كوفيد-19 : خسائر شركات الطاقة الوطنية بلغت نحو 125 مليار دج    تأجيل محاكمة طليبة    شيتور: تبذير الطاقة يُكلف الجزائر حوالي 1.8 دولار سنويا    تداعيات كورونا ...خسائر شركات الطاقة الوطنية بلغت نحو 125 مليار دج    ميلة: نصب 85 خيمة إضافية بمحطة نقل المسافرين للتكفل بالمتضررين من الهزتين الأرضيتين    أسامة ديبش سادس المستقدمين في شبيبة القبائل    إعادة فتح 429 مسجدا و55 شاطئا بولاية الجزائر بداية من السبتؤ    غليزان: توقيف شخص مبحوث عنه دوليا    الرئيس تبون يشدد على الحوار والتشاور لإبعاد شبح التوتر الاجتماعي    فيغولي يُثير غضب الأتراك ويضع شرطا تعجيزيا للقطريين    بومزار يكشف عن تسجيل تجاوزات أدت إلى تذبذب توزيع السيولة النقدية على مستوى المكاتب البريدية    بن زيان: استئناف الدراسة الجامعية عن بعد ابتداء من 23 أوت    صدور الأحكام القضائية في قضية الهامل    جيجل.. مواصلة عملية إخماد حريق غابي في منطقة عين السراق    وزير الصحة الروسي: إنتاج لقاح ضد "كوفيد 19" خلال أسبوعين    تمديد مواقيت الحجر المنزلي على مستوى بلديات مستغانم    طاقة: "أوبك" تدعو إلى الاستمرار في خفض الإنتاج    أوكسيدنتال بتروليوم: لم نتنازل عن حصصنا الجزائرية ونسعى لتطوير تعاوننا مع سوناطراك    "سنحاسب كل من تقاعس في خدمة المواطن"    تنصيب رئيس مجلس قضاء بومرداس والنائب العام لدي نفس المجلس    وزير التربية يكشف الإجراءات المتخذة لتخفيف وزن محفظة التلاميذ    قسنطينة: توقيف مسبوق قضائيا تورط في قضية اعتداء متبوع بالسرقة    تعديل الدستور: الرئيس تبون يدعو إلى الاستعداد لمرحلة الاستفتاء    أولمبياد طوكيو: رياضيو النخبة يجرون الفحوصات الطبية    الباحث حواس تقية يمثل الجزائر في معرض الكتاب العربي في أوروبا    الجزائر حاضرة في الدورة الأولى من مهرجان عمان السينمائي الدولي-أول فيلم    لبنانيون يطالبون بإسقاط الرئيس ومسؤولين آخرين    التقاعس في التكفل بمناطق الظل: توقيف بعض المسؤولين المحليين "ماهي الا بداية"    بلجود: تخصيص 207 مليار دينار جزائري لمناطق الظل    حرارة شديدة وأمطار رعدية على هذه الولايات    تأجيل التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2022    خالدي يدشن أول مركز جزائري لتنمية الشباب    برشلونة يعلن إصابة أحد لاعبيه بفيروس كورونا    وزير الطاقة يستعرض فرص الشراكة مع السفير السعودي    الرئيس تبون.. رفع الحجر الصحي كان ضروريا نفسيا وإقتصاديا    صلاة مع سبق الإصرار    العاصمة: غلق أزيد من 13 ألف محل تجاري و17 سوقا بلديا    صيدال تشرع في إنتاج المزيد من دواء الهيدروكلوروكين    رزيق..التصريح عبر التطبيق الالكتروني عن بعد سيكون اجباريا في 2021    وضع تصورات جديدة لتصنيف المعالم في قائمة التراث الوطني    الهند: مقتل شخصين في احتجاجات عنيفة خرجت للتنديد بمنشور مسيء للنبي محمد    "فيسبوك" يحذف 7 ملايين منشور في 3 أشهر يتضمن معلومات خاطئة عن كورونا    قد يرحل في الميركاتو الحالي    تخرج دفعة جديدة من الضباط المهندسين    سيفصل فيه مجلس الإدارة الجديد    الهلال الأحمر الجزائري يؤدي مهمة مكملة لمجهودات الدولة    أااا.. يا "صوفيا"... أمس واليوم و.. بعد غدٍ    تحف أثرية بحاجة إلى تثمين    عرض مسوَّدة العمل نهايةَ أوت    بحثا عن نوستالجيا الفردوس المفقود ... من خلال عوالم السرد الحكائي في روايتها الموسومة ب: «الذروة»    الكاتب روان علي شريف سيكرم في القاهرة أكتوبر القادم    تأثرت بالفنان أنطونين آرتو في أعمالي الركحية    استخراج رفات ثلاثة شهداء لإعادة دفنها    الاستعاذة من شر الخلق    التعامُل مع الناس    هذه أسباب الفرج    عزم راسخ على محاربة الإرهاب    الإسلام دين التسامح والصفح الجميل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حاجيتكم القوباعة والسي محمد الذيب"2"
