رفع الحصانة: اللجنة المختصة للبرلمان تستمع غدا للنائبين    تعديل الدستور.. السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات تحدد ضوابط الحملة الانتخابية    زغماتي.. تعديل الأحكام المتعلقة بامتياز التقاضي يرمي لتكريس مبدأ المساواة أمام العدالة    شنقريحة يستقبل مدير المصلحة الفيدرالية للتعاون العسكري والتقني لفدرالية روسيا    وفاة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح    تقليص واردات بذور البطاطا والرفع من إنتاجها محليا من أهم أهداف القطاع    تركيا تعلن إستعدادها لدخول الحرب لمساعدة اذربيجان و روسيا ترد    تحديد تواريخ منافسات الدراجات الدولية الكبرى المنظمة بالجزائر    إرهاب الطرقات: وفاة 31 شخصا وجرح 1348 آخرين خلال أسبوع    مستغانم: المقصون من السكن يغلقون مقر بلدية منصورة    المجتمع المدني و وثيقة الدستور الجزائري    ريال مدريد يستضيف بلد الوليد وأتلتيكو مدريد يسافر إلى هويسكا    متحف "باردو" يعرض المجموعة المتحفية الجنائزية لملكة الطوارق تينهينان قبل نهاية العام الجاري    جنوه يعلق جميع نشاطاته بسبب فيروس "كورونا"    غرداية.. غلق خزّان للمياه بعد اكتشاف جثة وتسمم أطفال    وزارة التجارة تمدد آجال إيداع الحسابات الاجتماعية لسنة 2019    ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي خارج المحروقات بنسبة 6ر1 بالمئة خلال الثلاثي الثاني من سنة 2020    الانطلاق الفعلي في استخراج الذهب والمعادن الثمينة من تمنراست    العفو الدولية: آلاف المحتجين في فرنسا تعرضوا للقمع    وفاة شخص وإصابة 2 أخرين بجروح في إنقلاب سيارة ببشار    توقيف شخص لتورطه في تحريف آيات قرآنية عبر موقع الفايسبوك بالمسيلة    اللجنة القانونية تنظر في طلب رفع الحصانة عن نائبين غدا    وزيرة الثقافة تحيي ذكرى رحيل الشاب حسني    الجزائر تشرع في إنتاج دواء "فارينوكس" المضاد لتخثر الدم    لماذا تنخفض نسبة الوفيات بين مصابي كورونا في إفريقيا؟    القراءة بين الشغف و الملاذ    مخلوف ساحل : قضية الصحراء الغربية مصنفة ضمن مقتضيات تسوية الإستعمار    مباحثات أمريكية- سعودية حول اتفاقات السلام العربية الجديدة مع إسرائيل.    وزير السياحة يعاين مشروع الغابة النموذجية في جيجل وهذا موعد إفتتاحها    البويرة: خريجو المدارس العليا للأساتذة يحتجون    مجلس الأمة: عرض مشروع القانون المتعلق بالحماية الجزائية لمستخدمي السلك الطبي    سوناطراك تعلن جاهزيتها لمرافقة جميع المهتمين بتطوير المحتوى المحلي في قطاع النفط والغاز    تونس: يمكن إعلان حظر التجول إذا تفاقمت عدوى فيروس كورونا    البويرة: سقوط شخص في بئر عمقه 15 مترا بقرية "الرافور" والحماية المدنية تحاول إنقاذه    إنخفاض أسعار النفط    رومانيا: متوفى وأعادوا انتخابه    دولور يُشيد بفريقه ويؤكد قوته !    