وزارة التربية تأمر المفتشين بالإسراع في عملية ترسيم الأساتذة    الجزائر تودع المجاهد والشيخ جلول بلقاسم    "إعادة النظر في دفتر الشروط سيعمق أزمة سوق السيارات"    عمارة يجري تعديلات على تركيبة أعضاء المكتب الفيدرالي    ريال مدريد يحسم كلاسيكو الأرض بفوز ثمين أمام برشلونة    وزارة الشؤون الدينية تفند التصريح المنسوب لبلمهدي متعلق بمدة صلاة التراويح    الدولة لن تتخلى عن المتقاعدين    المنظومة الصحية ضمن سياسات الأمن الوطني الشامل    إيطاليا تُسجل حصيلة قياسية بكورونا خلال 24 ساعة    ضخ 10 آلاف طن من البطاطا المخزنة في الأسواق    وفاة الأمير فيليب زوج الملكة إليزابيث الثانية    "أمنيستي" تطالب المخزن برفع الإقامة الجبرية عن خيا والإفراج الفوري عن هدي    اشتداد درجة غليان الجبهة الاجتماعية في المغرب    دعم الجزائر للقضايا العادلة لن يخضع لأي ابتزاز    الجزائر عازمة على تطهير مواقع التجارب النووية والكيماوية    التشريعيات المقبلة فرصة كبيرة للشباب    الشلف: وفاة شاب على متن دراجة نارية بحادث مرور في تنس    فتح مدارس قرآنية دليل على ارتباط الجزائريين بدينهم    على البرلمان القادم أن يؤدي «دورا حقيقيا» في المساءلة    وزير العمل يطمئن أبناء الجنوب    تسريع وتيرة أشغال المشاريع المبرمجة بقالمة    تسليم حصة من لقاح كورونا للاجئين الصحراويين    الحوار السياسي سيتولى وضع قاعدة دستورية للانتخابات    خنشلة حجز 83 وحدة من المشروبات الكحولية من مختلف الأنواع والأحجام    امتهنوا سرقة أجهزة التدفئة المركزية ولواحقها الإطاحة بلصوص الشقق الشاغرة بماسينيسا بقسنطينة    القرار الأمريكي باستئناف دعم «أونروا» مهم    عرض «صليحة» و»الوالدين» أمام الصحافة    ليلة ترقب شهر رمضان الكريم هذا الإثنين    العميد يتعادل أمام الترجي ويخطف بطاقة التأهل من الزمالك    بلماضي متخوّف من تأثير انتخابات «الفاف» على المنتخب    محرز ينال جائزة لاعب الشهر في «البريميرليغ»    القرعة تسفر عن «داربي» عاصمي مثير بين المولودية والإتحاد    عرض الفيلمين الروائيين الطويل "صليحة" و القصير "الوالدين" أمام الصحافة    تكريم المخرج السينمائي الراحل عمار العسكري    «جامع الجزائر لن يُفتح لأداء صلاتي العشاء والتراويح"    يا خويا    انعدام التهيئة والغاز الطبيعي يحاصر عديد السكان بالعوينات    التزويد بمياه الشرب خلال رمضان سيكون 24/ 24    كأس الكونفدرالية: وفاق سطيف مطالب بالاستفاقة    صدور المرسوم التنفيذي في الجريدة الرسمية    الرئيس المدير العام لشركة تسيير موانئ الصيد: 500 مليار سنتيم لتهيئة الموانئ واقتناء الرافعات وإدماج المؤسسات الشبابية    المدير العام للتلفزيون الجزائري: "يجب أن نخرج من تأثير مناسبة رمضان إلى الإنتاج على مدار السنة"    وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة