4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    نشاط الموانئ يسجل نموّا بنسبة 7 بالمائة خلال الثلاثي الأول من سنة 2019    هكذا ستتأثر هواتف هواوي بعد وقف تعاون غوغل    الفاف تكشف عن برنامج تحضير الخضر ل”الكان”    بوقادوم يستقبل وزير الداخلية والأمن العمومي النّيجيري    ديلور: "أريد تبليل قميص الجزائر في كأس إفريقيا أو بعدها"    تيسمسيلت : 3 جرحى في حادث مرور ببلدية خميستي    ماندي ضمن التشكيلة المثالية ل”الليغا”    الصندوق الوطني‮ ‬للتأمين على البطالة    في‮ ‬ذكرى اندلاع الكفاح الصحراوي‮ ‬المسلح    تنافس شديد من أجل ضمان البقاء    وداد تلمسان‮ ‬يبقى في‮ ‬المحترف الثاني    كأس الجزائر لكرة الطائرة للسيدات    في‮ ‬انتظار ما ستسفر عنه المحادثات    خلال السنة الماضية‮ ‬    الحمى المالطية تصيب‮ ‬11‮ ‬شخصاً‮ ‬بسبب حليب الماعز    خلال موسم الإصطياف المقبل    الأيام المسرحية المحلية في طبعتها ال21 من تنظيم جمعية "النبراس"    بهدف كسر الأسعار    في‮ ‬تعليقها على تصريحات الفريق ڤايد صالح    يحويان مواد لصناعة المتفجرات‮ ‬    بسبب‮ ‬غياب الشهود    بعدما رفضت الإفراج عن لويزة حنون‮ ‬    هل سيصبح‮ ‬22‮ ‬فيفري‮ ‬عيداًَ‮ ‬وطنياً؟    طبيب جزائري‮ ‬لمساعدة مسلمي‮ ‬بورما    نواب يتمسكون بمقاطعة العمل البرلماني        النيابات العامة مدعوة للإشراف الدقيق على التحقيقات الأولية    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    مواصلة الجهود لتحسين ظروف الاستقبال وتهيئة المرافق    أسواق النفط مستقرة بفضل جهود «أوبك» وشركائها    مقاربة اقتصادية أمريكية لوأد القضية الفلسطينية    توزيع 2400 سكن يوم السبت وحصة أخرى في ليلة القدر    تأجيل محاكمة علي حداد إلى 3 جوان بسبب غياب الشهود    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    زكاة الفطر 120 دينار    لجنة أمنية تابعة للجيش تفصل في استغلال الأراضي المهملة خلال العشرية السوداء    « قورصو» يخيب الآمال و«مشاعر» و «أولاد الحلال» في الصدارة    «الرايس قورصو» خيب ظننا ويجب مضاعفة البرامج الدينية    أعجبت بمسلسل أولاد الحلال الذي كسر الطابوهات    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    رمضان شهر الخير    الحوثيون يطلقون الصواريخ على مكة    من أجل عيد آمن صحيا    البترول ب 11ر73 دولار للبرميل بعد لقاء أوبك    اللجنة المنظمة تكشف عن تميمة البطولة    مقابلة شكلية ل "سي.أس.سي" بتاجنانت    الدشرة القديمة بمنعة في خطر تنتظر التصنيف    إنجاز 5 محولات جديدة لتحسين خدمات التموين بالكهرباء    النادي العلمي للمحروقات يمثل الجزائر    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    الشيخ شمس الدين: “هذا هو حكم صلاة من يلامس الكلاب”    تحويل الخزنة "بسيدي داود إلى معلم تذكاري    التراث والهوية بالألوان والرموز    السهرة الثالثة على شرف حسن سعيد    للمطالبة بالإفراج عن قانون الوقاية من المؤثرات: الصيادلة الخواص بميلة يتوقفون عن العمل لنصف يوم    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفلسطينيون يصلون بالأقصى ومحيطه ومواجهات في "بيت لحم"

أدى مئات المصلين من الفلسطينيين صلاة الجمعة داخل المسجد الأقصى المبارك لأول مرة منذ أسبوعين، حيث حظرت سلطات الاحتلال دخول المصلين من الرجال تحت سن الخمسين، بينما وقعت إصابات جراء مواجهات عند حاجز قبة راحيل في بيت لحم.