بن دودة تُرحب بالنقد: هذا يحفزنا لنخدم الثقافة وأهلها    جمعية العلماء المسلمين وإحياءُ قلوب الغافلين    توقيف منتحل شخصية إطار برئاسة الجمهورية متورط في الابتزاز و النصب    بحث الشراكة الثنائية والوضع الإقليمي    تخصيص طائرتي شحن عسكرية لنقل مساعدات انسانية للشعب النيجري    15 ملفا قضائيا من مجلس المحاسبة    الألعاب المتوسطية وهران - 2022    لقاءات تحسيسية لرفع المردودية    بسبب مخاوف تفشي فيروس كورونا المستجد    الدّين حُسن المعاملة    عودة قوية للجزائر و''هيومان" يدخل المنافسة    ضحايا فيروس "كورونا" يتعدون عتبة مليون شخص    أشتية يتعهد بإنجاح الانتخابات الفلسطينية    كازوني يشرع في غربلة التعداد ويجلب لاعبين إفريقيين    خواطر أدبية تخص في كينونة النفس البشرية    فريفر : "المنافسة لا تخيفني وسأفرض نفسي في الفريق "    5 اجراءات احترازية فى المسجد الحرام لحماية المعتمرين من "كورونا"    9 إلى 10 حالات يوميا و3 في العناية المركزة    أمسك عليك لسانك    أسلوب المجادلة بالتي هي أحسن في الدعوة    كاتبتان تخصصان عائدات كتاب جامع «عاق أم بار» لدار العجزة والمسنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هذه صفات خليل الله التي جعلته يصل للدرجات العلى
نشر في أخبار اليوم يوم 09 - 08 - 2020


وإبراهيم الذي وفّى
هذه صفات خليل الله التي جعلته يصل للدرجات العلى
ميز الله سبحانه وتعالى نبيه إبراهيم عليه السلام عن غيره من الأنبياء فهو أحد أولي العزم الخمسة الكبار الذين اخذ الله منهم ميثاقا غليظا وهم: نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ومحمد.. بترتيب بعثهم. وهو النبي الذي ابتلاه الله ببلاء مبين. بلاء فوق قدرة البشر وطاقة الأعصاب. ورغم حدة الشدة وعنت البلاء.. كان إبراهيم هو العبد الذي وفى. وزاد على الوفاء بالإحسان.
وقد كرم الله تبارك وتعالى إبراهيم تكريما خاصا فجعل ملته هي التوحيد الخالص النقي من الشوائب. وجعل العقل في جانب الذين يتبعون دينه.
وكان من فضل الله على إبراهيم أن جعله الله إماما للناس. وجعل في ذريته النبوة والكتاب. فكل الأنبياء من بعد إبراهيم هم من نسله فهم أولاده وأحفاده. حتى إذا جاء آخر الأنبياء محمد صلى الله عليه وسلم جاء تحقيقا واستجابة لدعوة إبراهيم التي دعا الله فيها أن يبعث في الأميين رسولا منهم.
*خليل الرحمن
يقول الله عز وجل في محكم آياته: (وَاتَّخَذَ اللّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً) لم يرد في كتاب الله ذكر لنبي اتخذه الله خليلا غير إبراهيم. قال العلماء: الخُلَّة هي شدة المحبة. وبذلك تعني الآية: واتخذ الله إبراهيم حبيبا.
وبالرغم من أن إبراهيم لم يختص عليه السلام بخُلَّة الرحمن سبحانه وتعالى بل شاركه فيها نبينا محمد صلى الله عليه وسلم إلا أنه نال الدرجات العلى لوفائه بما عاهد عليه الله.
وعن جُنْدَب بنِ عَبْدِ الله البَجَلي رضي الله عنه قَالَ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَبْلَ أَنْ يَمُوتَ بِخَمْس وَهُوَ يَقُولُ: (إِنِّي أَبْرَأُ إِلَى اللَّهِ أَنْ يَكُونَ لِي مِنْكُمْ خَلِيلٌ فَإِنَّ اللَّهَ تَعَالَى قَدْ اتَّخَذَنِي خَلِيلًا كَمَا اتَّخَذَ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلًا وَلَوْ كُنْتُ مُتَّخِذًا مِنْ أُمَّتِي خَلِيلًا لَاتَّخَذْتُ أَبَا بَكْر خَلِيلًا) .
