30 جيغا حجم أنترنت ومكالمات مجانية غير محدودة    إطلاق إصلاحات لتفادي أزمة اقتصادية جراء الوضع السياسي الراهن    برناوي: “خصصنا أكثر من 86 طائرة لنقل أنصار الخضر إلى القاهرة”    ضرورة التكوين لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة    سهرة غنائية تكريما لقامة «الديوان» بن عيسى    "أفنجرز.. نهاية اللعبة" يطيح بفلم أفتار    تسجيل 17 حادث مرور و46 حريقا    بريطانيا تطالب إيران بالإفراج الفوري عن ناقلة النفط التابعة لها    صحيفة إيطالية تفضح وحشية القمع المغربي للصحراويين    الجزائري لعروسي ينجو من تدخل عنيف    فخور جدا بأبطالنا    والي ولاية وهران يكرم بلايلي وبونجاح    جحنيط يجدّد عقده لموسمين    "تاج": دورة استثنائية لانتخاب رئيس بالنيابة    كافة الإمكانيات متوفرة لتسهيل التسجيلات للطلبة الجدد    وفرة كبيرة.. وبأسعار معقولة    المؤسسةالعسكرية: تعلن عن اجراءحركة في صفوف رؤساء أركان ونواب قادة اربعة نوحاحي عسكرية    هني: ” التتويج بلقب الكان سيزيد من الإقبال على لاعبي الخضر”    قايد صالح: “احتفال الجزائريين بالعلم الوطني رد قوي على العصابة وأذنابها”    عرقاب: اعتراض ناقلة النفط الجزائرية اجراء عادي قامت به البحرية الإيرانية    المحكمة العليا: المستشار المحقق يستمع إلى الوالي السابق للبيض في قضية محي الدين طحكوت    وزير التعليم العالي: “تعزيز الإنجليزية كلغة ضرورة حتمية”    وزير التعليم العالي يتعهد بتوفير النقل الجامعي بشكل عادي خلال الموسم الجامعي المقبل    طائرات حربية روسية جديدة للجيش الجزائري    "دروغبا" يفضّل نجم "الخضر" على صلاح وماني    وقفة احتجاجية للحجاج أمام مقر الولاية بالوادي    الجوية الجزائرية تستكمل مخطط نقل المناصرين الجزائريين من القاهرة    هزة أرضية بقوة 3.7 درجات بولاية البويرة    المحامي سليمان برناوي يرد على “محامي السيسي”    موجة حرّ شديدة في ثلاثة ولايات غرب البلاد    أسعار النفط ترتفع بأكثر من 2 بالمئة    حجز كميات معتبرة من الكيف المعالج    محمد السادس يعلن طلاقه من الأميرة سلمى    تسجيل 66 حالة التهاب الكبد الفيروسي “أ” منذ بداية السنة    العثور على “غواصة فرنسية” مفقودة منذ أكثر من خمسين عاما    المحنة أنتهت    مهرجان تيمقاد الدولي بدون نجوم !!!!    “مبولحي” يظهر في بث مُباشر وينفي الشائعات    معدل التضخم سجل 3.1 بالمائة على أساس سنوي    رئيسة حركة الشبيبة والديمقراطية شلبية محجوبي في ذمة الله    12 مسبحا متنقلا حيز الخدمة بقسنطينة    دعوة البعثة الجزائرية إلى التقيد بخدمة الحجاج والسهر على مرافقتهم    الشروع في إنجاز مصنع "بيجو سيتروان الجزائر" بوهران    عشرة فرق من الجنوب الجزائري في الايام التاسعة لمسرح الجنوب    نقل المناصرين الجزائريين: شركة طاسيلي للطيران تنهي عملية عودة المواطنين من القاهرة    عمي علي، مثال عن الإصرار في أداء الواجب الديني بعين الدفلى    1 كلغ من الكيف داخل حافلة لنقل المسافرين بالبيض    ضرورة التقيد بخدمة الحجاج ومرافقتهم    مسار رافق الحركة الوطنية وقضايا المجتمع    منذ إنشاء الوكالة الوطنية لدعم‮ ‬تشغيل الشباب    قوّتنا في وحدتنا    تنظم في‮ ‬أكتوبر‮ ‬2019    ألعاب الفروسية وطلقات البارود متواصلة بالأبيض سيدي الشيخ    تكريم خاص للمنتخب الوطني وانطلاق جائزة بلاوي الهواري الكبرى    عامان حبسا ضد سارق 290 مليون من داخل سيارة    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    السيدة زينب بنت جحش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انتشار رهيب للنفايات ومواد استهلاكية خطيرة على صحة المواطنين
نشر في أخبار اليوم يوم 03 - 08 - 2010

يشهد السوق البلدي لبلدية خميس الخشنة جنوب شرق ولاية بومرداس إهمالا لا مثيل له من حيث التنظيم جراء الفوضى العارمة، والغياب التام للنظافة بسبب كثرة النفايات والأوساخ التي يتركها بعض التجار الذين يرمون بقايا الخضر والفواكه بطريقة عشوائية، ويعرضون مختلف المواد الاستهلاكية وسط النفايات، مما أثار تذمر وسخط المواطنين والزبائن الذين أبدوا تخوفهم من خطر إصابتهم بأمراض وبائية.
أبدى المواطنون الذين يقصدون سوق خميس الخشنة استيائهم الكبير من الأوضاع الكارثية التي يعرفها هذا السوق، نتيجة انتشار الأوساخ والنفايات فيه، بشكل يستدعي دق ناقوس الخطر.
