عمار غول أمام المحكمة العليا قريباً    تدابير من أجل صيف بدون انقطاع للكهرباء    الجزائر تزودت بإستراتيجية طموحة لتطوير الطاقات المتجددة    ترامب يهدد إيران ...سنكتسحكم و نبيدكم إذا هاجمتمونا !!    وزير الشؤون الدينية : “حريصون ونسعى جاهدين لتأمين الأئمة”    الجماهير الجزائرية تدهش الجميع بحملة تنظيف المدرجات    الطلبة في مسيرة بالعاصمة لدعم مطالب الحراك الشعبي    إضراب شامل في الضفة الغربية وقطاع غزة احتجاجا على مؤتمر البحرين    الأرندي يحدد موعد إنتخاب خليفة "اويحيى"    نقابيون يحتجون ضد الأمين العام الجديد ل UGTA    الحكومة تقرر سحب العقار السياحي من المستثمرين المتقاعسين    الفريق قايد صالح في زيارة إلى الأكاديمية العسكرية لشرشال بداية من اليوم    وزارة العمل تتعهد بردع صارم : المؤسسات ملزمة بتشغيل 1 بالمائة من عمالها من ذوي الاحتياجات الخاصة    وكالة "سبوتنيك" : شخص انتحل صفة عبد العزيز رحابي    الغاز الطبيعي : احتياطات الجزائر ستغطي الاحتياجات الوطنية إلى غاية 2040    محرز يخطف الأضواء في “كان” بلفتة رائعة تجاه طفلين    توقيف 4 منقبين عن الذهب ببرج باجي مختار    البيض: غرق شابين بالمسبح البلدي للخيثر    “الكاف” يفرض غرامة مالية على المنتخب الجزائري    سليم العايب يعتذر عن خلافة عرامة: شباب قسنطينة يدخل في "مرحلة انتقالية" !    الرابطة المحترفة الأولى والثانية 2019-2020: حرمان الأندية المُدانة من الاستقدامات إذا لم يتم تسديد الديون قبل 31 جويلية المقبل    جميعي: الحاقدين على الجيش هم أعداء الوطن    قطع أرضية لفائدة سكان الهضاب العليا والجنوب    عقوبات بين سنة وسنتين حبسا نافذا لمدير سابق ومقتصد بمؤسسة صحية في سكيكدة    خنشلة: الحرائق تأتي على21 هكتارا من المحاصيل الزراعية    في ذكرى عيد الاستقلال : توزيع 40 ألف سكن و15 ألف قطعة أرضية عبر ولايات الوطن    في كل مرّة تتغيّر الرضيعة… احذري النصب والاحتيال    تنديدا بقرار طرد طبيبة من سكن وظيفي: احتجاج نقابات بمؤسستي الصحة زرداني و بومالي بأم البواقي    أقطف ثمرة الإجاص…ثمار الإجاص يأس من موضوع    ديموقراطية مسبقة التحضير!    البدو الرحل في برج باجي مختار يستفيدون من برنامج تلقيح لمكافحة الأوبئة    عاجل: نايمار يوافق على شروط برشلونة ويخفض راتبه للعودة مرة أخرى    أسد يركض خلفي… هي مظلمة في ذمّتك    سامي عقلي: أبواب ال”FCE” مفتوحة ورسالة الأعضاء تدل على التغيير    إحالة والي العاصمة السابق عبد القادر زوخ على التقاعد    رجعت إلى نقطة البداية وأريد الانطلاق من جديد    “تتنحاو قاع ” : تتسبب في ترحيل مناصر جزائري من مصر    وزارة الصحة تؤكد التكفل بانشغالات الصيادلة    اعتبرتها مكسباً‮ ‬ديمقراطياً‮ ‬لا‮ ‬يجب التفريط فيه    غسان سلامة‮ ‬يؤكد‮:‬    بعد مشوار كروي‮ ‬حافل    اختتمت فعالياته مساء الأحد    حصل على‮ ‬52‮ ‬‭%‬‮ ‬من الأصوات في‮ ‬الجولة الأولى    في‮ ‬ولاية معسكر    بلمهدي‮ ‬يكرّم فرسان القرآن    19.5 مليون جزائري شاهدوا يوميا التلفزيون    موشحات أندلسية وتكريمات إحياء لليوم العالمي للموسيقى    أبو العاص بن الربيع    هوامش على مقال د.إبراهيم بن ميمون    الزج ب 4 تجار مهلوسات داخل المؤسسة العقابية    إنشاء مدرسة لتكوين الهواة في علم الآثار والحفريات    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    حينما ينفجر الحزن ألوانا وزهورا    عمال مؤسسة «إيطو» يضربون عن العمل    في كتاب جديد.. باحثون يناقشون سؤال الأخلاق في الحضارة العربية والإسلامية    ركب سيدي الشيخ من 26 إلى 28 جوان    .. حينما تغيب الأيدي النظيفة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في مفاجأة مدوية هزّت الأوساط الأدبية العربية
نشر في النصر يوم 06 - 12 - 2016


غادة السمان تنشر رسائل حب أنسي الحاج
فاجأت الكاتبة والروائية السورية غادة السمان الوسط الأدبي اللبناني والعربي بمفاجأة لم تكن في الحسبان، إذ أطلقت خلال معرض بيروت الدولي للكتاب، آخر كتبها، لكن هذه المرة لم يكن الكتاب لا رواية ولا مجموعة شعرية ولا قصصية ولا مقالات، إنّما كان مجموعة رسائل حبّ كان قد كتبها لها الشاعر الراحل أنسي الحاج في العام 1963، وجمعتها في كِتاب جاء تحت عنوان «رسائل أنسي الحاج إلى غادة السمان».
