لعمامرة يصل القاهرة في زيارة عمل بصفة مبعوث خاص للرئيس تبون    رابطة الطلبة ترافق حاملي البكالوريا الجدد    قرار جديد لمستغلي النقل بالميترو والترامواي    مدارس أشبال الأمة.. مفخرة الجزائر    سحب اعتماد قناة العربية بالجزائر    سيدار الحجار يؤكد مواصلة إنتاج الأكسيجين    أكثر من 134500 هكتار للزراعات الاستراتيجية بالجنوب    حسب النشرية الشهرية للديوان الوطني للإحصائيات تراجع أسعار الاستهلاك ب 1،1 % خلال شهر جوان    عمليات تصدير كبرى مُنتظرة بداية من سبتمبر    وزير الصناعة يجتمع بمسؤولي مجمع جيتيكس    الاحتلال يواصل حملة الاعتقالات بحق الفلسطينيين بالضفة الغربية    مسؤول سوداني: الجزائر ستعرض وساطتها في ملف "سد النهضة"    شخصيات أمريكية تدعو للتحقيق في الانتهاكات المغربية    هزتان أرضيتان بتيبازة وعين الدفلى    على مستوى مرتفعات الحظيرة الوطنية للشريعة بالبليدة الحماية المدني تتمكن من إخماد 70% من حريق الغابة    هل تنتهي أزمة الماء قريبا؟    هبة تضامنية في معظم بلديات تيزي وزو    كلمات    الوباء    موقف المؤمن من وباء كورونا ومن كل بلاء..    وصول مليون جرعة من اللقاح إلى مطار بوفاريك    تراجع محسوس في عدد إصابات كورونا    وصول شاحنة محملة بالأكسجين الطبي    المحسنون والمجتمع المدني يد واحدة لمواجهة الموجة الثالثة    أولمبياد طوكيو.. إسبانيا تدمر مفاجأة كوت ديفوار بريمونتادا قاتلة    إسماعيل بن ناصر ممنوع من التدرب مع ميلان    الشعبية ترحب بموقف الجزائر الداعم لطرد الاحتلال من الاتحاد الإفريقي    تأجيل الجولة ال 35 الى 9 أوت وتقديم لقاء اتحاد الجزائر/شبيبة القبائل ليوم 3 أوت    اليابان: قفزة قياسية لإصابات كورونا في طوكيو تخيم على الأولمبياد    مهرجان الفيلم الفرانكفوني لأنغوليم بفرنسا يحتفي بالسينما الجزائرية    جائحة كورونا… تعيد النشاطات الثقافية إلى الشبكة العنكبوتية    تحذير أممي من ارتفاع انعدام الأمن الغذائي الحاد    سأعمل جاهدا لرفع الراية الوطنية في طوكيو    سكان سور الغزلان يطالبون بمشاريع تنموية    هكذا توزعت مواقف الدول العربية من أحداث تونس    أخبار اليوم ترصد الإبداع الأدبي قِطاف من بساتين الشعر العربي    الوقايات العشر من طاعون العصر    "الغارديان" تنصح كريستال بالاس وليدز بعطال وبولاية    براهيمي يتبرع بسيارة إسعاف لمستشفى عزازقة    ستصدر قريبا عن دار المثقف بالجزائر و ببلومانيا بمصر: عبد الرزاق طواهرية ينتهي من روايته الجديدة "اتش بلاس"    بوهران و مستغانم: الأسرة المسرحية تودع الفنان تواتي و الكاتب العربي مفلاح    تحكي عن الجفاف و الشتات    وفاة الفنانة الكويتية انتصار الشراح    زيادة الطلب على اللقاح محليا: تلقيح 20 ألف شخص و توقّع ارتفاع العدد إلى 34 ألفا في أسبوع    "مثاقفات".. ترصد "النقد الثقافي والدراسات الثقافية وما بعد الكولونيالية"    صدمة في الجزائر بعد إقصاء فليس    الإسهام في إنقاذ مرضى الجائحة والأخذ بالاحتياطات واجب الوقت    المكتتبون يلوحون باقتحام شققهم    خدمات النقل تُحجب مرة أخرى    وفاة الصحفي سالم عزي عن عمر ناهز 62 سنة    الجزائر هنا دائما..    إدماج المنتوج الوطني "ضرورة حتمية"    جائحة كورونا رفعت من جريمة الاتجار بالبشر    ضمان نقل عمال الصحة خلال العطلة الأسبوعية    تفكيك شبكة احتالت على 800 ضحية واستولت على 40 مليار سنتيم    خائن الأمانة وراء القضبان    جهود كبيرة لتفادي الأزمة    الإيقاع بمروج مهلوسات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رب إني مسني الضر··
