النظام المحدد لقواعد عمل المجلس الدستوري في الجريدة الرسمية    ضبط قنطار و16 كلغ من الكيف و4 تجار مخدرات    13,٫31% من الطلبة الجدد قاموا بالتسجيلات الأولية    الجزائر تدين بشدة عمليات الهدم الواسعة لمنازل الفلسطينيين في القدس المحتلة    ولد السالك يطالب “المينورصو” بحماية الصحراويين من إعتداءات أمن المخزن    بوريس جونسون يفوز برئاسة الوزراء ويعد بإتمام البريكست نهاية أكتوبر    بناصر يوقع على عقد ل 5 سنوات مع نادي أي سي ميلان الإيطالي    شباب قسنطينة ومولودية الجزائر يتعرفان على خصومهم في البطولة العربية هذا الأسبوع    انقطاع في التموين بالكهرباء اليوم ببرج الكيفان    مشاركة عشرة فرق ومدينة جانت ضيف شرف    قبة عرض الأفلام الوثائقية تحطّ الرحال بمسرح الكازيف بالعاصمة    الحجاج مدعوون لاستلام جواز السفر والتأشيرة الإلكترونية    تحقيقات ضد وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة الفساد ومنعه من السفر    القبض على “الدودة” النزيل الفار من سجن قسنطينة    تفكيك شبكة دولية حاولت تمرير نصف قنطار “زطلة” إستغلت الحراك ومباراة الخضر بالبليدة    الإعلان عن الشخصيات التي ستقود الحوار الوطني قبل يوم السبت    "زيارتي لعائلة أبو تريكة لم تكن سياسية ولا إرهابية"    سهرة غنائية تكريما لقامة «الديوان» بن عيسى    هني: سعيد جداً بتواجدي في نادٍ كبيرٍ    تعيين أعضاء المكتب السياسي أبرز محاور نقاش اجتماع اللجنة المركزية ل “الأفلان” غدا    مبولحي اكثر الحراس الجزائريين مشاركة مع الخضر 68 مباراة    بن صالح يأمر بالإسراع في إنجاز البرامج السكنية    المستشار المحقق بالمحكمة العليا يصدر أمرا بالإفراج عن الوالي السابق للبيض    كأس إفريقيا: طاسيلي للطيران نقلت 2.865 مناصرا    رسميا.. “ربيعي” يلتحق بمولودية الجزائر !!    هبوط طائرة تضمن رحلة الوادي-باريس بقسنطينة: توضيحات الخطوط الجوية الجزائرية    بن العمري: ” ڨع بكينا..حمد لله الدموع ماراحتش خسارة”    مصالح الأوبيجيي توفد لجنة تحقيق إلى حي 1000 سكن بذراع الريش    أسعار المواد الغدائية والأجهزة الكهرومنزلية والتجهيزات ارتفعت ب20%    القضاء الألماني يفتح تحقيق في وفاة جزائري داخل زنزانته    انخفاض الأسعار يهوي بنسبة التضخم إلى 3.1 بالمائة    سيدي بلعباس: قرار وزاري مشترك يقضي بتعيين المؤسسة الإستشفائية رأس الماء مستشفى مختلط    إنشاء أول مؤسسة حاضنة تكنولوجية لفائدة الشباب ببرج بوعريريج    المناصرون الجزائريون في القاهرة : الخطوط الجوية الجزائرية تستكمل مخطط النقل    وزير الطاقة : “حادثة اعتراض ناقلة النفط الجزائرية بمضيق هرمز لم تؤثر على النشاط سوناطراك”    تيزي وزو تعيش من جديد سلسلة من حرائق الغابات بعدة مناطق    عرقاب…"اعتراض ناقلة النفط الجزائرية بمضيق هرمز لم تؤثر على نشاط سوناطراك"    تخرج 497 ملازم أول و669 عون شرطة بالصومعة    خنشلة    باتنة    التعجيل في إجراء الانتخابات الرئاسية ضرورة اقتصادية    