وزارة العمل توضح بخصوص الزيادات في معاشات التقاعد    المغرب أصيب بهستيريا لهذا السبب    المسيلة: إنتشال جثة طفل يبلغ من العمر 9 سنوات من داخل مجمع مائي فلاحي    وزارة الصحة: 29 ولاية لم تسجل بها أي حالة جديدة بكورونا    الرئاسة الفلسطينية تدين "الجريمة الصهيوينة البشعة"    بن دودة تؤكد على أهمية التثمين الاقتصادي للمواقع و المعالم الأثرية عبر الوطن    الاتحاد الإيطالي يهدد جوفنتوس بإخراجه من الدوري    مواجهة مفتوحة بين الحكومة والنقابات    عيد الفطر: الأول والثاني من شوال عطلة مدفوعة الأجر    مجلس الأمة يدين الانتهاكات الوحشية للصهاينة    وزير الداخلية يشرع في زيارة عمل إلى البرتغال    كأس الرابطة: تحديد تاريخ إجراء القرعة    راموس يلمح لانتقاله إلى سان جيرمان برسالة لنيمار    محرز يثير الندم في سانت مارين الأسكتلندي    المنتخب الجزائري رقم تاريخي في انتظار الجزائر وبلماضي الشهر المقبل    «السلطة المستقلة» تنسّق مع الأحزاب لإنجاح التشريعيات    هكذا يستعد الجزائريون لإحياء عيد الفطر    الدرك الوطني يضع مخططا أمنيا لعيد الفطر    نقل بري للمسافرين: تكثيف الرحلات خلال الأيام الأخيرة من رمضان وعيد الفطر    إسكان مليون و150 ألف مواطن في سنة ونصف    تتويج بن زخروفة عمر وبلال العربي بجوائز الطبعة الرابعة    لقاء عربي أول للإنشاد والمديح بالعاصمة    وزارة الشؤون الدينية تدعو لتجنب التجمعات    بوقدوم يتحادث مع نظيره الإيراني    بن بوزيد يلتقي نقابة الممارسين الأخصائيين في الصحة العمومية    بلمهدي: المساجد ضربت أروع الأمثلة خلال رمضان    اقتصاد شفاف…آلية جديدة تسمح بمراقبة انتاج واستهلاك مختلف السلع والمنتجات    البرنامج الوطني للسكن: الأشغال منتهية أو قيد الانجاز في 70 بالمائة من المشاريع    يقتحمون سكنا و يعتدون على صاحبه لسرقة أغراض    بوقدوم يدعو لبعث روح التضامن العربي والاسلامي لنصرة القضية الفلسطينية    رئيس المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يؤكد: إصلاح تسيير المرفق العام «يرفع جاذبية الجزائر كوجهة مستقطبة للاستثمار»    مجلس الأمن يبحث تصاعد التوتر بمدينة القدس    تعيين محمد مشرارة مستشارا لرئيس "فاف"    الشعب الصحراوي يجدّد تشبثه بخيار الكفاح    توخّيًا لضمان الوفرة وكبح جشع المضاربين: تفريغ كميات كبيرة من مخازن البطاطا في أسواق الجملة    الطوارئ في 18 ولاية أمريكية بعد هجوم الكتروني على أكبر خط للمشتقات النفطية    إيطالية تتلقى 6 جرعات من لقاح "فايزر" عن طريق الخطأ    برقم خارق.. أندي ديلور يعادل إنجاز مبابي    رغم تراجع التمويل..هبات تضامنية واسعة    السكك الحديدية: انطلاق أول رحلة بين المسيلة والجزائر العاصمة    ماذا كان يفعل رسول الله يوم العيد؟    رياض محرز يتضامن مع فلسطين    السلطات الفرنسية غير مستعدة للاعتراف بجرائمها    تنظيم اللقاء العربي الأول للإنشاد والمديح بالجزائر العاصمة    الوزير بوغازي: قطاع السياحة يولي أهمية بالغة للذاكرة الوطنية    أصحاب المشاريع أحرار في اختيار مورديهم    بن دودة تدعو لمواصلة العمل بالموقع الأثري "مرسى الدجاج" لاكتشاف حفريات أثرية أخرى    بلعيد ينتقد طريقة تفعيل المادة 200 من القانون العضوي للانتخابات    هجوم إلكتروني يدخل 17 ولاية أمريكية في حالة طوارئ    الوقود متوفر أيام العيد ولاداعي لظاهرة الطوابير أمام المحطات    هبوب رياح قوية على السواحل الوسطى والغربية    الغنوشي يشكر الجزائر على دعم بلاده لمواجهة جائحة كورونا    ترك إسما عزيزا    هؤلاء الفائزون في مسابقة جائزة الجزائر لحفظ القرآن    من آيات الله في الكون ...الهيدروجين اسرار و عبر    《ربَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِين》    قل صاموا و السّلام    تكريم المجاهد «عمار سبيع» ومعرض للصور والكتب التاريخية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النزاع في الصحراء الغربية يدخل مرحلة جديدة عقب استخدام الطائرات المسيّرة
نشر في الشعب يوم 14 - 04 - 2021

دخل النزاع في الصحراء الغربية منعطفا جديدا عقب العملية العسكرية المغربية التي أودت بحياة قائد الدرك الصحراوي الداه البندير، حسب ما أكدته جبهة البوليساريو، في غياب معلومات رسمية من السلطات المغربية، لا تزال ملابسات الهجوم وموقعه بطائرة مسيرة غير واضحة. غير أن الحادثة تعتبر نقطة تحوّل في مسار الحرب بين الطرفين التي دخلت شهرها الخامس دون تحرّك أممي لوقف القتال.
