الرئيس تبون يهنئ المعلمين بمناسبة يومهم العالمي    البطولة العربية للجمباز بوهران: تألق كبريات الجزائر وأكابر مصر في منافسات الفردي حسب الأجهزة    دعوة لتقديم مشاريع لدعم المبادرات الاقتصادية في مجال زراعة الزيتون    قوجيل يُحذّر من استغلال الفلاحين ل"أغراض سياسوية"    دور هام لمجلس الدولة في تدعيم أسس دولة القانون    الرئيس تبون يستقبل وزير الدولة للشؤون الخارجية الأوغندي    8 سنوات حبسا للسعيد بوتفليقة    ندوة حول آفاق تحسين منظومة التربية والتكوين    الاتحاد العربي للأسمدة يكرّم الرئيس تبون    قوجيل يحث على تشمير السواعد للنهوض بالفلاحة    إعادة الكلمة لممثلي الشعب    تسليم 30 ألف سكن عدل في نوفمبر    قمّة الجزائر ستكون استثنائية للمّ الشمل العربي    جلسات وطنية لتحسين منظومة التربية والتكوين قريبا    تنصيب الرئيس والمحافظ الجديدين لمجلس الدولة    وفاة 28 شخصا وإصابة 1275 آخرين خلال أسبوع    تسوية أشطر 16 مشروعا سينمائيا    تسوية الأشطر الخاصة ب16 مشروعاً سينمائياً    رفض فلسطيني لنقل السفارة البريطانية إلى القدس المحتلة    "لولا "و "بولسونارو" في سباق محموم لرئاسة البرازيل    وفد موريتاني يستفيد من خبرة الجزائر في الطاقة    "الخضر" يدشنون ملعب براقي بمواجهة ليبيا الافتتاحية    السيطرة المصرية والجزائرية لدى الأكابر تتواصل    الطاقم الفني يثني على تطور مستوى الرياضيين الجزائريين    انهزام مولودية الجزائر ووفاق عين توتة    التقني الفرنسي برنار سيموندي للنصر    مناقشة مستقبل السياحة في إفريقيا    مطالب شعبية وحزبية باستقالة أخنوش    حجز 300 ألف وحدة من المفرقعات    كوريا الشمالية تطلق صاروخا باليستيا عبر الأجواء اليابانية    عدة دول أمريكو-لاتينية تجدّد دعمها لحق الشعب الصحراوي    النّقد الثّقافي..قراءة في المرجعيات النّظرية المؤسّسة    عن أبحاثهم في ميكانيكا الكم: ثلاثة علماء يفوزون بجائزة نوبل للفيزياء    لوحات من عالم اللاّوعي وبرؤى فلسفية    شرطة بني عمران تطيح بمروّجي سموم    العدالة لاسترجاع الأراضي التي بيعت عرفيا    بروكسل تعرب عن دعمها للعملية السياسية للأمم المتحدة في الصحراء الغربية    هالاند يفرض شروطه    ربط 29 مستثمرة فلاحية بشبكة الكهرباء خلال أسبوع    4 عمليات زرع للمسالك البولية الأولى من نوعها وطنيا    "جوا" يقترح "علاج عن طريق الرسم"    استئناف أشغال الاستكشاف    ليلة مع النبي صلى الله عليه وسلم    باتنة بالسرعة القصوى لإزالة القاذورات    أوروبا تسجل أسوأ أزمة إنفلونزا طيور    كشف مجاني عن أورام الثدي    بلوزداد لم يفكر في استقدام بلايلي    شركة النقل بالسكك الحديدية تقدم توضيحات بسبب التوقف المفاجئ للقطارات    كورونا: 8 إصابات جديدة مع تسجيل حالة وفاة واحدة خلال ال24 ساعة الأخيرة    دعوة للمشاركة في ملتقى "تاريخ العلوم باللّغة العربيّة الواقع والآفاق"    اللجنة الأممية لتصفية الاستعمار: عدة دول من أمريكيا اللاتينية تجدد دعمها لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    وزير السياحة يحل بتنزانيا    الترخيص ل335 وكالة سياحة وأسفار    العالم قبل بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم    كورونا: 3 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    على خطى الحبيب صلى الله عليه وسلم    حكم الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم عند البيع    ومُبَشِّراً بِرسولٍ يأْتي مِنْ بعْدي اسْمُه أحمد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مختصون يحذّرون: تقنيات الحساب الذهني تشكل خطرا على الأطفال
نشر في النصر يوم 11 - 11 - 2019

يحذّر مختصون في الذاكرة و أرطوفونيون و أطباء من التأثيرات السلبية لتقنية الحساب الذهني «سوروبان» على المهارات التعليمية للطفل، إذا تم تطبيقها بطريقة غير صحيحة و تعميمها على مختلف الفئات العمرية، خاصة الفئة بين 3 و 5 سنوات، ما جعل بعض الأولياء يضطرون للاستعانة بمختصين في الأرطوفونيا لحل مشاكل أبنائهم.
