ضرورة إعداد استراتيجية إعلامية عصرية لمواجهة الحرب الإعلامية    كرة القدم/ كأس العرب فيفا-2021: "مباراة الجزائر ستكون قوية وتحديا لنا"    بلمهدي: القارئة الجزائرية صونيا بلعاطل ستحظى بالتكريم الذي يليق بها    حركة حماس الفلسطينية: رياح التطبيع ستنكسر على صخرة الموقف الجزائري الأصيل    وكالة الأنباء الجزائرية كسبت معركتي الاستمرارية والدفاع عن الوطن    كاراتي/بطولة افريقيا: الجزائر تطمح لتحقيق مشاركة إيجابية في موعد القاهرة    السيد محمد عرقاب: عرض مشروع قانون المناجم الجديدالجديد للنقاش خلال الأسابيع القادمة    إحداث القطيعة مع الممارسات البالية من فساد وبيروقراطية لن تكون كافية دون إعلام "موضوعي وقوي"    لعمامرة يتحادث بداكار مع نظيره المالي    تكتل الجزائريين المقيمين في فرنسا يدعو الأمم المتحدة إلى التحرك من أجل وضع حد للجرائم الصهيونية    مدير باستور: سجلنا حالات لمتحور "دلتا" في المدارس    السيد يوسف بلمهدي : الجزائر "مستعدة" لاتخاذ كل الاجراءات الخاصة بتنظيم شعيرتي العمرة والحج    الوزير الأول: إحداث القطيعة مع الممارسات البالية من فساد وبيروقراطية لن تكون كافية دون إعلام "موضوعي وقوي"    16 منتخبا على خط الانطلاق من أجل التتويج بالكأس العربية    سيدا : 70 بالمائة من المصابين تم التكفل بهم بمنازلهم خلال جائحة كورونا    سلطة ضبط البريد تتحصل على شهادة واب تراست    فيما سُجلت حالتا وفاة بسطيف والبليدة: الغاز يُبيد عائلة من 5 أفراد بخنشلة    هذه قيمة الصادرات خارج المحروقات خلال الأشهر الأولى من 2021    تدخل مصالح الحماية المدنية والأشغال العمومية: الثلوج تقطع طرقات بالشرق    حي بوذراع صالح: توقيف 5 متهمين في شجار جماعي    وزارة السياحة: خريطة طريق لتجسيد المشاريع وبلوغ 3 ملايين سائح في 2024    برنامج عدل بقسنطينة: أزيد من 300 مكتتب ينتظرون تسليم السكنات بموقع الموزينة    فيما صنعت قائمة "تكتل أحرار الجزائر" المفاجأة: الأحزاب التقليدية تحافظ على غلّتها بالطارف    فيما تم التأكيد بأن الجزائر على استعداد لمواجهة تفشي المتحوّر '' أوميكرون'': إطلاق الحملة الوطنية للتلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    المغاربة ينتفضون ضد التطبيع مع الكيان الصهيوني    للمرة الأولى في 3 أشهر.. أسعار الذهب الأسود تهبط إلى أدنى مستوى    هناك قلعة صامدة هي الجزائر تدعم الشعبين الصحراوي و الفلسطيني    بطل الأوراس ومهندس المعارك الأولى للثورة المظفرة بخنشلة    توقيف شخصين وأمر بالقبض على ثالثهما الفار من السيارة    تلاميذ متوسطة عبد الرحمن بزاز بتيارت يغادرون المقاعد    نحو فتح تحقيق في الحصيلة المالية للموسم الماضي    ذكريات وشهادات في «التجربة المريرة لطفل من جريفيل»    أول عرض أزياء للأطفال بوهران قريبا    6 عروض أمام الجمهور ابتداء من الفاتح ديسمبر    «لازمو» تسقط في فخ التعادل وبوعزة يغادر العارضة الفنية    سقوط 500 شهيد في معركة «المقارين»    الفريق شنڤريحة يحضر مراسم الافتتاح الرسمي بالقاهرة    مؤتمر دولي بالجزائر حول ثقافة السلام والعيش معا    الاختراق الصهيوني لن يثني الفلسطينيين عن مواصلة النضال    التماس تشديد العقوبات على المتهمين الرئيسيين    8 تحديات جوهرية لجعل الجزائر قطبا إقليميا    أحزاب عربية تحذر من تداعيات التطبيع العسكري    المقاولاتية سبيل الطالب لولوج عالم الاقتصاد والمال    سيدات "الخضر" يمطرن شباك تونس برباعية    خمسيني يسوق أحشاء دجاج فاسدة    الدمية العملاقة "لجنان"... فن من فنون الرسكلة    اعمر الزاهي... عاش بسيطا زاهدا ومات عزيزا مكرما    قتيل في حادث مرور    بن ناصر أساسي وميلان يتجرع ثاني هزيمة    محرز يتفوق على بن رحمة    أبواب مفتوحة للتحسيس بداء السكري في قسنطينة    استعدادات مكثفة في البويرة لمواجهة "كوفيد 19"    قيلوا فإن الشياطين لا تقيل .. والعلم الحديث يثبت    غثاء السيل.. معجزة نبوية    صونيا بلعاطل تحرز المرتبة الرابعة    تحية لابن باديس    محبوبي مازال نتمناه    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هل تستطيع الصين إنقاذ العالم من نظام أحادي القطبية؟