ويقول ابن القيم رحمه الله:
مرتبة الخلة التي انفرد بها الخليلان: إبراهيم ومحمد صلى الله عليهما وسلم كما صح عنه أنه قال: (إن الله اتخذني خليلا كما اتخذ إبراهيم خليلاً) وقال: (لو كنت متخذاً من أهل الأرض خليلا لاتخذت أبا بكر خليلاً ولكن صاحبكم خليل الرحمن) والحديثان في الصحيح وهما يبطلان قول من قال: الخلة لإبراهيم والمحبة لمحمد فإبراهيم خليله ومحمد حبيبه .
*براءته من الشرك
أثنى الله تعالى على إبراهيم في القرآن ثناء عظيماً وذكر له من الصفات والأفعال ما استحق بها أن يكون خليلاً لربه تعالى وأعظم تلك الصفات والأفعال : تحقيقه للتوحيد وبراءته من الشرك والمشركين حتى نسب الدين والملَّة إليه عليه السلام ولذا فلا عجب إِنْ عَلِمْنَا أن الله تعالى أمر نبيَّه محمَّداً صلى الله عليه وسلم أن يتبع هذه الملَّة في قوله تعالى : (ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ) النحل/ 123 وأمر سبحانه عبادَه جميعهم بذلك الاتباع لتلك الملَّة إتباعه في قوله: (قُلْ صَدَقَ اللَّهُ فَاتَّبِعُوا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنْ الْمُشْرِكِينَ) آل عمران/ 95 .
*كان أمة
قال الله تعالى: (إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتاً لِلَّهِ حَنِيفاً وَلَمْ يَكُنْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ * شَاكِراً لأَنْعُمِهِ اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَى صِرَاط مُسْتَقِيم * وَآتَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَإِنَّهُ فِي الآخِرَةِ لَمِنْ الصَّالِحِينَ) النحل/ 120 122 .
والأمّة هو الإمام الجامع لخصال الخير الذي يُقتدى به .
*كان قانتا
والقانت هو الخاشع المطيع لربه دائماً .
*كان حنيفا
والحنيف هو المنحرف قصداً عن الشرك إلى التوحيد ولهذا قال: (وَلَمْ يَكُنْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ).
*كان شاكرا
و(شَاكِراً لأَنْعُمِهِ) أي: قائماً بشكر نعمة ربه عليه .
*كرمه وسخاؤه
قال الله تعالى: (هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إبْرَاهِيمَ المُكْرَمِينَ . إذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلامًاً قَالَ سَلامٌ قَوْمٌ مُّنكَرُونَ . فَرَاغَ إلَى أَهْلِهِ فَجَاءَ بِعِجْل سَمِين . فَقَرَّبَهُ إلَيْهِمْ قَالَ أَلا تَأْكُلُونَ) الذاريات/ 24 – 27 .
*عظم صبره
قال الله تعالى: (فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُوْلُوا العَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ) الأحقاف/ 35 وإبراهيم عليه السلام من أولي العزم من الرسل فهم المذكورون في قوله تعالى : (شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحاً وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ) الشورى/13 .
وقام إبراهيم عليه السلام بجميع ما أمره الله به على أتم وجه قال الله تعالى: (وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَات فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ) البقرة/124 .
وهذا هو السر الذي لأجله -والله أعلم -أُمر الخليل بذبح ولده وثمرة فؤاده وفلذة كبده لأنه لما سأل الولدَ فأعطيه: تعلقت به شعبة من قلبه والخلة منصب لا يقبل الشِّركة والقسمة فغار الخليلُ على خليله أن يكون في قلبه موضع لغيره فأمره بذبح الولد ليُخرج المزاحم من قلبه فلما وطن نفسه على ذلك وعزم عليه عزماً جازماً: حصل مقصود الأمر فلم يبق في إزهاق نفس الولد مصلحة فحال بينه وبينه وفداه بالذبح العظيم وقيل له: (يَا إِبْرَاهِيمُ * قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا) أي: عملت عمل المصدق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.