هلاك طفل داخل مجمع مائي للسقي الفلاحي ببلعباس    نحو مراجعة المرسوم التنفيذي الخاص بتكوين المعوقين    نهاية شهر جويلية الجاري    عجز في المرافق الشبانية وجمعيات رياضية تستغيث    تسمية رصيف باسم‮ ‬اودان‮ ‬في‮ ‬باريس    انطلاق «مسابقة الشباب الهواة» واشتداد المنافسة بين الفنانين على جائزة بلاوي    « أستمد أفكاري من الجانب النفسي وأركز أكثر على الفن الاستعراضي»    التكنولوجيا، بوابة المستقبل    «الأورو» يستقر عند عتبة 220دج في ظرف أسبوع    أوبيرت «البردة الجزائريّة» ملحمة شعرية أضافت الكثير للمشهد الإبداعي    وقفة احتجاجية للحجاج أمام مقر الولاية بالوادي    الجوية الجزائرية تستكمل مخطط نقل المناصرين الجزائريين من القاهرة    ضرورة التقيد بخدمة الحجاج ومرافقتهم    قوّتنا في وحدتنا    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    السيدة زينب بنت جحش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عائشة حمدي.. أول جزائرية تكسر احتكار الرجل للصيد البحري
نشر في أخبار اليوم يوم 19 - 03 - 2011


ح/ ل
إنها امرأة مسنة، تبدو على محياها ملامح الجدية والهدوء والوقار، قررت أن تخرج عن المألوف وتتميز عن باقي النساء بشقها عباب البحر من أجل صيد السمك، لتكسر بذلك احتكار الرجال لهذه المهنة، فنجحت في هذا التحدي وكسبت الرهان واستحقت احترام الجميع لشجاعتها النادرة.
اسمها عائشة حمدي، في الثامنة والستين من العمر، من بلدية عبد المالك رمضان التابعة لولاية مستغانم الساحلية غرب الجزائر، لفتت انتباه كل زوار معرض منتجات النساء الريفيات الذي أقيم مؤخراً بمناسبة العيد العالمي للمرأة، ليس لأن جناحها هو الأول في المعرض، ولكن لأن منظر شبكة الصيد البحري وبعض لوازم الصيد الأخرى، كانت لافتة للانتباه بحق، بل وفاجأت جميع الزائرات والزوار الذي بقوا مشدوهين للحظات ولسان حالهم يتساءل: هل يُعقل ان تقتحم امرأة مجال الصيد البحري وتتحدى أهوال البحر؟
إنه تساؤلٌ مشروع يستند إلى العادة؛ والعادة تقول في الجزائر إن الرجال فقط هم الذين يخوضون غمار البحر ويتحدون أمواجه وأهواله بحثاً عن الثروة السمكية، ولكن عائشة فعلتها واقتحمت هذه "المملكة" الخاصة بالرجال.
طموحٌ واسع
تقول عائشة إن البداية كانت منذ 25 سنة خلت، حيث لاحظت أن زوجها الصياد بدأ يتعب، وأنه بحاجة إلى مساعدة ولكنه لم يجدها لأن كل أطفالهما السبعة إناث، فقررت النزول إلى البحر لمساعدته وقد كانت آنذاك في الثالثة والأربعين من العمر، صارحته برغبتها فلم يعترض وأسند لها مهمة مساعدته على الشاطىء فقط، كأن تهيِّىء القارب والشبكة وتساعده في سحبها فيما بعد مثلما تفعل نساء كثيرات في هذه المنطقة الساحلية الصغيرة، ولكن طموح عائشة كان أكبر من ذلك، فمع مرور الوقت، نازعتها نفسُها أن تنزل إلى وسط البحر في قارب الصيد مع زوجها، ففعلت ذلك، وكسرت هذا الحاجز، وأصبحت بعدها تنزل إلى البحر وتصطاد السمك إلى أن اكتسبت خبرة واسعة تنافس بها أي صيادٍ رجل.
