حرائق الغابات : مشروع أرضية جزائرية-كندية لصناعة الطائرات، قيد المناقشة    قريبا: تشغيل ترامواي مستغانم بعد 10سنوات من الانتظار    تراجع أسعار النفط رغم سعي الاتحاد الأوروبي لحظر الواردات من روسيا    تخصيص 500 مليون دينار لتجهيز مستشفى إن امناس    الرئيس تبون يواصل زيارة الدولة الى تركيا لليوم الثالث والأخير    مهرجان كان السينمائي 2022 : ازدحام النجوم والانترنت !    الرئيس أردوغان: نقدر دور الجزائر في شمال القارة الافريقية ومنطقة الساحل    طمأن بشأن الوضع الاقتصادي وتحدث عن مبادرة "لم الشمل": الرئيس تبون يعلن عن لقاء شامل للأحزاب في الأسابيع المقبلة    الخبير في العلاقات الدولية فريد بن يحيى يؤكد: الجزائر وتركيا أمام فرصة لدفع العلاقات الاقتصادية    زعلاني يذكر بوقوفها وراء تقرير مصير الكثير من الشعوب: الجزائر حريصة على إرساء مبادئ التعايش السلمي وحقوق الإنسان    النائب العام بمجلس قضاء قالمة يؤكد: المشرع وضع المصطلحات الدقيقة لتفادي المتابعات القضائية العشوائية    في ظل استقرار الوضع الصحي بعد 3 سنوات من تفشي كورونا: توقع إنزال 6 ملايين سائح على المناطق الساحلية    الفريق السعيد شنقريحة يؤكد: فهم التهديدات المتعلقة بالمياه أكثر من ضروري    مديرية الصحة طلبت سحبه من الصيدليات: تحقيقات إثر تسويق دواء مغشوش من شركة وهمية بقسنطينة    مجموعة "رونو جروب" الفرنسية اعتزام بيع فروعها في روسيا    مجلس أعلى للصحافة هو الحل..!؟    سطيف: لجنة مختلطة لمنح الاعتماد ل 100 صيدلي    مونديال الملاكمة للسيدات بتركيا    بعد أربعة أيام من النشاط والمنافسة بين عديد الأفلام والوجوه مهرجان إيمدغاسن السينمائي الدولي يختتم فعاليته الفنية بباتنة    في اختتام الطبعة الثانية من مهرجان إمدغاسن    مالديني يتكفل بالموضوع شخصيا: تجديد بن ناصر أولوية ميلان بعد التتويج    ميلة    لا بديل عن استحداث بنك لتمويل الاستثمارات المُصغّرة    من أجل تعزيز قدراتها لمكافحة حرائق الغابات    مراسلات «مجهولة» بين الأمير عبد القادر وقيصر روسيا    أولاد رحمون في قسنطينة    على افتتاح الملتقى الدولي حول أصدقاء الثورة الجزائرية    حلّ غير مشروط للقضيتين الصّحراوية والفلسطينية    الاحتلال المغربي يهدم منزل عائلة أهل خيا    روسيا تحذّر من العواقب بعيدة المدى للقرار    بوريل يجدد موقف الاتحاد الأوروبي من القضية الصحراوية    إجماع على ضرورة مراجعة قانون العزل الحراري    مالي تنسحب من جميع هيئات مجموعة دول الساحل الخمس    عودة النشاط الدبلوماسي إلى طبيعته بين البلدين    اتحاد العاصمة يحسم الكلاسيكو    منصات التواصل حفزتني للعبور نحو التكوين الأكاديمي    مصر وإيران تتوَّجان مناصفة    محطات تفصح عن الثراء الفني لأبي الطوابع الجزائرية    المطربة بهيجة رحال تحيي حفلا في باريس    أفلا ينظرون..    الأهلي الليبي يشن هجوما على الحكم باكاري غاساما    الموقف الأوروبي ثابت يدعم الحل الأممي بالصّحراء الغربية    المؤسسات الاستشفائية الخاصة تحت مجهر وزارة الصحة    بن ناصر يقترب من التتويج باللقب مع ميلان    الدرك يسترجع 41 قنطارا من النحاس المسروق    10 أشخاص محل أوامر بالقبض    القبض على سارقي دراجة نارية    خرجات ميدانية للوقوف على جاهزية الفنادق    تسلُّم المركّب الصناعي الجديد نهاية السنة    محرز "الاستثنائي" سيسجل وسنقدم كل شيء للفوز باللقب    نحضّر بشكل جِدي ل "الشان"    إعطاء الأولوية للإنتاج الصيدلاني الافريقي لتغطية احتياجات القارة    كورونا: ثلاث إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي حالة وفاة    بشرى..    اللبنانيون يختارون ممثليهم في البرلمان الجديد    الترحم على الكافر والصلاة عليه    الحياء من الله حق الحياء    هذه قصة الصحابية أم عمارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



" اضطراب " النفس في جماليات الفن التشكيلي الجزائري
ربيع الفنون 2018 :

لا يقف الفنان التشكيلي الجزائري، فوق قاعدة قاسم مشترك، في رؤاه للأشياء، فالمذاهب تعددت، والرؤى اختلفت في استنباط المعنى الذي يشغل المشهد الراهن، وتنوعت أشكال قراءته، وتقنيات صياغة لغته الجمالية.
لكن مشاغل العقل الفني، تكاد تتآلف في تأملات لا تقف عن حد ما، في رصد إشكالات كونية، أضحى فيها الإنسان حاملا لمعنى مضطرب، في عصر اتصالي، اتسعت فيه الفجوة الفاصلة بين متناقضات، لا يقوى على تخطيها، في رحلة الإرتقاء المتعثرة، لبلوغ ذروة الطموح.
