«قوى البديل الديمقراطي» تعقد إجتماعا في 31 أوت الداخل    اكتشاف ترسانة حربية ضخمة على الحدود الجنوبية    الشروع في إنجاز مصنع «بيجو- سيتروان الجزائر» ببلدية طفراوي    «مصنع سيروفي» يشرع في تركيب علامة «فولفو» بداية من 2020    الرئيس الفلسطيني يقدم شكره للشعب الجزائري على مواقف الدعم والتضامن    شرطة بومرداس تعلن الحرب على بؤر الجريمة    وفاة أربعة أشخاص في حوادث مرور    بوعلاق: برنامج وطني لمكافحة الداء    الجزائر بطلًا لكان 2019 : كتبوا التاريخ.. بلغوا المجد.. عانقوا الذهب!    قرعة الدور التمهيدي لبطولة كأس الاتحاد الأفريقي    مستشار التحقيق بالمحكمة العليا يستمع لسيف الإسلام لوح    حمس تذكر شركائها بالتزاماتهم اتجاه الحراك    ارتفاع قياسي في درجات الحرارة اليوم    11000 بيطري لمراقبة الأضاحي قبل وأيام العيد    جمع أكثر من 8 ألاف طن من النفايات منذ انطلاق الحملة    الملك سلمان وولي العهد السعودي يهنئان الجزائر    إدانة واسعة وغضب يعم الأوساط الصحراوية الرسمية والشعبية    البويرة : التحكم بحريق منطقة الصوادق ببلدية عمر    الفرقة النحاسية للحماية المدنية تمتع الجمهور العنابي    تظاهرة «جيجل تحتضن الجزائر» بداية من هذا الأربعاء    إدارة باريس سان جيرمان تسعى لتجديد عقد مبابي    عمي علي، مثال عن الإصرار في أداء الواجب الديني    اختطاف 4 مواطنين أتراك في نيجيريا    أحزاب البديل الديمقراطي تدعو لاجتماع وطني موسع    وفاة طفل صدمته سيارة بتبسة    مقداد سيفي: أقبل الوساطة ولكن …    تطبيق للحجز الإلكتروني في 72 فندقا ومركبا سياحيا بدءا من اليوم    رونار يستقيل من تدريب المنتخب المغربي..    بلايلي يحسم مستقبله: “في إفريقيا لن ألعب سوى للترجي”    مضيق هرمز: حظر ناقلة النفط "مصدر" دام 1 سا 15 دقيقة    إيران تبعث برسالة "شكر" الى السعودية    مضيق هرمز يتجه نحو التصعيد العسكري    تكوين 440 شاب في مختلف الفنون المسرحية منذ مطلع 2019    بن ناصر "كنا الأقوى في البطولة ونستحق اللقب عن جدارة"    تعرف على ترتيب الجزائر بأولمبياد الرياضيات العالمي    تواصل حملة الحصاد والدرس بقسنطينة    تنظيم حفل موسيقي تكريما لبن عيسى بحاز بالجزائر العاصمة    تنظيم عرض للرقصات التقليدية بأوبيرا الجزائر    الجزائر تدعو صندوق الاوبيب للتنمية الدولية إلى مواصلة جهوده في مجال التمويل    احسن طريقة لإسعاد الشعب هو التتويج بالألقاب    انطلاق أول رحلة للحجاج من مطار رابح بيطاط بعنابة    اسمنت-صادرات: تحسن ملحوظ خلال الأشهر الخمسة الأولى لسنة 2019    إطلاق سراح أول ناشط سياسي رفع لافتة "لا للعهدة الخامسة"    الخطوط الجوية الجزائرية تتعهد بإرجاع جميع مناصري "الخضر" العالقين بالقاهرة    بالصور.. رئيس مركز مكة المكرمة يسعى لإنجاح موسم الحج    سائق السيارة ينزل في الزنزانة    غوغل تسد ثغرات أمنية في كروم    الشرطة الفرنسية تفسد احتفالات الخضر‮ ‬    إعذارات لأصحاب المشاريع المتأخرة وسحب الأوعية العقارية    رحيل الشيخ مصطفى المسامري ذاكرة الزجل بقسنطينة    رحلة البحث عن الأزمنة الضائعة    العثور على لوحة الأمير بفرنسا    في‮ ‬أجواء وصفت بالجيدة‮ ‬    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    السيدة زينب بنت جحش    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القدرة على تكفير ثورة عربية.. !
