قيطوني: إنشاء قريبا مدرسة عليا لتكوين مهندسين في الطاقة الشمسية ببشار    وفاة أمير سعودي بسبب حريق شب في منزله وإصابة زوجته    كأس الجمهورية- ذهاب الدور ربع النهائي: قمة تقليدية بملعب 19 ماي وديربي العاصمة يخطف الأضواء    إدارة السنافر اشتكت "خالوطة" البرمجة للفاف: الكاف تبرمج لقاء الاسماعيلي بالاسكندرية في غياب الجمهور    تألقه يريح بلماضي: فغولي يصنع الحدث في تركيا    بن غبريت تشرع في تنظيم لقاءات ثنائية مع النقابات بداية من اليوم    بن صالح: المقاربة الجزائرية في مجال السكن "صائبة"    مدير مديرية تسيير المشاتل، وليد شناف، ل«الجزائر الجديدة":مشتلة الحمادية بالبرج ستصبح مقصدا للسياحة العلمية والايكولوجية    السيد عثماني يؤكد تطابق منتوجات رويبة للمعايير الدولية    الأمن يفك لغز 12 قضية جنائية خلال جانفي الفارط    تفكيك شبكة تنشط على المستويين الوطني و الدولي تحترف سرقة و تهريب السيارات و تزوير وثائقها    64- تفسير سورة التغابن عدد آياتها 18 ( آية 1-18 ) وهي مكية    السيد مساهل يستقبل الوزير الكوبي للتجارة الخارجية و الاستثمار الأجنبي و الشراكة    «كيكي»!    ملتقى جهوي حول السياحة والتنمية في ولاية تيسمسيلت بدءا من الأربعاء    استلام الشاطئ الاصطناعي لمدينة وهران في الصائفة القادمة    وزارة الدفاع : كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة قرب الشريط الحدودي الجنوبي بتنمراست    مقتل 16 “مسلحاً” برصاص الأمن شمال سيناء    إحياء اليوم الوطني للشهيد لأول مرة بفرنسا    بدوي يعد سكان عين وسارة بإدراجها كولاية منتدبة ويؤكد    34 متعاملا اقتصاديا جزائريا يشاركون في معرض الخليج للأغذية بدبي    إمّا دعم غوايدو وإلا خسارة كل شيء    "روش" تتوج بجائزة أفضل شركة موظفة في الجزائر    إطلاق شبكة اتصالية وطنية لربط لأطباء الأخصائيين وسد العجز بالمستشفيات    فيما أكد سلال حاجة البلاد إليه حتى يستكمل برنامجه    البنوك الجزائرية لديها قدرة على مواكبة الاحتياجات التمويلية    الرئيس بوتفليقة يدعو لتغليب مصلحة البلاد و يؤكد: أمن الجزائر يتطلب الوحدة و التوافق الوطني    حرب المعلومات    أزمة أسعار البترول "لم توقف وتيرة اعادة بناء الجزائر"    مشروع لتأسيس الأوركسترا السيمفونية الأمازيغية    الجزائر تشارك في الطبعة ال 42 للمعرض الدولي للسفر بالمجر    16 ولاية أمريكية تقاضي الرئيس ترامب بسبب قرار إعلان الطوارئ    رياح قوية على جنوب البلاد    ميهوبي: تحويل شهادات المجاهدين إلى أعمال ثقافية وفنية    “الفرنسيون” مُقتنعون.. “عوّار سيلعب مع فرنسا”!    الوزير الأوّل أحمد أويحيى يعرض بيان السياسة العامة الإثنين المقبل أمام النواب    «تعرفت على الطالب أصيل عبر الفايسبوك.. وحاولت اغتصابه لكنه رفض»!    «6 آلاف فلاح رفضوا تسوية وضعيتهم وتخلوا عن 34 ألف هكتار»    إيقاف رئيسي أمل عين مليلة وأولمبي المدية لمدة 3 أشهر    حجار يدعو إلى تفعيل مخططات الأمن بالأحياء الجامعية    محمد مباركي‮ ‬يكشف‮:‬    كل الظروف مهيأة لتحقيق رابع صعود على التوالي الى القسم الوطني الأول    بيتر فايس..أب المسرح التجريبي    في ضيافة ملائكة الخشبة ...    رسالة إلى من يشعر أن الله لا يستجيب له    الرئيس غالي: مكاسب القضية الصحراوية بفضل صمود الشعب    خطط لغدك قبل نومك في عشر دقائق!    أخطاء شائعة عند الاستعمال : مسكنات الألم ...ضرورة قصوى ولكن    المساهمون أمام إجبارية تأمين مستقبل الفريق ووضع حد للتكتلات    التفكير في الفوز على شباب بلوزداد قبل التنقل إلى كينيا    مطية نحو واقع الجزائريين في نهاية القرن 19    صندوق الزكاة يحقق نحو مليار و200 مليون سنتيم    "النار بلا دخان".. إنتاج جديد    "أليتا، ملاك المعركة" يتصدر الإيرادات    النوم يحسن من الحالة الصحية للمرضى ويعزز من فعالية محاربة الأمراض    الأنفلونزا الموسمية تقتل 3 جزائريين    لِمَا يُحْيِيكُمْ    هذه أنواع النفس اللوامة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النظافة وأهميتها في المجتمع الإسلامي
نشر في أخبار اليوم يوم 07 - 07 - 2018


الشيخ: قسول جلول
النظافة تعبدية تبدأ من المساجد تستوجب في كل العبادات يُثاب فاعلها ويأثم تاركها وتمتد للمرافق العامة فالمؤمن يُولد نظيفا ويعيش نظيفا ويُغسًل ويُكفًنُ ويُدفًنُ نظيفا...