نشر في أخبار اليوم يوم 16 - 05 - 2012

قد تطول علينا المحنة والمعاناة النفسية فينتاب النفس شيء من الضعف والوهن قد لا تظهره وتبدو متماسكة أمام من حولها·
وقد يطول بنا وقت المرض فتحاول النفس مجاهدة أن تصمد صابرة، مع أنها تعاني في داخلها بعض اليأس·
وقد تطول ساعة العسر وتطول تجربته بمقاييسنا البشرية وفي ذلك ابتلاء من الله العزيز الحكيم ليرى عبده إن كان من الصابرين الشاكرين أم لا، وهل يستطيع الصمود مع الشكر والرضا أو حتى مع الصبر أم لا··
ومع كل ذلك فإن اليسر ليس ببعيد مهما طال العسر فالله سبحانه يخبرنا بل ويأمرنا بألا نيأس من رحمته إذ قال تعالى (ولا تيأسوا من روح الله إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون) 87 يوسف
فالله تعالى يختبر عباده من آن إلى آخر بإنزال النوازل والمصائب إما في النفس أو الأموال أو الثمرات أو منع عن بعض الشهوات، فالحياة كد وجهد، وربما تكون كمد وجهاد، شاء الإنسان أم أبى، وبمقدار الصبر والصمود والجلد يكون الاختبار ويكون كذلك مقدار الجزاء والثواب·
الجنة غالية··· وطريقها محفوف بالمكاره والشدائد والمحن والابتلاءات وزاد العبد على مشاق الطريق، هو التقوى ثم الصبر على معاناة البلاء·
يقول ابن القيم رحمه الله: (قدر السلعة يعرف بقدر مشتريها، والثمن المبذول فيها والمنادى عليها، فإن كان المشترى عظيماً، والثمن خطيراً، والمنادى جليلا، كانت السلعة نفيسة)·
وكثير منا لا يرى البلاء إلا مصيبة لكنه لو تدبر فيه لوجد منه عدة فوائد آكدة منها:
معرفة العبد بمحبة الله تعالى له لأن الله تعالى إذا أحب عبد ابتلاه، فمن ذلك الابتلاء ترفع درجاته، وتتضاعف حسناته، وتكفر خطاياه حتى يمشى علي الأرض وما عليه من خطيئة، قال النبي صلي الله عليه وسلم (ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه وولده وماله حتى يلقي الله وما عليه ن خطيئة) رواه الترمذي، وقال أيضاً (ما يصيب المسلم من هم ولا غم ولا نصب ولا وصب ولا حزن ولا أذى حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها خطاياه) رواه البخاري
كذلك تطهير القلوب وتنقيتها وتربية المؤمنين وصقل معادنهم وتمحيص ما في قلوبهم، قال تعالى (وليبتلى الله ما في صدوركم وليمحص ما في قلوبكم والله عليم بذات الصدور) آل عمران 154
ثم تمييز الخبيث من الطيب في الصف المؤمن، قال تعالى (ما كان الله ليذر المؤمنين على ما أنتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب) آل عمران
كذلك ينتج من تلك المواقف الاختبارية تعلق المؤمن بالله سبحانه وارتباطه بحبله المتين ومعرفته بفقره لربه، ومعرفة قدر الحياة وقيمة المتاع، مقارنا بمتاع الخلود في الآخرة
وتحصيل ثواب الصبر والثبات، يقول الله تعالى: (والذين صبروا ابتغاء وجه ربهم وأقاموا الصلاة وأنفقوا مما رزقناهم سراً وعلانية ويدرءون بالحسنة السيئة أولئك لهم عقبى الدار، جنات عدن يدخلونها ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذريتهم والملائكة يدخلون عليهم من كل باب، سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبي الدار) 22-24 الرعد
وبالعموم فمهما زاد البلاء وأثقلنا، فعلينا التأسي بأصحاب القدوة من الأنبياء والصالحين، فالتأسي بهم يهون على العبد أموراً كثيراً، ويرزقنا الرضا والتسليم والقناعة بأن هذا هو ثمن الطريق إلى الجنة، فيخفف على العبد ما يلاقيه من آلام ذلك البلاء عندما يجد من هم أفضل منه قد لاقوا ولاقوا فكان دربهم الصبر والاحتساب ابتغاء الأجر من الله تعالى·