تحقيق / أسماء بوقرن
الملاحظ أن تلقين هذه التقنية لم يعد مقتصرا على مختصين أكفاء خضعوا لتكوين طويل و معمق، بل تحولت إلى تجارة مفتوحة لمن هب و دب، حسبما وقفنا عليه خلال تحقيقنا الميداني، نظرا لما تدره من أموال و سهولة نيل شهادة مدرب في ظرف يومين، ليتم تعليمها في البيوت و رياض الأطفال و تصبح موضة يتباهى بها الأولياء.
تعليم «السوروبان» بدأ محتشما ببلادنا ، و اقتصر على دورات تبرمج في العطل الصيفية للصغار و الكبار، ساعدت على الترويج للتقنية بفاعلية كبيرة، خاصة و أنها تعتمد على شعارات مغرية و عبارات ملفتة، مثل « أيقظ العبقري بطفلك الآن»، و « لطفل ذكي مبدع و متميز و واثق من نفسه»، فلعبت على وتر تنمية الذكاء و تحفيز الذاكرة، ما أثار حماس الأولياء، خاصة الذين يواجه أبناؤهم صعوبات تعليمية.
كما أن عديد المدربين يتخرجون بديبلوم بعد دورة تكوين سريعة لا تتجاوز مدتها يومين، مقابل 10 آلاف دينار، ليبدأ تعليم التقنية شيئا فشيئا في التوسع، بإدراج تعليمها على مستوى رياض الأطفال، مقابل ألفي دينار للشهر، لتصبح موضة رائجة و تجارة للباحثين عن الربح السريع، حيث تدرس التقنية في المنازل و المستودعات، خلال دورات للكبار و تدرج ضمن التعليم النظامي للأطفال بمعدل أربع ساعات في الأسبوع.
إعلانات مغرية و شعارات جذابة
رغبة الأولياء في تنمية ذكاء أبنائهم في سن مبكرة، و اكتسابهم مهارات و معارف تساعدهم في مختلف المجالات، تجعل الكثير منهم يسعون لتعليمهم الحساب الذهني، خاصة و أن إعلانا نشرته مدربة عبر حسابها في موقع فايسبوك ، جاء فيه أن ذات التقنية تساعد على تعزيز الثقة في النفس و الحفظ السريع و تقوية الذاكرة و التركيز و تنمية سرعة البديهة، لاعتمادها على إجراء عمليات حسابية ذهنية معقدة في ثوان معدودة بمساعدة المعداد الياباني، و يتمثل في وسيلة حساب يدوية تتكون من إطار به أعمدة متوازية تمر من خلالها خرزات، بواسطتها يمكن أن يؤدي الطفل جميع العمليات الأساسية للحساب « الجمع، الطرح، الضرب والقسمة «، دون استعمال الحاسبة، لكن بالرغم من إيجابيات الطريقة التي يؤكدها مختصون، إلا أن لها جوانب سلبية، حسبهم، و كذلك كما قال لنا عدد من الأولياء الذين لجأوا إلى مختصين في الأرطوفونيا لمعالجة أبنائهم من آثار هذه التقنية، خاصة في ظل ضعف تكوين المدربين و عدم توفر المواصفات اللازمة لديهم.
