رزنامة جديدة لصب معاشات المتقاعدين    بن خالفة: تحقيق الإقلاع الاقتصادي يحتاج لحزمة من الإصلاحات    اختلس أموالا عمومية مع سكرتيرته.. إيداع مدير "كاكوبات" سكيكدة الحبس    بوقدوم في زيارة عمل اليوم الاثنين إلى تونس    جراد : إنتهى عهد "تكسير" الإنتاج الوطني بعمليات الإستيراد    هزة أرضية بشدة 3،2 درجات بولاية الجزائر    "الكاس" تسقط عقوبة مانشستر سيتي الأوروبية    الرئيس تبون: لا أنوي الخلود في الحكم وسأواصل سياسة التهدئة    الوزير الأول يشرع في زيارة عمل لولاية سيدي بلعباس    البليدة: توقيف عصابة تروّج المخدرات وحجز أسلحة بيضاء بالصومعة    أمطار رعدية على ولايات شرقية    سنة سجنا من بينها ستة أشهر غير نافذة ضد ناشر فيديو يسيء للمركز الإستشفائي الجامعي بقسنطينة    تفاصيل مثيرة في برومو "الرواية الكاملة" لحادث فيلا نانسي عجرم    هذا هو النص الكامل لبيان اجتماع مجلس الوزراء    توزيع 100 ألف كمامة على مستوى كافة بلديات بسكرة    إعدادا دفتر شروط استيراد السيارات قبل 22 جويلية    ولاية الجزائر: حظر دخول شاحنات المواشي ومنع بيع المواشي والأعلاف خارج النقاط المرخصة    رئيس الجمهورية يأمر باقتناء وحدات انتاج مستعملة من الشركاء الأوروبيين    بوسعادة: وفاة الإمام والعالم الشيخ عمر حديبي بعد وعكة صحية    الفتح    ميناء الجزائر: انخفاض النشاط خلال الثلاثي الأول    وزير السياحة في زيارة عمل لولايتي سطيف وبرج بوعريريج    جماهير "البلوز" تُطالب بالتعاقد مع "بن رحمة"    الرئيس تبون يقر إجراءات تمكن من إقتصاد 20 مليار دولار قبل نهاية السنة    سطيف: تنصيب عميد أول للشرطة نور الدين بوطباخ رئيسا جديدا لأمن الولاية    كوفيد-19: مكافحة الوباء تتطلب مشاركة "فعلية" لعدة قطاعات    المخرج زوبير زيان يحضر لفيلم عن الشهيد أمحمد بن علال    الرئيس تبون يتلقى تهاني رؤساء العديد من الدول    الجزائر تعمل من أجل السلامة الترابية ووحدة واستقرار ليبيا    وسائل الإعلام العمومية مدعوة لإعادة تنظيم نفسها    رحابي يقدم قراءة للتعديل الدستوري والتحول الديمقراطي    استمرار تلقى المشاركات بجائزة "ابن خلدون.. سنجور" في الألكسو    حظر تصنيع وحيازة الطائرات الورقية في القاهرة والاسكندرية    وجوب تحمُّل المسؤولية    عواقب العاق وقاطع الرّحم    الأخوة في الله تجمع القلوب    إثر نشوب حريق بغابة بني لحسن    قدم أداء رائعا    ألقى القبض على إرهابي وعنصري دعم بتمنراست    المجلس المستقل للأئمة يؤكد:    الأندلس تنتفض دعما للشعب الصحراوي    وفاة مدير المؤسسة الاستشفائية المتخصصة "الأم-الطفل"    وفاة مدير الثّقافة    كوسة يتوغل في عوالم النص القصصي الجزائري    حملة عالمية لمكافحة التمييز والعنصرية    حمزة بونوة يضيء عتمة الحجر الصحي    18 ألف دولار غرامة .. والسبب 20 وجبة    اللاعبون يهددون باللجوء إلى لجنة فض النازعات    المخازن تستقبل مليون و300 ألف قنطار من الحبوب    أسسنا جيلا يكتب نص الهايكو العربي    بن حمو لاعب مولودية وهران: «لا خيار أمامنا سوى الانتظار»    وداعًا أيّها الفتى البهي    حظوظ كبيرة لمدرستي جمعية وهران وشبيبة الساورة    اجتماع الإدارة وعبّاس مؤجّل إلى موعد لاحق    «ماوية التنوخية»... معركة الأنثى الجادة و الشاقة !    «الفيروس انتقل بيننا بسرعة فانعزلنا كليا حتى شُفينا»    علماء الدين يرفضون دعوات إلغاء شعيرة الأضحية    مشاريع تنموية استجابة لانشغالات القرويين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسيرات سلمية في تيزي وزو والبويرة في ذكرى الربيع الأمازيغي

خرج زهاء خمسة آلاف شخص، الثلاثاء، في مسيرة حاشدة جابت شوارع مدينة تيزي وزو، استجابة لنداء "الأرسيدي" و"الماك"، بمناسبة الذكرى 35 للربيع الأمازيغي، شارك فيها أعيان ولاية غرداية وجمع كبير من منظمات المجتمع المدني لمنطقة القبائل.
المتظاهرون، حملوا شعارات، تطالب بترسيم الأمازيغية لغة وطنية تدرس في جميع المؤسسات، فيما رفع آخرون شعارات مناهضة للنظام، تندد بما تعيشه المنطقة من تقاعس في التنمية المحلية بالقرى والمداشر النائية بولاية تيزي وزو.
وانطلقت المسيرة من أسوار جامعة مولود معمري على الساعة الحادية عشر بعدما حشد المنظمون عددا كبيرا من المتظاهرين قادمين من مختلف بلديات الولاية، إلى وسط المدينة، عبر شارع أحمد لعمالي مرورا بشارع عبان رمضان .
وقد تميزت المسيرة بمشاركة "فعالة" للعنصر النسوي، منهن طالبات حملن صورا لضحايا الربيع الأسود سنة 2001 وكن يرددن عبارات "أولاش السماح أولاش"، فيما طالب أعيان ميزاب غرداية السلطات بتدريس الأمازيغية في الصحراء .
للتذكير، غاب عناصر الأمن الوطني من شوارع المدينة، تفاديا لحدوث أي اصطدام مع المتظاهرين، فيما اكتفى أفراد شرطة المرور بتسهيل حركة السيارات والعربات.
وفي البويرة، جاب متظاهرون شوارع المدينة في مسيرتين شارك فيهما المئات من شباب وطلبة وعامة المواطنين. المسيرة الأولى، نظمها حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، وانطلقت من ساحة الشهداء بوسط المدينة، مرورا بشارع بن عبد الله محمد، وصولا إلى مقر الولاية، أين رفع المتظاهرون شعارات تقليدية مناوئة للنظام ومطالبة بدسترة اللغة الأمازيغية.
وبالموازاة مع هذا، سار عدد من الطلبة الجامعيين في مسيرة سلمية، أطرتها حركة "ماك"، إلى غاية مقر الولاية، ورفعوا شعارات معهودة لهذه الحركة، من دون حدوث أية اضطرابات أوتدخل لقوات مكافحة الشغب التي كانت تتابع عن كثب سير هذه التظاهرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.