وزارة التجارة تُرخّص بتصدير الفريك والديول والمرمز    "ANADE": قبول 233 ملف للتعويض بما يفوق 35 مليار سنتيم    الجيش الصحراوي يواصل هجماته ضد تخندقات قوات الاحتلال المغربي على طول الجدار الرملي    شبيبة القبائل تضع قدما في نهائي "الكاف"    شُبان الخضر يُطيحون بموريتانيا في افتتاح مشوارهم في كأس العرب    بلوزداد يواصل التوهج.. والساورة تستعيد عافيتها    وزارة الصحة: 17ولاية لم تسجل أي حالة جديدة بفيروس كورونا    مبروك كاهي ل "الجزائر الجديدة": "حفتر يحاول التشويش على دور الجزائر في مرافقة ليبيا"    المحافظ إبراهيم رئيسي.. الرئيس الجديد لإيران    حتى تعود النعمة..    هكذا تكون من أهل الفردوس..    مواهب روحية    تشريعيات 12 جوان.. حركة البناء الوطني تقدم طعونا في 15 ولاية    يوم دراسي حول "الثورة التحريرية في الصحراء…الصعوبات والتحديات" بتمنراست    وفاة المجاهد ماجن بن ميرة عن عمر ناهز 83 سنة    بيئة: أقل من 5.000 عامل ينشطون في مجال تثمين النفايات المنزلية    الجزائر ستقتني مليون جرعة لقاح "سينوفاك" نهاية الأسبوع    وزارة الصناعة تنظم يوم الثلاثاء لقاء حول الاقتصاد التدويري    استرجاع 6040 هكتار منذ أفريل    فيغولي يتلقى عرضا من رونالدو وهكذا كان رده!    فضيحة ملعب وهران.. من المسؤول؟    3 آلاف محبوس مستهدف في مخطط استصلاح الأراضي    BRI سكيكدة تطيح بشبكة إجرامية وتحجز أكثر من 2 كلغ من المخدرات    نشرية خاصة: أمطار رعدية على هذه الولايات    تأجيل مُحاكمة الوالي السابق بشير فريك إلى الدورة الجنائية القادمة    بن دودة تشرف غدا على دورة تكوينية مكثّفة في مجالات حماية التراث الثّقافي    واجعوط…منح الفرصة للأساتذة المتعاقدين للمشاركة في مسابقة التوظيف    سواكري تهنئ السباحة شرواطي بتأهلها لأولمبياد طوكيو    عبد القادر والي يمثل أمام قاضي التحقيق بمحكمة سيدي امحمد    تيبازة… العثور على جثة الغريق المفقود    النص الكامل لبيان الوزارة الأولى حول الحجر الصحي    وجه آخر لإبداعات خدة في معرض لملصقاته    تسمّم 120 شخص في حفل زفاف "غير قانوني" بقالمة    الكاتب سلمان بومعزة: الجائزة تمنح للكاتب دفعا معنويا لمواصلة إبداعه وإنتاج أعمال أكثر احترافية    السيسي يقرّ قانونا يقضي بإجراء تحليل لإثبات عدم تعاطي موظفي الدولة للمخدرات    محمد رمضان يرد على اتهام سميرة عبد العزيز    وزارة التجارة: أزيد من مليون تاجر تحصلوا على سجلاتهم التجارية الإلكترونية    حفتر يُبسطُ سيطرته على نقطة حُدودية مع الجزائر أيامًا بعد زيارة الدبيبة    بلحاج : لاوجود لكورونا جزائرية والأطقم الطبية تمتنع عن التلقيح !!    تونس..انطلاق الحجر الصحي الشامل بالقيروان لمواجهة كورونا    واجعوط.. "الباك" امتحان عادي ويجب التخفيف على التلاميذ بتوفير الجانب الترفيهي    زبانة.. درس آخر من دروس الثورة    الإتحاد يعود إلى نقطة البداية    تكذيب الشائعات حول إلغاء إجراء الإعفاء من دفع تكاليف الحجر الصحي    الأزمة الدبلوماسية بين برلين و الرباط تعلق المساعدات المالية الألمانية للمغرب    شرائط "فايتال تشيك" المنتجة محليا موثوقة بنسبة 84 بالمائة    قوات الاحتلال تُصعِّد بالأقصى والضفة    هدّاف البريميرليغ هاري كين في أزمة    ربط مشاريع التخرج المبتكرة