أسعار النفط ترتفع وتتجاوز عتبة 75 دولار للبرميل    محاولات انتحار وحرق وغلق للطرقات بالمسيلة    الشرطة توقف المكنى «الوهراني» وبحوزته 2281 قرصا مهلوسا بالطارف    الجيش يعد الجزائريين باسترجاع أموالهم المنهوبة    سفارة فرنسا تؤكد احترامها سيادة الجزائر وسيادة شعبها    المجاهد مسعود لعروسي أحد أبطال ليلة 1 نوفمبر1954 في ذمة الله    المتظاهرون يطالبون بإجراء محاكمة علنية للمتورطين في قضايا الفساد    مستخدموا الإدارة العمومية في إضراب وطني    إحالة ملف شكيب خليل على المحكمة العليا    التقييد الدستوري يبقي للسلطة الانتقالية واسع الصلاحيات    «العدالة فوق الجميع»    اقتناء 6 سكانير ذكية للكشف عن المتفجرات بقيمة 10 ملايين أورو    مدرب شبيبة بجاية معز بوعكاز‮:‬    البطولة الإفريقية للجيدو    لفاطمة الزهراء زموم‮ ‬    بين التثمين والتحذير    رئيس المجلس العسكري‮ ‬الإنتقالي‮ ‬بالسودان‮ ‬يؤكد‮:‬    بسبب تردي‮ ‬الأوضاع الأمنية    اعترف بصعوبة إستئناف الحوار السياسي    انطلقت مع اقتراب شهر رمضان المبارك بأدرار‮ ‬    العملية تندرج في‮ ‬إطار توأمة ما بين المستشفيات‮ ‬    السودان: استقالة ثلاثة أعضاء من المجلس العسكري الانتقالي    في‮ ‬طبعته الأولى بتيسمسيلت‮ ‬    حشيشي يتسلم مهامه كرئيس مدير عام    السراج يتهم فرنسا بدعم خليفة حفتر    اتهام أمريكا بإعادة بعث سباق التسلّح    بكاء ولد قدور    لا تغيير في‮ ‬تواريخ‮ ‬الباك‮ ‬و البيام‮ ‬    إنهاء مهام حميد ملزي مدير عام المؤسسة العمومية "الساحل"    وزير التربية خارج الوطن    بوعلي :"نحن أمام فرصة ثمينة لتحقيق الصعود"    بلدية وهران ترفض الترخيص للهلال الأحمر لاستغلال روضة المستقبل    عمال محطة الصباح المغلقة يقطعون الطريق    الخائن يبرر جرمه بتنفيذ وصية مربيه    مصنع طوسيالي يتوقف عن الإنتاج مجددا    "القرعة في صالح الجزائر لكن الحذر مطلوب"    تضامن واسع من أنصار كل الفرق ودعوة متجددة لشريف الوزاني لخلافة كافالي    تجارب الأدباء الجزائريين على طاولة النقاش    حكايا التراث تصنع الفرجة و الفرحة بقاعة السعادة    " ..كتبت حوار 17 حلقة منه وليس السيناريو "    تسخير 3393 تاجرا لضمان مداومة الفاتح ماي    مشاريع هامة في الطاقة المتجدّدة    مشاريع لتحسين نسبة التموين بالماء    أسباب نجاح الشاب المسلم    قصة توبة مالك بن دينار    نظرة القرآن إلى الرسل والأنبياء    حملات تلقيح واسعة ضد البوحمرون بقسنطينة    إدراج 5 معالم أثرية تاريخية في سجلّ الجرد الولائي    5 ملايين دج لاقتناء كتب جديدة    تزوجا في المطار... والسبب "غريب"    أول كفيف يعبر المحيط الهادئ    ‘'سيلفي الغوريلا" تجتاح الأنترنت    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزائر منعت وصول عشرات آلاف الحراقة إلى أوروبا
نشر في أخبار اليوم يوم 16 - 10 - 2018


أبلغت الألمان والإسبان والإيطاليين بذلك..
الجزائر منعت وصول عشرات آلاف الحراقة إلى أوروبا
* قاسيمي: توافد المهاجرين يمكن أن يعرف تطورات مقلقة..
