بالفيديو.. محرز:”ميسي هو اللاعب الذي أحب مُشاهدته يلعب”    رونالدو سيتزوّج بِعارضة أزياء بعد إنجابهما طفلة !؟    الإطاحة بعصابة يقودها شيخا وحجز 7 كلغ من المخدرات بسكيكدة    الرابطة المحترفة الاولى : اتحاد الجزائر يطيح بالسنافر ويتوج بطلا شتويا    ميناء عنابة في المرتبة الثانية بحجزه 27 مليون وحدة    جمعة موحدة ضد المفرقعات و”الحماية” تطلق صفارة الإنذار!    هكذا انتصرت المقاومة.. واستقبال العرب لنتنياهو أسوء من جرائم الصهاينة!    هذه تفاصيل التخفيضات على أسعار الإنترنت الجديدة وتدفقاتها    الجزائر لا تزال متقشّفة والوضع المالي غير مريح!    بوتفليقة يؤكد وقوف الجزائر مع الشعب الفلسطيني    ملاكمة/ مونديال 2018-/سيدات/: تأهل الجزائرية وداد سفوح / 51 كلغ/ الى الدور ال16    راوية : الحكومة واعية بأن التمويل غير التقليدي دين على الخزينة العمومية    المولد النبوي عطلة مدفوعة الأجر    شارف: لم نسجل أي تاخيرات في الرحلات الجوية    إبراهيم بولقان: ولد عباس قاد الأفلان إلى طريق مسدود واستقالته كانت منتظرة    أول تعليق تركي على إجراءات النيابة السعودية    تدمير 13 قنبلة تقليدية الصنع بالمدية و تلمسان و تمنراست    انتخابات التجديد النصفي لمجلس الأمة يوم 29 ديسمبر    استقالات جماعية في حكومة تيريزا ماي والسبب    بلايلي وشيتة مرشحان للمشاركة الأساسية أمام الطوغو    فرعون : اتصالات الجزائر لن تقدم خدمة الربط بالانترنت أقل من 2 ميغابايت العام المقبل    أويحيى يمثل بوتفليقة في القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي    تمديد آجال تسجيلات البكالوريا والبيام للمترشحين الأحرار إلى 22 نوفمبر    التحالف يأمر بوقف الهجوم على الحديدة    المستفيدون من سكنات السوسيال بالحجار غير معنيين بالترحيل قبل نهاية العام    أزمة مياه بعنابة والطارف إلى إشعار آخر    استنفار في الأوساط الصحية بجيجل بعد تسجيل إصابات جديدة بداء البوحمرون    لن أحجّ.. فضميري إن يقتلني فهو يحييني    خلال أحداث شغب في‮ ‬مقابلة مولودية الجزائر‮ - ‬اتحاد بلعباس    البطولة العربية للأمم في‮ ‬كرة السلة    قال إن شعبيته ضعيفة    تلمسان    قال إن بلادنا خرجت من الكابوس بفضل سياسات بوتفليقة..أويحيى يؤكد:    الدالية تخطف الأضواء في‮ ‬البحرين    من مرض السكري    5500 إصابة جديدة في 2018    حجز 1200 دولار مزوّرة    استلام مشروع المسرح الجهوي بالأغواط    البوابة الجزائرية للمخطوطات مشروع علمي طموح    أجواء ونفحات روحانية متميزة في أدرار    انطلاق حملة تحسيسية بالجزائر العاصمة    الإستعمال المفرط للمضادات الحيوية يهدد الصحة البشرية    تونس آيت علي تطرح مواضيع مسكوت عنها في مسرحية «ساكتة»    مليكة يوسف، صاولي وهندو لإدخال البسمة في نفوس الجمهور    فرق محترفة تمثل 7 مسارح للمشاركة في التظاهرة    بن أحمد يعد بمواصلة دعم الفريق    مصابيح الدجى عبد الله بن رواحة    لا تسامح بعد اليوم    المتهم يتمسك بأقواله أمام القاضي    نسبة الأشغال فاقت 80 %    ‘'طفل السرطان" يعتذر لأمه    التصفيات الجهوية للأنشودة الوطنية    إبراز دور الزكاة الفعال    عائلة أوكرانية تحتجز 94 عبدا!    ‘'حيتان أسيرة" بروسيا    الشيخ شمس الدين:” أنا داعية إلى الله وخاطيني السياسة”    صفات وشكل وملامح وجه النبي صلى الله عليه وسلم    قصة الملكين هاروت وماروت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وقفة لاستخلاص العبر..
نشر في أخبار اليوم يوم 11 - 06 - 2012

أحيت ولاية عين الدفلى ذكرى استشهاد البطل سي امحمد رايس في يوم 7جوان 2012 الذكرى 54 لاستشهاد البطل المقدام سي امحمد رايس الذي تولى قيادة كومندوس المنطقة الثالثة بالولاية الرابعة بعد استشهاد سي جمال من المدية.
وقد تميز الاحتفاء بهذه الذكرى الجليلة وبهذه المناسبة فإن العبرة التي ركز عليها الحاضرون في كلماتهم على الخصال الوطنية التي تمتع بها الشهيد المغوار وغيره من الرعيل الأول المفجر لثورة الفاتح من نوفمبر 1954 الخالدة.
ولنرى من خلالها مكامن العبقرية الثورية والمعدن الأصيل لهذا الرجل الأبي الذي كان في الكتيبة الحسينية.
ولد الشهيد امحمد رايس بخميس مليانة ولاية عين الدفلى سنة 1931 وهو ينتمي إلى عائلة متوسطة الدخل ومحافظة ، معتمدة في عيشها على الفلاحة .
