موعد وتوقيت مباراة الجزائر وغامبيا اليوم 22-03-2019 Algérie – Gambie    آدم وناس خارج خيارات أنشيلوتي الاساسية اي مستقبل ينتظر نجم الخضر    الفريق قايد صالح يؤكد في اليوم الرابع من زيارته لبشار    الكرملين يعلق مجددا على الوضع في الجزائر ويؤكد :    خلال آخر‮ ‬24‮ ‬ساعة بڤالمة    نجم ريال مدريد يُرحب بفكرة الالتحاق ب"اليوفي"    زطشي: تجسيد مراكز تقنية جهوية في كرة القدم سيكون له انعكاس ايجابي على تكوين اللاعبين    حجز أزيد من 1700 قرص من المؤثرات العقلية في كل من ولايات الجزائر وغليزان وسكيكدة    انطلاق أشغال تهيئة شبكة التزويد بمياه الشرب للمستشفى الجامعي لوهران    المدير الجهوي يكشف من باتنة    ميلة    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات    حج 2019: الشروع في إيداع الملفات على مستوى المصالح الإدارية بداية من الأحد القادم    بسبب عدم تسوية مستحقاتهم المالية    الاتحادية الجزائرية للمبارزة    الطبعة الأولى للفيلم القصير بعين الكبيرة    إطلاق الفيلم الجديد ل تارانتينو‮ ‬    بعد عودتها إلى الفن‮ ‬    إنعقاد المائدة المستديرة الثانية لإحراز تقدم في‮ ‬مسار تسوية النزاع    نيوزيلندا تقف دقيقتي‮ ‬صمت تضامناً‮ ‬مع ضحايا المجزرة‮ ‬    في‮ ‬رسالة تهنئة لنظيره قايد السبسي‮ ‬    ضمن مختلف الصيغ    تتعلق بالإدارات والمؤسسات العمومية    لتكسير الأسعار ومنع المضاربة    بوشارب يفقد البوصلة ويتناقض مع نفسه    الدولة حريصة على ديمومة المؤسسات الدستورية    الأرندي يتبرأ من تصريحات صديق شهاب    يجب الحذر من محاولات التفرقة لتشويه الحراك الشعبي    انعقاد المائدة المستديرة الثّانية بين البوليساريو والمغرب    انخفاض ب7 ملايين دولار في جانفي 2019    رسالة للسلطة والعالم    دروس التاريخ.. ما أكثرالعبر    تحقيق المبتغى يؤطره سيرحضاري    احتجاجات الشباب البطال تتواصل لليوم الثالث أمام وكالة التشغيل    سمسار سيارات يحتال على زميله و ينهب منه 1,5 مليار سنتيم    استرجاع سيارة سياحية ودراجة نارية    عمال مصنع «فولسفاكن» بغليزان يطالبون بإعادتهم إلى مناصبهم أو تعويضهم    «الخضر قادرون على تحقيق المفاجأة في الكان»    مولودية وادي تليلات تستضيف مولودية وهران في داربي واعد    الحرية و المرأة في لوحات زجاجية و تحف من السيراميك    الفنان مصطفى بوسنة يمثل الجزائر في التظاهرة    الانتهاء من المرحلة الأخيرة لتنفيذ المخطط    المجلس الإسلامي الأعلى يبارك الحراك الشعبي «المبهر»    المستفيدون من سكنات «ألبيا» بمستغانم يحتجون    تعليق عمليات الطيران لطائرات البوينغ من نوع "737 ماكس8" و "737 ماكس 9" في المجال الجوي الجزائري    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153)    لا تقربوا الغدر    أبو الفضل العباس عم المصطفى وساقي الحرمين    الوصايا العشر في آخر سورة الأنعام    تكييف قوانين التجارة الخارجية مع خصوصيات المناطق الحدودية    ذكريات حرب وانتصار    إبراز أهمية البحث والاهتمام    مخترعون يبحثون عن دعم لتطوير إبداعاتهم    أسبوع الابتسامة بمناسبة العطلة    تسجيل 44 إصابة بمتوسطة جرياط 2 ببلدية القصبات بباتنة: لجنة للتحقيق في انتشار أعراض التهاب الكبد الفيروسي بالمدارس    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وقفة لاستخلاص العبر..
نشر في أخبار اليوم يوم 11 - 06 - 2012

أحيت ولاية عين الدفلى ذكرى استشهاد البطل سي امحمد رايس في يوم 7جوان 2012 الذكرى 54 لاستشهاد البطل المقدام سي امحمد رايس الذي تولى قيادة كومندوس المنطقة الثالثة بالولاية الرابعة بعد استشهاد سي جمال من المدية.
وقد تميز الاحتفاء بهذه الذكرى الجليلة وبهذه المناسبة فإن العبرة التي ركز عليها الحاضرون في كلماتهم على الخصال الوطنية التي تمتع بها الشهيد المغوار وغيره من الرعيل الأول المفجر لثورة الفاتح من نوفمبر 1954 الخالدة.
ولنرى من خلالها مكامن العبقرية الثورية والمعدن الأصيل لهذا الرجل الأبي الذي كان في الكتيبة الحسينية.
ولد الشهيد امحمد رايس بخميس مليانة ولاية عين الدفلى سنة 1931 وهو ينتمي إلى عائلة متوسطة الدخل ومحافظة ، معتمدة في عيشها على الفلاحة .
