سفيان جيلالي يبلغ كريم يونس شروطه للحوار    البطولة العربية: فوز صعب لشبيبة الساورة    فيلم "مؤثر" لأوباما وزوجته    الفيفا يفتح تحقيقا ضد الإفريقي لاتهامه بالتزوير بعد شكوى مولودية العلمة    تونس: الشاهد يفوض صلاحياته    المحكمة العليا:إيداع وزير العدل السابق الطيب لوح رهن الحبس المؤقت    جيلالي سفيان يعارض حل "الأفلان"    من هو رئيس الوزراء السوداني الجديد؟    حجز ثلاثة قناطر من المخدرات في مغنية    توقيف تاجري مخدرات وحجز أزيد من 284 كغ من الكيف المعالج بالنعامة وتلمسان    الحكومة تعلن الحرب على "مافيا" حاويات القمح، الحليب والدواء    ترامب يرفع رأسه للسماء ويعلن: "أنا الشخص المختار"    أمطار رعدية على 6 ولايات خلال ال 24 ساعة المقبلة    وفاة شابين داخل سيارة بالبويرة    زغماتي للقضاة: عليكم بسلامة الأحكام    ضمان تغطية شاملة للبث عبر كافة أرجاء الوطن لتمكين المواطن من تلقي البرامج الإذاعية والتلفزية    وناس مرشح للمشاركة في داربي نيس ومارسيليا    أدرار : ضرورة دخول مركز مكافحة السرطان الخدمة في أقرب وقت ممكن    بن صالح يعين سفراء جدد وانهاء مهام اخرين    "soolking" على موعد مع جمهوره اليوم بملعب 20 أوت    بالصور.. شباب بلوزداد يشدُّ الرحال نحو نجامينا    اجتماع حكومي يدرس الدخول الاجتماعي وتدابير تقليص عجز ميزان المدفوعات    عنتر يحي المرشح الأقوى لخلافة مدان كمناجير عام للمنتخب    عملة لصفقة واحدة    الدولة المدنية شأن الديمقراطيين لا الانتقاليين    برميل النفط ب 60 دولار    المراكز الصحية تحتضر عبر‮ ‬14‮ ‬بلدية‮ ‬    حسب محافظ الكشافة الإسلامية‮ ‬    كرئيس لمجلس السيادة في‮ ‬السودان    على سبيل الإعارة لموسم واحد    الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب    إلغاء الفرنسية في‮ ‬الإمتحانات المهنية للترقية‮ ‬    قريباً‮ ‬بتندوف‮ ‬    وسط تجدد مطالب تمكين الصحراويين من تقرير المصير    تاجر وراء فيديو المياه المعدنية    ‮ ‬كناك‮ ‬توزع المحلات    وفاة شقيقة بوطاجين في‮ ‬الحج    المال الحرام وخداع النّفس    نجاح الإجراء مرهون بتحويل العملة في البنوك    3 ذهبيات وبرونزية للجزائر في نهائي التجديف    تنصيب المديرين الجدد للوكالات الولائية    عريقات يدعو إلى تحرك دولي لحماية الأقصى    مسافرون عالقون منذ 3 أيام بمطار السانية بوهران    10 سنوات سجنا نافذا لشقيقين حولا «حوش» جدهما إلى وكر لترويج الكوكايين بالحمري    الشيخة الريميتي ..أسطورة موسيقى الراي    أعراس بنكهة زمان    قرية عزوزة تستذكر الشهيد عبان رمضان    استلام هياكل تربوية جديدة    تحضيرات متقطعة قبل "لازمو"    اختتام الطبعة ال17 لمهرجان الأغنية الأمازيغية    التنمية مطلب سكان قرية بنوار    الحاج كان يعاني كثيرا وفوضى في تنظيم هذه العبادة    83 منصبا بيداغوجيا في شبه الطبي    عانت من آلام في المعدة.. والأطباء اكتشفوا المفاجأة الصاعقة    عائلة تربح 4 ملايين دولار كل ساعة    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    الذنوب.. تهلك أصحابها    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حاجيتكم القوباعة والسي محمد الذيب"3"
نشر في الفجر يوم 15 - 08 - 2012

في المساء احتار الأسد في إيجاد صاحب الفعل، فقام بوضع قطعة فلين عند رأس كل واحد منهم ونام الجميع. في منتصف الليل أخذ الذئب يتألم من أوجاع بطنه الذي انتفخ جراء الكميات الكبيرة من اللحم التي التهمها، لكنه في المقابل خاف أن يفتضح أمره عند الأسد ملك الغابة، فقام وطرح فضلاته عند رأس الضبع، فما كان من الأسد إلا أن قام بقتل الضبع لأنه اعتقد أنه صاحب الفعلة.
كما ذهبت حيوانات أخرى ضحية مكائد الذئب عند الأسد حتى بقي الاثنان فقط، الذئب والأسد، فقررا الرحيل من المنطقة بحثا عن غابة أكثر ثراء للصيد والعيش، وفي الطريق أراد الذئب أن يتخلص من الأسد، فقال له كيف يا ملك الغابة تمشي حافيا أمهلني حتى أصنع لك حذاء يليق بمقامك، فقام الذئب بصناعة حذاء من جلد الماعز وطلب من الأسد أن يعرض رجليه إلى الشمس حتى يجف الجلد ويكون الحذاء متينا. وفي النهاية صار الأسد عاجزا عن المشي، فهرب الذئب وتركه وحيدا، بينما الأسد في وضعه ذاك حتى جاء طائر الحجل، وقامت بمساعدة الأسد بجلب الماء بمنقارها وتليين الجلد بالماء وفكت رباطه. شكرها الأسد وذهب في أثر الذئب لمعاقبته، صادفه في الغابة يلتهم فريسة فمسكه من ذيله، لكن الذئب نط هاربا تاركا ذيله بين مخالب الأسد الذي قال له "لن تتمكن من الهرب طويلا صارت لك علامة مميزة لقد صرت بلا ذيل".
احتار الذئب في كيفية الخروج من ورطته فقام بإحضار كل زملائه وأصدقاء الذئاب، وقام بربطهم عند شجرة تين ضخمة، وقال لهم أنتم استمتعوا بأكل التين وأنا أحرس عليكم وسأخبركم بقدوم الغولة، ولحظة أردد "كرمة حجوط طابت" عليكم بالقفز. وبينما الذئاب منهمكة في الاستمتاع بوجبة شهية من التين نادى فيهم الذئب "كرمة حجوط طابت"، فبدأت الذئاب تتقافز من فوق الكرمة حتى تركت كلها ذيولها على الأشجار فصارت كلها بلا ذيول، وهكذا لم يتمكن الأسد من معاقبة الذئب الذي بقي حرا طليقا بعد أن نحج في جعل كل الذئاب بلا ذيول.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.