وحدة حراس السواحل تنقذ 13 شخصا    رابحي: الانتخابات الرئاسية المخرج الأفضل من الظروف الراهنة    اللجنة القانونية تصادق على تقرير طلب رفع الحصانة عن النائب طليبة    جماعة الحوثي تعد الامارات بعملية نوعية    إنقاذ حراڤة عرض سواحل وهران    مباشر... محرز أساسي في مواجهة السيتي ضد شاختار    نشرية خاصة من امطار محملة بحبات برد على هذه الولايات    الترجمة في الجزائر مزدهرة .. والاقتراض اللغوي ظاهرة محببة    جائزة رئيس الجمهورية فرصة لتشجيع الإبداع وإرساء ثقافة الاستحقاق    مهرجان علم الفلك شهر أكتوبر    الداخلية توفد لجنة تفتيشية إلى عديد المدارس بالعاصمة    غياب الكعبي و بن حليب عن مواجهة الخضر    مقري : “استرجاع الأموال المنهوبة ممكن بعمل سياسي نزيه”    مواطنو بومرداس يلجأون إلى الشموع بسبب انقطاع التيار الكهربائي    قايد صالح : “الرئاسيات ستجرى بشفافية وتعليمات للدرك بصد تصرفات أذناب العصابة”    اللجنة الاولمبية والرياضية الجزائرية تقيّم نشاطاتها ومشاريع سنة 2019    شرفي يؤكد تحويل كل صلاحيات الداخلية في تنظيم الانتخابات إلى السلطة المستقلة    الاتحاد الأوروبي يحذر من عواقب السياسة الاستيطانية    4 مرشحين يعلنون دعم سعيّد في مواجهة القروي    نحو إيجاد ميكانيزمات لحماية وتعميم تدريس الامازيغية    نحو دفع الحكومة لإلغاء الضريبة على الدخل "IRG"    "الفيفا" تنصف إتحاد الحراش    هني ” التتويج بالكان فتح للجزائريين باب القدوم الى قطر “    هذه المنظومة الدفاعية المضادة للدبابات الأكثر شيوعا في الجيش الجزائري    وماذا عن قمحنا ..؟    بومرداس: وفاة 4 حراڤة وفقدان آخرين    دي خيا يوضح سبب تألقه هذا الموسم    المياه القذرة وراء حادثة نفوق أسماك بسد تاقسبت في تيزي وزو    ضبط 113،6 كغ من الكيف المعالج بولاية أدرار    بعثة وزارية بالبويرة للوقوف على سير الدخول المدرسي    تسجيل 3 بؤر للسعات بعوض خطيرة عبر ولاية سكيكدة    توزيع قريبا 91 محلا على الشباب حاملي المشاريع    قرارات هامة لتأهيل نشاط مركب الحجار يوصي بها مجلس وزاري مشترك    المخيال، يعبث بالمخلص    السينما تفقد صاحب رائعة "عطلة المفتش الطاهر"    بفضل إجراءات ترشيد واردات القمح    استمراراً‮ ‬لمسلسل الإحتجاجات    الجزائر تراهن على تكوين 3 آلاف إمام في 5 سنوات    جزائري‮ ‬يفوز بجائزة ملك البحرين    48 قتيلا في انفجاريين انتحاريين    تحويل صلاحيات منح الاعتماد للولاة    إطلاق شهر «مكافحة البلاستيك» في 21 سبتمبر الجاري    تراجع النشاط التجاري ب40 بالمائة    السجن لحراق بسبب التصريح الكاذبة لممثلي القنصلية الجزائرية بفرنسا    التجارة الموازية.. نزيف الاقتصاد    أفاق مواهب وهران : الأكابر يتفادون الانسحاب ومستقبل غامض للكبريات    ‘'إت: تشابتر تو" يتصدر إيرادات السينما    ‘'ليفينج نيفرلاند" يفوز بجائزة "إيمي"    وفاة التونسية منيرة حمدي    شباك متنقل يجوب البلديات والمناطق النائية    اهتمام كبير ب''المعهد" لستيفن كينج    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فتح مستشفى يتسع ل 120 سريرا بثنية العابد في باتنة    المرسوم التنفيذي للمؤثرات العقلية يصدر قريبا    جمعية مرضى السكري تطالب بأطباء في المدارس    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حاجيتكم القوباعة والسي محمد الذيب"2"
نشر في الفجر يوم 12 - 08 - 2012