للكفاءات الطلابية بالملكية الفكرية    أنتم من سيبني الجزائر الجديدة    البنتاغون يعلن عن خفض قواته الدفاعية    القاعات الخاصة هي التي تؤسّس لسوق الفن    "المسارات السياحية".. مشروع طموح لاستكشاف هوية مكان    "في مكان هادئ" في طريقه نحو جزء ثالث    قريبا محطات لتصفية المياه القذرة بكوراليز وسان روك    أنا كيفك    السعودية.. روبوت ذكي لخدمة الحجاج و المعتمرين في الحرمين الشريفين (صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الخبز اليابس...لمن يشتري"
مستودعات تٌشغل أطفال و مراهقين في جمع بقايا "الكسرة" لتجفيفها و طحنها لتحضير "الكارانتيكا" و "شابلوغ"
نشر في الجمهورية يوم 07 - 05 - 2018


*أرصفة حي النور و الياسمين لتجفيف أطنان الخبز
يعتقد الكثير من الناس أن الخبز اليابس الذي يتم جمعه من المزابل و حاويات القمامة يوجه لتغذية المواشي و تسمينها، و إن كان هذا الاعتقاد يحمل جزء من الحقيقة إلى أن ما تبين من خلال هذا الاستطلاع هو أن بقايا الخبز التي يتم جمعها من مصادر مختلفة تجفف في ظروف سيئة و تباع إلى أصحاب مخازن يقومون بطحنها و توجيهها لتحضير طبق " الكارانتيكا" و فتات الخبز " شابلوغ" حسب ما أكده لنا العديد من المواطنين.
فظاهرة رمي الكميات الهائلة من الخبز على الأرصفة و الطرقات أصبحت تثير الكثير من التساؤلات و تعدت كونها ناتجة عن الإفراط في اقتناء هذه المادة من قبل أرباب الأسر و بالتالي رميها في الشوارع بتلك الطريقة البشعة وسط الأوساخ تعبث بها القطط و الكلاب و الجرذان...
مشاهد أطنان الخبز التي لمحناها بأرصفة بعض شوارع حي النور و أيضا بإحدى الأزقة بالقرب من المركز التجاري ارديس دفعتنا للاستفسار عن الأمر و اكتشفنا من خلال بعض سكان المنطقة أن ذاك الخبز لم يكن مرمى بل تم وضعه من قبل أشخاص قاموا بجمعه لتجفيفه تحت أشعة الشمس و إعادة بيعه، و علمنا أيضا أن هذه الكميات الكبيرة من الخبز توجه بعد تجفيفها و طحنها إلى أصحاب أفران بيع " الكارانتيكا" الذين يستعملونها في مكونات تحضير هذا الطبق حسب ما ذكره بعض المواطنين.
شباب و مراهقون يجمعون الخبز و يجففونه مقابل 4800 دينار
واصلنا البحث عن تفاصيل أكثر حول الموضوع إلى أن التقينا بالشاب ش.محمد البالغ من العمر 17 سنة بينما كان في مهمة البحث عن بقايا الخبز المرماة هنا و هناك بالحاويات و في مدخل البنايات بحي سان بيار ذكر انه يجمع الخبز و يقوم بتجفيفه تحت أشعة الشمس و من تم بيعه لأحد الأشخاص الذي يمر عليه كل أسبوع لنقل أكياس الخبز مقابل راتب أسبوعي يصل إلى 4800 دينار.
لم يكن يعلم محمد إلى أين يوجه الخبز اليابس و لكنه قال أن صاحب الشاحنة يجمع كل أسبوع أطنان من هذه المادة من مجموعة من الشباب و الأطفال وجدوا في هذه المهنة مصدرا للعيش و الكسب.
و بعد بحث طويل عن مزيد من المعلومات علمنا من سكان أحد أحياء بلدية وهران بوجود مخازن تجمع أطنان الخبز اليابس التي تجلب من المصدر المذكور و أيضا من المطاعم و الفنادق و الاقامات الجامعية و تقوم بطحنه بآلة خاصة و وضعه في أكياس كبيرة و إعادة بيعه. و تم توجيهنا في هذا الشأن إلى الشاب المدعو ديدو و هو عامل بمستودع متواجدة بأحد أحياء المدينة ذكر أن هناك مجموعة من الشباب تتراوح أعمارهم بين 16 و 23 سنة يعملون في طحن الخبز اليابس.