عمار بلحيمر: الحَراك حادَ عن مطالبه.. والمرحلة الانتقالية ستفتح باب الخراب والدمار    5 عوامل صنعت معجزة شباب بلوزداد في دوري أبطال أفريقيا    إسماعيل عمر جيله رئيسا لجيبوتي لولاية خامسة    تشريعيات 12 يونيو: جبهة الجزائر الجديدة تجمع أزيد من 40 ألف توقيع    بن قرينة:" نراهن على قاعدتنا الشعبية لجمع التوقيعات"    مستغانم : جنوح سفينة صيد بشاطئ الشعايبية    بعد زرع شريحة في دماغه .. شركة تابعة لإيلون ماسك تنشر مقطعا لقرد يلعب لعبة فيديو بعقله فقط دون لمس أزرار    عنابة: ارتفاع أسعار الخضر والفواكه يثير استياء المواطنين عشية شهر رمضان    هذه شروط رحلات الجوية الإماراتية للإجلاء من الجزائر    أمطار وهبوب رياح قوية في هذه الولايات    السعودية تحدد يوم تحري هلال رمضان    مكتبة للمطالعة وسط الحدائق و الغابات    فتح التسجيلات لورشات الرقص التقليدي والموسيقى الأندلسية    آفات اجتماعية في قالب فني متميز    في رحاب حديث فكيف نصلي عليك؟    وسائل لتحصين البيت المسلم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





احجبوا المواقع الإباحية وأنقذوا شبابنا
نشر في الشروق اليومي يوم 03 - 03 - 2021

على خلاف النظم الوضعية التي تجعل الدّين شأنا شخصيا بين العبد وخالقه، فإنّ النّظام الإسلاميّ يجعل حماية الدّين من آكد واجبات الرّاعي وأهمّ واجبات المجتمع؛ فلا يقتصر واجب النّظام على توفير المناصب والرواتب والمساكن لمواطنيه، إنّما يتوجّب عليه أيضا أن يحفظ دين المجتمع، ويسنّ من القوانين ويتّخذ من التدابير ما يحفظ عقيدة الأمّة وأخلاقها.. وهكذا المجتمع المسلم؛ لا يقف دوره عند التكاتف والتآزر والضّغط لتوفير أسباب العيش الكريم لأفراده، إنّما الواجب عليه أن يضغط –كذلك- لحماية الدّين والأخلاق.
دساتير معظم الدول الإسلامية والعربية، تنصّ على أنّ صيانة الدّين وحفظ الأخلاق والآداب، ومنع المؤسّسات من سنّ قوانين أو اتخاذ تدابير تتنافى مع قيم الدّين وآدابه، من أهمّ واجبات النّظام السياسيّ، إلا أنّ الواقع خلاف ذلك تماما، حيث لا نكاد نجد أيّ اهتمام بدين الأمّة وعقيدتها وأخلاقها، ولعلّ مماطلة جلّ الدول العربية والإسلاميّة في حجب المواقع الإباحية مثال من بين عشرات الأمثلة في هذا الصّدد، حيث ومن بين 57 دولة إسلامية، لم تُحجب المواقع الإباحية –واقعا- في سوى دول تُعدّ على أصابع اليد الواحدة!
الشعوب الإسلامية بدورها لا تبدي اهتماما كبيرا بالضغط على الحكومات الإسلامية لإجبارها على حجب المواقع الإباحية وتجريم الدّخول إليها، بخلاف اهتمام هذه الشّعوب بالضّغط لتحسين الظروف المعيشية، وحقّ لها أن تطالب بذلك، لكنّ الدّين ما كان ينبغي أن يجعل في آخر الاهتمامات، خاصّة وأنّ الأمر يتعلّق بآفة لا تقلّ ضررا عن آفة إدمان الخمور والمخدرات.
