    صديق ماحي يقدم الخيال والبلاغة    الإرث الموسيقي العربي المنسي في "سماع الشرق"    تأجيل شهر التراث غير المادي    عشر وصايا للصبر على المصائب    "من الدوّار للدولار" .. !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عائشة حمدي.. أول جزائرية تكسر احتكار الرجل للصيد البحري
نشر في أخبار اليوم يوم 19 - 03 - 2011


ح/ ل
إنها امرأة مسنة، تبدو على محياها ملامح الجدية والهدوء والوقار، قررت أن تخرج عن المألوف وتتميز عن باقي النساء بشقها عباب البحر من أجل صيد السمك، لتكسر بذلك احتكار الرجال لهذه المهنة، فنجحت في هذا التحدي وكسبت الرهان واستحقت احترام الجميع لشجاعتها النادرة.
اسمها عائشة حمدي، في الثامنة والستين من العمر، من بلدية عبد المالك رمضان التابعة لولاية مستغانم الساحلية غرب الجزائر، لفتت انتباه كل زوار معرض منتجات النساء الريفيات الذي أقيم مؤخراً بمناسبة العيد العالمي للمرأة، ليس لأن جناحها هو الأول في المعرض، ولكن لأن منظر شبكة الصيد البحري وبعض لوازم الصيد الأخرى، كانت لافتة للانتباه بحق، بل وفاجأت جميع الزائرات والزوار الذي بقوا مشدوهين للحظات ولسان حالهم يتساءل: هل يُعقل ان تقتحم امرأة مجال الصيد البحري وتتحدى أهوال البحر؟
إنه تساؤلٌ مشروع يستند إلى العادة؛ والعادة تقول في الجزائر إن الرجال فقط هم الذين يخوضون غمار البحر ويتحدون أمواجه وأهواله بحثاً عن الثروة السمكية، ولكن عائشة فعلتها واقتحمت هذه "المملكة" الخاصة بالرجال.
طموحٌ واسع
تقول عائشة إن البداية كانت منذ 25 سنة خلت، حيث لاحظت أن زوجها الصياد بدأ يتعب، وأنه بحاجة إلى مساعدة ولكنه لم يجدها لأن كل أطفالهما السبعة إناث، فقررت النزول إلى البحر لمساعدته وقد كانت آنذاك في الثالثة والأربعين من العمر، صارحته برغبتها فلم يعترض وأسند لها مهمة مساعدته على الشاطىء فقط، كأن تهيِّىء القارب والشبكة وتساعده في سحبها فيما بعد مثلما تفعل نساء كثيرات في هذه المنطقة الساحلية الصغيرة، ولكن طموح عائشة كان أكبر من ذلك، فمع مرور الوقت، نازعتها نفسُها أن تنزل إلى وسط البحر في قارب الصيد مع زوجها، ففعلت ذلك، وكسرت هذا الحاجز، وأصبحت بعدها تنزل إلى البحر وتصطاد السمك إلى أن اكتسبت خبرة واسعة تنافس بها أي صيادٍ رجل.
وعن رد فعل المحيط على تجربتها، تقول عائشة: "النساء يساعدن أزواجهن الصيادين في هذه المنطقة، ولكن على الشاطىء فقط، وحينما نزلتُ إلى البحر، حظيتُ بتشجيع واسع منهن، وفوجىء الصيادون وهم يرونني أنزل للصيد إلى جانبهم واقتحم مملكتهم، لكنهم تقبلول الأمر ولم يستهجن أحدٌ عملي، وبمرور الوقت اكتسبتُ شهرة واسعة في المنطقة والولاية وأصبحت أُعرف هناك بالمرأة الصيَّادة".
نقل العدوى
المثير في هذه التجربة أيضاً أنها لم تقتصر على عائشة حمدي، بل امتدت كذلك إلى بناتها السبع اللواتي علمتهن المهنة منذ نعومة أظافرهن، وكأنها تريد أن تقول لهذا المجتمع الرجولي إن الإناث لا يقِلن شأناً عن الذكور إن لم يتفوقن عليهم أحياناً، وقد كسبت الأم رهاناً آخر فنجحت بناتُها أيضاً في هذه المهنة ليعززن بذلك نجاحها هي، وقد تعلقن بها إلى درجة الاستمرار في مزاولتها رفقة أمهن حتى بعد زواجهن كلهن، وتؤكد عائشة ان أزواج بناتها تفهَّموا الأمر ولم يعترضوا على مساعدتهم لها في صيد السمك.
وبرغم تقدمها في السن واحساسها ببعض التعب، إلا أنها تؤكد حبها الكبير لمهنتها، مصدر رزقها الوحيد، وللبحر أيضاً، فحتى في الأيام التي لا تصطاد فيها تنزل إلى البحر في قاربها رفقة بناتها، وفي الصيف يسبحن في وسط البحر بعيداً عن الأعين.
وتؤكد عائشة انسجامها مع الأخطار التي تتصف بها مهنتُها، وفي مقدمتها الرياح القوية التي تسبب اضطراباً كبيراً لأمواج البحر بشكل يجعل الصيد صعباً جدا، إلا أن ما يحز في نفسها هو تراجع الثروة السمكية بالجزائر منذ نحو سنتين "قبل أعوام كنتُ أصطاد 15 كيلوغراماً أو أكثر من السمك كلما رميتُ شبكتي، ولكن منذ نحو عامين لم أعد أصطاد سوى 5 إلى 6 كيلوغرامات في أحسن الأحوال". وتُرجع ذلك إلى عدم احترام فترة الراحة البيولوجية للسمك من طرف الصيادين وأسباب أخرى، وبرغم ذلك فقد أبدت تمسكها الشديد بهذه المهنة وعدم التخلي عنها طيلة حياتها بعد ان تعلقت بها بشدة.
مهنة ومتعة وصفاء
من جهتها، أبدت احدى بناتها وهي عائشة فهيم التي أطلقت عليها نفس اسمها، فخرها الكبير باقتحام مجال الصيد البحري لمساعدة امها، وهي تعتبر هذه المهنة بمثابة "الأكسجين الذي تتنفسه" وتؤكد أنها ألفتها ولا تستطيع تركها، حيث أصبحت أيضاً هوايتها المفضلة "نفسياً، أجد راحة كبيرة في البحر؛ هو متعة عظيمة وكنز وصفاء روحي قبل ان يكون مهنة نعتاش منها".
وتُظهر الأم عائشة وابنتها امتنانهما لوالي ولاية مستغانم الذي أكرمهما بتقديم محرك سفينة للعائلة، ما ساعدها على تطوير عملها برغم استمرار اعتمادها على وسائل تقليدية بسيطة في صيد السمك، وتبدي عائشة الابنة (32 سنة) اقتناعها بما حققته العائلة إلى حد الآن، ولكنها استغربت لعدم اقتحام النساء والفتيات غمار الصيد البحري في الجزائر مقارنة بالنساء المغربيات، وتؤكد انهن "سيحققن فيه ذاتهن إذا قررن دخوله ولن يندمن وسيكتشفن فيه عالماً آخر من المتعة والراحة فضلاً عن الكسب الشريف"، وتطالب السلطاتِ بفتح فرع في التكوين المهني خاص بتعليم الفتيات صيد السمك، حتى لا يبقى هذا المجال حكراً على الرجل فقط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.