نشر في الفجر يوم 12 - 08 - 2012

عندما طار اللقلق بالذئب في الجو بدت له الأمواج العاتية كأنها قطعان الخرفان تتقافز، لذا لم يتردد الذئب لحظة في الرمي بنفسه بكل ما أوتي من طمع من علٍ واستغرق لحظات ليكتشف أنه ألقي به في بحر عميق. بدأ الذئب يتخبط وسط الأمواج ويتوسل بالأدعية حتى يجد مخرجا لمأزقه ويقول"لوتخرجني الموجة للطرف نتصدق بمهراز قمح ومهراز شعير" أي "لو خرجت سالما إلى الشاطئ سأتصدق بمكيال قمح ومكيال شعير" فما تلبث الموجة أن تخرجه إلى الشاطئ ثم يقول لها وهل "رأيت يوما ذئبا يفي بوعده فتعيده الموجة إلى حيث أتي" ويعيد توسلاته فتعيد الموجة الكرة معه وهكذا حتى لفظته الأمواج وهو يكاد ينازع النفس الأخير فبدأ يرتعد من البرد. وصادف أن مرت به مجموعة خنازير كانت ترعى بالضاحية المجاورة فخاطبته إحداها ما بك يا السي محمد الذئب فنهرها منزعجا "تلفت لي قرايت بابا وجدي" وهل تقرا يا الذئب؟ فقال لها: أكيد أقرأ إذن سأحضر لك أولادي لتدرسهم فأجابها على الفور اذهبوا وحذار أن تتأخروا، ذهبت الخنازير لتحضر أبناءها حتى يدرسهم الذئب الذي استغل الفرصة وحفر خندقا كبيرا وبمجرد ما غادرت الخنازير شرع الذئب في التهام الصغار وتعليق رؤوسها على عمود كان منصوبا بالمكان، ولما رجعت الخنازير تريد استعادت أبنائها... قال لهم الذئب إنهم يدرسون ولا يجب أن يروكم وإلا سيهربون من الصف ويرفضون مواصلة الدراسة، انتظروا هنا وسترون، دخل الذئب إلى الغار وهز الرؤوس التي تجمع الذباب فوقها فأخذت تصدر أصوات فرجع الذئب ليخبر الخنازير هل تسمعون إنهم يدرسون جديا عليكم الرحيل وتركهم يواصلون. اقتنعت الخنازير بكلام الذئب وغادرت المكان وهي تعتقد أن الذئب فعلا يشرف على تدريس أبنائها. مرت الأيام تلو الأخرى والذئب يردد نفس حكايته على الخنازير التي بدء صبرها ينفد.
في إحدى الأيام أصرت الخنازير على رؤية أبنائها فما كان من الذئب إلا أن قال لها أريد قصعة رفيس وقصعة معارك وعودوا لاستلام أبنائكم، نفذت الخنازير كلام الذئب الذي أكل حتى شبع ثم استوى في جلسته وقال: "شكرا لكم على الضيافة والآن بإمكانكم أن تغادروا، تعجبت الخنازير من كلام الذئب وقالت باستغراب "وأبناؤنا"؟ لكن أي أبناء؟ ليس لكم عندي أي شيء أخذت الخنازير تحتج وتندب حظها لكن الذئب تجاهلها وقال مصرا لا شيء لكم عندي وإذا لم يعجبكم الأمر بيننا القضاء.
اجتمعت الخنازير وقررت عرض الأمر على الأسد مالك الغابة، وفي هذا الوقت كان الذئب قد سبق الخنازير إلى الاجتماع بالأسد وعقد معه اتفاقا.
عندما قصدت الخنازير الأسد لتعرض عليه قضيتها، أمرها الأسد أن تقلص المسافة بينها وبينه وتتقدم لأنه يعاني من مشاكل في السمع، وبينما كانت الخنازير تتقدم لعرض قضيتها على ملك الغابة وقعت في المصيدة فقفز عليها والتهمها، وما تبقى من لحم قامت الحيوانات بمعالجته بالملح وصنعت منه "الخليع" الذي قررت أن تخبئه تحسبا لموسم الأمطار الذي كان على الأبواب، وخرجت بعدها الحيوانات لرحلة صيد. كان الذئب من حين لآخر يصدر حركات كأنه يسترق السمع لصدى صوت يأتيه من بعيد فيقول مخاطبا الحيوانات الأخرى: "خالتي جابت ولد يجب أن أذهب لأمنحه اسما" فيقصد مخبأ اللحم ويأكل حتى الشبع ثم يعود إلى حيث زملائه الحيوانات الأخرى، كرر الذئب فعلته عدة مرات وعندما فرغ تقريبا من إنهاء قدر اللحم قام بوضع روث الحيوانات في أسفل القدر وقام بترتيب قطع اللحم فوق الروث وغادر...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.