حرية المعتقد بين الدساتير العربية والثورات العربية
نشر في الفجر يوم 21 - 04 - 2013

لعل أكثر ما يؤلم في حكاية وزيرة الثقافة خليدة تومي مع خالد عبد الله هي تهمة التفكير.. من السهل جدا على هؤلاء الشيوخ إصدار مثل هذه الأحكام، بل ولعلها هوايتهم الأولى، التي يشعرون من خلالها بالتقرب إلى قدرة الخالق، فهو الوحيد القادر على العفو والعقاب، ولكن جهلهم يجعلهم يتمادون في مثل هذه الحماقات.. ولعل التاريخ العربي حافل بمثل هذه المؤامرات، بل هناك قوائم لامنتهية من ضحايا التكفير.
بالتأكيد قبل أن نحاول فهم الظاهرة بمنحناها الجديد بعد الثورات العربية واعتلاء الحكومات الإسلامية، الأمر الذي أعاد الظاهرة من جديد ومن خلال وجهات نظر جديدة، علينا أن نعرف أولا أن الظاهرة متواجدة في كل الديانات والحضارات، واقترنت بالأساس مع ظهور الملل والنحل في كافة الديانات، والمعروف أن هذه الاختلافات وجدت في كل الديانات السماوية وحتى الوضعية، وعليه من هذا الاختلاف الديني نشأ الصراع وأساس الصراع هو الاتهام، كذلك لابد من التطرق إلى نقطة ثانية وهي المسألة الفقهية نحن لا نريد التطرق إلى المسألة الفقهية التي يمكن من خلال أدلة ما إصدار حكم التكفير ولكن نريد توضيح ذلك من رؤية حضارية.
الفقه عندما يخرج من أيدي أصحابه يتحول الى إيديولوجية
يقول البرفيسور محمد طيبي المختص في الانثوبولوجيا ما يلي:” المسألة هي فقهية بالأساس ولكن عندما تصدر من غير مختصين تتحول إلى إيديولوجية، وبالتالي إلى اتهام إيديولوجي ولا يمكن هنا الأخذ عليه.. كذلك علينا أن نعرف أن الظاهرة قديمة واقترنت بظهور الاختلافات والنحل الدينية في كافة الأديان، من هذا المنطلق ظاهرة التكفير هي ترجمة لأمرين، الأمر الأول هو صراع التأويل، بحيث ينشأ التكفير من خلال صراع التأويل الديني وكما يقول علي بن أبي طالب رضي الله عنه ”تقاتلنا على التنزيل.. ثم تقاتلنا على التأويل.” وبالتالي كل من صنع حقيقة مخالفة للحقيقة الدينية يدخل في دائرة التكفير..، أما الأمر الثاني فهو التوظيف والمقصود به صلة الدين في ترسيخ السلطان، هذه النقطة بالذات هي التي ساعدت على انتشار ظاهرة التكفير لأن كل من لا يدخل في دين السلطان سيكفر بالضرورة. في الوقت الحالي ومع الظروف الحالية لا تزال النقطة الثانية صالحة للاستعمال على الرغم من ضرورة وجود رؤية حضارية تبنى على أساس أن الدين الإسلامي مبنى على الحقيقة والحق والسماحة، الحقيقة هي الحقيقة الإلهية، والحق هو الحق الإنساني، والسماحة هي سماحة السلوك الديني. وإذا غابت هذه الرؤية فلا يمكن لنا إلا أن نفكر.”