الكتاب الذي صدر عن دار الطليعة في لبنان. قالت عنه الكاتبة، أنه هدية إلى رواد معرض بيروت للكتاب. وقد كان بمثابة مفاجأة كبيرة تلقاها الوسط الأدبي والإعلامي بكثير من الاستغراب والدهشة. وقد طُرِحت الكثير من الأسئلة في الصحافة العربية وحتى في مواقع التواصل الاجتماعي من كُتاب وإعلاميين عن الدوافع التي جعلت الكاتبة غادة السمان تقوم بنشر رسائل أنسي الحاج في هذا الوقت بالذات، ولماذا لم تقم بنشرها وهو على قيد الحياة، ولماذا اخترقت خصوصية هذه الرسائل وجعلتها متاحة لكلّ الناس، متسائلين: «الدور القادم على من يا ترى، وأي كاتب من الكُتاب الذين أحبوا وعشقوا غادة السمان ستنشر رسائله في كتابها القادم». كتاب غادة أثار الكثير من الجدل أيضا، إذ لم يكن أحد من أصدقاء أنسي الحاج يتوقع أن يكون قد عاش حقا مثل هذه المغامرة التي لم تدم طويلاً، فهو لم يروِ عنها بتاتاً حتى للأشخاص الأقرب إليه الذين كان يستودعهم بعضاً من أسراره، ولم يذكر غادة في حواراته الصحافية ولا في مجالسه.
الرسائل التي ضمها الكتاب، كانت متوهجة بالعشق والوّله، كانت رسائل عاشق كبير يتعلق بقشة من حبّ شبه مستحيل، أو حبّ غير متكافئ اللهفة والشغف والاحتواء. كان أنسي يدلي ويسرد يومياته/ولحظاته وأحلامه التي كانت مكتظة ومزدحمة بحضور غادة السمان الآسر، كانت أيضا تلهج بغادة الكاتبة والمرأة والمحلوم بها، والأنثى الخلاص.
الرسائل كشفت «قصة حب» أنسي الحاج لغادة السمان، وهذه القصة لم تكن في الحسبان، ولم يسبق للوسط الثقافي والإعلامي اللبناني خاصة أن علم بها أو سمع عنها. فهل كان أنسي كتوما في قصة حبه لغادة السمان إلى درجة لم يُسمع عنها من قبل في حياته، وأن غادة أشاعت سرا كبيرا بعد موته، ظلّ صاحب «الرسولة بشعرها الطويل حتى الينابيع» متكتما عنه ومُغلقًا عليه بإحكام.
تواريخ رسائل أنسي الحاج لغادة السمان، (وكانت كلّها في عام 1963)، كشفت عن عمره وعمر الشابة التي كانتها غادة، إذ كان هو في السادسة والعشرين وكانت هي تتهيأ في العشرين من عمرها لدخول عالم الأدب وتحديداً عالم القصة القصيرة في بيروت التي قصدتها من سوريا لتواصل دراستها في الجامعة الأميركية وكانت وقتها صدرت لها أولى مجموعاتها «عيناك قدري».
واللافت، أن كلّ رسائل أنسي الحاج التسع كتبها وفق تواريخ بعضها، في الأيام الأولى من ديسمبر 1963 في حين غابت التواريخ عن أربع رسائل بدت أنّها كتبت في السياق الزمني نفسه وبالروح نفسها أو النفَس نفسه. رسائله كانت بمثابة الشعر وصلاة العشاق النادرين، كانت تفيض نزقاً وتوتراً وجمالاً.
غادة السمان ذكرت في مقدمة كتابها أنّها لم ترد على رسائل أنسي الحاج ولم تكتب له، ومما جاء في نص المقدمة: «لم أكتب لأنسي أي رسالة، فقد كنا نلتقي كلّ يوم تقريباً في مقهى الهورس شو- الحمرا، أو مقهى الدولتشي فيتا والديبلومات- الروشة أو مقهى الأنكل سام... وهذه المقاهي انقرضت اليوم».
يذكر أنّه قد سبق للكاتبة أن نشرت في العام 1993 الرسائل التي كتبها الروائي الفلسطيني غسان كنفاني إليها والموقعة خلال العامين 1966 و1967، وقد أثارت ضجة في المعترك الأدبي والسياسي. وبهذا يكون الكِتاب الذي ضم رسائل أنسي الحاج هو الثاني بعد الكتاب الذي ضم رسائل
كنفاني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.