"المساء".. صوت الوطن والمواطن في الجزائر الجديدة    تكريس استقلالية العدالة و"إنصاف" القضاة    هيئة ضامنة لاستقلالية القضاء يكرّسها مشروع تعديل الدستور    اللجنة القانونية بالمجلس الشعبي الوطني تستمع لواعلي    المؤسسات البريطانية مدعوة لاستغلال فرص الشراكة في الجزائر    مشاكل الأندية الهاوية فوق طاولة الوصاية    عمراني يغلق القائمة بلاعب رواق    أنصار مولودية وهران يترقبون استعدادات فريقهم    تمديد الحجر الجزئي ب 08 ولايات 30 يوما ورفعه عن 10 ولايات    تراكمات من ماضي السود الأليم في فرنسا    لوحات لفنانين يمثلون 23 دولة في حفل الافتتاح    8 وفيات.. 162 إصابة جديدة وشفاء 111 مريض    استرجاع دراجة نارية    ورشات لدراسة مخطط تهيئة وتسيير المصائد    سلطة الضبط تفرض عقوبات مالية ضد "موبيليس"، جازي" و"أوريدو"    بن دودة تؤكد ضرورة تثمين التراث الثقافي المحلي    خُطبَة الجُمعة لذِكر الرّحمن لا لذِكر السّلطان!!    ضربات متتالية لمعاقل الإرهاب والمهربين وتجار المخدرات    "ملاريا مستوردة" عبر 5 ولايات بالجنوب    توزيع 580 محفظة على حفَظة القرآن الكريم    الطارف: تفكيك شبكة إجرامية تتاجر بالمؤثرات العقلية في الذرعان    حملة مغربية مضللة لتغطية خروقات وقف إطلاق النار    مؤشرات الحرب تتعزز في كرباخ    آليات لاكتشاف المواهب ومرافقتها لتحضير نجوم الغد    ترامب وبايدن.. اتهامات شخصية بمفردات التحقير والسخرية    لِجامٌ اسمه "خبزة الأبناء"!    برنامج وطني لتوسيع مساحات السقي التكميلي    التماس 5 سنوات سجنا نافذا في حق "مير" بني عزيز والرقابة القضائية لمير البلاعة السابق    مؤسسة رايت لايفليهود تدعو إلى وقف حملة التشهير والملاحقات ضد أمينتو حيدار والنشطاء الصحراويين    تاريخٌ مشرّف للكويت وأميرها    بلايلي يصدم لجماهير الأهلي المصري    2021.. سنة أولى للحفاظ على البيئة    نواف الأحمد أميرا    فيضانات النيجر: الجزائر تمنح هبة تتكون من 500 خيمة بناء على تعليمة من الرئيس تبون    انتقال العدوى للأحياء الهادئة والراقية    المحطة البرية الجديدة بوسط بلعباس تأوي المنحرفين    تحقيق توازن في عملية التموين بالماء بين الجهتين الشرقية والغربية    الادارة تستهذف مهاجم البرج غوماري و لكروم منتظر    " وهران تعرفت عليها بفضل المولودية "    " ضبطنا كل الأمور و التعداد مكتمل بنسبة كبيرة "    أعمالي الفنية تحاكي الواقع الأليم و هذا بحد ذاته تحد    معرض للفنون التشكيلية وأمسيات شعرية في إطار برتوكول صحي    صفحة "فايسبوك" للرد على أسئلة الناجحين في البكالوريا    خروقات في خدمة الجيل ال4 : سلطة الضبط تفرض عقوبات مالية ضد "موبيليس" و "جازي" و "أوريدو"    ملزمون برفع العراقيل على المشاريع    125 متربصا يلتحقون بشركة "تايال" بغليزان اليوم    حملة واسعة لمكافحة حمى الملاريا ببرج باجي مختار    وزارة الصحة تكشف عن تعزيز الإجراءات تحسبا لحالات الملاريا "المستوردة"    كورونا في الجزائر.. 20 ولاية خالية من كورونا و7 ولايات تسجل أكثر من 10 حالات    "تكريم" نساء المسرح والسينما    مليكة بن دودة… تبرز أهمية العمل على التثمين الإقتصادي للتراث الثقافي لتحقيق التنمية لفائدة الأجيال الحالية والقادمة.    شاهد.. بايدن يرد على ترامب بالعربية    السعودية: قرار جديد بشأن الحرم المكي والمعتمرين    وزارة التعليم العالي تنشأ فوج عمل وزاري لتعزيز الرقمنة في القطاع    وكالة الأنباء المغربية تنسب تصريحات كاذبة للأمم المتحدة    وزارة الشؤون الدينية تنظم مسابقة للقراءة    بسبب لون بشرتي.. جار لنا يريدني أن أرحل من بيتي!    كاتبتان تخصصان عائدات كتاب جامع «عاق أم بار» لدار العجزة والمسنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هذه حقوق الضيف في الإسلام
نشر في أخبار اليوم يوم 10 - 08 - 2020

إكرام الضيف خلق من الأخلاق الحميدة التي تَوَارَثَها العرب واشْتَهَروا بها وضُرب المثل بكثير منهم في هذا المجال في الجاهلية كحاتم الطائي وهرم بن سنان وكعب بن مامة العقد الفريد وفي الإسلام أيضًا وعلى رأسهم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الذي كان يُعطي عطاءَ مَن لا يَخشى الفقر.
