تنظيم المبادرة الوطنية «أحمي وطني»    4 5 مليار دولار قيمة الصادرات خارج المحروقات في نهاية 2021    مانشستر سيتي يهزم تشيلسي في عقر داره    تحكيم سينغالي لمباراة الجزائر - النيجر    بعث السياحة الداخلية من خلال برامج ترويجية بأسعار تنافسية    تقليص الفوارق الجهوية والحفاظ على التماسك الاجتماعي    الرئيس محمود عباس يمنح إسرائيل مهلة عام    لقاءات مع الكبار..مواقف ثابتة والجزائر تسترجع كلمتها    آليات لمنع انسداد المجالس البلدية مستقبلا    9 وفيات،،، 125 إصابة جديدة و105حالة شفاء    إعادة النظر في توزيع الصيدليات الخاصة والتكوين    المغرب أخطأ التقدير في تحالفه مع الكيان الصهيوني    التنمية الشاملة والمستدامة في الصدارة    زغدار يؤكد تعميم عقود النجاعة وإلزامية النتائج    فرنسا ملزمة بتطهير مواقع تجاربها النووية بالجزائر    تدابير إضافية ضد عدوان المخزن    الجزائر تتعرض لعدوان إلكتروني    وسام لصديق الثورة الجزائرية    ارتفاع غير مسبوق في أسعار الخضر والفواكه واللحوم    الألمان ينتخبون خليفة ميركل اليوم    الخلافات تتجدّد بين فرقاء ليبيا !    أولياء التلاميذ يطالبون بتدخّل وزير القطاع    لتجسيد الديمقراطية التشاركية في تسيير الجماعات المحلية    6500 منصب بيداغوجي لدورة أكتوبر    آيت جودي يفصّل برنامج عمله ويكشف عن طموحاته    تعيين طاقم تحكيم سنغالي لإدارة مباراة الجزائر - النيجر    تأجيل انطلاق البطولة يسمح لنا بالتحضير الجيد للموسم الجديد    عريف رضوان في وضع صحي حرج    405 ملايين دينار لبث مباريات الخضر على القناة الأرضية    الوافدون الجدد والشبان تحت الإختبار    إعفاءات وامتيازات للمنخرطين في الصندوق    جريحان في حادثي مرور    مفتشية المطاعم المدرسية بسعيدة تُطالب «الأميار» بتحسين الخدمة    « أطمح إلى فتح ورشة وتأسيس مشروعي الخاص»    وفاة 3 أشخاص وإصابة اثنين بجروح    تفكيك شبكة تروّج المؤثرات العقلية    حجز 5903 وحدة مشروبات كحولية    حجز جرافتين بدون رخصة    ميثاق الكتابة المقدس هو الحرية    ''جنائن معلَّقة"... فيلم فانتازي يتناول آثار الغزو الأمريكي    انطلاق الطبعة ال1 للمهرجان الافتراضي للفيديو التوعوي بولاية الطارف غدا    بين الرملة والحجرة    الطير الحر    كل العالم يعرف قوة الجزائر إلا بعض الجزائريين    تحديد كيفيات سير صندوق الأموال والأملاك المسترجعة    تأديب المخزن    إقبال كبير على الأسواق و المنتزهات بتلمسان    "كورونا" يزيد من مخاطر التعقيدات الصحية    تخصيص 1500 هكتار للسّلجم الزيتي    قصة الأراجوزاتى للقاصة الجزائرية تركية لوصيف قريبا على الركح المصرى..    المجلس الوطني المستقل للأئمة يطالب بعودة الدروس في المساجد    استحضار للتراث ولتاريخ الخيالة المجيد    إقبال على معرض الكتاب المدرسي    استئناف البرنامج الفني بداية من الفاتح أكتوبر    ندوات وملتقيات دولية وبرمجة عدد من الإصدارات    المتوسطية ..    يوم في حياة الحبيب المصطفى..    جوائز قيِّمة لأداء الصلاة علي وقتها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تعد أول امرأة تخوض هذا النوع من الخدمات
وفاء بن فرحات .. نموذج لمثابرة في دراسات الطاقات المتجددة
نشر في المشوار السياسي يوم 22 - 11 - 2020


تعتبر وفاء بن فرحات نموذجا لامرأة جزائرية مثابرة اقتحمت مجال الطاقات المتجددة من خلال فتح مكتب للدراسات الرقمية والهندسية بالأغواط، ومساهمتها في مختلف المشاريع المتعلقة بهذا المجال الطاقوي الحديث. وتعد أول امرأة تخوض هذا النوع من الخدمات ذات الصلة بالطاقات المتجددة في الجزائر بعد أن تحصلت على الاعتماد الذي مكنها من المشاركة في مختلف المشاريع المتعلقة بالطاقة الشمسية و الطاقات المتجددة والبديلة الأخرى، كما ذكرت ويقوم هذا المكتب الذي فتح في أبريل 2018، بدراسة و متابعة و إنجاز المشاريع التي لها علاقة باستخدام الطاقات المتجددة، حيث يجري دراسة ميدانية من أجل اختيار المواقع المناسبة لتركيب الألواح الشمسية داخل محيط المشروع، إضافة إلى اختيار أماكن وضع مراوح إنتاج الطاقة عن طريق الرياح مع مراعاة الاتجاهات المناسبة لضمان إنتاج أكبر، مثلما شرحت المتحدثة. وقد سبق أن اشتغلت السيدة بن فرحات مع محافظة الغابات بالولاية ضمن مشاريع تزويد مناطق الظل بالطاقة الشمسية. كما يساهم المكتب في إعداد دراسات رقمية لمشاريع عن طريق الأرضية الرقمية لممتهني الطاقات المتجددة، حيث ساهم في عديد المشاريع على المستوى العالمي، كما أشارت وفاء.