نشأ الشاب امحمد رايس يواجه مصاعب الحياة منذ طفولته، ولكنه رغم هذا الوضع الذي آل إليه وضع الأسرة، ودخل المدرسة الابتدائية، لم يمض سوى جزءا يسيرا من التعليم حتى حفظ القرآن في زاوية جده، وبدأت عليه مخاييل الذكاء وسمات النبوع كما عرف بين أهله بالجد والمثابرة، ولما نال الشهادة انتقل ليدرس التفسير والشريعة الإسلامية، انقطع عن الدراسة لأن المستعمر يخلق عراقيل جمة للتلميذ الذي يرغب في الحصول على المستوى. ساعد والده في العمل التجاري، وجعل منه شعلة وقادة تنحفز للثورة وعلى هذا الوضع البغيض، ولم يجد يومها وسيلة تحقق له طموحاته وأمانيه سوى الانخراط في صفوف الحركة الوطنية التي منها حزب الشعب الجزائري واستمر يناضل في صفوف الحزب متحديا غطرسة الاستعمار.
يتسم امحمد بعقل نير وأخلاق حسنة وشجاعة الأبطال، كان كريم الخلق ، كان يكتسب خبرة سياسية واسعة خاصة بعد تعرفه على نشاط الحركات الوطنية والأحزاب السياسية، وكان أثناء هذه الفترة مثلا يحتذى به في السلوك المميزة، والخصال السامية مما جعله محل إكبار وتقدير من طرف رفاقه المجاهدين الذين أهلوه لتولي قيادة كومندوس الولاية الرابعة المنطقة الثالثة .
وفي 1950 استدعي الشهيد لأداء الخدمة العسكرية الإجبارية وأرسل فور التحاقه بمركز التجنيد، ومكث فيها وعلى إثرها تعلم كيفية استعمال السلاح ، وبعد أن أطلق سراحه من الخدمة العسكرية كان الشهيد قد أقام علاقة وطيدة مع الجنود الجزائريين المتطوعين في الجيش الفرنسي ، ظل متصلا بهم.
حسب ما روى لنا رفيقه في الكفاح فإن الشهيد لم ينقطع عن النضال و لو في أحلك الظروف و أشدها، و بلورت في نظره الأوضاع السياسية التي مرت بها البلاد يوم ذاك التحق بجيش التحرير الوطني سنة 1956كان يؤمن إيمانا قويا بواجب الجهاد المقدس، وبالتضحيات الجسام التي قدمها الشعب الجزائري فداءً للحرية والاستقلال، يستحق منا أن ننوه في هذه الذكرى بالأعمال التي مكنت الشعب الجزائري اليوم من العيش حياة مستقلة عن كل التدخلات الخارجية، حياة تتطلع لمستقبل واعد، ويجعل من واجبنا الوقوف عند أعمالهم الجبارة، لتبقى رسالة تحملها أجيال الغد بتضحياتهم التي كانت سببا في انتزاع الجزائر بكل جدارة وفخر، حريتها وسيادتها الوطنية الكاملة.
كان يحدث المناضلين عن طريقة تمكينهم من ربط الاتصال و إمداد بالمعلومات اللازمة حول مجمل الأحداث المستجدة على الساحة، وحسب ما هو مسجل فإن الشهيد قام بدراسة ميدانية لعدة معارك و كان طوال هذه الفترة يظهر بحكمة و رزانة و قد ساعده على ذلك سلسلة من العمليات ضد العدو.
وإلى جانب ذلك كان حريصا على تكوين الكموندو معتمدا على طول تجربته النضالية، وكان يقولوا في هذا الصدد: " لا ينبغي أن ينصرف عندي مجاهد إلا و قداكتسب مهارة"
لذا كان يشجع المجاهدين على قواعد النظام والانضباط في صفوف جنوده مع شيء من الصرامة تقتضيها ظروف المعركة الشرسة مع العدو، وللحفاظ على معنويات جنوده، كان حريصا على هندامهم، وكان كثيرا ما يمزج الحنكة السياسية بالدهاء.
عاود سي امحمد وهو على رأس الكموندو وهو على اتصال بالمناطق الولاية الرابعة التاريخية.
من أهم المعارك التي قادها الكموندو هي معارك لا تعد ولاتحصى، منها معارك في الونشريس، وجبال تنس وبوحرب وزكار، والمدية وفي جبل الأطلس البليدي
كيف استشهد البطل سي محمد رايس؟
لقد شاء الله أن يكون يوم8 جوان 1958 آخر يوم في حياة القائد البطل و الذي كان يقوم بأعماله الجليلة في الكتيبة الحسنية و قيادة كوموندوس المنطقة الثالثة الذي أضاء طريق العزة ، لكن كانت وفاته بعدما تم تعيينه قائد للمنطقة الأولى في الولاية الرابعة و بالتحديد لناحية الأخضرية وقبل ذهابه إلى المنطقة الأولى قرر زيارة أبيه بلا تردد وتوديعه يوم ذاك،
و عند عودته اشتبك مع دورية من العدو في جليدة، سقط شهيدا على إثر ذلك يوم 8 جوان 1958.
إن الثورة فقدت رجلا فذا كانت في أمس الحاجة إليه.
تبادل معهم النار من جهته و بعد أن أوقع في صفوفهم قتلى تمكنوا من إصابته إصابة قاتلة وسقط شهيد الوطن.
إننا ننحني بكل خشوع أمام روحه الطاهرة و تدفعنا للعمل أكثر على إكمال المسيرة التي ضحى من أجلها أبناء الوطن، عاش الشهيد عطيا من أجل ذلك لقى ربه وهو راض عنه و عن كل الشهداء الأبرار.
المجد والخلود لشهدائنا الأبرار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.