قالت إحدى الأمهات للنصر، بأنها سجلت في شهر أكتوبر الفارط ابنيها و عمرهما على التوالي 4 و 5 سنوات، بإحدى المدارس الخاصة بقسنطينة، بعد أن لاحظت مدى إقبال الأولياء عليها و تأكيدهم أن تلاميذها يحققون نتائج إيجابية، خاصة في تنشيط الذاكرة و زيادة معدل الذكاء، و هو ما جعلها تحرص على تسجيلهما، تمهيدا لبداية مشوار تعليمي ناجح، مشيرة إلى أنها لم تلاحظ بعد النتائج لأن المدة قصيرة.
في حين تساءلت سيدة أخرى عن جدوى إجراء الطفل للعمليات الحسابية في ظرف ثانيتين، باعتماده على المعداد و الخيال، دون أن يعرف طريقة كتابة الأرقام و التدرب على الحساب بالطرق التقليدية، و تأسفت لأن عديد الأولياء يختارون الحلول «المغرية» دون البحث عن طبيعتها، مضيفة أنها تعتبر نفسها، كغيرها من الأمهات، ضحية الترويج المغري لتعليم «السوروبان»، حيث استوقفها إعلان عبر صفحة فايسبوكية مفاده فتح التسجيلات مقابل ألفين دينار للشهر، فحرصت على تسجيل ابنها البالغ حينها 5 سنوات، و كان يدرس في مرحلة التحضيري، و لمست مدى تطور قدراته الحسابية، و اهتمامه الكبير بالحساب، بالمقابل أهمل باقي المواد، و كانت أفكاره مشتتة و يعاني من الخمول، و هو ما أرجعته ،كما قالت الأم ، المختصة الأرطوفونية إلى تأثيرات السوروبان.
و قد طرح المختصون الذين تحدثت إليهم النصر، عديد السلبيات و كذا الأسباب التي ساهمت في بروز مشاكل تعليمية عند «أطفال السوروبان» .
مديرة روضة «الفردوس» الدكتورة هاجر بطاز
رفضت إدراج التقنية في البرنامج لسلبياتها
مديرة روضة الفردوس بباب القنطرة و الطبيبة المختصة في مصلحة الأشعة بالمستشفى الجامعي بن باديس في قسنطينة، من بين الذين أكدوا أن للتقنية تأثيرات سلبية، حيث قالت للنصر، بأنها ضد تعليمها للأطفال، خاصة بين 3 و 5 سنوات، لعدم اقتناعها بمدى نجاعتها من جهة، و كذا عدم ملاءمتها لهذه الفئة العمرية، فهي، حسبها، تطبيق صعب و لا يمكن لأي شخص حائز على شهادة أن يعلمه.
و أضافت الطبيبة أن الطفل في هذه الفترة بحاجة لبناء و تطوير شخصيته و تعلم الأخلاق العامة، مضيفة بأنه بحاجة إلى برنامج خفيف و مبني على مبادئ صحيحة بتلقين الأبجديات بشكل مبسط، لتكوين قاعدة متينة للطفل، و ليس كما نلاحظه في عديد مدارس الأمومة و التعليم التحضيري و كذا الروضات التي تطبق برامج مكثفة معتمدة على خبرات أجنبية، دون دراسة مدى ملاءمتها للشريحة العمرية التي تتكفل بها، خاصة و أنها تتطلب مهارات تفوق قدرات الأطفال الأقل من 5 سنوات، مؤكدة بأن تأثيره سلبي و الذكاء ينمو بالتعلم التدريجي لا بالمهارة الحسابية.
مفتش الرياضيات بواب نور الدين
إرهاق الطفل مبكرا بالحساب الذهني يشعره بالملل
من جهته شدد مفتش التربية الوطنية في مادة الرياضيات بواب نور الدين، على ضرورة، أخذ السن و المرحلة التعليمية بعين الاعتبار عند إدراج تقنيات جديدة، مؤكدا بأن السن التي يلقن فيها «السوروبان» غير مناسب لتعليم مهارات الحساب التي يجب أن تتم بالتدريج باعتماد ما يسمى بالبناء الحلزوني، مشيرا إلى أن مفهوم الشيء يبدأ بشكل مبسط في مرحلة التعليم الابتدائي و يتوسع شيئا فشيئا في باقي المراحل، مقدما مثالا بخصوص حساب المساحة، و ذلك بعد عدد المربعات التي تغطي الأرضية، ثم تعلم القوانين و طريقة تطبيقها بباقي المستويات، إلى أن يصل لدرجة الحساب عن طريق التكاملات في مرحلة الثانوي، كما تطرق إلى طريقة تعليم هذه التقنية قائلا بأن الكثير من المشرفين عليها « دخلاء أو تجار» يخضعون لتكوين قصير لا يتجاوز يومين لنيل شهادة التدريب، موضحا بأنها تعلم الطفل الكسل و تولد لديه الشعور بالملل، كما تؤثر على قدراته الفكرية.