ن. أيمن
كشف رئيس المركز العملياتي بوزارة الداخلية والمدير المكلف بملف الهجرة حسان قاسيمي بالجزائر العاصمة أن الجزائر قد حالت دون وصول عشرات آلاف الحراقة إلى أوروبا مؤكدا أن توافد المهاجرين نحو شمال إفريقيا قد يعرف تطورات مقلقة بسبب الوضع المزري السائد حاليا في بلدان منطقة الساحل وقد يتسبب في تنقل جماعي للسكان نحو شمال إفريقيا.
وذكر السيد قاسيمي يوم الأحد على هامش اللقاء الوطني حول تهيئة وتنمية المناطق الحدودية الذي تنظمه وزارة الداخلية أن سكان منطقة الساحل سيتعرضون لأزمات مائية وغذائية حادة نظرا للهشاشة الطبيعية التي تمس المنطقة مثل الجفاف مما قد يتسبب في تنقل أعداد هائلة من السكان تمس حوالي 35 مليون نسمة من مناطق من الساحل ما وراء الصحراء سيحاولون الصعود نحو شمال إفريقيا أي الجزائر وإلى جنوب أوروبا .
وأضاف أنه نظرا لتزايد توافد المهاجرين قامت الجزائر بإعلام الألمان والإسبان والإيطاليين بأنها حالت دون عبور من 35.000 إلى 45.000 مهاجر من الساحل من الصعود إلى الشمال وهذا بوسائلها المالية الخاصة.
وقال إن الإجراءات الامنية التي وضعت في جنوب البلاد تمثل أولى الحواجز للحدود مع أوروبا مشيرا إلى انه اذا تساهلت الجزائر ستكون هناك هجرة متدفقة نحو أوروبا .
وفي هذا السياق أشار السيد قاسمي إلى أن الجزائر ليست مسؤولة عن يأس المهاجرين ولكنها تبقى متضامنة مع معاناتهم من خلال القيام بعمليات مساعدة كبيرة تجاه هؤلاء السكان على مستوى المناطق الحدودية .
وفي هذا الصدد أكد ذات المتحدث أن هؤلاء المهاجرين يصلون الحدود في حالة صحية متدهورة مما دفع الجزائر إلى تجنيد وسائل كبيرة مشيرا إلى أنه خلال الثلاث سنوات الأخيرة تم تقديم أزيد من 120.000 خدمة طبية لفائدة هؤلاء المهاجرين الحاملين لأمراض معدية وفتاكة .
ولدى تطرقه إلى التقرير الذي قام به المقرر الخاص لمجلس حقوق الإنسان حول حقوق المهاجرين فليبي غونزاليس موراليس المتعلق بحالة المهاجرين النيجيريين بالجزائر أكد السيد قاسيمي أنه تقرير غير مقبول معربا في ذات الوقت عن أسفه كون موظف أممي يقوم بتوجيه تهديدات ضد حكومة .
وأضاف قائلا لقد تم إعداد هذا التقرير في ظروف مشكوك فيها طالما أن هذا الموظف الأممي كان قاضيا وانطلق بنية المساس بسمعة الجزائر .
كما قال إن هذا التقرير استند إلى شهادات مهربين وجانحين تم ترحيلهم من الجزائر عقب إدانتهم من طرف العدالة الجزائرية مشيرا إلى أن مؤلف هذه الوثيقة كان من الأجدر له التنقل إلى الجزائر لاسيما إلى تمنراست والى المناطق الحدودية من اجل التماس معلومات تبين الجهود التي تبذلها الجزائر لفائدة المهاجرين.
وأضاف المسؤول بالقول إن السيد موراليس قد أغفل الإشارة إلى وجود اتفاق بين الجزائر والنيجر يقضي بإعادة المهاجرين النيجيريين مشيرا في هذا الصدد إلى ان الأمر لا يتعلق بطرد المهاجرين بل إعادتهم إلى أوطانهم .
وأكد السيد قاسيمي قائلا هناك صلة تربط موراليس ببعض الأطراف التي تقوم بتمويل حملة التشويه هذه مضيفا يوجد أزيد من 7.000 مهرب و14.000 سيارة رباعية الدفع تقوم بنقل آلالاف من المهاجرين يوميا صوب الحدود الجزائرية والحدود الليبية .
وقال المدير المكلف بملف المهاجرين لدى وزارة الداخلية أنه يوجد تواطؤ آثم مع هؤلاء المهربين والجزائر لن تتوقف عن التنديد بهذه التصرفات مجددا التأكيد أن الجزائر لن ترضخ أبدا وستحمي حدودها .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.