عمرو دياب يخضع لفحص عاجل لفيروس كورونا لهذا السبب!    الشرطة تضبط الرئيس النمساوي وزوجته متلبسين بخرق الحجر!    حملة جني البطاطس الموسمية: مردودية قياسية فاقت التوقعات بمستغانم    ميلة: 600 سكن عمومي إيجاري ستُوزع قريبا    أستراليا تسجّل أسرع انترنت في العالم    وزارة الصحة تفتح ملف المواد الغذائية "المسرطنة" المستوردة من الخارج    دونالد ترامب : أرقام الإصابات والوفيات جراء كورونا تتراجع في جميع أنحاء البلاد    8306 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 600 وفاة.. و 4578 متعاف    تجارة: نسبة المداومة تبلغ 99 بالمائة خلال اليوم الأول من عيد الفطر المبارك    قسنطينة: احتفال غير مسبوق بعيد الفطر على وقع كورونا        هذه هي الحالة الصحية لرجاء الجداوي بعد إصابتها بكورونا    الرئيس تبون يهنئ أفراد الجيش والاطقم الطبية    إيرادات الجباية البترولية تتراجع    بعزيز يشكر قناة النهار على برنامج ضياف ربي    الأقاليم غير المستقلة: أوكوكو تذكر بحق الشعوب في تقرير المصير    مساعد مدرب أميان: “بلماضي نجح في جعل الخضر يلعبون مثل المنتخبات الأوروبية”    إنتشال جثة طفل غرق في حوض مائي ببومرداس    وزير: بريطانيا تعيد فتح المدارس الابتدائية في أول جوان    العاصمة: تسخير 157 حافلة لنقل مستخدمي الصحة يوميا منذ بداية الحجر    أي مستقبل للأفالان والأرندي؟    مدوار: “عيدكم مبارك ونتمنى أن يرفع الله عنا هذا الوباء في هذه الأيام المباركة    قدماء الكشافة الإسلامية: توزيع وجبات ساخنة للأشخاص بدون مأوى بالعاصمة في عيد الفطر    في مشهد غير مألوف .. الثلوج تغطي مرتفعات لبنان في ماي (فيديو)    سفيرة الجزائر بكينيا تهنئ الجزائريين بعيد الفطر    وزير الاتصال يثمن جهود عمال القطاع في مختلف المؤسسات الإعلامية    دول سمحت بإقامة صلاة العيد    الجزائريون يحيون عيد الفطر في ظروف استثنائية    الدراما تعاني بين عالم الموضة وقلة الفرص    وهران: انهيار سقف غرفة لبناية.. ولا خسائر بشرية    بن ناصر يهنئ الأمة الإسلامية بعيد الفطر    فيروس كورونا: "دفنت ابن عمي وأقمت مراسم جنازته في 'فيسبوك لايف'"    بلمهدي ل”النهار”: صلة الرحم لا يمنعها الحجر.. ووسائل التواصل بديل الزيارات    فيروس كورونا: الشرطة البريطانية "قلقة" من تزايد هجمات "البصق" أثناء الإغلاق    ناج من حادث تحطم الطائرة الباكستانية: "لم أر إلا النيران"    حفتر يهاجم أردوغان    إصابة الفنان حكيم دكار بفيروس كورونا    الرئيس الروسي بوتين يهنأ المسلمين بمناسبة عيد الفطر    الوزير الأول يهنئ الجزائريين بحلول عيد الفطر    مجمع “النهار” يهنئ الجزائريين والمسلمين بعيد الفطر المبارك    وزير التجارة يهنئ الجزائريين بعيد الفطر المبارك    الجزائر وجل الدول الإسلامية تحتفل بعيد الفطر المبارك    عيد الفطر في ظل كورونا.. مساجد بدون مصلين وتكبيرات وتسبيحات تبث عبر المآذن    وزارة الداخلية تهنىء الجزائريين بعيد الفطر    هذه حقيقة خبر وفاة المطربة اللبنانية فيروز    مكالمات مجانية من الثابت نحو الثابت خلال عيد الفطر    قديورة يتبرع ب 20 الف جنيه إسترليني لصالح لاعبة التنس الجزائرية "إيناس إيبو"    رفع تسابيح يوم العيد من مكبرات الصوت بكافة مساجد البلاد    وزيرة الثقافة تطمئن على "الشيخ الناموس" والممثلة " دوجة"    البريد المركزي يشدد إجراءات الوقاية من كورونا    قطوف من رياض الفكر والثقافة    المسرح أداة اجتماعية فاعلة مع الواقع ومتغيراته بغرض التقويم    بن عيادة ينفي مفاوضات الأهلي والزمالك    أسعار النفط تنخفض من جديد    في الوقت التي باشرت فيه بعض فرق المحترف الأول التفاوض حول الرتب    "أصبحنا نواجه المجهول ونريد قرار حاسما حول مستقبل البطولة"    اكاديمية الجوهرة بتموشنت واجهة لخلق المواهب    الذهب يرتفع إلى أعلى مستوى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في مفاجأة مدوية هزّت الأوساط الأدبية العربية
نشر في النصر يوم 06 - 12 - 2016


غادة السمان تنشر رسائل حب أنسي الحاج
فاجأت الكاتبة والروائية السورية غادة السمان الوسط الأدبي اللبناني والعربي بمفاجأة لم تكن في الحسبان، إذ أطلقت خلال معرض بيروت الدولي للكتاب، آخر كتبها، لكن هذه المرة لم يكن الكتاب لا رواية ولا مجموعة شعرية ولا قصصية ولا مقالات، إنّما كان مجموعة رسائل حبّ كان قد كتبها لها الشاعر الراحل أنسي الحاج في العام 1963، وجمعتها في كِتاب جاء تحت عنوان «رسائل أنسي الحاج إلى غادة السمان».