الدولة تكفل حق المعتقد.. وهؤلاء جماعات تمارس الإسلام الراديكالي
من جانب أخر يرى الكاتب بوعلام دلباني أن الظاهرة في صورتها الحالية لا تكاد تكون إلا رؤية ضيقة لجماعات تمارس الإسلام الراديكالي فيوضح:” تاريخيا الحضارة العربية الإسلامية عرفت هذه الظاهرة، واشتدت في فترات معينة، بحيث كانت تحمل الوجه الرسمي من خلال الدولة لأنه آنذاك كانت الدولة أو السلطان تشهر بكل الذي يخالف العقيدة الإسلامية، وتعتبره زنديقا، مما يخول لها حكم الإعدام والقتل، فنجد أننا أمام أسلوب سياسي يتولى مهمة الحفاظ على الدولة أو هكذا يدعي، كذلك العالم المسيحي عرف الهرقطة ومارس التعذيب وملاحقة كل من يحمل أفكارا أو مؤلفات تعارض العقيدة الرسمية التي تنتهجها الكنيسة، في العصر الحديث تغيرت الأمور وصارت الدولةتنتهج اسلوبا مدنيا حضاريا بحيث تكفل الدساتير حرية المعتقد حتى ولو كان الإسلام هو الدين الرسمي للدولة، حرية المعتقد إذن مكفولة دستورية ولا يمكن للدولة أن تمارس أسلوب التكفير وذلك ضمن اتفاقيات ومعاهدات دولية شرعت كل ذلك.. كما أنه يمكن أن نجد أن المثقف يستجير بالدولة في حال شن هجومات مماثلة عليه، أما الذي يحدث الآن مع هذه الحكومات العربية هو أحكام جماعات مدعمة بالتأكيد ولكن خارج النطاق الرسمي والدستوري تمارس التكفير لأن ذلك لا يناسب السياسات العالمية التي لا يمكن الخروج عنها في حال من الأحوال. وعليه التأثير سيكون شعبيا وربما أخطر.
الرؤية الحضارية... وغياب السماحة الدينية
”اتقوا الظلم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة”.. وعلى الرغم من كل الإحالات التي تدعو إلى ضرورة التوقف عن إصدار مثل هذه الأحكام، لا تزال الأمور متواصلة ولم يتوصل العرب والمسلمين إلى جوهر الرؤية الحضارية التي تدعو إلى سماحة الإسلام، ورؤيته الواسعة في مجال احترام الإسلام.
وعليه ما حدث لوزيرة الثقافة أمر يدل على تخلف كبير، ولكنه في النهاية ناتج عن مؤسسة إيديولوجية تفكر بوظيفة السلطان..كما أنه هناك فكرة هامة في هذا الموضوع وهي ”تعتيم الحياة الدينية بالتكفير” بمعنى أن هؤلاء يتخبئون وراء هذه الأحكام التي تجد لها رواجا واسعا بين الأوساط الشعبية التي لا تعود وتسأل عن الحياة الدينية. في هذا المنطلق يضيف البرفيسور محمد طيبي:” هؤلاء يقومون بتعتيم الحياة الدينية، ويطلقون أحكاما كبيرة جدا كالتكفير من أجل إثارة الأوساط.. خاصة عندما لا يحملون خلفية فقهية يمكن بموجبها التقيد بعدد من القواعد الدينية، لذا لابد للأوساط الشعبية أن لا تلتفت إلى خزعبلاتهم.. وللإشارة أن عدد كبير من علماء هذه الأمة ماتوا بهذه الطريقة.”
هؤلاء قتلهم صلاح الدين الأيوبي
عندما يتحدث البرفيسور محمد طيبي عن تاريخ مواجع التكفير نكون قد وصلنا إلى مساحة لا يمكن الانتهاء منها على الإطلاق.. بل وتصلح لأن تكون سلسلة لامتناهية من الحفر في ذاكرتنا الإسلامية المليئة بالحوادث المتشاهبة.. لذا سنختار فقط شخصية السهروردي أو القتيل الذي أباح دمه صلاح الدين الإيوبي.
لعل الكثير منا يحمل صورة براقة عن هذه الشخصية العسكرية وربما بذاكرة الفيلم المصري الذي جسد دوره البطولي أحمد مظهر، وربما لصلاح الدين الأيوبي كثير من الفضائل والأعمال منها ما هو ديني وثقافي. لكنه ساهم في حركة التكفير الإسلامية فقد حارب عدد من العلماء المبجلين الذين ينتمون إلى الحلقة الصوفية على غرار السهروردي وبن سبعين.
حكاية السهروردي المقتول سنة 587ه
والسهروردي هو أبو الفتوح يحيى بن حبش بن أميرك، المعروف بشهاب الدين السهروردي. ولد سنة 549ه (1155م)، في سهروَرد، من بلاد فارس. وقد درس العلوم بأذربيجان ثم قدم إلى أصبهان، حيث كانت فلسفة ابن سينا منتشرة، ثم انتقل إلى تركيا، ومنها إلى سوريا، حيث بقي بها إلى أن أعدم سنة 587ه (1190م).
