إجماع لدى الطبقة السياسية على تأجيل رئاسيات 4 جويلية    الفرع النقابي لصندوق "كاسنوس" بالجلفة يفتح النار على مدير الوكالة و يطالب المدير العام التدخل العاجل    النفط يبلغ أعلى مستوياته ويلامس 73.40 دولارا للبرميل    قاضي التحقيق يستمع للمرة الثانية إلى الجنرال بن حديد    أمن بومرداس يحرّر شابا من قبضة مختطفيه    “بلماضي” يستدعي “بلقبلة” للتربص القادم !!    75 راغبا في الترشح لرئاسيات 04 جويلية    حركة جزئية على مستوى مسؤولي الجمارك بالعاصمة    بلفوضيل مطلوب في العملاق الألماني بوروسيا دورتموند            أسعار اللحوم البيضاء «الدجاج»مستقرة بالأسواق    كشف وتدمير مخبأين للإرهابيين وتوقيف تجار مخدرات    مدرب مولودية وهران يوقف إضراب اللاعبين    غوارديولا: "تحقيق الثلاثية في إنجلترا أصعب من التتويج برابطة الأبطال"    21 قتيلا وأكثر من 400 جريح بسبب حوادث المرور    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    المحكمة العسكرية بالبليدة ترفض طلب الإفراج المؤقت عن حنون    وزارة الشؤون الدينية تعزز فضاءاتها    200 ألف سكن جاهز للتوزيع    الكتلة البرلمانية للأفلان تدعو بوشارب الإستقالة “طوعا” من رئاسة المجلس الشعبي الوطني    بن ناصر يستقيل من رئاسة الفريق    إحباط محاولة تهريب مبلغ كبير من الدوفيز    قتيلان وجريح في حادثي مرور بمعسكر    جديد المحترفين: بن زية مطلوب في هذه البطولة !    على ركب الطلبة الأولين    نظام الوسيط أضفى الشّفافية على مناصب العمل    الحوثيون يطلقون الصواريخ على مكة    على فرنسا أن تمتنع عن عرقلة قرارات مجلس الأمن    استرجاع 50 ألف هكتار بالبيض    رصد مليار دينار لمشاريع تنموية بالبلديات    قصر عزيزة بالبليدة معلم تاريخي يشكو من الإهمال    إقبال كبير على مختلف الأنشطة المنظمة    كيفية استغلال الوقت في رمضان    أخطاء للنساء في رمضان    رمضان شهر العتق من النيران    المؤسسات تفرض شروطا تعجيزيّة    زبائن شركة “هواوي” يواجهون مصير غامض بعد قرار ترامب    شركة "آس.أ.أ" تحقق رقم أعمال قدر ب 27.7 مليار دينار خلال 2018    يصران على الصوم    الشيخ شمس الدين: “هذا هو حكم صلاة من يلامس الكلاب”    أحدث ترددات قنوات فوكس سبورت Fox sport على أسترا    الشعب الجزائري يحتل المرتبة الأولى في ترتيب الأفارقة المائة الأكثر نفوذا    الهلال الأحمر الجزائري يدعو إلى إعداد بطاقية وطنية خاصة بالمعوزين    أزيد من 62 ألف شرطي لتأمين مراكز امتحانات شهادات نهاية السنة الدراسية    للمطالبة بالإفراج عن قانون الوقاية من المؤثرات: الصيادلة الخواص بميلة يتوقفون عن العمل لنصف يوم    العملية مجمدة لدى دواوين الترقية ببعض الولايات    بين المجلس العسكري‮ ‬وقوى المعارضة الرئيسية    زيتوني يؤكد شرعية مطالب الحراك    رسائل هادفة من نبع الواقع و الحراك الشعبي    « أقضي السهرات الرمضانية رفقة الجالية في مطعم جزائري باسطنبول »    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    تسليم قلعة صفد للقائد صلاح الدين الأيوبي    «براكودا» يبكي و يكسر بلاطو «حنا هاك»    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    صرح مهمل، ديون خانقة وعمال بلا أجور    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لحظة قهر !