نشأ الشاب امحمد رايس يواجه مصاعب الحياة منذ طفولته، ولكنه رغم هذا الوضع الذي آل إليه وضع الأسرة، ودخل المدرسة الابتدائية، لم يمض سوى جزءا يسيرا من التعليم حتى حفظ القرآن في زاوية جده، وبدأت عليه مخاييل الذكاء وسمات النبوع كما عرف بين أهله بالجد والمثابرة، ولما نال الشهادة انتقل ليدرس التفسير والشريعة الإسلامية، انقطع عن الدراسة لأن المستعمر يخلق عراقيل جمة للتلميذ الذي يرغب في الحصول على المستوى. ساعد والده في العمل التجاري، وجعل منه شعلة وقادة تنحفز للثورة وعلى هذا الوضع البغيض، ولم يجد يومها وسيلة تحقق له طموحاته وأمانيه سوى الانخراط في صفوف الحركة الوطنية التي منها حزب الشعب الجزائري واستمر يناضل في صفوف الحزب متحديا غطرسة الاستعمار.
يتسم امحمد بعقل نير وأخلاق حسنة وشجاعة الأبطال، كان كريم الخلق ، كان يكتسب خبرة سياسية واسعة خاصة بعد تعرفه على نشاط الحركات الوطنية والأحزاب السياسية، وكان أثناء هذه الفترة مثلا يحتذى به في السلوك المميزة، والخصال السامية مما جعله محل إكبار وتقدير من طرف رفاقه المجاهدين الذين أهلوه لتولي قيادة كومندوس الولاية الرابعة المنطقة الثالثة .
وفي 1950 استدعي الشهيد لأداء الخدمة العسكرية الإجبارية وأرسل فور التحاقه بمركز التجنيد، ومكث فيها وعلى إثرها تعلم كيفية استعمال السلاح ، وبعد أن أطلق سراحه من الخدمة العسكرية كان الشهيد قد أقام علاقة وطيدة مع الجنود الجزائريين المتطوعين في الجيش الفرنسي ، ظل متصلا بهم.
حسب ما روى لنا رفيقه في الكفاح فإن الشهيد لم ينقطع عن النضال و لو في أحلك الظروف و أشدها، و بلورت في نظره الأوضاع السياسية التي مرت بها البلاد يوم ذاك التحق بجيش التحرير الوطني سنة 1956كان يؤمن إيمانا قويا بواجب الجهاد المقدس، وبالتضحيات الجسام التي قدمها الشعب الجزائري فداءً للحرية والاستقلال، يستحق منا أن ننوه في هذه الذكرى بالأعمال التي مكنت الشعب الجزائري اليوم من العيش حياة مستقلة عن كل التدخلات الخارجية، حياة تتطلع لمستقبل واعد، ويجعل من واجبنا الوقوف عند أعمالهم الجبارة، لتبقى رسالة تحملها أجيال الغد بتضحياتهم التي كانت سببا في انتزاع الجزائر بكل جدارة وفخر، حريتها وسيادتها الوطنية الكاملة.
كان يحدث المناضلين عن طريقة تمكينهم من ربط الاتصال و إمداد بالمعلومات اللازمة حول مجمل الأحداث المستجدة على الساحة، وحسب ما هو مسجل فإن الشهيد قام بدراسة ميدانية لعدة معارك و كان طوال هذه الفترة يظهر بحكمة و رزانة و قد ساعده على ذلك سلسلة من العمليات ضد العدو.
وإلى جانب ذلك كان حريصا على تكوين الكموندو معتمدا على طول تجربته النضالية، وكان يقولوا في هذا الصدد: " لا ينبغي أن ينصرف عندي مجاهد إلا و قداكتسب مهارة"
لذا كان يشجع المجاهدين على قواعد النظام والانضباط في صفوف جنوده مع شيء من الصرامة تقتضيها ظروف المعركة الشرسة مع العدو، وللحفاظ على معنويات جنوده، كان حريصا على هندامهم، وكان كثيرا ما يمزج الحنكة السياسية بالدهاء.
عاود سي امحمد وهو على رأس الكموندو وهو على اتصال بالمناطق الولاية الرابعة التاريخية.
من أهم المعارك التي قادها الكموندو هي معارك لا تعد ولاتحصى، منها معارك في الونشريس، وجبال تنس وبوحرب وزكار، والمدية وفي جبل الأطلس البليدي
كيف استشهد البطل سي محمد رايس؟
لقد شاء الله أن يكون يوم8 جوان 1958 آخر يوم في حياة القائد البطل و الذي كان يقوم بأعماله الجليلة في الكتيبة الحسنية و قيادة كوموندوس المنطقة الثالثة الذي أضاء طريق العزة ، لكن كانت وفاته بعدما تم تعيينه قائد للمنطقة الأولى في الولاية الرابعة و بالتحديد لناحية الأخضرية وقبل ذهابه إلى المنطقة الأولى قرر زيارة أبيه بلا تردد وتوديعه يوم ذاك،
و عند عودته اشتبك مع دورية من العدو في جليدة، سقط شهيدا على إثر ذلك يوم 8 جوان 1958.
إن الثورة فقدت رجلا فذا كانت في أمس الحاجة إليه.
تبادل معهم النار من جهته و بعد أن أوقع في صفوفهم قتلى تمكنوا من إصابته إصابة قاتلة وسقط شهيد الوطن.
إننا ننحني بكل خشوع أمام روحه الطاهرة و تدفعنا للعمل أكثر على إكمال المسيرة التي ضحى من أجلها أبناء الوطن، عاش الشهيد عطيا من أجل ذلك لقى ربه وهو راض عنه و عن كل الشهداء الأبرار.
المجد والخلود لشهدائنا الأبرار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.