ولم تسمح سلطات الاحتلال إلا بدخول النساء ومن هم فوق سن الخمسين من الرجال إلى المسجد الأقصى، واقتصر دخولهم على أبواب السلسلة والأسباط والمجلس، بينما بقيت ستة أبواب مغلقة منذ أسبوعين، وسبق أن فتحت سلطات الاحتلال باب حطة أمس لفترة وجيزة لدخول بعض المصلين ثم عاودت إغلاقه.
ومنذ صباح اليوم، دفعت قوات الاحتلال بتعزيزات عسكرية إلى محيط البلدة القديمة والمسجد الأقصى استعدادا لما قالت إنه احتمال اندلاع أعمال عنف، وأعلنت أنها ستدقق في الحافلات التي تقل الفلسطينيين القادمين من مناطق الخط الأخضر.
ومن جهة أخرى، أعلنت الأوقاف الإسلامية في القدس أن أكثر من عشرة آلاف مصل تمكنوا من الوصول إلى محيط المسجد الأقصى، حيث أدوا صلاة الجمعة في رأس العامود ومنطقة الجثمانية قرب باب الأسباط وعلى أطراف وادي الجوز وشارع صلاح الدين وباب العامود.
وأوضحت تقارير أن فرقا خاصة لمكافحة أعمال الشغب وفرق الخيالة انتشرت في ثلاث حلقات، وهي مداخل المسجد الأقصى وأبواب البلدة القديمة وفي مداخل الأحياء القديمة.
وأضافت التقارير أن مئات الفلسطينيين صلوا عند باب المغاربة الذي يعد مدخلا للحي الاستيطاني بالبلدة القديمة لأول مرة، كما صلى في الأسابيع الماضية عند باب الخليل الفلسطينيون لأول مرة منذ سقوط القدس في قبضة اليهود، وهو ما اعتبره المراسل دليلا على إصرار الفلسطينيين على تحدي الاحتلال.
وعند حاجز قبة راحيل في بيت لحم، تظاهر عشرات الفلسطينيين بعد أداء صلاة الجمعة للتعبير عن فرحتهم بانتصار المقدسيين أمس ودخولهم المسجد الأقصى، فسارعت قوات الاحتلال إلى قمع المظاهرة بالعيارات المطاطية وقنابل الغاز المدمع، بينما رد عليهم الشباب الفلسطينيون برشقهم بالحجارة.
وقالت تقارير إن قوات الاحتلال أرسلت تعزيزات إضافية إلى حاجز قبة راحيل الواقع على الطريق المؤدي إلى القدس، بينما أكد الهلال الأحمر الفلسطيني وقوع إصابة بالرصاص الحي وعشر إصابات أخرى بالاختناق خلال المواجهات.
من جهة أخرى، أعلنت مصادر طبية في رام الله استشهاد الشاب محمد فتحي كنعان (26 عاما) من بلدة حزما شمال شرق القدس بعد إصابته الاثنين برصاصة في رأسه خلال مواجهات مع قوات الاحتلال.
وفي سياق آخر، نقلت تقارير عن مصادر فلسطينية أن قوات الاحتلال أخلت سبيل نحو مئة فلسطيني اعتقلتهم في المسجد الأقصى الليلة الماضية، واشترطت عدم دخولهم للمسجد اليوم.
وقال الهلال الأحمر الفلسطيني إن 113 فلسطينيا على الأقل أصيبوا بجروح أمس نتيجة استخدام قوات الأمن الإسرائيلية لقنابل الصوت للسيطرة على حشود المصلين الذين اندفعوا لدخول الأقصى بمجرد فتح الباب المسموح لهم بالدخول منه بعد مواجهة استمرت لساعات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.