فيجب علينا أن نُعلِّم أبنائنا معنى النظافة وأنها ليست كلمة تقال وإنما هي سلوك يظهر ونُعلِّمهم أيضاً أنها من الدين ونُبيّن لهم مخاطر التهاون في النظافة وأن نُعلِّمهم آداب النظافة وصورها ونخص بالذكر بعض السلوكيات التي يقع فيها الأطفال خاصة في فصل الصيف الذي تكثر فيه تنامي الجراثيم والفطريات بسبب إلقاء ألأوساخ والمأكولات والفضلات في الطرقات وما إلى ذلك.
والمؤمن مطالب بالقيام بكل ما يحفظ حياته وينهى عن كل ما يهلك النفس ويلحق بها الضرر قال تعالى (ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة )
فالنظافة جزء لا يتجزأ من الإيمان وليست مجرد سلوك مرغوب فيه أو متعارف عليه اجتماعياً يحظى صاحبه بالقبول الاجتماعي فقط بل جعلها الإسلام قضية إيمانية تتصل بالعقيدة يُثاب فاعلها ويأثم تاركها في بعض مظاهرها فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الْإِيمَانُ بِضْعٌ وَسَبْعُونَ -أَوْ: بِضْعٌ وَسِتُّونَ-
شُعْبَةً فَأَفْضَلُهَا قَوْلُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَأَدْنَاهَا إِمَاطَةُ الْأَذَى عَنِ الطَّرِيقِ وَالْحَيَاءُ شُعْبَةٌ مِنَ الْإِيمَانِ رواه البخاري
ومن مظاهر اهتمام الإسلام بها جعلها سمة من سمات الرجال وهذه السِّمة جعلتهم ينالون شرف محبة الله تعالى لهم قال تعالى: {لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْم أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ} [التوبه:108]
كما جعلها سبحانه وتعالى شرطاً لإقامة عمود الدين -الصلاة- قال تعالى:
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا
بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرضى أَوْ عَلَى سَفَر أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَج وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} [المائدة:6]. وجعل سبحانه وتعالى التيمم بالصعيد الطيب عوضاً في حالة عدم القدرة على الماء وذلك من أسمى مظاهر الاهتمام بالطهارة والنظافة في الإسلام والتيمم يعكس أيضاً مدى حرص الإسلام على الطهارة قال تعالى: {فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ} [المائدة من الآية:6]
كما أن الله سبحانه وتعالى لم يجعل هذا التكلف من قبيل الحرج والعناء على المؤمنين ولكن تشريفاً وتكريماً لهم قال تعالى: {مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَج وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} [المائدة:6]
أي أن هذه الطهارة التي نأمركم بها ليس المقصود منها إرهاقكم بها ولكنها نعمة من نعمنا التي لا تُحصى عليكم والتي تستحق الشكر. وهذه الطهارة -التي يريدها الله من عباده- ليست مقصورة على الجوانب المادية فقط من طهارة البدن والثوب
قال تعالى: {وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ} [المدثر:4] وغير ذلك من المظاهر المادية وإنما هي عامة تشمل المظاهر المعنوية أيضاً فالإنسان الذي لا يكذب يُوصَف بأنه نظيف اللسان والذي لا تمتد يده إلى حق غيره يُوصَف بأنه نظيف اليد. والمتأمِّل حال الطهارة والنظافة في القرآن الكريم يجد أن الله سبحانه وتعالى يُعاقِب على عدم الالتزام بها أشد وأبلغ عقاب وقد أهلك الله سبحانه وتعالى أُمَّة كاملة لنجاستهم وعدم طهارتهم وهم قوم لوط عليه السلام قال تعالى: {فَأَخَذَتْهُمُ
الصَّيْحَةُ مُشْرِقِينَ . فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ سِجِّيل } [الحجر:73-74]