إدمان الإباحية لا يقلّ خطورة عن إدمان الخمور والمخدّرات، وقد ثبت أنّ له أضرارا نفسية وجسدية مدمّرة، فضلا عن كونه سببا من أهمّ أسباب تنامي ظاهرة التحرّش في أماكن العمل والأماكن العامّة ووسائل المواصلات، والاعتداء على الأطفال، وزيادة حالات زنا المحارم، واستباحة الشّذوذ، وصولا إلى الاكتئاب والانتحار، وهو ما حدا عددا من الدول الغربية العلمانية، مثل إيسلندا، إلى حجب المواقع الإباحية وتجريم الدّخول إليها، بينما تكتفي دول غربية أخرى بوضع عقبات على طريق الدّخول إلى تلك المواقع، وهي الخطوة التي لا تزال أكثر الدول الإسلامية محجمة عنها؛ فباستثناء السعودية وتركيا، وبدرجة أقلّ الإمارات، فإنّ حكومات الدّول العربية والإسلاميّة، لا تزال تقدّم الذّرائع والمبرّرات لتخلّفها عن محاصرة الإباحية وتجريمها؛ فتارة تتذرّع بصعوبة الإحاطة بالمواقع الإباحية وحصرها، وتارة تتعلّل بوجود برامج تمكّن المتصفّحين من كسر الحظر، والأعجب من هذا أنّ بعض الأنظمة تتعلّل بحرصها على صون الحريات الشخصية واحترام حرية التعبير! ولسنا ندري أيّ حرية هذه التي تسوّل لصاحبها الدّخول إلى مواقع بهيمية تساهم في فساد الأخلاق وشيوع الفواحش وانتهاك الأعراض! ثمّ إذا كان إدمان الإباحية حرية شخصية، فلماذا لا يكون إدمان المخدّرات حرية شخصية كذلك؟!
إصرار الجهات المسؤولة في الدول العربية والإسلامية على إهمال هذا الملفّ الخطير، يُعدّ خيانة لله ولرسوله ولأمّة الإسلام وأمانة المسؤولية، وسيحاسب كلّ مسؤول له صلة بالموضوع بين يدي الله يوم القيامة عن كلّ شابّ دخل إلى هذا العالم الموبوء وأصبح مدمنا على الصور والمقاطع البهيمية وضيّع دراسته وأنهك جسده ولم يعد له من همّ في هذه الدّنيا سوى غريزته، يقول الله تعالى: ((إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آَمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُون)) (النّور: 19)، ويقول سبحانه: ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ)) (الأنفال: 27).
المجتمع بدوره مسؤول عن قلّة اهتمامه بمحاصرة هذا المنكر الخطير، إذ المفترض في المجتمع المسلم ألا يرضى أبدا بإشاعة الفاحشة وتسهيل أسبابها، وأن يكون مهتمًّا بحفظ دينه كما يهتمّ بحفظ دنياه، يقول سبحانه وتعالى: ((وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُون))، كيف والإباحية سبب من أهمّ أسباب فساد الدّنيا وضيق العيش وذهاب البركة من الأرزاق وانتشار الغلاء وشيوع الأمراض الجسدية والنفسية كالقلق والضّيق وشرود الذّهن، وتفكّك الأواصر الاجتماعية وكثرة الخيانات الزوجية وزنا المحارم وارتفاع نسبة الطّلاق، فضلا عن موت الغيرة في القلوب وانتشار الدياثة وذهاب المروءة!
الآباء والأولياء مسؤولون أيضا عمّا قدّموه لمحاصرة هذا الشرّ المستطير، خاصّة مع شيوع استخدام الأجهزة الذكية وتيسّر الاتّصال بالإنترنت؛ فكلّ أب مسؤول بين يدي الله عن تربية أبنائه على الفضيلة وحمايتهم من الرّذيلة، وعن الأسباب التي قدّمها وبذلها للحيلولة دون ولوج أبنائه إلى عالم المجون.. إنّه لأمر مؤسف حقا أن يلقي الأب لأبنائه –وحتى لبناته- الحبل على الغارب ليقتنوا من الأجهزة ما يعجبهم ويبحروا في عالم الإنترنت من دون رقيب ولا حسيب.. نعم، وسائل التهرّب من الرقابة كثيرة، لكنّ هذا لا يُعفي الأب من تقديم واجبه في تذكير أبنائه وتوعيتهم ومحاولة إبعادهم عن طرق الفساد والسّعي لإيجاد البدائل النّظيفة والهادفة التي تشغل أوقاتهم وتعلّمهم وتثقّفهم وتسلّيهم. يقول الحقّ سبحانه وتعالى: ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُون)) (التحريم: 6)، ويقول الحبيب المصطفى صلّى الله عليه وآله وسلّم: " كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته: الإمام راع ومسؤول عن رعيته، والرجل راع في أهله وهو مسؤول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها، والخادم راع في مال سيده ومسؤول عن رعيته" (رواه البخاري).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.