وشهاب الدين السهروردي هو أحد أعلام الصوفية عبر تاريخها، كما أنه من أبرز الفلاسفة الذين أدخلوا على المسلمين العقائد المنحرفة المستمدة من اليونان والمجوس.كما يعتبر السهروردي أحد أبرز أعلام التصوف الفلسفي، وهو الاتجاه الذي بدأ منذ القرن السادس الهجري، ويمزج النظر العقلي الفلسفي بالذوق العملي الصوفي.
تأثر السهروردي بفلاسفة اليونان، وخاصة أفلاطون، ثم بالعقائد الفارسية القديمة، وفلسفة زرادشت، وقد مزج هذا كله بالدين الإسلامي وآراء الصوفية المسلمين الأمر الذي جعل أهل السنة يتهمونه بالزندقة والخروج عن الملة.
وبالتأثر بما كتبه اليونان القدماء، نقل السهروردي إلى المسلمين مذهب ”الإشراق” الذي هو فرع من فروع الفلسفة اليونانية، ويقوم في جملته على القول: بأن مصدر الكون هو النور. فهو يعبر عن الله سبحانه وتعالى بالنور الأعلى، ويصف العوالم بأنها أنوار مستمدة من النور الأول. والمعرفة الإنسانية في مفهوم الإشراقيين ”إلهام” من العالم الأعلى، يصل بواسطة عقول الأفلاك، وهو ما يسمى بالكشف أو الإشراق، أي ظهور الأنوار العقلية بعد تجردها. فسر السهروردي الوجود ونشأة الكون والإنسان، كما أنه حاول إبراز الفلسفة الزرادشتية القديمة من خلال فلسفته النورانية، والتعويل على فكرة النور وإشراق الأنوار لتبديد ظلمة الأجسام والمادة.
”ويرى السهروردي أن الإنسان يستطيع الوصول إلى الغاية القصوى التي ينشدها الصوفية بعامة، وهي الوصول إلى ما أسماه عالم القدس، أي الحضرة الإلهية، عن طريق الرياضة الروحية ومجاهدة النفس، وأنها عند وصولها إلى هذا المقام الأخير السامي، تتلقى من نور الأنوار (الله) المعارف الشتى. وقد ذكر السهروردي أنه وصل إلى هذه المرحلة عندما فارق جسده، واتصل بالملكوت الأعلى.
أثارت أفكار السهروردي العلماء والناس، وخاصة فقهاء حلب، التي انتقل إليها السهروردي بعد أن تنقل في بلاد فارس وتركيا، وساء الأمر بانتشار أفكار السهروردي، ومال إليه ملك حلب، الظاهر ابن صلاح الدين الأيوبي حيث تذكر الكتب ”فاستمال بذلك خلقاً كثيراً وتبعوه، وله تصانيف في هذه العلوم (المنطق والسيمياء...)، واجتمع بالملك الظاهر ابن السلطان صلاح الدين صاحب حلب، فأعجب الظاهر كلامه، ومال إليه”.
يقول المؤرخ ابن تغري بردي: ”فكتب أهل حلب إلى السلطان صلاح الدين: أدرك ولدك وإلاّ تتلف عقيدته. فكتب إليه أبوه صلاح الدين بإبعاده، فلم يبعده، فكتب بمناظرته.
فناظره العلماء، فظهر عليهم بعبارته، فقالوا إنك قلت في بعض تصانيفك إن الله قادر على أن يخلق نبيّا وهذا مستحيل. فقال: ما وجه استحالته؟ فإن الله القادر هو الذي لا يمتنع عليه شيء.فتعصبوا عليه فحبسه الظاهر، وجرت بسببه خطوب وشناعات”.
تقول الكتب إن صلاح الدين كان مبغضاً لكتب الفلسفة وأرباب المنطق ومن يعاند الشريعة في حين يقول المؤرخ بروكلمان أن علماء وفقهاء حلب بارتباط السهروردي بأفكار القرامطة، تلك الجماعة الإسماعيلية المعادية للدولة، والتي شنت الحروب على المسلمين وقادتهم.
وعليه قام صلاح الدين بإعدام السهروردي خوفا على ابنه أولا وعلى عقيدته السنية في المقام الثاني


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.