وقد جعلها الله تعالى شرط لصحة الصلاة وجعل التيمم بديلاً عن الماء ومن ثم لا تصح الصلاة بدون الطهارة بالماء أوالتراب وأول ما يُحاسَب عليه العبد يوم القيامة الصلاة فإن صلحت صلح سائر العمل وإن فسدت فسد سائر العمل
قال تعالى :(...إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ} [البقرة:222]
ولقد جعل النبي صلى الله عليه وسلم النظافة نصف الإيمان حيث قال صلى الله عليه وسلم: الطهور شطر الإيمان والحمد لله تملأ الميزان وسبحان الله والحمد لله تملآن -أو: تملأ- ما بين السماء والأرض والصلاة نور والصدقة برهان والصبر ضياء والقرآن حُجة لك أو عليك كل الناس يغدو فبايع نفسه فمعتقها أو موبقها رواه مسلم
واهتمام الإسلام بالنظافةشيء كبير فمن خلال ما سبق يتبين لنا مدى تقدير الإسلام للنظافة لأنها من العوامل الأساسية في الحفاظ على الصحة والوقاية مما قد يضرُ البدن. ومجالات النظافة في الإسلام كثيرة كالوضوء والغسل في مواضيع كثيرة وشرع أيضا غسل اليدين قبل الأكلوبعده وقد سبقت الإشارة إليه.
غسل اليدين بعد الاستيقاظ من النوم قبل غمسها في الماء: قال رسول الله صل الله عليه وسلم: إذا استيقظ أحدُكم مننومِهِ فلا يَغْمِسْ يدَه في الإناءِ حتى يغسلَها ثلاثًا فإنه لا يَدْرِي أين باتت يدُه رواه البخاري
وعدم تلوث مياه الشرب لعدم تأكد نقاء اليد ونهى عن التبوُّل أو التبرُّز أو إلقاء القاذورات في الطرق أو في الأماكن التي يركن إليها الناس للاستراحة مثل الظلال وغيرها: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اتقوا اللَّعَّانين قالوا: وما اللعانان يا رسول الله؟ قال: الذي يتخلى في طريق الناس أو في ظِلِّهمّ رواه مسلم
ومن مظاهر النظافة في الشريعة الإسلامية سنن الفطرة وهي عبارة عن بعض السلوكيات التي تعتني بنظافة الإنسان
ومن مجالات تطبيق النظافة في الإسلام التطيب بالمسك وغيره من أنواع الطيب الذي يسرُّ النفس ويُبهجها ويبعث على النشاط والقوة ويسرُ المؤمنين ويؤلف بينهم فقد حث صلى الله عليه وسلم على التطيب وعلى قبول الطيب فقال صلى الله عليه وسلم: حُبِّبَ إليَّ من الدنيا النساء والطيب وجُعِلت قرة عينى في الصلاة رواه أحمد والنسائي وتقليم الأظافر من النظافة فهو يتماشى مع نظرة الإسلام الشمولية للزينة والجمال فالله سبحانه خلق الإنسان في أحسن تقويم وجعل له في شكل جمالي أصابع يستعملها في أغراض شتى وجعل لها غلافاً قرنياً هو الظفر يحافظ على نهايتها. وبهذا التكوين الخلقي يتحدد الغرض من الظفر ويتحدد حجمه بألا يزيد على رأس الأصبع ليكون على قدر الغرض الذي وجد من أجله. ومن جهة أخرى فإن التخلص من الأوساخ وعوامل تجمعها يعتبران من أهم أركان الزينة والجمال.
وحث الإسلام على هندمة الملابس وتنسيقها وأمر بتطهيرها قال تعالى: {وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ} [المدثر:4] كما أوصى النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه وهم قادمون من سفر: إنكم قادمون على إخوانكم فأصلحوا رحالكم وأصلحوا لباسكم حتى تكونوا شامة في الناس فإن الله لا يحب الفُحش ولا التفحُّش
وعن صالح ابن أبي حسان قال سمعتُ سعيد بن المسيب يقول: إن اللهَ طيّبٌ يحبّ الطيبَ نظيفٌ يُحِبُّ النظافةَ كريمٌ يحبُ الكرم جوادٌ يُحِبّ الجودَ فنظفُوا -أراه قال: أفنيتكُم- ولاتشبّهوا باليهودِ


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.