أحزاب وشخصيات وطنية تطلق مبادرة "القوى الوطنية للإصلاح"    هكذا سيؤدي الجزائريون صلواتهم بالمساجد في زمن كورونا    العاصمة: تعليق نشاط 1500 محل.. وغلق 7 مراكز تجارية و3 أسواق بلدية    هكذا علق بن رحمة على الخسارة أمام فولهام وتضييع الصعود للبريمرليغ    أضرار جسيمة تصيب السفارة الجزائرية ومقر إقامة السفير في لبنان وإصابة مواطنين اثنين إثر انفجار مرفأ بيروت    ألمانيا تعلن وفاة موظفة بسفارتها إثر انفجار بيروت    وزير المالية: ارتفاع النمو الاقتصادي خارج المحروقات    حوادث الطرقات: وفاة 8 أشخاص وإصابة 191 آخرين بجروح خلال ال24 ساعة الاخيرة    عين الدفلى :توقيف 05 أشخاص تورطوا في قضايا سرقة        أمريكا تخصص ما يقارب 400 ألف دولار لحماية الملكية الثقافية مع الجزائر    مديرية الثقافة لبجاية تقرر توبيخ مسير صفحتها وتنحيته من تسييرها    تداعيات الحرب بالوكالة في ليبيا ستكون وخيمة على المنطقة    وفاة موظف بمستشفى العلمة بفيروس كورونا    تباين في أسعار النفط    توقّيع أكثر من 36 ألف لبناني عريضة تطالب بعودة الاحتلال الفرنسي لبلدهم        تسببت في إتلاف الغطاء النباتي وتفحم مواشي    وزارة الداخلية تحدد شروط الإستفادة من منحة 03 ملايين سنيتم    مواعيد مباريات إياب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا    الجزائر تكرم المحامية الراحلة جيزيل حليمي    منشور يروّج للكراهية على صفحة مديرية الثقافة ببجاية        على إثر مكالمة هاتفية أجراها مع الرئيس ميشال عون    الجوية الجزائرية تبرمج رحلتين إلى فرنسا لإجلاء الجزائريين العالقين    تيزي وزو: الوالي يكشف أسباب فرض الحجر على بلديتين    حصيلة انفجار بيروت ترتفع إلى 135 قتيلا وعشرات المفقودين و250 ألف شخص أصبحوا بلا منازل!    ملياردير أمريكي يشتري نادي روما    اللواء مفتاح صواب استفاد من تكفل طبي بالخارج وعاد إلى الجزائر يوم 4 أوت    منظمة «أبوس» تتلقى مليون شكوى من المواطنين    لبنان تحت الصدمة    احذر أن تزرع لك خصوما لا تعرفهم !!!    بعد تعرضه لإصابة قوية    يونايتد يتسلح بوسيط وحيلة مكشوفة لخطف سانشو    تعد من الاطباق الاساسية على موائد العائلات السوفية    منافسة توماس كاب 2020    بشأن كيفية تداول خبر وفاة احمد التيجاني انياس    عطار في حديث صحفي لموقع بريطاني:    على المديين القصير والمتوسط    إصابة جزائريين بجروح طفيفة.. وتضرّر أملاك آخرين ومقر السفارة    محرز يتضامن مع ضحايا تفجيرات بيروت    المال الحرام وخداع النّفس    رئيس الجمهورية يعزي عائلة الفقيد وأتباع الطريقة    القرار معقول للعودة إلى الحياة العادية    نقاط التخزين تبقى مفتوحة للفلاحين    التأخر والخطأ غير مسموحين    شكاوى المواطنين محمية    الانطلاق في تهيئة حديقة 20 أوت بحي العرصا    200 عائلة في عزلة    الرابطة الوطنية تفرض على الأندية استعمال أرضية «ماتش- برو»    السكن في سلم الإنشغالات    هذه فوائد العبادة وقت السحر    التداوي بالعسل    بعض السنن المستحبة في يوم الجمعة    الشمال والجنوب وما بينهما    الشغوف بالموسيقى والأغنية القبائلية    يحيى الفخراني يؤجّل "الصحبة الحلوة"    المخازن تستقبل 45 ألف قنطار من الحبوب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بوقدوم: تحسن العلاقات مع فرنسا مرتبط بمعالجة نهائية و"مقبولة" للذاكرة
نشر في الشعب يوم 11 - 07 - 2020

أكد وزير الشؤون الخارجية، صبري بوقدوم، أن تحسن العلاقات الجزائرية-الفرنسية، مرهون بتسوية نهائية لمسألة الذاكرة، بالشكل الذي يلقى "قبول" الجزائر، وأفاد بأن استكمال استرجاع جماجم شهداء المقاومة، واستعادة الأرشيف الوطني والتفجيرات النووية توجد على طاولة المفاوضات بين البلدين.
لمست الجزائر، تحسنا "لافتا" في الموقف الفرنسي الرسمي، بقيادة الرئيس إيمانويل ماكرون تجاهها، وتنتظر الأيام المقبلة للتأكد من مدى صحة هذه "النية الحسنة"، حسب ما أكده رئيس الدبلوماسية الجزائرية صبري بوقدوم في منتدى "الشعب".
