“من كانوا حركى بالأمس أصبحوا رموزا للافلان”!    لعمامرة: بوتفليقة سيسلم السلطة إلى رئيس منتخب    68 % من مترشحي البكالوريا لم يحصلوا على المعدل    نيوزيلندا تحظر الأسلحة نصف الآلية والهجومية    منتخب هولندا يسحق ضيفه البيلاروسي برباعية نظيفة    ديفيد ألابا يفتح الباب أمام ريال مدريد    زيدان يصر على التعاقد مع مهاجم ليفربول “ساديو ماني”    العراق: مقتل 60 شخصا غلى الأقل إثر غرق عبارة سياحية في نهر دجلة بمدينة الموصل    وزارة الدفاع : إرهابي يسلم نفسه للسلطات العسكرية بتمنراست    الكرملين يعلق مجددا على الوضع في الجزائر ويؤكد :    الفريق قايد صالح يؤكد في اليوم الرابع من زيارته لبشار    خلال آخر‮ ‬24‮ ‬ساعة بڤالمة    حليش: "سنتنقل إلى مصر للتتويج وسنحترم قرار الشعب لو يقرر الشعب المقاطعة"    زطشي: تجسيد مراكز تقنية جهوية في كرة القدم سيكون له انعكاس ايجابي على تكوين اللاعبين    حجز أزيد من 1700 قرص من المؤثرات العقلية في كل من ولايات الجزائر وغليزان وسكيكدة    انطلاق أشغال تهيئة شبكة التزويد بمياه الشرب للمستشفى الجامعي لوهران    المدير الجهوي يكشف من باتنة    ميلة    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات    حج 2019: الشروع في إيداع الملفات على مستوى المصالح الإدارية بداية من الأحد القادم    نيوزيلندا تقف دقيقتي‮ ‬صمت تضامناً‮ ‬مع ضحايا المجزرة‮ ‬    الطبعة الأولى للفيلم القصير بعين الكبيرة    إطلاق الفيلم الجديد ل تارانتينو‮ ‬    بعد عودتها إلى الفن‮ ‬    إنعقاد المائدة المستديرة الثانية لإحراز تقدم في‮ ‬مسار تسوية النزاع    بسبب عدم تسوية مستحقاتهم المالية    في‮ ‬رسالة تهنئة لنظيره قايد السبسي‮ ‬    ضمن مختلف الصيغ    تتعلق بالإدارات والمؤسسات العمومية    لتكسير الأسعار ومنع المضاربة    يجب الحذر من محاولات التفرقة لتشويه الحراك الشعبي    انخفاض ب7 ملايين دولار في جانفي 2019    الأرندي يتبرأ من تصريحات صديق شهاب    عمال مصنع «فولسفاكن» بغليزان يطالبون بإعادتهم إلى مناصبهم أو تعويضهم    «الخضر قادرون على تحقيق المفاجأة في الكان»    سمسار سيارات يحتال على زميله و ينهب منه 1,5 مليار سنتيم    استرجاع سيارة سياحية ودراجة نارية    مولودية وادي تليلات تستضيف مولودية وهران في داربي واعد    المستفيدون من سكنات «ألبيا» بمستغانم يحتجون    رسالة للسلطة والعالم    الحرية و المرأة في لوحات زجاجية و تحف من السيراميك    الفنان مصطفى بوسنة يمثل الجزائر في التظاهرة    الانتهاء من المرحلة الأخيرة لتنفيذ المخطط    احتجاجات الشباب البطال تتواصل لليوم الثالث أمام وكالة التشغيل    المجلس الإسلامي الأعلى يبارك الحراك الشعبي «المبهر»    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153)    لا تقربوا الغدر    أبو الفضل العباس عم المصطفى وساقي الحرمين    الوصايا العشر في آخر سورة الأنعام    تكييف قوانين التجارة الخارجية مع خصوصيات المناطق الحدودية    ذكريات حرب وانتصار    إبراز أهمية البحث والاهتمام    مخترعون يبحثون عن دعم لتطوير إبداعاتهم    أسبوع الابتسامة بمناسبة العطلة    تسجيل 44 إصابة بمتوسطة جرياط 2 ببلدية القصبات بباتنة: لجنة للتحقيق في انتشار أعراض التهاب الكبد الفيروسي بالمدارس    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





42 مليارديرا يمتلكون نصف ثروات العالم
نشر في أخبار اليوم يوم 23 - 01 - 2018


فيما يعيش 3.7 مليارات شخص تحت طائلة الفقر
42 مليارديرا يمتلكون نصف ثروات العالم
سلطت صحيفة فيلت الألمانية الضوء على إمتلاك 42 مليارديرا لثروات نصف العالم تقريبا مشيرة إلى إن ثروات العالم غير موزعة بشكل عادل حيث يعيش حوالي 3.7 مليارات شخص في العالم تحت طائلة الفقر.
