رؤساء الجامعات وعمداء الكليات تحت المجهر    30 سبتمبر آخر أجل وإلا الإقصاء والفصل    نقاط بيع مباشرة لمنتجي العدس والحمص    صلواتشي يأمر بفتح تحقيق    ميموني يواصل مهامه في مسار دراسة سير المنسقين المقيمين    الإياب بين الجزائر والنيجر رسميا بنيامي يوم 11 أكتوبر القادم    بن يحيى : "مولودية الجزائر فريق كبير ولا يمكنه إلا التنافس على الألقاب"    شرطة سيدي امحمد تضع حدّا لسارقي الهواتف النقالة    محطة عين بنيان للتّحلية تدخل الخدمة    وفاة 7 أشخاص وإصابة 341 آخر    محاولة نقدية للخطاب الإعلامي الفرنسي    من الدبلوماسية الثورية إلى دبلوماسية التأثير    الجزائر تستنكر التصرفات غير المسؤولة للمغرب    المُطبِّعون يحتفلون بالذكرى السنوية لاتفاقية العار    إقبال كبير للأولياء    بوتفليقة في ذمة الله.. وتبون يُقرّر الحداد    وهران تحتضن بطولة إفريقيا للجيدو    آيت نوري ضمن المرشحين لجائزة "الفتى الذهبي"    تكريم البطلة مونيا قاسمي بباتنة    أكثر من 24.5 مليون ناخب في الجزائر    عرقاب يلتقي وزير الخارجية الهندي    مخاطر التضخم مبالغة وضغوط الأسعار ستتلاشى    حملة تحسيسية لفائدة سائقي الدراجات النارية    محطة جديدة للبث بعين قزام    نعي ...الزمان    أدعية للتحصين من الأمراض الوبائية    تراجع كبير في أرقام كورونا    إجراءات تنهي الاحتلال    201 إصابة جديدة،177 حالة شفاء و11 حالة وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة في الجزائر    منظمة الصحة العالمية تحذر من نقص اللقاحات المضادة لكورونا في إفريقيا    الرئيس الصحراوي يستأنف مهامه بعد تماثله للشفاء من وباء كورونا    الجزائر بالمركز ال30 عالميا، الثالث أفريقيّا والثاني عربيا    ليبيا: مفوضية الانتخابات تنتهي من تسجيل الناخبين في الخارج    أسعار السيارات " نار" بسوق الميلية بجيجل    وزارة النقل تضع مخططا تطويرا لإنقاذ الجوية الجزائرية    أوامر بسحب دواء "رانيتيدين" بشكل فوري لأسباب تقنية    استياء كبير لمواطني سيدي عمار بسبب القمامة التي تغزو الأحياء    في روايتها الجديدة "الغار: تغريبة القندوسي" : جميلة طلباوي تستعيد الذاكرة المعذّبة    6800 سنة من الوجود وموطن للحضارات: قسطل.. جنة أثرية مهملة في قلب مدينة تبسة    يتضمن 14 منتوجا : فتح شباك للصيرفة الإسلامية بوكالة بدر جيجل    الفنان محمد عبد الرشيد سقني للنصر: سأبتعد عن الأضواء وأمارس الفن كهواية    بعد تزايد ضغط الأنصار: مُدرب وفاق سطيف يلجأ لتربص مغلق    نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي يعزي في وفاة الرئيس الراحل بوتفليقة    تعاون مغربي صهيوني لإنتاج طائرات مسيرة انتحارية    الدولة لن تفرط في أي دينار ولا أي شبر من العقار    الكشف عن قائمة المرشحين لنيل الجائزة    وقفة مع نظريات نقد المجتمعات    دعوة للاستهام من المنهاج التعليمي الناجح للعلامة    هلاك 44 شخصا وجرح 1345 آخر منذ بداية العام    النادي يقترب من الاتفاق مع الإسباني كارلوس غاريدو    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    برنامج جديد لرحلات القطارات    مضاعفة الجهود لإنجاز 3 محطات لتحلية مياه البحر بالعاصمة    عامان حبسا نافذا لسارقي هواتف المتنزهين    "كذلك لنثبّت به فؤادك" تأكيد على أهمية القرآن في حياتنا    تلقيح 23 ٪ من منتسبي قطاع التربية    فضائل ذهبية ل لا حول ولا قوة إلا بالله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اليوم الرابع "يعيد الأمل" لمترشحي البكالوريا
نشر في البلاد أون لاين يوم 04 - 06 - 2014

تنفس مترشحو البكالوريا الصعداء، بعد الامتحان في مواضيع التاريخ والجغرافيا التي كانت في المتناول ومن ضمن المقرر الدراسي لمختلف الشعب سواء الأدبية أو العلمية وذلك خلال اليوم الرابع من الامتحان، والتي تميزت بنوع من الهدوء، على أن يسدل اليوم الستار على الامتحان ليبدأ العد التنازلي لانطلاق شهادة التعليم المتوسط بداية من الأحد المقبل.