وعن رد فعل المحيط على تجربتها، تقول عائشة: "النساء يساعدن أزواجهن الصيادين في هذه المنطقة، ولكن على الشاطىء فقط، وحينما نزلتُ إلى البحر، حظيتُ بتشجيع واسع منهن، وفوجىء الصيادون وهم يرونني أنزل للصيد إلى جانبهم واقتحم مملكتهم، لكنهم تقبلول الأمر ولم يستهجن أحدٌ عملي، وبمرور الوقت اكتسبتُ شهرة واسعة في المنطقة والولاية وأصبحت أُعرف هناك بالمرأة الصيَّادة".
نقل العدوى
المثير في هذه التجربة أيضاً أنها لم تقتصر على عائشة حمدي، بل امتدت كذلك إلى بناتها السبع اللواتي علمتهن المهنة منذ نعومة أظافرهن، وكأنها تريد أن تقول لهذا المجتمع الرجولي إن الإناث لا يقِلن شأناً عن الذكور إن لم يتفوقن عليهم أحياناً، وقد كسبت الأم رهاناً آخر فنجحت بناتُها أيضاً في هذه المهنة ليعززن بذلك نجاحها هي، وقد تعلقن بها إلى درجة الاستمرار في مزاولتها رفقة أمهن حتى بعد زواجهن كلهن، وتؤكد عائشة ان أزواج بناتها تفهَّموا الأمر ولم يعترضوا على مساعدتهم لها في صيد السمك.
وبرغم تقدمها في السن واحساسها ببعض التعب، إلا أنها تؤكد حبها الكبير لمهنتها، مصدر رزقها الوحيد، وللبحر أيضاً، فحتى في الأيام التي لا تصطاد فيها تنزل إلى البحر في قاربها رفقة بناتها، وفي الصيف يسبحن في وسط البحر بعيداً عن الأعين.
وتؤكد عائشة انسجامها مع الأخطار التي تتصف بها مهنتُها، وفي مقدمتها الرياح القوية التي تسبب اضطراباً كبيراً لأمواج البحر بشكل يجعل الصيد صعباً جدا، إلا أن ما يحز في نفسها هو تراجع الثروة السمكية بالجزائر منذ نحو سنتين "قبل أعوام كنتُ أصطاد 15 كيلوغراماً أو أكثر من السمك كلما رميتُ شبكتي، ولكن منذ نحو عامين لم أعد أصطاد سوى 5 إلى 6 كيلوغرامات في أحسن الأحوال". وتُرجع ذلك إلى عدم احترام فترة الراحة البيولوجية للسمك من طرف الصيادين وأسباب أخرى، وبرغم ذلك فقد أبدت تمسكها الشديد بهذه المهنة وعدم التخلي عنها طيلة حياتها بعد ان تعلقت بها بشدة.
مهنة ومتعة وصفاء
من جهتها، أبدت احدى بناتها وهي عائشة فهيم التي أطلقت عليها نفس اسمها، فخرها الكبير باقتحام مجال الصيد البحري لمساعدة امها، وهي تعتبر هذه المهنة بمثابة "الأكسجين الذي تتنفسه" وتؤكد أنها ألفتها ولا تستطيع تركها، حيث أصبحت أيضاً هوايتها المفضلة "نفسياً، أجد راحة كبيرة في البحر؛ هو متعة عظيمة وكنز وصفاء روحي قبل ان يكون مهنة نعتاش منها".
وتُظهر الأم عائشة وابنتها امتنانهما لوالي ولاية مستغانم الذي أكرمهما بتقديم محرك سفينة للعائلة، ما ساعدها على تطوير عملها برغم استمرار اعتمادها على وسائل تقليدية بسيطة في صيد السمك، وتبدي عائشة الابنة (32 سنة) اقتناعها بما حققته العائلة إلى حد الآن، ولكنها استغربت لعدم اقتحام النساء والفتيات غمار الصيد البحري في الجزائر مقارنة بالنساء المغربيات، وتؤكد انهن "سيحققن فيه ذاتهن إذا قررن دخوله ولن يندمن وسيكتشفن فيه عالماً آخر من المتعة والراحة فضلاً عن الكسب الشريف"، وتطالب السلطاتِ بفتح فرع في التكوين المهني خاص بتعليم الفتيات صيد السمك، حتى لا يبقى هذا المجال حكراً على الرجل فقط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.