المختصة في الأرطوفونيا كنزة بطاز
أعالج مشاكل تعليمية ناتجة عن تأثيرات السوروبان
المختصة كنزة بطاز أكدت بأن تعليم تقنية السوروبان للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بينهم 3 و 5 سنوات أمر خاطئ، موضحة بأنه يجب تعليم الطفل أشياء بسيطة في الحياة العملية، كالاعتماد على النفس و تعلم الاستقلالية في الأكل و النظافة و غيرهما، مشيرة إلى أن الطفل في مرحلة التحضيري يتعلم بالدرجة الأولى الأرقام من 1 إلى 9 ، بإتباع منهج تدرجي، موضحة بأنه لا يمكن تجاهل إيجابيات التقنية إذا طبقت بحذافيرها على الشريحة المستهدفة، و ليس كما نرى اليوم ببعض مراكز أشباه المدربين.
محدثتنا أكدت بأنها و من خلال الحالات التي تتابعها في عيادتها، اكتشفت بأن الطفل يشعر بالملل و يتوقف عن تعلم التقنية في المستويات الأولى، لأنه لا يستطيع استيعابها ،لأنها لا تناسب قدراته الفكرية، كما لاحظت بأنها تجعل تركيز الطفل منحصرا في الحساب الذهني و يهمل تعلم باقي المواد، كما تؤثر سلبا على قدرته على التعبير، فيجد صعوبة في ترجمة تخيلاته لمشهد ما عن طريق الكتابة، مبرزة إشكالات التعبير الكتابي، و التشتت الفكري و النفور من الدراسة، نتيجة تشتت ذهنه خاصة في الأمور الحسابية، كما يجد صعوبة في التفريق بين كتابة الأرقام و نطقها.
المدرب و الحكم الدولي في الذاكرة قدور بن بختة
التقنية تحوّلت إلى تجارة و «دخلاء» يعلمونها بشكل خاطئ
المدرب و الحكم الدولي في الذاكرة قدور بن بختة الذي سبق و أن أشرف على تحكيم بطولة وطنية للسوروبان بقسنطينة، طرح مشكلة تحول تعليم التقنية إلى تجارة يرغب ممتهنوها في تحصيل أكبر قدر من المال، ما أثر سلبا على المحترفين في هذا المجال ، مقرا بنجاعته في حالة تطبيق الآليات الصحيحة، مع توفر جملة من الصفات في المدرب، في مقدمتها قدرته على التعامل بشكل جيد مع الطفل و التواصل معه بذكاء، و التركيز على التربية البيداغوجية، مؤكدا بأن الدخلاء أثروا سلبا على طريقة تدريس التقنية دون تحديد الفئة المستهدفة، ما جعل عشوائية تطبيقه من قبل هؤلاء الدخلاء تؤثر على المهارات التعليمية للطفل.
مدربة السوروبان حنان شيبايكي
أنصح الأولياء بعدم تسجيل أبنائهم الأقل من 5 سنوات
مدربة التنمية البشرية المختصة في تدريب مدربي السوروبان حنان شيبايكي، قالت لنا بأنها ترفض تعليم التقنية للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات، لعدم قدرتهم على استيعاب المهارات المعتمدة، خاصة مع التقدم في المستويات.
و أوضحت بأنها تشرف على تكوين أطفال تفوق أعمارهم 6 سنوات، و ذلك مقابل ألفي دينار شهريا عن كل طفل، و يستغرق كل مستوى نحو 3 أشهر، فيما تقدم دورات للكبار مدتها يومين مقابل مليون سنتيم، مشيرة إلى أن ابنتها تبلغ حاليا أربع سنوات، و ترفض تعليمها السوروبان، لعدم توفر الشروط اللازمة لديها، و لأن هذه المهارات وسيلة يتعلمها التلميذ بالتدرج مع تطور مستواه التعليمي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.