وأبدى أغلبية مترشحي البكالوريا أمس لمختلف الشعب سواء العلمية أو الأدبية، ارتياحهم لمواضيع التاريخ والجغرافيا، حيث أكد هؤلاء خلال زيارتنا لمركز الادريسي وابن الناس بالعاصمة ومحمد بجاوي بباب الزوار أنها كانت مقبولة وسهلة نوعا، وأكد مترشحو شعبة الآداب والفلسفة الذين انهوا الامتحانات أمس بعد أربعة أيام من الإجراء أن مواضيع الأسئلة المقدمة في التاريخ والجغرافيا لم تخرج من المقرر الدراسي، وكانت في متناول جميع التلاميذ الذين درسوا وحفظوا وراجعوا دروسهم طيلة السنة. في حين اشار بعض المترشحين إلى أن الأسئلة كانت طويلة نوعا ما، ونفس الملاحظات استقيناها من عند مترشحي الشعب العلمية الذين أكدوا أن الاسئلة كانت في المتناول، خاصة بالنسبة للذين راجعوا طوال السنة.
وبامتحان التاريخ والجغرافيا إضافة إلى امتحان اللغة الامازيغية الذي اجتازه بعض المترشحين مساء، يكون مترشحوا شعبة الآداب والفلسفة قد انهوا الامتحانات الرسمية في ظل تفاؤل العديد منهم بالنجاح، خاصة وأن أغلب مواضيع الامتحانات منذ بدايتها كانت في متناول الجميع على غرار الفلسفة التي كانت هاجس الأدبيين. ويبقى لمترشحي شعبة العلوم التجريبية والرياضيات والتقني رياضي اليوم أهم مادة للامتحان وهي الفيزياء التي يعول عليها الكثيرون لاستدراك ما فاتهم أول أمس. كما يمتحن مترشحو شعبة التسيير والاقتصاد مادة الاقتصاد والماناجمت التي هي من المواد الأساسية التي يراهن عليها التلاميذ، خاصة الذين وجدوا صعوبة في الإجابة على موضوع امتحان مادة التسيير المحاسبي والمالي أول أمس.
الأساتذة مارسوا حراسة مشددة أزعجت المترشحين
من ناحية أخرى، اشتكى العديد من المترشحين من الأساتذة الحراس الذين يؤثرون على تركيزهم، بسبب الحراسة الشديدة التي يقومون بها، بسبب كثرة صراخ هؤلاء على المترشحين لأدنى الأسباب، مما أثر كثيرا على تركيزهم.
منع إدخال الهواتف إلى مراكز الإجراء حتى وإن كانت مغلقة
أعطى الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات، أمس، تعليمات لجميع مراكز إجراء الامتحانات عبر الوطن تقضي بمنع إدخال الهاتف إلى مراكز إجراء الامتحانات، حتى وإن كان مغلقا بعد تسجيل بعص حالات الغش عن طريق البلوتوث بالعاصمة وبعض الولايات. وقد تلقت جميع مراكز الإجراء في هدا الشأن تعليمة وقعها الأمين العام لديوان الامتحانات والمسابقات بن زمران، تلزم فيه رؤساء المراكز بمنع إدخال الهاتف النقال من طرف التلاميذ إلى مراكز الإجراء، حتى وإن كان مغلقا. كما طالبتهم بضرورة التحلي بالصرامة خلال الحراسة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.