الإفراج المؤقت لعبد القادر بن مسعود    المطالبة ببناء دولة الحريات والقانون    «الخطاب الأخير لرئيس الدولة قدم كل الضمانات للإنطلاق في حوار جدي»    خسوف جزئي للقمر بالجزائر البارحة    اتفاق السلم والمصالحة محور المحادثات بين بوقادوم وتييبيلي    بن خلاف‮ ‬يكشف تفاصيل تنصيبه رئيساً‮ ‬للبرلمان‮ ‬    الجيش‮ ‬يوقف‮ ‬14‮ ‬منقباً‮ ‬عن الذهب بالجنوب‮ ‬    بمشاركة أكثر من‮ ‬50‮ ‬دولة إفريقية    غالي الحديد! كي البالي كي الجديد!    ورقلة‮ ‬    شملت مسؤولين من مختلف القطاعات    في‮ ‬مشاريع ملموسة    مدير تعاونية الحبوب ونائبه رهن السجن    تدشين مركز للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود    تعزيز النظرة الإستراتيجية لمواكبة التطور الاقتصادي    الحوت « فري» في «لابيشري»    إجماع على ميهوبي لتولي نيابة أمانة الحزب    اتفاق للتعليم العالي بين جبهة البوليزاريو والإكوادور    عبر العالم خلال السنة الماضية    لستة أشهر إضافية    بخصوص محاسبة الإحتلال الإسرائيلي‮ ‬على جرائمه‮ ‬    أكثر من 45 ٪ من سكان المغرب يعانون حرمانا قاتلا    150 قنبلة نووية أمريكية تثير مخاوف الأوروبيين    العالم العربي على موعد مع خسوف جزئي للقمر مساء اليوم    رياض محرز مرشح بقوة للتتويج بلقب أفضل لاعب إفريقي في سنة 2019    برناوي:«لا يمكن نقل 40 مليون جزائري إلى مصر والترشّح للكان مرهون بإرادة الفاف»    منصوري رقم 10 ولقرع بدون رقم الى غاية الفصل في قضية بدبودة    عليق‮ ‬يريده مع‮ ‬أبناء لعقيبة‮ ‬    الترجي‮ ‬يصدم بيراميدز بشأنه    يتعلق الأمر ببولعويدات وكولخير    تقاليد متأصلة في التركيبة الثقافية لأعراس "أولاد نهار"    أداء "الخضر" في بوتسوانا يعبّد الطريق نحو أولمبياد طوكيو    حملة تطوعية واسعة لتنظيف شوارع وأحياء المدينة    تحويل مشاريع «ال بي يا» من بلونتار إلى القطب العمراني بمسرغين    التموين ساعتين أسبوعيا منذ عامين    نهاية ديسمبر القادم    تحسباً‮ ‬لعيد الأضحى المبارك‮ ‬    طالب جامعي و شريكه يروجان الزطلة ب «قمبيطا» و «سان بيار» و «أكميل»    النطق بالحكم‮ ‬يوم‮ ‬23‮ ‬جويلية الجاري    60 مليون دينار لربط البلديات بالطاقة الكهروضوئية    نظمت ضمن فعاليات اليوم المفتوح للطفل‮ ‬    بطولات من أغوار التاريخ    نوري الكوفي في الموعد وتكريم للمخرج أحمد محروق    أطول شريط ساحلي في الجزائر ينتظر اهتماما أكبر    الرمزية والمسرحية الرمزية    « 8 يورو للساعة ..»    عصاد: ملتقى دولي حول “ملامح مقاومة المرأة في تاريخ إفريقيا” بتبسة    قسنطينة : تتويج الفائزين الأوائل بجائزة الشيخ عبد الحميد بن باديس    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بلمهدي: جميع الوسائل جندت لإنجاح الموسم    بمبادرة من مديرية الشؤون الدينية بتيسمسيلت‮ ‬    السكان متخوفون من انتشار الأمراض المتنقلة عبر المياه    15 يوما فقط «كونجي» لعمال قطاع الصحة في الصّيف    مغادرة أول فوج للحجاج الميامين من المطار الدولي نحو المدينة المنورة    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد سمارة يستعرض الهوية الجزائرية عبر لوحات فنية
نشر في الشعب يوم 18 - 11 - 2016


الأمازيغية، العربية والاسلام ثلاثية خالدة
يحتضن بهو المركب الثقافي عبد الوهاب سليم بشنوة بتيبازة، منذ الأربعاء المنصرم، والى نهاية الشهر الحالي معرضا خاصا للفنان التشكيلي “محمد سمارة “ بعنوان “الهوية” بحيث تمّ عرض قرابة 25 لوحة تتحدث عن أهم مقومات الشعب الجزائري التي تجمع ما بين العربية والأمازيغية والاسلام.
عن خلفية اختياره لهذا الموضوع البارز قال الفنان محمد سمارة ل “الشعب” بأنّ كلّ شرائح المجتمع تبقى نظريا غير معنية بالولوج الى العولمة قبل اكتساب ثقافة واسعة عن الموروث الثقافي الوطني بكل اطيافه ومكوناته والذي يعتمد إجمالا على ثلاثة أبعاد هامة تجمع ما بين العربية والأمازيغية والإسلام، وأكّد الفنان على أنّ جميع أطياف المجتمع تبقى مطالبة بالرجوع في مرجعياتها الثقافية الى الطقوس والعادات والقيم الجزائرية الحميدة التي كانت سائدة منذ فترات خلت وهي ممنوعة من الانسلاخ من هويتها الوطنية للانخراط في عالم آخر مجهول الطبوع و الثقافة الشعبية.
كان الفنان محمد سمارة قد استعان بالتقنية المزدوجة التي تتيح للفنان استعمال كل الخامات المحتملة لانجاز اللوحة دون التركيز على أداة أو خامة واحدة دون سواها وذلك وفقا لمقتضيات مدرسة الرمزية المعاصرة مع التركيز على الألوان الحارة تماشيا و طبيعة التضاريس الجزائرية و التي تعتبر معظم أراضيها عبارة عن صحاري من ذلك استعمال تقنية التشكيل بالرمل.
لتجسيد مفهوم الهوية على مختلف اللوحات المعروضة فقد ركّز الفنان محمد سمارة على جملة من الرموز التي تؤرخ للحرفين العربي و الأمازيغي ناهيك عن إبراز بعض الطبوع الثقافية الجزائرية التي تختصر الهوية الوطنية في أبعادها الثلاثة، فيما حرصت إدارة المركب الثقافي عبد الوهاب سليم بشنوة على ربط التظاهرة بالذكرى ال62 لاندلاع الثورة التحريرية، مع الإشارة إلى كون الفنان محمد سمارة يحوز على باقات أخرى من اللوحات التشكيلية التي تمّ انجازها وفقا لما تقتضيه تقنيات المدارس الفنية الأخرى وتحمل في طياتها عدّة مواضيع هامة يمكن للزائر اكتشافها بكل عفوية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.