الكتاب الذي صدر عن دار الطليعة في لبنان. قالت عنه الكاتبة، أنه هدية إلى رواد معرض بيروت للكتاب. وقد كان بمثابة مفاجأة كبيرة تلقاها الوسط الأدبي والإعلامي بكثير من الاستغراب والدهشة. وقد طُرِحت الكثير من الأسئلة في الصحافة العربية وحتى في مواقع التواصل الاجتماعي من كُتاب وإعلاميين عن الدوافع التي جعلت الكاتبة غادة السمان تقوم بنشر رسائل أنسي الحاج في هذا الوقت بالذات، ولماذا لم تقم بنشرها وهو على قيد الحياة، ولماذا اخترقت خصوصية هذه الرسائل وجعلتها متاحة لكلّ الناس، متسائلين: «الدور القادم على من يا ترى، وأي كاتب من الكُتاب الذين أحبوا وعشقوا غادة السمان ستنشر رسائله في كتابها القادم». كتاب غادة أثار الكثير من الجدل أيضا، إذ لم يكن أحد من أصدقاء أنسي الحاج يتوقع أن يكون قد عاش حقا مثل هذه المغامرة التي لم تدم طويلاً، فهو لم يروِ عنها بتاتاً حتى للأشخاص الأقرب إليه الذين كان يستودعهم بعضاً من أسراره، ولم يذكر غادة في حواراته الصحافية ولا في مجالسه.
الرسائل التي ضمها الكتاب، كانت متوهجة بالعشق والوّله، كانت رسائل عاشق كبير يتعلق بقشة من حبّ شبه مستحيل، أو حبّ غير متكافئ اللهفة والشغف والاحتواء. كان أنسي يدلي ويسرد يومياته/ولحظاته وأحلامه التي كانت مكتظة ومزدحمة بحضور غادة السمان الآسر، كانت أيضا تلهج بغادة الكاتبة والمرأة والمحلوم بها، والأنثى الخلاص.
الرسائل كشفت «قصة حب» أنسي الحاج لغادة السمان، وهذه القصة لم تكن في الحسبان، ولم يسبق للوسط الثقافي والإعلامي اللبناني خاصة أن علم بها أو سمع عنها. فهل كان أنسي كتوما في قصة حبه لغادة السمان إلى درجة لم يُسمع عنها من قبل في حياته، وأن غادة أشاعت سرا كبيرا بعد موته، ظلّ صاحب «الرسولة بشعرها الطويل حتى الينابيع» متكتما عنه ومُغلقًا عليه بإحكام.
تواريخ رسائل أنسي الحاج لغادة السمان، (وكانت كلّها في عام 1963)، كشفت عن عمره وعمر الشابة التي كانتها غادة، إذ كان هو في السادسة والعشرين وكانت هي تتهيأ في العشرين من عمرها لدخول عالم الأدب وتحديداً عالم القصة القصيرة في بيروت التي قصدتها من سوريا لتواصل دراستها في الجامعة الأميركية وكانت وقتها صدرت لها أولى مجموعاتها «عيناك قدري».
واللافت، أن كلّ رسائل أنسي الحاج التسع كتبها وفق تواريخ بعضها، في الأيام الأولى من ديسمبر 1963 في حين غابت التواريخ عن أربع رسائل بدت أنّها كتبت في السياق الزمني نفسه وبالروح نفسها أو النفَس نفسه. رسائله كانت بمثابة الشعر وصلاة العشاق النادرين، كانت تفيض نزقاً وتوتراً وجمالاً.
غادة السمان ذكرت في مقدمة كتابها أنّها لم ترد على رسائل أنسي الحاج ولم تكتب له، ومما جاء في نص المقدمة: «لم أكتب لأنسي أي رسالة، فقد كنا نلتقي كلّ يوم تقريباً في مقهى الهورس شو- الحمرا، أو مقهى الدولتشي فيتا والديبلومات- الروشة أو مقهى الأنكل سام... وهذه المقاهي انقرضت اليوم».
يذكر أنّه قد سبق للكاتبة أن نشرت في العام 1993 الرسائل التي كتبها الروائي الفلسطيني غسان كنفاني إليها والموقعة خلال العامين 1966 و1967، وقد أثارت ضجة في المعترك الأدبي والسياسي. وبهذا يكون الكِتاب الذي ضم رسائل أنسي الحاج هو الثاني بعد الكتاب الذي ضم رسائل
كنفاني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.