ويشارك المكتب أيضا في التظاهرات العلمية التي تنظمها جامعة عمار ثليجي بالأغواط للتعريف بتخصص الطاقات المتجددة وامتيازاتها، كما يستقبل كل سنة طلبة جامعيين في إطار التربص الميداني في هذا التخصص.ويتعاون المكتب كذلك مع المؤسسات الصغيرة و الناشئة من خلال إعداد دراسات و تزويدها بالطاقة المتجددة ومساعدتها من خلال وضع رزنامة زمنية تدفع من خلالها المؤسسة المستحقات والرسوم في آجال متوسطة و طويلة المدى في إطار سعي المكتب لمساعدة هذه المؤسسات. وأوضحت بن فرحات صاحبة 28 ربيعا، خريجة جامعة عمار ثليجي بالأغواط في تخصص تكنولوجيا فرع الطاقات المتجددة، أن ميولها لهذا الميدان وتعلقها بالتكنولوجيات الحديثة هو ما حفزها لإقتحامه، إضافة إلى التوجه العالمي الجديد نحو الطاقات المتجددة الذي أصبح يتخلى تدريجيا عن الطاقات التقليدية وهي طاقات زائلة. وذكرت أن ما دفعها كذلك لخوض هذا المجال توفر بيئة تطبيقية من أجل استكمال دراساتها العليا في الجانب النظري، معتبرة أن الطاقات المتجددة بيئة خصبة للبحث العلمي و التطوير الذاتي . وأكدت في ذات السياق أنها تسعى بكل جهد من أجل وضع بصمتها في إحدى براءات الاختراع مستقبلا من أجل ترقية مسارها العلمي وتشريف الجزائر.وأشارت أنها مهتمة جدا بموضوع المحافظة على البيئة، و هذا ما دفعها، كما قالت لاختيار هذا المجال العلمي، مؤكدة قناعتها أن الطاقات المتجددة في الدول المتقدمة والنامية في طريقها لأن تصبح بديلاً عن الطاقة الأحفورية.وأوضحت في نفس الفكرة أيضا أن الدول المتقدمة تعمل جاهدة لتكون مساهمة هذه الطاقات في إنتاج الطاقة الكهربائية من أكبر ما يمكن وذلك بغرض حماية البيئة وتحقيق التنمية المستدامة .وترى أن التنمية المستدامة تمنح فرص عمل جديدة، وتستقطب الاستثمار في مجال الطاقات المتجددة والتي تتمثل في الرياح والطاقة الشمسية وغيرها، والتي بدورها، كما شرحت ، تخفض من معدلات انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون والغازات الأخرى المؤثرة سلبا على المحيط البشري، والأنشطة الاقتصادية والإنتاجية والخدماتية التي تعتبر أساس نمو ونهوض الاقتصاد.وأكدت أن الطاقات المتجددة تضمن حماية صحة الإنسان والمحافظة على البيئة وتساعد على تحسين المعيشة باعتبارها إحدى الطاقات النظيفة والخالية من النفايات والتلوث، وهي تؤدي دوراً هاماً في الحد من الإنبعاثات الغازية والحرارية الضارة وعواقبها الخطيرة. ضرورة استخدام الطاقات المتجددة لمواجهة الحاجيات المستقبلية المتزايدة وأعربت بن فرحات عن أملها في أن تعزز الدولة جهودها بخصوص تطوير برامج الطاقات المتجددة في الجزائر خاصة و أن هذا التوجه، يأتي حسبها في صلب السياسات والخطط التي تنتهجها الدول المتقدمة لمواجهة الطلب على الطاقة مستقبلا بما يساعد على تلبية متطلبات النمو السكاني، ونوعية الحياة الجديدة للإنسان، وكذا حاجيات الازدهار الصناعي.وحثت في هذا الصدد، على تكثيف وتطوير مخططات استخدام الطاقات المتجددة لمواكبة التطور الهائل الذي يشهده هذا المجال، وما تحمله تلك الطاقات المتجددة من امتيازات متعددة، إضافة إلى جدواها الاقتصادية الكبيرة، داعية بالمناسبة المواطنين إلى استعمال هذا المورد الطاقوي الجديد.وبرأي ذات المتحدثة أن هذه العوامل كفيلة بالمضي قدما نحو خيار الطاقات المتجددة واستغلالها بما يساعد على تحسين المعيشة للمواطن وأيضا تطوير النشاط الصناعي والإنتاجي.وذكرت بن فرحات أنها كعنصر نسوي لم تخش يوما اقتحام هذا المجال الطاقوي الحديث، والذي كان في الماضي القريب حكرا على الرجال .وأشارت في ذات السياق أنها قاومت كافة الظروف من أجل بلوغ أهدافها، وتطمح إلى تحقيق مزيد من المساهمة في تطوير هذا المجال في الجزائر الذي تعتبره مستقبلها الحقيقي .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.