بالرغم من أنها لم تدم سوى ثوان، إلا أن النظرات التي رمقتني بها، تنم على شيء وحيد، وهي أنها غارقة في حزن شديد، إلى درجة تملكتني رعشة غريبة، وغاصت بقوة في جسمي الهزيل..كنت في مقتبل العمر حينها، لذلك لم يتسنى لي معرفة ما تعنيه كلمات أكتضت بحلق إمراة في العشرينيات من العمر، غير قادرة على التفوه بها!
لكنها قالت الكثير ..الكثير ..من تلك العَبرات التي ذرفتها حينما هممت بالدخول الى غرفة تنبعث منها رائحة الأدوية وأنفاس المريضات المكدسات في ذلك المكان الضيق، كانت معزولة وكأنها تقطن داخل بهو من الوحدة، لم تلبث أن أجهشت ببكاء ونحيب غير مفهومين، لما اجتزت عتبة الباب !
فتاة ذات سحنة جميلة في عقدها الثاني، تبدو غارقة في قهر غير مفهوم، حاولت أن أستقرأ عينيها الجميلتين والحزينتين في نفس الوقت، متسائلا كيف لهذين المتناقضين أن يرتسما على وجه إمراة دفعة واحدة، وهي على مشارف الانهيار؟.. أحسست بقهرها الذي يشبه الصهد في أوج انبعاثه يلفح كل من ينظر إليها، كانت تحت رحمة سعار الحزن الذي يأسر أنفاسها المخنوقة، وكنت أنا على عتبة معرفة ماذا يكمن وراء عينيها المحملقتين فيّ تارة وفي الفراغ تارة أخرى؟.

كانت تبدو ميتة رغم أنها لازالت على قيد الحياة، لا أعرف كيف حضرتني في تلك اللحظات كلمات غابريال غارسيا ماكيز، حول رؤيته لأمراه ميته يوما ما، كانت تتنفس مثلنا كما يقول !! ولكن كيف لإمرأة أن تموت بهذه السهولة يتساءل غابو ؟ وكيف نراها تحتضر؟ ..إجابات الأديب الكلومبي أسقطتها تباعا على تلك الفتاة الحزينة، تموت المرأة إذا فارقت وجهها الابتسامة، إذا لم تعد تهتم بجمالها إذا لم تتمسك بأيدي أحد ما بقوة، وإن لم تعد تنتظر عناق أحد.. وإن اعتلت وجهها ابتسامة ساخرة ، نعم هكذا فقط تموت إمرأة ! .
ساعدتني هذه العبارة في تفكيك حالة تلك الفتاة العشرينية وتقريب فهمي لحالتها الغارقة في الغم، الذي حولها الى كومة من قش ثقيلة حتى على الهواء، أبعدت عنها ناظري ، وتبادلت أطراف الحديث مع إحدى قريباتي اللائي كانت في مصلحة الولادة على بعد شارع من العرقوب عن مولودها الجديد، وسألتها مباشرة عن النظرة التي هزتني من الداخل ، وسبب بكاء فتاة المتناقضات التي رأيت، قالت لي وبصوت خافت، إن زوجها المشتغل كعون أمن بالجامعة لم يزرها حتى اليوم رغم أنهما رزقا بطفلهما الأول ..هي طريحة الفراش هنا منذ أسبوع ولم يأتي!
ولم تكد لسترق السمع وتفهم وشوشتنا و موضوع النقاش، حتى إنفكت من صمتها المطبق كثور هائج كان أسيرا في زنزانة وقالت مجاش اليوم ثاني مجاش وكأنني خدامة عندو، لكن ربي إخلصو ، حتى أهله جاو مرة وحدة مزادوش جاو خلاص .. كانت ترتل هذه الكلمات على مسامعي وهي غارقة في بحر من الدموع واليأس، لا أعرف عادة كيف أتصرف في مواقف بالغة الحزن كهذه سوى أن اركن الى الصمت، في حين اجتاحني شعورغريب، طقطق هذا الإحساس يومياتي إلى درجة أنني رويت بحسرة هذه المشاهد المحزنة ألاف المرات لأصدقائي حتى تملكهم الملل.