عندما طار اللقلق بالذئب في الجو بدت له الأمواج العاتية كأنها قطعان الخرفان تتقافز، لذا لم يتردد الذئب لحظة في الرمي بنفسه بكل ما أوتي من طمع من علٍ واستغرق لحظات ليكتشف أنه ألقي به في بحر عميق. بدأ الذئب يتخبط وسط الأمواج ويتوسل بالأدعية حتى يجد مخرجا لمأزقه ويقول"لوتخرجني الموجة للطرف نتصدق بمهراز قمح ومهراز شعير" أي "لو خرجت سالما إلى الشاطئ سأتصدق بمكيال قمح ومكيال شعير" فما تلبث الموجة أن تخرجه إلى الشاطئ ثم يقول لها وهل "رأيت يوما ذئبا يفي بوعده فتعيده الموجة إلى حيث أتي" ويعيد توسلاته فتعيد الموجة الكرة معه وهكذا حتى لفظته الأمواج وهو يكاد ينازع النفس الأخير فبدأ يرتعد من البرد. وصادف أن مرت به مجموعة خنازير كانت ترعى بالضاحية المجاورة فخاطبته إحداها ما بك يا السي محمد الذئب فنهرها منزعجا "تلفت لي قرايت بابا وجدي" وهل تقرا يا الذئب؟ فقال لها: أكيد أقرأ إذن سأحضر لك أولادي لتدرسهم فأجابها على الفور اذهبوا وحذار أن تتأخروا، ذهبت الخنازير لتحضر أبناءها حتى يدرسهم الذئب الذي استغل الفرصة وحفر خندقا كبيرا وبمجرد ما غادرت الخنازير شرع الذئب في التهام الصغار وتعليق رؤوسها على عمود كان منصوبا بالمكان، ولما رجعت الخنازير تريد استعادت أبنائها... قال لهم الذئب إنهم يدرسون ولا يجب أن يروكم وإلا سيهربون من الصف ويرفضون مواصلة الدراسة، انتظروا هنا وسترون، دخل الذئب إلى الغار وهز الرؤوس التي تجمع الذباب فوقها فأخذت تصدر أصوات فرجع الذئب ليخبر الخنازير هل تسمعون إنهم يدرسون جديا عليكم الرحيل وتركهم يواصلون. اقتنعت الخنازير بكلام الذئب وغادرت المكان وهي تعتقد أن الذئب فعلا يشرف على تدريس أبنائها. مرت الأيام تلو الأخرى والذئب يردد نفس حكايته على الخنازير التي بدء صبرها ينفد.
في إحدى الأيام أصرت الخنازير على رؤية أبنائها فما كان من الذئب إلا أن قال لها أريد قصعة رفيس وقصعة معارك وعودوا لاستلام أبنائكم، نفذت الخنازير كلام الذئب الذي أكل حتى شبع ثم استوى في جلسته وقال: "شكرا لكم على الضيافة والآن بإمكانكم أن تغادروا، تعجبت الخنازير من كلام الذئب وقالت باستغراب "وأبناؤنا"؟ لكن أي أبناء؟ ليس لكم عندي أي شيء أخذت الخنازير تحتج وتندب حظها لكن الذئب تجاهلها وقال مصرا لا شيء لكم عندي وإذا لم يعجبكم الأمر بيننا القضاء.
اجتمعت الخنازير وقررت عرض الأمر على الأسد مالك الغابة، وفي هذا الوقت كان الذئب قد سبق الخنازير إلى الاجتماع بالأسد وعقد معه اتفاقا.
عندما قصدت الخنازير الأسد لتعرض عليه قضيتها، أمرها الأسد أن تقلص المسافة بينها وبينه وتتقدم لأنه يعاني من مشاكل في السمع، وبينما كانت الخنازير تتقدم لعرض قضيتها على ملك الغابة وقعت في المصيدة فقفز عليها والتهمها، وما تبقى من لحم قامت الحيوانات بمعالجته بالملح وصنعت منه "الخليع" الذي قررت أن تخبئه تحسبا لموسم الأمطار الذي كان على الأبواب، وخرجت بعدها الحيوانات لرحلة صيد. كان الذئب من حين لآخر يصدر حركات كأنه يسترق السمع لصدى صوت يأتيه من بعيد فيقول مخاطبا الحيوانات الأخرى: "خالتي جابت ولد يجب أن أذهب لأمنحه اسما" فيقصد مخبأ اللحم ويأكل حتى الشبع ثم يعود إلى حيث زملائه الحيوانات الأخرى، كرر الذئب فعلته عدة مرات وعندما فرغ تقريبا من إنهاء قدر اللحم قام بوضع روث الحيوانات في أسفل القدر وقام بترتيب قطع اللحم فوق الروث وغادر...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.