و عن مصدر الخبز قال ديدو انه يجلب من الأطفال و الشباب الذين يشتغلون في جمعه و تيبيسه بالإضافة إلى الفتاة المتبقي الذي يحصل عليه من الاقامات الجامعية و الفنادق و المطاعم. أما عن وجهة الخبز المطحون فلم يكن ديدو يعلم بالتحديد إلا انه رجح انه يباع لأصحاب الأفران الكبيرة المتخصصة في تحضير "الكارانتيكا" و كذا صناعة "شابلوغ" أو فتات الخبز الذي يستعمل في الطبخ.
أصحاب محلات "الكارانتيكا" ينفون استعمال خبز القمامات
و من جهتهم نفى بعض أصحاب محلات تحضير و بيع "الكارانتيكا" بالمدينة الجديدة و الذين سألناهم عن حقيقة الوضع استعمال الخبز اليابس في تحضير هذا الطبق الشعبي الواسع الاستهلاك، في حين ذكر البعض الآخر أنهم يستعملون كميات قليلة لا تتجاوز 400 غرام في صينية "الكارانتيكا" إلى جانب الحمص المطحون
و أفاد أحد باعة "الكارانتيكا" أن كميات قليلة من الخبز اليابس لن تؤثر على الذوق خاصة أمام غلاء الحمص الذي وصل إلى 360 دينار للكيلو الواحد رغم أن ذلك يعتبر غش حسب رئيس المنظمة الوطنية لحماية و إرشاد المستهلك مصطفى زبدي. و عن مصدر الخبز أكد الباعة انه نفس الخبز البائت و المتبقي لديهم، مؤكدين أنهم ليسوا على استعداد لخسارة زبائنها باستعمال خبز القمامات -على حد قولهم.
ئ\و حسب بعض الشباب فإن أفران "الكارانتيكا" الكبيرة و التي توزع صينيات بالجملة تتراوح أسعارها بين 700 و 1000 دينار على أصحاب المحلات الصغيرة و أصحاب العربات غالبا ما تستعمل كميات كبيرة من الخبز اليابس في تحضير هذه الأكلة حتى تتمكن من تغطية الطلبات الكبيرة و المتزايدة.
من 800 حتى 1200 طن من الخبز ترمى في المزابل يوميا
مؤسسة تسيير مراكز الردم تضع مخططا للحد من الظاهرة في رمضان
و من اجل وضع حد لظاهرة رمي الخبز في المزابل و المفرغات العمومية نتيجة الإفراط في شراء هذه المادة و تبذيرها خاصة في شهر الصيام وضعت إدارة مؤسسة تسيير مراكز الردم التقني مخططا استثنائيا خاص برمضان الكريم الذي تتضاعف فيه كميات الخبز المرماة مقارنة بالأيام العادية و تقدر الزيادة ب800 طن حتى 1200 طن يوميا مع العلم أنه في الأيام العادية تتجاوز الكمية 1200 طن يوميا.
هذا و ستعزز مصالح الفرز بفرق مختصة مع دعم العمال بأعوان إضافيين لتكثيف العمل خلال الفترة الليلية لاسيما فيما يتعلق بفرز مادة الخبز التي ترمى بكميات هائلة وسط أكياس القمامة، و قد شرعت مؤسسة تسيير مراكز الردم التقني في تنظيم حملات تحسيسية و توعوية لفائدة المواطنين قبيل رمضان و هذا على مستوى الأحياء و المدارس و الأسواق و الفضاءات العمومية و كذا على مواقع التواصل الاجتماعي بهدف مكافحة ظاهرة التبذير والرمي العشوائي للخبز في الشوارع و الأرصفة و حاويات القمامة حيث تتضمن حملات التحسيس نصائح لفائدة المواطنين تدعو إلى ترشيد استهلاك الخبز و فرزه و وضعه في الأماكن المخصصة له و عدم خلطه بالقمامات و باقي المخلفات المنزلية التي تصعب عملية الفرز.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.