حتى بدا التشكيلي الحامل فوق كتفيه أدوات البحث الجمالي، مستغرقا في مختبر بحث "سايكولوجي" نفسي، تراكمت فيه أزمات الكون، التي تحتويها النفس، فتأخذ أشكالها وأبعادها.
وأضحت النفس محور البحث التشكيلي، بدلالاتها ومدلولاتها، في عطاء فني جاد به الفنان التشكيلي الجزائري الحاضر في ربيع الفنون 2018 ، الذي تنظمه وزارة الثقافة .
سرياليون، تجريديون، تكعيبيون، تعبيريون، شخصانيون، مستقبليون، بيئيون : كان الإنسان محور بحثهم الجمالي، وكأنهم ينهلون من سيجموند فرويد تحاليله النفسية، ويجسدونها في إشارات رمزية حركية، لا تأخذ بقاعدة مثالية الشكل في بناه التقليدي.
الفنان مصطفى غجاتي: المتعالي بخصائصه المتفردة في بناء كيان تشكيلي، تراه ذاك المتمرد على الماضي، حين يتعالى بحركة مفرداته التشكلية، فتراها متوثبة، متسارعة، يتغير معها الزمان والمكان، تغير الإنسان المتحرك مع متغيرات العصر.
بات التغيير مدلولا في أشكال متغيرة، وحركة تتناسخ، حين تتجزأ الأشكال، بخطوطها ونقاطها وألوانها، في انتقالات الحركة، فكائناته التي لا تعرف السكون، تخوض هول صراع، يتعاقب مع تعاقب الخطوط التي تجسد المعنى المستقبلي.
الفنان عامر هاشمي : تجريدية تعبيرية، أخذت الأصل الطبيعي للأشكال، التي رتبت في قطع تتلاقى لقاءا إيقاعيا، تحمل خصائص تجربته الفنية، في بناء اللوحة على شكل قطع إيقاعية، تترابط دون اعتماد دليل بصري مباشر، في إعلاء جوهر الإشكالية الكبرى التي يعالجها "الهجرة".
تلاعب بقدرة تقنية، في وحدة الشكل المركب على شكل قطع، هذا الشكل الذي منح المتلقي تنوعا في المعنى الأكثر ثراءا، لمأساة الهجرة.
لقد استحضر روح كاندنسكي، في رسم كيانات أشكاله المتحركة في مربعات ومستطيلات ومنحيات وزوايا، مدها بضلال ضوء متنوع، تنوعت به الأشكال رغم وحدتها.
الفنان الطيب بن زادي: يقابل الفنان عامر هاشمي في نفس الإتجاه، وسيترسل هو الآخر في لغة تجريدية تعبيرية، تشخص حالة التقابل الإنساني، في زاوية لها خصوصية وجودية.
سومر سلام : تشخص مكوناتها الوجودية، وتختصر وجودها في كيانات بشرية، متحركة، بحذر فوق قاعدة لا تعرف الإستقرار.
الفنانة ليلى بوطمين: تتعدى المألوف في خيالها التأملي، وهي تبسط فضاءها الوهمي، لمكونات منجزها التشكيلي، المتماسك بعناصره، في إطار منظومة داخلية، تتخطى حدود الإدراك العقلي، وهي تقدم المشهد " الفانتازي" البديل.
رؤيا تشكل مشهدها، في خيال ذاتي خصب، يرتقي بأعلى درجات الوعي، في تجسيد إشكالية كبرى، في خطاب فني، يصيغ الجمال المؤثر بتقنية تخضع لقدرات ذهنية، تجيد إحياء المشهد البصري ببعده الرمزي، المحرك لفكر المتلقي الذي يقف مندهشا لرؤيا أبعد من خياله المعتاد .
خليصة سويسي: استغرقت في تجريدية، اعتمدت فيها مفردات فنية، تقترب بها من تجسيد، الصراع النفسي، الذي يولد مشهدا مضطربا يعكس حالة الذات، الراغبة في الإرتقاء إلى واقع لا يبتلع الحضور الإنساني.
حروفيات الفنان نور الدين كور : أن يضحى الحرف العربي مفردة تشكيلية، في بناء جمالي، لا يتخطى مبادئ الخط العربي الكلاسيكي "ديواني، كوفي ، قيرواني" فإنه يبرز قدرته في تأسيس المشهد البصري من الحركة الإيقاعية للحرف الذي يعد أصدق رمز للتوحد وإعلاء روح الإنتماء.
تصوف الفنان محمود طالب: هو العائد بروحه الصوفية، ليحيي العنوان الذي عرف به " فنان الحروفيات الجزائرية بأحاسيس صوفية" وكأنه يرى الحل الأمثل لإشكالية بشرية، في صفاء الروح حين تتعالى نحو عالم غيبي، باقتفاء أثر الحرف العربي المقدس في لغة السماء العلا .
تنوعت الأعمال الفنية، واختلفت المذاهب، وتعدت الخامات والألوان، ونصبت الأشكال النحتية، والتصاميم المبتكرة من موجودات بيئية، في معالجة إشكالية إنسانية، لكن الفنان مازال يراوح في قواعد فن انتقل من الحداثة إلى المعاصرة، ولم يتجرأ بعد على خوض غمار الفن الرقمي في عصر اتصالي جديد، يتآلف فيه الفن مع التكنولوجيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.