ذابت طبقة أخرى من طبقات الجليد في ذهني، وازدادت مداركي للواقع الحقيقي البعيد عن رائحة الكتب والجرائد التي كنت أغرق فيها يوميا، واكتشفت من خلال تلك الفتاة ماذا يعني الواضع الاجتماعي الحقيقي والبائس، وأدركت كيف تكون زوجا مهملا، وأبا تافها و غير مسؤول ، وأن تعمد على توزيع كل تلك الضحكات على ألاف الطالبات اللائي يدخلن ويخرجن من باب الجامعة !!، وأن تخيط الإدارات طولا وعرضا من أجل قضاء حاجة لفتاة تكون بعيدة عنك كل البعد، دون كلل أو ممل منك، وتأسرك زيارة زوجتك القابعة في مستشفى الولادة وهي في حالة انتظار لإطلالتك، ليس هذا فقط بل تحجم عن استقبال أبنك الأول ..كانت صدمتي عظيمة من هول هذا المشهد الذي لم يدم 5 دقائق تقريبا لكنه خلف في ذهني انطباعا سيئا للغاية عن إهمال بعض الرجال لزوجاتهم وأبنائهم، وفرقت حينها فقط بين أن تكون رجلا حقيقيا وأن تكون مسخا!

لم يعرف ذلك الرجل أنه أوقد كرها لن ينطفئ، وفتح جروحا لن تندمل حتى وان لجأ الى ألاف الاعتذارات للتأثير في نفس تلك المرأة، كان هذا الموقف الدراماتيكي بالنسبة لي شرارة لكي أكتشف كيفية تشكل عوالم كره المرأة لرجل في هذا العالم ؟ وكيف يمكن لذلك الكائن الجميل أن يتحول الى وحش يلتهم الجميع بصمت عندما يحاصر، تناهى الى خيالي كيف يمكن أن يتحول ذلك الإهمال الذي يلقيه الرجل داخل نفس المرأة؟، الى عبوة ناسفة، يأسرها للحظات وينطلق ليحرق الجميع بما فيها هي !.
تساؤلاتي الكثيرة وضعتني على عتبة الجدلية التاريخية حول من هو الأكثر وفاء الرجل أم المرأة ؟ كلها تقريبا أجابت عنها غصة تلك الفتاة ذات العشرين ربيعا، وتداعت الى ذاكرتي ألاف القصص عن خيانة الرجل ووفاء المرأة، نعم أنه وفاء أسطوري لمئات النساء في مدينتي وتقريبا في جميع المدن الجزائرية تناسيتها أو نسيتها؟، لا يهم.. المهم أنه شكل في ذهني لحظة استكشاف وسبر لأغوار واقع رأيته بأم عيني، محاولا إيجاد إجابات مقنعة لعلامات الاستفهام التي تشكلت في ذهني بعد تلك المشاهد.
في مدينتي تكتفي المرأة خاصة التي يتوفى زوجها، بأن لا ترتبط بعده، رغم أنها في عز شبابها، مفضلة البقاء إلى جانب أبنائها كلبؤة تحرس العرين، في المقابل يبحث الرجال عن خليلات لهم في عز مرض زوجاتهم، ولا يكتفون بهذا بل يغازلون ألاف النساء في الشوارع ويدقون عليهن مضاجعهن بالمحادثات الهاتفية ليلا، في الوقت الذي يحرمون زوجاتهم وأبنائهم من نظرة اطمئنان .

تموضعت في داخلي فكرة أجدها واقعية الى أبعد حد، حيث أن بعض الرجال وهم في عز زواجهم يحملون في دواخلهم نساء أخريات، حتى وإن كن من نسج خيالاتهم التافهة ، رغم أن زوجاتهم لا ترى غيرهم رجالا !، ويجسدون بذلك أعمق المتناقضات التي يعيشها أي شخص في هذا العالم، فهم لهم القدرة على توزيع تلك الابتسامات الكثيرة على جميع النساء، لكنهم يتعمدون كتمانها في حق أقرب الناس إليهم !!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.