ولنأخذ من نبي الله أيوب كنموذج عبرة وعظة على مستوى الفرد فقد ابتلاه الله تعالى بالمرض فصار قعيداً عاجزاً فضرب لنا مثلاً في الصبر والرضا والتسليم والقبول، فعندما أنهكه المرض والألم نادي ربه بهذا الدعاء (أني مسني الضر وأنت أرحم الرحمين)، ليكشف عنه ما أصابه من ضر ويدفع عنه وساوس الشيطان الفاسدة التي سعت جاهدة أن تزيده ألماً وعذاباً علي ما هو فيه وهذا عزم المؤمنين الصالحين، فقد ذكر أنه ابتلي بذهاب إبله وغنمه وماله كله وموت أولاده، ثم أبتلى في جسده بما أصيب من قروح وثآليل كبيرة، ثم ابتلي بالشلل والقعود وطالت هذه المعاناه سنوات ومع ذلك لم يضق بما أصيب به في نفسه وفي ولده وفي ماله وإنما توجه بالدعاء لربه ليرحمه مما فيه من ضر وقد استجاب الله تعالى لعبده أيوب فكشف ما به من ضر قال تعالى: (فاستجبنا له فكشفنا ما به من ضر وآتيناه أهله ومثلهم معهم رحمة من عندنا وذكرى للعابدين) الأنبياء 84 .
أيضاً فإن ما تقع فيه بعض الشعوب الإسلامية الآن على مستوى الجماعة المؤمنة لهو من البلاء فنجد من إراقة الدماء وتشتيت الصف وحالات الانقسام والفوضى والانهيار الذي تغلل داخل النفوس فهذه مأساة يقول الله تعالى: (واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا).
فليكن لنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة فقد كان يلاقي هو وأصحابه من الفتن والمصائب والشدة ما يلاقونه ولكنهم صبروا وتحملوا الأذى في سبيل الله، فكانت تنزل عليهم التوجيهات الإلهية تبين لهم أن ما يلاقونه من الشدائد إنما هو سنة الله تعالى في تمحيص المؤمنين، فطريق الأنبياء والصالحين وهم الجماعة المسلمة الأولى هو نفس طريق كل جيل، إيمان وجهاد ومحنة وابتلاء وصبر وثبات وقد قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) (عجبا لأمر المؤمن أمره كله خير وليس ذلك لأحد غير المؤمن، إذا أصابته سراء شكر فكان خير له، وإذا أصابته ضراء صبر فكان خير له).
ولكي نخوض رحلة البلاء دون جزع علينا بعدة وسائل كي تعيننا على الثبات منها مراجعة موقفنا مع كلام الله والإقبال على القرآن الكريم ثم ذكر الله تعالى الدائم الذي لا يفتر فهو يطرد الشيطان، ويزيل الهم ويشرح الصدر، والتزام شرع الله والعمل الصالح، قال تعالى: (يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة ويضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء)، كذلك ينصح العلماء بتدبر قصص الأنبياء ودراستها للتأسي والعمل قال تعالى: (وكلا نقص عليك من أنباء الرسل ما نثبت به فؤادك وجاءك في هذه الحق وموعظة وذكرى للمؤمنين)، وفي كل حالة لا يستغني المرء عن الدعاء، فالبلاء يجعل الإنسان في كرب فعلى الإنسان أن يتعهد أدعية الكرب ويمعن في الدعاء المخلص الصادق·
إن البلاء واقع واقع يقول سبحانه: (أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين)، والتباين بين الناس بالصدق والقصد، فليس علينا إلا أن نحسن الظن بربنا آملين منه الفرج بعد الضيق واليسر بعد العسر فهو سبحانه الحليم بنا، عالم الغيب، بيده الخير، وهو علي كل شىء قدير، وهو سبحانه يجيب المضطر إذا دعاه يقول تعالى: (أم من يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ويجعلكم خلفاء الأرض أإله مع الله قليلا ما تذكرون) 62 النمل·
أميمة الجابر


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.