في المقابل تنامت ثروات أغنى أغنياء العالم بنسبة 82 بالمائة خلال السنة الماضية.
وقالت الصحيفة في تقريرها الذي ترجمته عربي21 إن مؤتمر دافوس الذي ينعقد الثلاثاء سيتطرق إلى تقرير عدم المساواة في العالم 2018 الذي أصدرته منظمة الإغاثة العالمية أوكسفام . ووفقا لهذه التقرير تعادل ثروة أغنى 42 شخصا في العالم ما يملكه حوالي 3.7 مليارات شخص فقير في العالم.
وأكدت الصحيفة أن الفجوة بين الأثرياء والأغنياء باتت أكثر اتساعا. ففي السنة الماضية زادت ثروات أغنى أغنياء العالم بنسبة 82 بالمائة. علاوة على ذلك ارتفع عدد الأثرياء إلى 2043 شخصا. في هذا الصدد صرح المتحدث باسم منظمة أوكسفام يورن كالينسكي أنه خلال السنة الحالية يجب علينا أن نلفت انتباه المشاركين في مؤتمر دافوس الاقتصادي إلى ارتفاع معدل عدم المساواة في العالم. عموما لا تعتبر عدم المساواة الاجتماعية قانونا طبيعيا بل نتاج جملة من القرارات السياسية .
وأشارت الصحيفة إلى أن المطالب الأساسية لمنظمة أوكسفام تتمثل في التصدي لظاهرة التهرب الضريبي التي تسببت في خسارة الملايين من الدولارات في العديد من الدول النامية. علاوة على ذلك طالبت هذه المنظمة غير الحكومية بتوزيع الدخل الفردي بين الرجال والنساء بشكل عادل فضلا عن رفع النفقات في قطاعي الصحة والتعليم.
وأوضحت الصحيفة أن التقرير المذكور لم يهمل التطرق إلى التطورات الإيجابية. فوفقا لما ورد في تقرير منظمة أوكسفام ارتفعت المداخيل بشكل أكبر في كل من أمريكا اللاتينية والصين بالإضافة إلى عدد من الدول الآسيوية مقارنة بالدول الغنية. وقد طالبت منظمة أوكسفام بتوزيع المداخيل العالمية بشكل أفضل من السنة الفارطة.
من جهته أفاد يورن كالينسكي أن تمتع الصينينن بأعلى دخل في العالم لا يحيل بأي شكل من الأشكال إلى تلاشي ظاهرة عدم المساواة على مستوى الدخل في العالم. بالإضافة إلى ذلك تتفاوت معدلات الدخل بين المتساكنين في البلد الواحد .
وأضافت الصحيفة أن منظمة أوكسفام صنفت ألمانيا ضمن الدول التي تنتشر فيها ظاهرة عدم المساواة. فعلى الرغم من الطفرة الاقتصادية التي شهدتها ألمانيا تتوزع الثروات بين الألمان بشكل غير عادل. وخلال الفترة الممتدة بين سنتي 2016 و2017 ارتفعت ثروات الأغنياء الألمان بنسبة 22 بالمائة. ووفقا لتقرير عدم المساواة تعتبر لتوانيا أكثر الدول الأوروبية التي تتسع فيها الهوة بين الفقراء والأغنياء.
وأفادت الصحيفة أن منظمة أوكسفام خلقت خلال السنة الماضية جدلا واسعا على خلفية تقريرها الذي كشف أن أثرى ثمانية أشخاص في العالم يستحوذون على ما يملكه نصف سكان العالم. خلال السنة الراهنة اعتمدت منظمة أوكسفام على معطيات صادرة عن تقرير غلوبال ويلث المتعلق ببنك كريدي سويس السويسري.
وتابعت الصحيفة أن جملة من المعطيات المتعلقة بحجم الثروات في كل من روسيا والصين والهند كشفت في الوقت الراهن حقيقة مفادها أن الفئة الفقيرة من سكان العالم تملك أموالا أكثر من المعلن عنها في سنة 2016. في الأثناء قررت منظمة أوكسفام مراجعة تقرير السنة الماضية بشكل يكشف حقيقة الثروات التي يسيطر عليها أثرياء العالم.
وبينت الصحيفة أن منظمة أوكسفام قررت الاعتماد على أحدث البيانات المتعلقة بمعدلات الدخل والثروات. من جانبه صرح المتحدث باسم منظمة أوكسفام يورن كالينسكي أن الافتقار للمعلومات الصحيحة لا يمكن أن يبرر تأخر السياسيين في اتخاذ القرارات التي من شأنها أن تحد من عدم المساواة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.