نشر في الجزائر نيوز يوم 05 - 06 - 2010

في إطار ما يشهده النظام الدولي من تغيرات بنيوية واسعة النطاق، عكست في مجملها ملامح وقسمات نظام أحادي القطبية تقوده الولايات المتحدة الأمريكية، يبرز جليا تنامي وصعود الدور الصيني الذي يسعى لأن يلعب دورا محوريا في العديد من القضايا المثارة· وفي إطار هذا السياق يتبدى الدور الذي تلعبه الصين في المنطقة العربية، لا شك أن أهمية محاولة استجلاء الموقف الصيني وتفاعلاته على الصعيد الدولي يجيء بالأساس من أن الصين باتت تعد بين مصاف الدول الكبرى في عالمنا المعاصر ليس فقط نتيجة قدراتها العسكرية الهائلة التي جعلتها تشغل المكانة الثالثة من حيث القدرة النووية، وإنما لشغلها نفس المكانة من حيث مستوى حجم الناتج القومي الإجمالي، ناهيك عن القوة الديمغرافية التي تتمتع بها الصين نظرا لعدد السكان الذي يبلغ مليار وخمسمائة مليون نسمة·
لقد توجهت أنظار المنطقة العربية إلى هذه القوة الصاعدة التي يمكن أن تمثل ثقلا مضادا للهيمنة الأمريكية في نظام أحادي القطبية بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، خاصة أن منطقة الشرق الأوسط بصفة خاصة والمنطقة العربية بصفة عامة باتت تزخر بالعديد من القضايا المعقدة التي تسعى الصين لأن تكون طرفا فاعلا فيها، خاصة وهو ما تبدّى عبر تطور الموقف الصيني إزاء القضية الفلسطينية، وبالمثل أملت كثير من الدول العربية أن يسهم الثقل الصيني المتنامي في موازنة الوجود الأمريكي بالعراق، بيد أن واقع توازنات النظام الدولي قاد الصين إلى تبني وجهة نظر مؤيدة للحلول السلمية ومن خلال السبل السياسية والدبلوماسية·
وعلى صعيد آخر تشهد حاليا العلاقات الصينية الإيرانية تناميا ملحوظا، وهو ما قاد البعض إلى إمكانية إسهام هذا الوضع في إذكاء حدة عدم الاستقرار في الشرق الأوسط· إن الفهم المعمق للموقف الصيني إزاء الشرق الأوسط يستدعي استجلاء طبيعة أهداف السياسة الخارجية الصينية، تلك السياسة التي اتسمت بالصبغة السلمية، وهنا تجدر الاشارة إلى أن التطورات المتلاحقة التي شهدها الواقع الصيني على كل من الصعيدين الداخلي والخارجي قادت الصين إلى تأكيد الطبيعة السلمية لأهدافها وذلك في محاولة لتهدئة القوى العالمية المتخوفة من الصعود الصيني الذي رأت فيه خطرا محتملا يهدد توازن القوى العالمية، وهو الواقع الذي عكسته تجارب تاريخية سابقة تزامنت مع صعود قوى عالمية، حيث أثار الصعود الأمريكي خلال القرن الماضي تخوف دول أمريكا اللاتينية، وبالمثل كان التخوف قبيل الحرب العالمية الأولى من تنامي القوة الألمانية أو من الصعود الياباني قبل الحرب العالمية الثانية وبالمثل من التصاعد السوفيتي بعد عام .1945
وفي إطار هذا السياق، أكدت الصين أن من بين أهداف سياستها الخارجية إرساء نظام متعدد الأقطاب وذلك مع حرصها على رفض التدخلات الخارجية، وهنا تجدر الإشارة إلى أن هذه الأهداف تشكلت وفق مجموعة من المحددات من أهمها أن انهيار الاتحاد السوفياتي قد أدى إلى تراجع التهديد السوفيتي للصين، بحيث تناقصت أهمية الصين الإستراتيجية بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية في نظام دولي أحادي القطبية تهيمن عليه قوة عظمى·
وبالتالي تحول مركز الثقل الأمريكي بدرجة كبيرة نحو اليابان وجنوب شرق آسيا على حساب الصين وإزاء هذه التصورات الدولية، وهو ما قاد إلى إنهاء التحالف الأمريكي الصيني منذ انهيار الإتحاد السوفياتي في ديسمبر 1991 ونهاية النظام الدولي الثنائي القطبية الاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة الأمريكية، والجدل السياسي العالمي لم ينته حول صلاحية النظام الأحادي القطبية الذي تسيطر فيه الولايات المتحدة الأمريكية على العالم· في البداية كانت معارضة هذه الأحادية تنطلق من مفاهيم نظرية، أهمها أنه من الخطورة بمكان لدولة عظمى واحدة تسمى الولايات المتحدة الأمريكية مهما تكن قوتها العسكرية والاقتصادية والتكنولوجية أن تنفرد بقيادة وبحكم العالم وتقرر بمفردها ووحدها مصائر هذا العالم المترامي القارات· غير أن المعارضة للهيمنة الأمريكية أصبحت أكثر حدة بعدما تبين من خلال الممارسة خطورتها الشديدة على السلام العالمي وعلى أمن واستقرار الشعوب خاصة شعوب العالم الثالث·