وقد أكَّد هذا المعنى الأصيل وجعله سمة بارزة من سمات المؤمنين فقال فيما رواه البخاري ومسلم مَن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلْيُكْرِمْ ضَيْفَهُ والعَلاقة بين الإيمان وإكرام الضيف تظهر في الإحساس بأن الضيف عبْد من عِباد الله لا يجوز أن يُحْرَم مِن خَير هو مِن فضل الله سبحانه وأنه في الوقت نفسه أخ في الدِّين والإنسانية والأخوَّة يَجب عليهم أن يتحابُّوا ويتعاونوا والزَّمان قُلَّب قد يُوضع الإنسان يومًا من الأيام في موضع هذا الضيف فيَحتاج إلى من يُقْرِيه ويُقدم له ما ينبغي أن يقدَّم وبخاصة إذا كان من بلد بعيد وانقطع به السبيل والحديث المتفق عليه يقول لا يؤمن أحدُكم حتى يُحب لأخيه ما يحب لنفسه .
لقد نظَّم الرسول صلى الله عليه وسلم واجب الضيافة فجعله في أولِ يوم مفروضًا لازمًا ولثلاثة تطوُّعًا مؤكدًا وبعد ذلك أمرًا عاديًّا يُترك للحرية والاختيار. روى البخاري ومسلم أنه صلى الله عليه وسلم قال: مَن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلْيُكْرم ضيفه. جائزته يوم وليلة والضيافة ثلاثة أيام فما كان بعد ذلك فهو صدقة ولا يَحِل له أن يَثْوَي عنده حتى يُحْرجه .
والجملة الأخيرة لها أهمَّيتها في تنظيم الضيافة فالإسلام إذا أوجب على الإنسان أن يُكرم ضَيفه فلا يجوز للضيف أن يُسيء استغلال هذا الحقِّ له عند من أُمِر بحسن استقباله كأن يَمكُث مدة طويلة يُثْقِلُ بها على صاحبه ويُرهقه من أمره عسرًا فربما لا يكون عنده من السعة ما يؤدِّى به الواجب اللهم إلا إذا طلب هو ذلك بنفسه لمعنى من المعاني كقرابة أو صداقة أو نحوهما ذكر ذلك الخطَّابي في تعليقه على هذا الحديث فقال عن رحيل الضيف بعد ثلاثة أيام: حتَّى لا يُضَيِّق صدرَه ويُبْطِل أجرَه.
وبعض العلماء فسَّر ذلك بأن اليوم والليلة يكون إذا مرَّ به وسأله فلْيُعْطه كفايتَه لهذا اليوم وليلته أما إذا قصده ليَنزل عنده فلْيكن ذلك في حدود ثلاثة أيام. ولشدَّة التأكيد على حق الضيف الغريب أباح الإسلام له أن يَأْخُذَ ما يحتاج إليه إن حُرِم منه ودليل ذلك ما رواه أحمد برجال ثقات والحاكم وصحَّحه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال أيُّما ضيف نزل بقوم فأصبح الضيف محرومًا فله أن يأخذ بقدْر قِرَاه ولا حَرَجَ عليه والقِرى اسم لما يُقَدَّم للضيف وجاء مثل هذا الحديث عند أبي داود وابن ماجة ليلة الضَّيف حقٌّ على كل مسلم. فمَن أصبح بفنائه – أي داره – فهو عليه دَيْنٌ إنْ شاء قضى وإنْ شاء ترك .
ذلك هو موقف النبي صلى الله عليه وسلم من الضيف نظريًّا أو قولاً ومن الناحية التطبيقية وردت عدة حوادث تدل على أهمِّيَّة هذا الحقِّ فروى مسلم أنَّ رجلاً جاء إليه صلى الله عليه وسلم مُتعبًا فأرسل إلى بعض نسائه يُريد شيئًا يقدِّمه إليه فقالت: لا والذي بعثك بالحق ما عندي إلا ماء ثم أرسل إلى أخْرى فقالت مثل ما قالت الأولى حتى قال كل نسائه مثل ذلك فماذا فعل النبي صلى الله عليه وسلم ؟ قال لأصحابه: من يُضيِّف هذا الليلة رحمه الله فقال رجل من الأنصار: أنا فانطلق به إلى رحله أي بيته فقال لامرأته: هل عندك شيء؟ قالت: لا ما عندي إلا قوت صِبْياني. قال فعلِّلِيهِم بشيء فإذا أرادوا العَشاء فنوِّميهم فإذا دخل ضيفُنا فأطفئِي السِّراج – وأَرِيه أنَّا نأْكل فَقَعَدَا وأكَل الضيف وبات الرجل وزوجته طاوِيَيْن – أي جائعين – فلمَّا أصبح ذهب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخْبره أن الله قد عَجِبَ من صنيعهما بضيْفهما وفي ذلك قوله تعالى (ويُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ) (سورة الحشر :9) هذه حادثة وحادثة أخرى رواه أحمد بسند صحيح أنَّ وفْد عبد القيس قَدِمُوا عليه صلى الله عليه وسلم وهم فَرِحُون بلقائه فاستقبلَهم أصحابه خَيْرَ استِقْبَال ورَحَّب بهم ودَعا لُهم ثم سألهم عن زَعِيمهم الأشجِّ المُنْذر بن عائذ وأجلسه عن يمينه وسأله عن بلادهم ثم التَفَتَ إلى الأنصار وقال لهم أكْرموا إخْوانَكم فإنَّهم أشْباهُكُم في الإسلام أسْلِموا طَائعين غيْر مُكْرَهين ولا مَوُتُورِين فَقَام الأنْصار بواجِبِهم نحوهم فلما أصبحوا أراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يَطْمئن على ضيوفه فقال لهم كيف رأيتم كرامة إخوانكم لكم وضِيافتَهم إياكم: فقالوا خيرًا ألانُوا فَرْشَنَا وأَطَابوا مَطْعَمَنَا وبَاتوا وأصبحوا يُعلِّموننا كتاب الله تبارك وتعالى. فأعجب النبي بذلك وفَرِح .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.