جاء ذلك، في سياق رده على سؤال، حول المواقف الحازمة وردود الفعل القوية التي أبدتها الجزائر لفرنسا طيلة الأشهر الماضية، على ضوء أحداث متعاقبة بلغت حد استدعاء السفير الفرنسي لديها عدة مرة، وسحب السفير الجزائري لدى باريس، قبل أن يعلن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، استرجاع دفعة أولى لرفات وجماجم 24 شهيدا من أبطال المقاومة الشعبية.
وقال الوزير: "إن العلاقات مع فرنسا لها طابع خاص ومعقد، لأن التاريخ له ثقل كبير في هذه العلاقات إلى غاية اليوم"، مضيفا: "نتمنى أن تكون العلاقة بيننا مبنية على الاحترام المتبادل بين البلدين وأن نكون سواسية".
وبالنسبة لبوقادوم، فإن تحسن العلاقات الثنائية بين البلدين، وبلوغها مستوى "طبيعيا"، مرتبط بمعالجة نهائية لكل ما يتعلق بمسألة الذاكرة، بالشكل الذي ينال "قبول" الجزائر.
وتابع: "لن ننسى أبدا ملف الذاكرة، الذي لا يتضمن فقط مسألة استعادة الرفات، وإنما هناك 3 ملفات أخرى، هي: استرجاع الأرشيف الوطني، التجارب النووية وقضية المفقودين "، مؤكدا أنها موجودة منذ سنة على طاولة المفاوضات الثنائية، وتعثرت بفعل تفشي فيروس كورونا.
وأعلن بوقدوم، عن لقاء مرتقب على مستوى الوزير الأول، بين البلدين شهر سبتمبر المقبل، بعدما كان مقررا في جويلية الجاري وجرى تأجيله بسبب تفشي جائحة كورونا.
وأوضح أن مسألة الرفات والجماجم، كانت ستنتهي سريعا، لو تم التعرف على هويتها كلها، "لكن الأمر يتطلب خبرة تقنية تشرف عليها لجنة علمية يقودها رئيس مصلحة الطب الشرعي بمستشفى مصطفى باشا من الجانب الجزائري".
وعبر الوزير عن أمله في أن يستمر تعاون الجانب الفرنسي، خاصة بعد التجاوب الذي يبده الرئيس ماكرون، وقال في السياق: "يبدو أن هناك إرادة إيجابية من طرف الرئيس الفرنسي والوقت كفيل بإثبات ذلك".
وشدد في المقابل، على أن الجزائر لا تطلب شيئا مقابل تسوية عادلة لملف الذاكرة، "نحن نريد استرجاع رفات شهدائنا وأرشيفنا ونحل المشكلة الكبيرة المتمثلة في التفجيرات النووية".
وبشأن مطالب اعتراف فرنسا بجرائمها ضد الجزائريين خلال الحقبة الاستعمارية، قال بوقدوم: "نحن نذهب إلى المعالجة النهائية للمسألة (الذاكرة) ولو يكون هناك اعتراف فسيسهل الأمور مستقبلا".
وجدد التأكيد على أن تحسن العلاقات بين البلدين، مرتبط بمدى تجاوب فرنسا سلطة ومجتمعا مع التسوية النهائية والعادلة للقضية "وإذا لم يحدث ذلك، ستظل العلاقات متذبذبة كما هي عليه حاليا، خاصة على مستوى الجالية وتنقل الأشخاص"، يقول الوزير.
واعتبر أن "ما تتعرض عليه الجالية الجزائرية في فرنسا من مضايقات وعنصرية في بعض الأحيان يعود إلى رواسب الذاكرة"، مفيدا بوجود 6 ملايين شخص بفرنسا لهم علاقة مباشرة مع الجزائر.
قوة الحجة
وفي معرض إجاباته على كل ما تعلق بالعلاقات مع فرنسا، كشف رئيس الدبلوماسية الجزائرية، جزء من تفاصيل العملية التفاوضية مع الجانب الفرنسي ومرتكزات الجانب الجزائري، الذي يملك كل عناصر الحجة العلمية والتاريخية والأخلاقية التي تجعله في موقع تفاوضي أقوى.
وقال: "طلبنا منهم ألا يأخذوا مسألة الذاكرة من الجانب السياسي فقط وأن يعودوا إلى المصادر التاريخية الفرنسية التي أثبتها مؤرخون فرنسيون".
وسرد كيف طلب من نظيره الفرنسي جون إيف لودريان على هامش اجتماع رسمي، بأن "يعود إلى تمرد يوليو (جويلية) في فرنسا 1848، وكيف رفض فرنسيون إعادة جنرالات الاستعمار الفرنسي في الجزائر مثل ستارنو وبيجو، قائلين: لا نريد عودة هؤلاء السفاحين".
وتابع: "قلنا لهم تصوروا لو قطع النازيون، رأس المقاوم الفرنسي جون مولان ووضعوه في متحف برلين، هل كنتم ستقبلون؟ قالوا: مستحيل"،.
وذهب بوقدوم، أبعد من ذلك، عندما أكد على أن ما فعلته فرنسا بقادة المقاومة الشعبية، مخالف " لقواعد الحرب"، إذ تنص كل الاتفاقيات "على إخلاء سبيل الأسرى بعد نهاية الحرب، لكن فرنسا قامت بقطع رؤوسهم وعرضتها أمام الناس للترويع ثم هربتها لتعرضها في متحف باريس ولدى بعض الخواص".ولفت إلى أن من الفرنسيين، من يدعم بقوة استعادة الجزائر رفات وشهداء المقاومة الشعبية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.