فقد درجت الولايات المتحدة الأمريكية منذ نهاية الحرب الباردة وانفرادها بالعالم على إهدار المعاهدات الدولية التي وقعت عليها مثل اتفاقية ''كيوتو'' لضبط المناخ العالمي ومعاهدة حظر إنتشار الصواريخ، كما أنها تعمدت تهميش المؤسسات الدولية وعلى رأسها مجلس الأمن، بل إنها في قرارها بالغزو العسكري للعراق وأفغانستان تجاهلت معارضة الدول الكبرى الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن، وتم غزو العراق وأفغانستان تحت شعار الحرب ضد الإرهاب ومنيت بهزيمة ساحقة بعدما سقطت في مستنقع يصعب الخروج منه كما سقطت من قبل في المستنقع الفيتنامي·
ولهذا قامت كثير من الدول بالتصدي للأحادية الأمريكية، وقرروا أن النظام الأحادي القطب نظام غير متوازن وغير صالح والحل الوحيد هو أن يتحول هذا النظام إلى نظام متعدد الأقطاب يضم دولا متعددة تقوم بشكل متوازن بالتصدي للمشكلات التي يعاني منها العالم اليوم·
غير أن الولايات المتحدة الأمريكية لم تقبل بهذه الدعوة، ورأت أن النظام الأحادي ممتاز، وأنه من أفضل النظم التي عرفها العالم من قبل وأنه من الأفضل لشعوب العالم أن يستمر لأطول مدة ممكنة وقد يكون بقاؤه إلى الأبد مسألة مرغوبة خاصة من طرف الشعب الأمريكي· ولم يوافق الولايات المتحدة الأمريكية هذا الرأي وهذه النظرية سوى دولة واحدة وهي بريطانيا برئاسة طوني بلير، في حين رفضته دول كثيرة مثل روسيا الصين الهند البرازيل فرنسا ودول أخرى كثيرة·
وقد انفردت روسيا من بين الدول المعارضة للنظام الدولي الأمريكي الأحادي القطبية بالعمل على التأثير على العمليات العامة التي تدور في العالم، بهدف تأسيس عالم مستقر وعادل وديمقراطي مبني على قواعد معترف بها للقانون الدولي، وفي مقدمتها أهداف ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة المبني على أساس العلاقات التي تقوم على المساواة والشراكة بين الأمم والشعوب، والابتعاد عن استخدام القوة من خلال تجاهل الآليات القانونية الموجودة وهذا لا يزيل التناقضات الاجتماعية والاقتصادية والعرقية التي تكمن وراء الصراعات القائمة اليوم في كثير من مناطق العالم، بل إنها لن تقود إلا إلى نسف قواعد القانون والنظام·
وهذا معناه أن روسيا اليوم ستسعى إلى تأسيس نظام متعدد الأقطاب للعلاقات الدولية، وسيشاركها في هذا المسعى كل من الصين والهند وفرنسا وكثيرا من الدول الأخرى وهذا النظام المتعدد الأقطاب سيعكس بصورة واقعية التنوع الذي يرسم العالم الحديث بكل ما يموج به من مصالح متعددة ومختلفة، وذلك على أساس أن النظام العالمي في القرن الحادي والعشرين ينبغي أن يؤسس على آليات للحل الجماعي للمشكلات الأساسية وعلى أسبقية القانون وعلى إسباغ السمات الديمقراطية على مجمل العلاقات الدولية، هذا مع عولمة النظام الإقتصادي العالمي وزيادة فرص التقدم الاجتماعي والإقتصادي، واتساع نطاق العلاقات الإنسانية وتعميق دور المنظمات الدولية وآليات الاقتصادات العالمية مثل البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، مما يتطلب اليوم إيجاد نظام عالمي جديد يقوم على أساس تعددية الأقطاب يتسم بنهوضه على أساس قيم العدالة والاحترام المتبادل بين الدول والتعاون الإيجابي· وفي هذا الصدد، لا بد من الاعتماد على الأمم المتحدة لتنظيم العلاقات الدولية في القرن الحادي والعشرين وهذا لتحقيق الأمن الدولي والاستقرار الاستراتيجي وأمن المعلومات· هذا في وقت أبدت فرنسا اعتراضها على النظام الأحادي القطب الذي تهيمن عليه الولايات المتحدة الأمريكية ودعوتها لتأسيس نظام دولي أحادي القطبية، فإن الصين البلد الأسياوي قد انفردت بصياغة نظرية استراتيجية متكاملة لعالم متعدد الأقطاب له مستويات مختلفة تضم الدول العظمى والدول المتوسطة والدول الصغرى·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.