أول مشهد يستوقف الزائر لهذا السوق هو عرض مختلف المواد الاستهلاكية وسط القاذورات والنفايات التي صنعت فوضى عارمة ناتجة عن عدم اكتراث التجار الفوضويين بنظافة المكان في الفترات المسائية بعد انتهائهم من العمل.
و في هذا السياق أكد المواطنون الذين التقينا بهم في هذا السوق، أن هؤلاء التجار يتركون بقايا سلعهم المتمثلة في الأكياس البلاستيكية، علب الكرتون، بقايا الخضر والفواكه دون وضعها في المكان المخصص لها.
وأضافوا أن أوضاع هذا السوق تتأزم بصفة أكثر خلال يوم الخميس باعتباره سوقا أسبوعيا تباع فيه كل أنواع السلع من خضر وفواكه، ألبسة، أقمشة، أحذية، وتجهيزات منزلية وغيرها من السلع، وكذا تجارة المواشي، ما يستقطب عددا هائلا من المواطنين من مختلف المناطق المجاورة كبلدية بودواو، قدارة، شعبة العامر والرويبة.
ويشهد كذلك توافدا للتجار الشرعيين وغير القانونيين من كل مناطق ولاية بومرداس وكذا من الولايات الأخرى على غرار البويرة، العاصمة وتيزي وزو.
هذا النشاط التجاري الذي يخلف وراءه بقايا السلع التي تبقى مرمية بطريقة عشوائية في كل أماكن و زوايا هذا السوق، ما تسبب في انتشار الأوساخ والنفايات إلى حد وصف المواطنون هذا السوق بالمفرغة العمومية نتيجة انتشار القمامات، خاصة بقايا الخضر والفواكه التي تتعرض للتعفن بسرعة لاسيما مع ارتفاع درجة الحرارة وتنبعث منها روائح كريهة لا تحتمل. ناهيك عن انتشار مختلف أنواع الحشرات الضارة التي تهدد صحة المواطنين، ما جعل السكان القاطنين بمحاذاة هذا السوق والزبائن الذين يقصدونه لاقتناء حاجياتهم يبدون تخوفهم الكبير من أن يكون انتشار هذه النفايات والحشرات الضارة مصدرا لأمراض وبائية تضع صحتهم في خطر خصوصا مع فصل الصيف الذي تنتشر فيه الأمراض بسرعة.
كما أن الإقبال الكبير للباعة الفوضويين وكثرة الطاولات التجارية الفوضوية التي احتلت كل أماكن وزوايا السوق من جانبيه إلى وسطه تعرقل تحرك الزبائن داخله، الأمر الذي خلق فوضى وازدحاما كبيرين، هذا الوضع البيئي الكارثي شوه المشهد الحضري و العمراني للمنطقة.
أكثر من ذلك فان هذا السوق يشهد اكتساحا واسعا للتجارة التي تفتقر إلى المراقبة و إلى أدنى المقاييس القانونية المعمول بها، حيث تجرأ العديد من التجار على عرض سلعهم السريعة التلف كاللحم بنوعيه البيضاء والحمراء، البيض، الحليب ومشتقاته ومختلف المصبرات وغيرها من المواد الغذائية سريعة التلف خارج المبردات ومعرضة لأشعة الشمس، بالرغم من أن القوانين تمنع ذلك، إلى جانب أشعة الشمس، فالغبار يلتصق بهذه المواد الاستهلاكية بكثرة، لأن هذا السوق يعرف اهتراء كبيرا وتتحول فيه الأتربة إلى غبار في الصيف وإلى أوحال في الشتاء،ورغم ذلك فهذه السلع تشهد إقبالا كبيرا للمواطنين عليها، بالرغم من أنها تهدد صحتهم لأن أسعارها منخفضة جدا مقارنة بالسلع التي تباع في المحلات.
و أكثر ما شد انتباهنا في السوق البلدي لخميس الخشنة هو عرض مادة الخبز بكل أنواعه أمام القاذورات. كما تجرأ بعض التجار على عرض مختلف الحلويات المصنوعة بالطريقة التقليدية بمحاذاة بائع الدواجن المتواجد في الجهة الشمالية لهذا السوق.
هذا و قد عبر أصحاب المحلات الذين يمارسون تجارتهم بطريقة قانونية عن غضبهم وتذمرهم الشديدين من الوضع المزري الذي آل إليه هذا السوق في الآونة الأخيرة، إذ أكدوا أن التجار الفوضويين هم المتسببون في تردي الوضع البيئي فيه، و أشاروا إلى أنهم رفعوا عدة شكاوي للسلطات المحلية قصد التدخل لوضع حد للتجارة الموازية التي تهدد صحة المواطنين من جهة و تؤثر سلبا على تجارتهم لكنهم تأسفوا لعدم تسجيل أي تدخل.بينما أشار بعض التجار الفوضويين إلى أنهم يمارسون نشاطهم التجاري بطريقة عادية مثلهم مثل التجار الشرعيين، ونفوا من جهتهم أن يكونوا السبب في تردي الوضع البيئي لهذا السوق، محملين المسؤولية للسلطات البلدية التي لم تعين – حسبهم – عمالا يسهرون على تنظيم و تنظيف هذا السوق.
و أمام الانتشار الكبير للأوساخ و النفايات في سوق خميس الخشنة، فانه على السلطات البلدية التدخل لأخذ الإجراءات اللازمة وتنظيمه قبل حدوث كارثة وبائية به لا تحمد عقباها، لاسيما وأن عرض مختلف السلع الاستهلاكية مستمر وسط القاذورات التي تتزايد من يوم لأخر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.