يرى متابعون للنزاع بالصحراء الغربية، أنه إذا ثبت استخدام المغرب لطائرة مسيرة في هذه العملية فيكون ذلك نقطة تحوّل في الصراع المستمر منذ عقود، رغم أن المغرب يلتزم الصمت تجاه العملية التي جاءت إثر استمرار الحرب المندلعة من 13 نوفمبر الماضي عقب نسف المغرب لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع من الجانبين في 1991، خلال حادثة الكركرات.
وتؤكد العملية المغربية بشكل رسمي اندلاع الحرب بين الطرفين وهو ما لم تعلن عنه الرباط لأسباب تبقى مجهولة إلى غاية اليوم، لكن اعتراف البوليساريو باغتيال قائد الدرك الصحراوي عن طريق طائرة مسيرة فتح باب الحديث عن تطورات النزاع بشكل مخيف في ظل استمرار الصمت الدولي، وفشل مجلس الأمن في تعيين مبعوث أممي جديد لاستئناف المفاوضات بين الطرفين وتفادي تفاقم الوضع وتأثيره على المنطقة بكاملها.
تحوّل عميق
أثار استخدام المغرب لطائرة بدون طيار تساؤلات عديدة حول امتلاك الجيش المغربي لمثل هذه الطائرات التي تصنع لدى دول قليلة، غير أن الطرف الصحراوي يرى أن إسرائيل هي الداعم الوحيد للرباط في مسعى امتلاك هكذا أسلحة قوية، كما يرى متابعون أن دولا قوية متورطة تقف وراء امتلاك المغرب لطائرات مسيرة قد تستخدم ضد الشعب الصحراوي في الحرب الدائرة، لكن البوليساريو تعتبر هذا التحوّل حافز قوية للرد على استشهاد قائد الدرك وترى، أن الجاهزية العسكرية أولى أولوياتها في الوقت الراهن.
ويرى الخبير في تسوية النزاعات بلة لحبيب أبريكة انها قد لا تكون هذه المرة الأولى، منذ استئناف الحرب في الصحراء الغربية يسقط شهيد صحراوي بفعل ضربات طائرات مسيرة، لكنها المرة الأولى التي يتمّ استهداف مسؤول عسكري رفيع المستوى. وعلى الرغم من تكتّم المغرب الشديد على الحرب والخسائر البشرية والمادية التي تكبدها، تناول العديد من مواقعه ومواقع عربية وأجنبية مثل مونت كارلو الدولية، والقدس، وفرنسا 24، لو موند افريك وغيرها خبر استشهاد مسؤول عسكري صحراوي، يفند روايته بعدم وجود حرب في الصحراء الغربية.
توجّس مغربي
وأوضح الباحث بلة لحبيب، أن العملية العسكرية التي سُوّقت للرأي الداخلي المغربي على أنها انتصار عسكري للجيش المغربي، قد ينظر إليها المسؤولون المغاربة بكثير من التوجّس، لأن ثمّة خشية كبيرة أن يدفع ذلك جبهة البوليساريو إلى السعي إلى اقتناء طائرات بدون طيار. والحال أنه بات يتشكّل إجماع بين قيادة جبهة البوليساريو والقواعد الشعبية على الضرورة الملحة لإقتناء طائرات بدون طيار أو مضاداتها.
واشار إلى انه مثلما كان هناك ضغط شديد على المسؤولين الصحراويين بضرورة العودة إلى الكفاح المسلح ضد المحتل المغربي، فإن العملية الأخيرة التي راح ضحيتها مسؤول عسكري رفيع المستوى، باتت هي الأخرى تشكل رأيا وطنيا ضاغطا بضرورة الحصول على طائرات بدون طيار. كما أن الأمر قد يضع حلفاء البوليساريو أمام إحراج شديد في ظلّ تكرار ضربات الطائرات المسيرة دون تزويدها بالتكنولوجيا اللازمة للتصدي لها. وبدأ الكثيرون يتساءلون إذا كانت الطائرات المسيرة تستخدم في اليمن، وليبيا، وأذربيجان، ومناطق أخرى من العالم، ما الذي يمنع البوليساريو من إقتنائها؟
وعن قدرات البوليساريو العسكرية ذكر الباحث في تسوية النزاعات انه عندما حصلت جبهة البوليساريو على صواريخ سام في الثمانينات، وتدّربت على إستخدامها في وقت قياسي، بدأت الطائرات المغربية تسقط. تعطل مقدرات المغرب الجوية، دفع ملك المغرب الحسن الثاني حينها إلى القول، إنه يجابه جيش نظامي. وبالتالي إذا اقتنت البوليساريو طائرات مسيّرة، تصل إلى عمق المغرب، فإن ذلك من شأنه أن يشكل نقطة تحوّل حاسمة في مجرى الحرب وفي المسار السياسي المتعطل. ويبقى الرهان دائما على السلم، لكن كل الجهود ينبغي أن تنصب على الحرب، لأنها هي الكفيل بدفع المغرب إلى الخضوع لإرادة الشعب الصحراوي وإرادة الحق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.